المحرر موضوع: رياضة روحية لاساقفة وكهنة ابرشيات الشمال استعدادا للميلاد  (زيارة 3353 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الأب عماد خوشابا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
رياضة روحية لاساقفة وكهنة ابرشيات الشمال استعدادا للميلاد

قام اساقفة المنطقة الشمالية الكلدان مع كهنتهم برياضة روحية ليوم واحد في  عينكاوة – المعهد الكهنوتي البطريركي يوم 17/12 استعدادا لعيد الميلاد المجيد.  حضره  25 اسقفا وكاهنا وكان موضوع التامل: الميلاد ولادة جديدة. وقد القى الاب لوسيان كوب من رهبنة الفادي الاقدس  ارشادا حول  الولادة الاولى ( الانسان الاول) والولادة الجديدة في يسوع المسيح  وهي ولادة متواصلة، مستعينا بالفصل الاول من سفر التكوين.. وهذه الولادة – المشروع هي توبة  دائمة الى الله في كل مكان وزمان.. كلام الله موجه الينا اليوم وليس لاناس قبل الفي عام أو اكثر.. تخلل اللقاء فترات صلاة وصمت واعترافات.. وانتهز الاساقفة هذه الفرصة للتداول  في وضع ابرشياتهم وتنسيق العمل الرعوي بينهم..وبهذه المناسبة نشكر ادارة المعهد الكهنوتي  ومطرانية اربيل على استضافتهما لنا.. بارك الرب الجميع.

ميلاد مجيد وسنة مباركة وكل عام  والكل بخير









غير متصل نجوم

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 16
    • مشاهدة الملف الشخصي
سلام الرب عليكم

[جزيل الاحترام لاساقفة وكهنة ابرشيات الشمال ولكن  فقط اريد ان انوه على شي واحد لم يفعلو هولاء الرجال المستحقي الاحترام  او قد قامو به بعضهم وهو زيارة وتفقد العوائل التي نسميها النازحة  الى الشمال ليس ماديا كما اصبح المفهوم دائما بل معنويا ومعرفة ما يعانوه  وضمهم الى كنائسهم التي يخدمونها بشكل اكثر تحسبا لحالتهم النفسية مما لاقوه في بغداد والموصل بالذات  ادامكم الله لنا وتقبل منكم صلاتكم  من اجل ان تكون المسيحية في امان وازدهار اكثر واكثر  ]

EES_88

  • زائر
سلام الرب عليكم

[جزيل الاحترام لاساقفة وكهنة ابرشيات الشمال .


Stivan Sami / Ankawa

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3283
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أجمل لقاء يجمع أساقفتنا الأفاضل وكهنتهم هو الرياضة الروحية
بقدر مايسخر وقت للصلاة والوحدة بين الإكليروس بقدر ذلك وأكثر يكون عمل الروح
والأب كوب المخلصي مرشد لهذه الرياضة الروحية فما أعظمها من رياضة
متمنياً على أساقفة وكهنة أبرشيات الشمال اللقاءات الدورية المنظمة لأجل الصلاة والتي
فيها قوة كنيستنا .
الرب يبارككم ويباركنا من خلالكم
                 
                               
مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل مجدي السناطي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 23
    • مشاهدة الملف الشخصي
سادتنا المطارنة الاعزاء والاباء المحترمين في هذا الملتقى
في البدء نتمنى ان يحفظكم الرب بنعمته ويديم عليكم بركاته وان يمد في عمركم وصحتكم
الكثير من المتابعين لما يحدث في كنيستنا الكلدانية العزيزة يلاحظ ان هناك بوادر انشقاق فيها نتيجة هذا الذي قمتم به ونتيجة لعدم حل المعوقات بينكم وبين سيدنا البطريرك ضمن السينودس حيث ان الملاحظ للتصريحات والخطابات لا يجد اي خلاف مهم بل انه ليس سوى نقاط تقاطع بسيطة بالامكان حلها بالنفس الطويل والهدوء، الا اذا كان وراء الاكمة ما ورائها ولا نعلم به.
والكثيرين يرون ان هذا يدفع باتجاه تقسيم الكنيسة التي تعاني اليوم الامرين والويلات نتيجة ظروف البلد الصعبة، وانتم بدلا من ان تقوموا باعطاء دفع وزخم لها تقومون باعلان العصيان ورفض حضور المؤتمرات الكنيسة العامة لها، لا بل وصل الامر الى ان احد سادتنا المطارنة الاعزاء رفض ان يكون في استقبال سيدنا دلي بعد عودته من ايطاليا وترك ابرشيته وغادر، الا ترون ان هذا العمل يؤدي الى انشقاق الكنيسة لا الى وحدتها والى زيادة المشاكل فيها لا الى تقليلها
البعض قبل ايام قال ان هذا الذي يحدث سببه بعض مطارنتنا الاعزاء الذين على خلاف مع احدى القيادات الاقليمية وما يحدث في شمال العراق واندفاع بعض الاباء تجاه العمل مع هذه القيادة الشابة التي قدمت الكثير من اجل شعبنا المسيحي في هذا الوضع الصعب ونتيجة تعصب في الراي من قبل البعض الاخر الذي راي في نزوح ابناء شعبنا الى شمال العراق هو نوع من التشويه للمجتمع الشمالي المستقبل لهذا النزوح
المهم في هذا الموقف هو اننا بدلا من ان نعمل على تقوية صفوفنا ووحدتنا كما يفعل جميع من يقعون في مثل هذا الموقف نرى انفسنا وقد زادت انقساماتنا وزادت المشاكل بيننا وكل جهة تدفع باتجاه معاكس للاخرين وترفض التباحث معها وبدلا من ان ناخذ الدروس والعبر من التشرذم الذي ادى بنا الى هذه الحالة فان البعض منا يدفع باتجاه المزيد من الانشقاق والتشرذم
تمنياتي ان يحفظ الله شعبنا العراقي عامة والمسيحي خاصة وان ينقذ بلدنا من هذه الاوضاع المزرية التي يعيش فيها من اجل عودة كل انسان الى داره التي تركها مضطرا ليصبح لاجئا مذلولا بعد ان كان في داره عزيزا محترما.
مع تحياتي
مجدي السناطي

غير متصل Paul Joseph

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2271
    • مشاهدة الملف الشخصي
تعقيبا على كلام الاخ مجدي ...
حقيقة مانسمعه ونشاهده من معظم اساقفتنا وكهنتنا هو موقف هزيل وبعيد عن الايمان المسيحي والانتماء الحقيقي موقفهم عبارة عن غضب وتعصب و بعيدا عن الطاعة والاحترام وما اود ان انوه اليه ان معظمهم لايقومون بتنفيذ وصايا المسيح ولايساعدون المسيحيين ايمانيا و لاماديا ومايهمهم جمعهم للمال والحفاظ على كراسيهم الدنيوية ... اقول لهم جميعا ليقراوا الانجيل ويقراوا لاتكنزوا لكم كنوزا على الارض بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء حيث لايفسدها سوس ولاينقب عنها لصوص ...
ما يحز في نفسي كثيرا ان كهنتنا تركونا في هذه الايام الصعبة وفروا للشمال او لخارج العراق فاين ايمانهم واين كهنوتهم أ ليس من المفروض ان يبقوا مع رعاياهم ويشجعوهم على الايمان والصلاة وحمل الصليب ؟؟؟