المحرر موضوع: حوار ساخن مع ((باسم حنا بطرس و فابيولا ككى )) من اجل الوطن  (زيارة 832 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Jajo M

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حوار ساخن مع ((باسم حنا بطرس و فابيولا ككى )) من اجل الوطن


دلينى يافابيولا وقصتى مع المغاره ... والى التائهه فى الطرقات والباحثه  عن ملجأ قريب ...الى من قادها النجم الى وطن الاغتراب فبقيت بلا وطن ...دعونا نتنسم انفاس الوليد معكم ...دعونا ننشد جميعا بحزن والم ((الطفل فى المغاره وامه مريم وجهان يبكيان )) بعيدا عن اوطاننا .
امشهد درامى ام تراجيدى انه ليس حلم او خيال  يارفاقى فلقد ضاع كل شىءمن ايدينا فقدنا وطنا عز علينا فراقه  حرمونا من دفئه ومن ظله فلا نرتوى  الا بمياهه ولانستانس الا بشمسه  حرمونا حتى من حفنة تراب نشمها فى بلد الغربه لنذكرك ياوطنى شردونا فى ارض الشتات فهيهات هيهات ان يعود وطن سلبه غزاة من خلف الحدود فمزقوه اربا اربا ....
عزيزى باسم ...عزيزتى فابيولا ...لاتفزعوا ولاتحزنوا فلكم اب وام واخوة  فقدوا وطنهم وابن البشر قال سيضطهدونكم ويسلمونكم الى المجامع والسجون وتساقون الى الملوك والحكام من اجل اسمى ... انسجوا اكاليل الغار والشوك وضعوه فوق هاماتكم ورؤوسكم لان اورشليم قد حاصرتها الجيوش بغدادكم الحبيبه اسيرة الاغلال والقيود فاعلموا ان خرابها قد اقترب  القديس لوقا قال فى انجيله ((من كان فى اليهوديه فليهرب الى الجبال ومن كان وسط المدينه فليخرج منها ومن كان فى الحقول فلا  يدخلها لان هذه الايام ايام نقمه يتم فيها جميع ماكتب...فاذا سمعتم الحروب والفتن لاتفزعوا فانه لابد من حدوثها اولا ستقوم امة على امة ومملكه على مملكه وتحدث زلازل شديده ومجاعات  واوبئه فى اماكن كثيره وستاتى ايضا مخاوف من السماء وعلامات عظيمه .))
انها القيامه انه الطوفان بدأ من بلادى فالويل كل الويل من عهد الوثنيين الجدد القادمون من خلف الحدودهكذا ظهرت علامات فى الشمس والقمر والنجوم وينال الامم كرب فى الارض وقلق فى عجيج البحر وتزهق نفوس الناس من الخوف ومن توقع ماينزل بالعالم لان اجرام السماء تتزعزع وحينئذ يرى الناس ابن الانسان اتيا فى الغمام فى تمام العزة والجلال ....انتصبوا قائمين وارفعوا رؤوسكم لان افتداءكم يقترب ....اذا هكذا علمنا يسوع ان نثبت  لانهم بسطوا ايديهم علينا من اجل اسمه  وتتاح لنا الشهاده لان ابناء وطنى يذبحون كالخراف الوديعه من اجل يسوع
 وهكذا نكتسب انفسنا ولن نفقد شعرة من رؤوسنا
ججو متى موميكاا
كندا
Dec.8,2007