المحرر موضوع: مقالة دينية في دراسة الكتاب المقدس  (زيارة 914 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل debazi

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 2
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الله يُعْلِنْ إسْمَهُ         
                             
                   

القس هنري أندراوس شاهين
pastorhenrybaz@aol.co.uk
                       
في البداية هنالك ملاحظة أود الاشارة إليها لكل من سيقرأ هذه المقالة لتساعده في فهم الاقتباسات الكتابية.           ستلاحظ عزيزي القارئ بان كل إقتباس من كلمة الرّب موضوع بين قوسين مع ذكر السفر أو الانجيل أو الرسالة حيث يشير الرقم الاول الى الاصحاح والرقم الثاني الى عدد الآية في الاصحاح.                             
                             
 في هذه المقالة سأحاول مساعدة القارئ المؤمن بيسوع المسيح فهم معنى الآسم الآلهي الذي أعلنه الّرب لموسى. وكما نقرأ ذلك في (خروج 3 :13 – 15) ان ما سيساعدنا في فهم معنى إسم الله المُعلن هو النّص الكتابي في الاصحاح الثالث من سفر الخروج ومن ثم ضمن سفر الخروج  ككل، وأخيرا في منظور الكتاب المقّدس. هذا الإسم الذي أخيرا أُظْهِرَ جليا وبقوة في الأسم المُبارك والأسمى إسم يسوع الذي هو فوق جميع الأسماء، الذي هو أيضا "عمـــــانــــــــوئيل" (متى1 :21)                                              .                                                                                                   
لو كان لخالق هذا الكون وما فيه إسما فمن يستطيع معرفته وكيف؟ هل يقبل هذا الخالق إسما من خطاة مثلنا؟ هل يمكن للمخلوق أن يعطي إسما لخالقه؟ هل نحن الذين نعطي أسماء لوالدينا؟ وإذا وجدنا إسما فهل سيكون مناسبا لطبيعته وشخصه وكيانه وصفاته وقداسته وبرّه وعدالته؟ الجواب وبكل إختصار هو: كلا؛ لاأحد يستطيع إن لم   
يُعلن الله بنفسه عن إسمه.                                                                                                           
                                                                                                           
  ا) يسوع المسيح والكتاب المقدس:                                                                                           
بالنسبة لنا ولكل المؤمنين بربنا ومخلصنا يسوع المسيح فإن يسوع هو الّرب الاله كما قال توما الرسول           
 (يوحنا 20: 28)، الذي أرسله الله الآب كالمخلص والفادي والديان لكل شعوب الارض، ليخلص من الخطيئة   
 (يوحنا 1 :29) الذين يؤمنون بنعمته ومحبته ورحمته (يوحنا 1:16-18) وليهب لهم الحياة الابدية بالايمان بعمله
 على الصليب (يوحنا 20 :31).                                                                                                 
                                                                                                           
  يسوع هو جوهر الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، وفي شخصه وكلمته وأعماله فقط نستطيع فهم معنى  الاعلانات الآلهية في كِلاالعهدين. يسوع ربّنا هو كامل وكمال وآخر الاعلانات الآلهية كما نقرأ ونفهم في إنجيل يوحنا (1: 1,14) وفي (تيموثاوس الثانية 16:5)، ولذلك فان مفتاح فهم الاعلانات الآلهية في العهد القديم هو المسيح يسوع وكلمته واعماله ووعوده والى يوم مجيئه. وهذا يعني أن العهد الجديد هو مفتاح لفهم العهد القديم، فالمسيح جاء ليتمم الناموس والأنبياء كما قال في (متى 17:5).                                                                       
وبحسب تعليم مخلصنا الذي قال:الذي يحبني يحفظ كلامي (يوحنا 14 :21)، فانه على جميع المؤمنين أن يكونوا على دراية وفهم عميق في كلمة الرب ومتسلحيين بها دوما، ومستعدين لاجابة أي إنسان عن سبب إيماننا ورجاؤنا في المسيح يسوع. وأنا هنا أُشجع كل مؤمن ولا يتصور أن كلمة الرب صعبة الفهم والدراسة فهذه كذبة من الشرير. يجب أن لا ننسى بأن الرب حفظها للانسان العادي وليس للاهوتيين وذوي الثقافة العالية فقط. الّرب يريدنا أن نجتهد في دراسة كلمته يوميا  ونستخلص الدروس العميقة في كلمته الطيبة الحلوة والمباركة.             
             
ب) كيف  نفهم قصص الكتاب المقدس:                                                                                         
  إحدى  الاسس المهمة في دراسة كلمة الرب هي ان إعلانات الله عن شخصه وكيانه (القدوس مثلا) وإرادته ومشيئته  وقدرته كانت في ُصلب تأريخ البشرية وليس بمعزل عنه، زمانا ومكانا. والرّب نفسه يوضح أهمية إعلانه ومغزى أعماله بين أُمم الارض. وبشكل عام يمكن للمعادلة التالية توضيح ما أعنيه :                                                                                                               
 الاعلان الآلهي = الحدث + التفسير الآلهي للحدث                                     
                                     
 خير مثال يوضح ما أعنيه هو ما نقرأه في الإنجيل بحسب البشير لوقا (لوقا 9 :28-36). فهنا نقرأ عن تجلّي الرّب يسوع المسيح وظهوره في مجده الأزلي أمام تلاميذه بطرس ويعقوب ويوحنا على جبل التجلّي. وظهر أيضا شخصين آخرين معه  وهما موسى وإيليا. التلاميذ رأوا (الحدث) لكنهم فهموه خطأ عندما إقترح بطرس على يسوع صنع ثلاث مضال لكل من يسوع وموسى وإيليا وكأن الثلاثة متساويين في الاهمية  والطاعة والولاء. لكن جاء صوت الآب من السماء (وهذا هو التفسير الإلهى) مفسرا ما الذي حدث ولماذا حدث وما يجب عليهم أن يفعلوا بشأنه، قائلا :"هذا هو ابني الحبيب.له اسمعوا". منذ الأن عليهم أن يسمعوا ويطيعوا ويتبعوا يسوع وحده (وهذه هي الأستجابة المتوقعة من الذين يؤمنون بيسوع)؛ فيسوع هو القائد الحقيقي الذي سيقود شعبه خرافه الى الأبدية بعد أن يتمم عمله في أورشليم وعلى الصليب (لوقا 9 :31).                                                       
                                                       
فنحن المؤمنين بالكتاب المقدّس نعبد الله الآب في شخص فادينا المسيح يسوع (وفي أسماءه الكتابية المُعلنة) وبالروح القدس؛ نحن نصلّي باسم يسوع كما أعطانا وصيّة (يوحنا 15 :16  )، ونحن نعتمد أيضا بأسم يسوع   
 (  أعمال 19 :5؛ رومية 6 :1-14).                                                                                           
لذلك ستكون رحلتنا في الإعلان الإلهي المتدرج والمتقدّم نحو الكمال إبتداءا من العهد القديم وإنتهاءا بالعهد الجديد ويسوع محور وجوهر الإعلان الإلهي. الكتاب المقدس هو سرد لخطة الله الخلاصية وأعمال دينونته بين الأمم وبدون إستثناء حيث ليس عند الله محاباة (رومية 2 :11  )، منذ سقوط الإنسان في الخطيئة وكما نقرأ ذلك إبتداءا من الإصحاح الثالث من سفر التكوين. إنها قصة عمل الله إرساء مملكة البِّر الأبدية وجمع أُناس مختارين من كافة شعوب الأرض حيث الجميع زاغوا وفسدوا  وأعوزهم مجد الله ( رومية 3 :23)،مختارين بنعمته في هذه المملكة وبدون تمييز. إنها الخليقة الجديدة بقدرة كلمة الله وبروحه القدّوس في المسيح يسوع الملك  بالأيمان به وبعمله الكفاري على الصليب؛ الصليب هو محور الكتاب بعهديه القديم والجديد.                                                 
                                                 
ج) من سيعرف إسم الله؟                                                                                                         
 بحسب سفر التكوين والإصحاحات (6-10) نفهم بان الذين خلصوا  وبنعمة الرّب (تكوين 6 :8  ) من دينونة
الطوفان هم ثمانية أنفس فقط، نوح وعائلته. وهذا يعني أنهم كانوا على معرفة بهذا الإله الحقيقي. وفي الإصحاح الحادي عشر من نفس السفر نقرأ عن الدينونة الثانية التي حلَت على البشر بسبب عصيانهم ضد الله وكما نقرأ في قصة بناء برج بابل.الناس كانوا شعبا واحدا متحدين في اللغة (كلهم أولاد أدم من نوح بعد الطوفان)، وإجتمعوا لبناء برج ليصنعوا لهم إسما لانفسهم بدلا من قبول إسم الله عليهم، بالضد من إرادة الله. وكانت الدينونة ببلبلة لغتهم حيث طفقوا يتكلمون لغات مختلفة ولم يفهموا على بعضهم البعض وتفرقوا بعدها في أنحاء مختلفة من الأرض. ومع إنتشارهم ورغم معرفتهم بوجود إله حقيقي لكننا نجد بأن هذه المعرفة تشوّهت من جيل الى أخر ومن شعب الى أخر، وبدأ الناس يصنعون منحوتات وتماثيل من بنات أفكارهم عن شكل هذا الإله. والبعض إبتكر وصنّف آلهة  أُخرى، وبدأ الناس يعبدون هذ الآلهة وكأنها تشير الىالإله الحقيقي. وتأريخ البشرية ومتاحف العالم  يشهدون لذلك، فالمتاحف ملآنة من منحوتات هذه الآلهة لكل من يريد أن يقرأ ويسمع.                                 
عندما يعلن الله عن نفسه ورسالته زمانا ومكانا فإنه يُلهم الأنبياء باللغة التي يفهمونها هم والشعب الذي يُخاطبه الرّب. فمثلا نعلم جيدا أن مخلصنا المسيح تحدث اللغة الأرامية(إضافة الى لغات أُخرى مثل العبرية)  بلهجتها الجليلية. وفي ذلك الوقت كانت اللغة الأرامية الكلاسيكية هي لغة الهلال الخصيب السائدة. ولكن علينا أن نفهم بأن
الرسالة الإلهية السماوية هي أهم من اللغة نفسها، حيث أنها الوسط الناقل لا أكثر ولا أقل.                             
                             
د) ما تعنيه الكلمات التي نطق بها الله لتعريف إسمه:                                                                       
   في سفر الخروج (3 :13-15  ) نقرأ عن ظهور الرّب لموسى على جبل حوريب في لهيب نار من وسط  العليقة من دون إحتراق. لقد كان مشهدا فيه رهبة بحيث لم يستطع موسى النظر اليه ولذلك غطى عينيه وخاصة عندما جاءه صوت الرّب أمرا إياه بخلع نعليه لأن الموضع التي يقف فيه هو أرض مقدّسة. لقد كان موسى(الخاطئ) في محضر الله القدوس من دون أن تفنيه قداسة الله. القداسة هي جوهر الله وكيانه مثلما هي محبته، وكلمة القدوس في اللغة العبرية (وأعتقد أيضا في الأرامية) تتضمن وتحمل في معناها الإنفصال (والتكريس). فالله منفصل عن خليقته بإعتباه الخالق، وهو وحده له المجد لأن كيانه هو مجد. والله وكيانه (قدسه) هما مصدر وأساس لكل ما هو خلقي في التصرف والتفكير؛ فكل شئ يُعتبر صالح وجيد إذا توافق مع طبيعته ومشيئته وإرادته. أما كل ما يُقاوم مشيئته وإرادته وبالضد من طبيعته وكيانه فهو شر وخطيئة. الله هو البّروالبار،
القدوس، الصالح والعادل، وكِلا العهدين يشهدان لصفات الله الأزلية هذه وغيرها.                                                                           
 في هذا اللقاء الله يُعلن لموسى ما هو بصدد أن يعمله لأجل شعبه أحفاد إبراهيم – بني إسرائيل (حيث إسرائيل هو إسم يعقوب الجديد من الله، ويعقوب هو إبن إسحق إبن إبراهيم). أنها لحظة ومرحلة مهمة في تأريخ وتسلسل خطة الله الخلاصية المُعدّة للبشر؛ ولاحقا في هذه المقالة سنفهم ونكتشف من هم أولاد إبراهيم الحقيقين الذين هم أبناء الله الحقيقين. عندما يفهم موسى بأن الله إختاره لحمل رسالته الى بني إسرائيل وفرعون فإننا نجده يسأله عن إسمه، فهو يتوقع بأنهم سيسألوه عن هذا الإله. وعندها يُجيب الرّب قائلا (والكلمات هنا هي في اللغة العبرية):     
 أهْيَهْ أشِر أهْيَه وأيضا: قل لهم أهْيَهْ أرسلني. لكن لماذا إختار هذه الكلمات بالتحديد وما هو معناها؟   
أمامنا الأن كلمتين والأولى هى: أشِر والثانية: أهْيَهْ. ومن قرائتنا للنص الكتابي (خروج 3 :13-15 ) يتضح جليا بأن إسم الله  مُرتبط ومُؤكد ومُعلن وذو علاقة بالكلمة أهْيَهْ  وليس بالكلمة أشِر.                                           
الكلمة الأولى ( أشِر) وفي اللغة العِبرية هي ضمير ومكون من ثلاثة احرف؛ وما يُقابل هذه الكلمة كضمير في اللغة العربية هو: ( الّذي أو مَن) . وهكذا في باقي اللغات يُستعاض عن الضمير أشِر  بالضمير الذي يقابله في تلك اللغات. هناك من يعتقد بأن هذه الكلمة العبرية هي نفس كلمة (أشور) الأرامية وهذا خطأ كبير. أولا، في أي لغة لا يمكن إستبدال الضمير بالاسم أو العكس. وأيضا لا يصح إستعارة الاسم من لغة أُخرى. وثانيا كلمة (أشور) في العبرية مكونة من خمسة أحرف، أما كلمة أشِر فمكونة من ثلاثة أحرف. واللغويين واللاهوتيين لا يستبدلون الضمير بدلا من الاسم لانهم لو فعلوا ذلك فإن ذلك سيؤثر على قواعد الجمل وبالتالي الى تشويه  معانيها، ويؤدي ذلك بدوره الى معاني غير مفهومة وعقيمة.                                                                 
أما الكلمة الثانية وهي الاهم لفهم معنى الاسم الإلهي فهي كلمة أهْيَهْ  العبرية وهذه الكلمة في أصلها العبري هي فعل في صيغة المضارع المستمر الغير تام للشخص المفرد؛ وهي مشتقة من الفعل العبري الثلاثي هَيَا  (بفتح الهاء والياء) والذي يعني في العربية (كان أو أصبح). أما معنى كلمة أهْيَهْ  فمرادفها في العربية هو:( أكون أو أنا هو) وأيضا تُترجم كفعل مستقبلي (سأكون). وفي الكتاب المقدس عندما يستخدم هذا الفعل للاشارة الى شخص ما او شئ ما فإنه يشير الى فكرة وجوده أو ماهيته؛ والمعنى يرتبط أيضا بأصل الشئ أو بدايته؛ أي الحال التي هو فيها دائما وأبدا.  وهكذا فإن المعنى الحرفي للجملة العبرية أهْيَهْ أشِر أهْيَه هو:                             
 أنـا من أنـا       أو    أنـا الذي أنـا         أو     أكون من أكون       أو   سأكون من سأكون  .  وأخيرا فإن الاسم المشتق من نفس الفعل العبري أعلاه وفي العربية يعني (الكائن).                                   
وهكذا يتضح لنا الأن سبب إختيار الله للفعل أكون هو للاشارة الى معنى إسمه، حيث الكلمة تشير الى كيانه الأزلي. فهو من هو والذي كان والذي سيكون دوما. هو الإله الذي لم ولن يتغير من الأزل والى الأبد. أما إختياره للفعل فهو بذلك يشير الى أنه ليس إله خامل وبعيد عن خليقته والبشرية، لكنه الإله الفعّال والعامل بإرادته ومقاصده في الخليقة وتأريخ البشرية كما هو مُعلن في صفحات الكتاب المقدس وهو بذلك يُعلن سلطانه وإستقلاله في تحقيق مقاصده، فوجوده مستقل ولا يعتمد على أي شئ أخر، فهو قائم بذاته وكيانه.                                 
والأن وبعد ان فهمنا المعنى الحرفي ولماذا إختار الرّب هذ الكلمات فإننا نحتاج أن نفهم عمق هذه الكلمات وكيف تشير الى معنى إسمه من خلال شخصه وكلمته وأعماله؛ أي معنى أزليته فهو من هو. لقد فهمنا اعلاه معنى قداسته فهي طبيعته، والأن ومن خلال النّص الكتابي في الاصحاح الثالث من سفر الخروج سنتعرف على معنى إسم الله من خلال عمله وسط مختاريه بحسب العهدالقديم ومن ثم نفهم المعنى السامي لهذا الإسم وكما اعلنه في المسيح يسوع بين مختاريه الكنيسة في العهد الجديد.                                                                           
                                                                           
1) إسم الله الذي يختم عهدهُ مع مُختاريه:                                                   
لنسمع ما يقوله الله لموسى ولبني إسرائيل عندما يُخْبر عن إسمه: أنا هو إله آباءك، إله إبراهيم، إله إسحق وإله يعقوب. وهنا نجد أن معنى إسمه له علاقة مع هؤلاء ألاباء الثلاثة، فما هي هذه العلاقة؟                               
أنها علاقة العهد الذي أنشاءه وبدأه الرّب بنفسه عندما إختار بنعمته إبراهيم قبل سنين وسنين من هذا اللقاء. وفي هذا العهد أعطى الله وعودا لإبراهيم ولنسله من بعده (رغم أن إبراهيم كان بدون أولاد)، هذه الوعود سُيتممها الله بنفسه.                                                                                                                   
وفي هذا العهد سيصبح إبراهيم وأولاده ونسله من بعده شعب الله الخاص أي ملكه وهو يكون إلههم وحده. وأُريد من القارئ العزيز أن يصبر قليلا حتى نصل الى النقطة الثالثة في هذه المقالة حيث سنتعرّف ونفهم من هم أولاد ونسل إبراهيم الحقيقين وما هي هويتهم. وهذا العهد كان مختوما بدم ذبائح هيئها إبراهيم ، بطريقة خاصة حسبما أمره ووجهه الرّب بنفسه وكما نقرأ ذلك في الإصحاح الخامس عشر من سفر التكوين، وإرتضاها وقبلها  الله من يد إبراهيم. وفي (تكوين 12 :1-3) نقرأ عن الوعود الثلاثة من الله لإبراهيم:                                             
1) سيجعل إبراهيم أُمة عظيمة؛                                                                                                 
 2) سيعطيه الله أرضا له ولنسله من بعده؛                                                                                     
 3) بإبراهيم ستتبارك جميع أُمم الأرض.                                                                                       
وهكذا فإننا نجد بأن أحد معاني إسم الله مرتبط بإرادته ومشيئته وإصراره على تحقيق وإتمام ما وعد به بحسب العهد الذي بدءه بنفسه. والرّب ذكّر كل من إسحق (الذي هو إبن الموعد الذي وُلد بمعجزة كما وعد الله)، وأيضا ليعقوب بهذه الوعود وكما نقرأ في (تكوين 26 :1-5 ؛35 :9-15  ). فهو إذا إله العهد وفي هذا العهد ستكون للمختارين المؤمنين شركة وعلاقة معه وفي إسمه، علاقة بمن هو وكما هو منذ الأزل. هل لاحظت كيف أن الرّب يذكر ويربط إسمه بكل من الأباء الثلاثة على إنفراد، وأيضا مع النسل بشكل جماعي؟ نعم؛ فهو الإله الشخصي المخلص لكل فرد في شعبه وفي نفس الوقت هو إله جميع الشعب. هكذا هو دائما وأبدا، فهو الإله الشخصي والذي يبني علاقة شخصية مع مختاريه الذين يخلصهم. هو الإله الذي لايُفارق شعبه أبدا زمانا ومكانا (علاقة أبدية إبتداءا من هنا على الارض والى الأبد).                                                                         
 عندما ظهر الله لموسى نجد ونفهم بأن الله قد حقق وأتمّ أول وعوده لإبراهيم وذلك في جعله أُمة كبيرة العدد. وهذا إتماما لما قاله الله عندما غيّر إسم إبرام (أى الأب العال) الى إبراهيم (أب الكثيرين) وكما نقرأ في (تكوين 17 :4-5). وفي الإصحاح الأول من سفر الخروج (1 :7)  نقرأ كيف أن بني إسرائيل ورُغم الإضطهاد فإن عددهم يتكاثر؛ لكنهم يعيشون في أرض غريبة وهي ليست أرض الأباء إبراهيم وإسحق ويعقوب الموعودة. والأن نجد الله يعمل لتحقيق وعده الثاني لإبراهيم ولنسله وهو بنفسه سيقودهم الى أرض الموعد. الله أمين لكلمته ووعوده لإنه هذه هي طبيعته وكيانه الأمين لإسمه، وإسمه مُرتبط بأمانته.                                               
إذا هذا الإله هو إله العهد القدوس الأمين العامل لتحقيق وعوده، الذي يتمم مقاصده وإرادته ومشيئته وخاصة لمختاريه بنعمته؛ هكذا هو من الأزل والى الأبد، بعكسنا نحن البشر الخطاة الذين دوما نكسر وعودنا.               

2) الإسم الذي يُخلِّص شعبه مُختاريه:                                                       

 عندما نقرأ (خروج 3 :7-8) نسمع الرّب يقول لموسى: "نزلت لأكون معهم". هذا بالطبع لا يعني بأنه لم يكن معهم قبل هذا الوقت، وإلا لما تحقق وتمّ وعده الأول لإبراهيم. لكن بالأحرى يعني بأنه الإله الذي يشعر بألالام شعبه وعذابهم عنما يضطهدهم الأخرين. فهو الإله الرؤوف والرحوم والعطوف وهذه خواصه الأزلية وطبيعته وكيانه الأبدي الذي لا يتغير. الله لم ينسى شعبه أو وعوده وهو يعمل لإتمام ما وعده في شعبه ولشعبه. وعندما نقرأ في (خروج 34 :5-7 ) فإننا نجد الرّب يُعلن أكثر عن محبته وطبيعته فهو الإله الحنّان الذي مِلئه النعمة.                                                                       
 الله خلّص بنعمته نوحا وإبراهيم وإسحق ويعقوب والأن بني إسرائيل، ليس لإنهم أبرار أو لصلاحِهم لكن لانه بنعمته يختار ويخلّص. في سفر التثنية ( 7:7) يقول الرّب لإسرائيل بأنه إختارهم ليس لأنهم أفضل من باقي الشعوب لكن لأنهم أقلّ جميع الشعوب. الله بنعمته وشفقته ورحمته وأمانته لوعوده إختار من إختاره.               
في بداية سفر الخروج نجد المصريين وبقيادة وإرشاد فرعون ملك مصر يضطهدون الشعب بعبودية وقسوة العمل ويسعون لقتل الأطفال؛ لكنهم في الحقيقة يعملون ضد إسم الله وإرادته ومشيئته وكلمته ووعوده. فرعون بأسمه وقدرته يتحدى إسم الرّب وقدرته؛ إنه التعدّي ضد الله. لكن فرعون وشعبه لا يدركون بأنه ليس هنالك فرد أو شعب أو قوة أو أي شئ أخر في الأرض أو في هذا الوجود من يقف أمام مشيئة الله وإرادته في إتمام وعده وكلمته. الفرعون الجديد نسى أو يتناسى ولا يهتم بما فعله الرّب لأرض مصر قبل أكثر من 400 سنة عندما أنقذ شعبها من المجاعة بقيادة يوسف إبن يعقوب عندما كان الرجل الثاني في مصر.                                                     
 في سفر حزقيال النبي (36 :20-22) يتحدث الرّب عن غيرته ومحبته الجياشه لإسمه القوس الذي دنّسه بني إسرائيل بخطاياهم، وكيف أنه يعمل كل شئ لأجل إسمه في الدينونة والخلاص. والأن سيدين الله الأرض والشعب والملك الذين يستخفون ويسخرون ويهينون إسمه وشخصه القدوس؛ ووسط هذه الدينونة سيُنقذ وسيُخلص شعبه. هذا الخلاص سيكون من خلال آيات وعجائب بين الشعب. سأنزل يقول الرّب وسأُصعدهم الى الأرض الجيدة التي وعدتها لأباءهم؛ الرّب سينزل ليخلصهم من العبودية الى أرض الحرية، أرض الله ليعبدوه وحده فقط دون غيره، وهو سيكون إلههم وهم يكونون شعبه؛ شعب الله في أرض الله وتحت ناموس الله.                         
 في العدد 11 من الإصحاح الثالث يتسائل موسى: من أنا حتى أذهب الى فرعون بهذا الأمر؟ فهو يبدو خائفا! لكنه ينسى ما قاله الله لتوه: أنا أرسلك وأنا أكون معك وأنا سأخلّص الشعب؛ أنا سأنزل لأنقذهم وليس أنت يا موسى. وكأن الله يقول لموسى إسمي سيكون معك ومع الشعب ضد فرعون وشعبه؛ أنا أفعل هذا من أجل إسمي ، وإسمي فوق إسم فرعون وفوق إسمك وفق أي إسم أخر أخترعه الإنسان تحت الشمس.                                         
ومن خلال عشرة ضربات دينونة والحادية عشرة عندما غرق فرعون وجيشه في البحرأتمّ الله خلاص شعبه ودينونة أعداءهم (شعب مصر). وهكذا نجد إسم الله مُعلن في أعماله وقدرته للخلاص والدينونة.                     
وهكذا يريد الله من شعبه وأحفادهم أن يعرفوه ويتذكروه ويعلمون الأولاد والأحفاد عن طبيعته هذه ويخبرون الأجيال اللاحقة ويبشروا جميع شعوب الأرض به هكذا، بأنه إله المحبّة والنعمة والبركة والرحمة وبأنه مُخلّص وديان الكل في نفس الوقت (حتى مع شعبه عندما يتمرد عليه). وأيضا هو الإله الذي يحفظ ويتمم وعوده وكلمته الخارجة من فمه لإنه وحده الإله الحقيقي. هذا هو إسمه:" أنــا من أنــا" وهو يفعل كل شئ لإجل مجد إسمه.             


3) مجد إسم الله والعهد الجديد في المسيح يسوع:                                                     

بحسب سفر التكوين  وفي الإصحاح الثالث  وعندما أخطأ أبوانا أدم وحواء بتمردهم وعصيانهم لكلمة الله في جنة عدن مكان الراحة والسلام والشركة مع الله القدوس، عندها وعدهم الله وكما نقرأ في (تكوين 3 :15 ) عن النسل الذي سيأتي منهم (والاشارة الى شخص بصيغة المفرد والذي سيسحق رأس الحية (إبليس) ويجلب الخلاص لكل البشر (وهنا نفهم بأن جميع أحفاد أدم وحواء هم في منظورالخلاصي وهذا الوعد). وهذا الشخص أو النسل سيعيد السلام والراحة والشركة مع الرّب القدوس. لقد أغرى إبليس الإنسان وأوقعه في الخطيئة التي صارت فاصلة بين الله والإنسان (إشعياء 1:1  ).                                                                                                     
وفي (تكوين 12 :7 ) يكشف الله أكثر عن هذا النسل الخاص الفريد ومن نسل إبراهيم الأب فهذا النسل (والكلمة هنا هي بصيغة المفرد وهذا ا يؤكده بولس الرسول في رسالته الى أهل غلاطية 3 :15-18  ) سيأتي وبه تتبارك جميع قبائل الأرض. وعندما نقرأ عن أولاد وأحفاد أدم في الأصحاح الخامس من سفر التكوين نجد هذه العبارة عن كل واحد فيهم (.....  ومات ....) مكررة المرّة بعد المرّة. كان أدم وأحفاده ينتظرون تحقق الوعد الإلهي في حياتهم في مجئ هذا النسل الذي سيخلصهم ويجلب البركة، لكن الجميع مات ويموت. هذا النسل لم يكن هابيل أوقابيل أو أنوش أو نوح أو أي من أولاده أو أحفاده بعد الطوفان. ولم يكن إبراهيم أو إسحق أو يعقوب ولا حتى أي من أولاده وأحفاده ولا داود ولا حتى سليمان.  كُل هؤلاء ماتوا وقبورهم تشهد عليهم  حتى هذا اليوم على ذلك، ولم ياتوا بالخلاص العظيم للبشرية لأن الخاطئ لايستطيع أن يخلص الخطاة! فمن هو هذا النسل ومن هوهذا الطفل؟                                                                                                                         
هؤلاء الذين آمنوا بكلمة الرّب وبقوا أمناء وعاشوا منتظرين تحقق مواعيده (مثل سمعان في لوقا 2 :25-35 )، كما أعلن لهم الرّب بمجئ وولادة هذا الطفل. لقد عاشوا في الايمان في كلمة الرّب ووعده برؤية النسل المخلص. من هو ومن يتعرف عليه؟                                                                                                         
إخوتي وأخواتي الأحباء هذا النسل هو الشخص الذي سيعلن الله فيه ألوهيته الأزلية ومجده وقدرته ونعمته، فيه سيُعلن الله رحمته ومحبته وخلاصه ودينونته. فيه سيعلن الله إسمه وقدرة إسمه للخلاص والدينونة؛ له وحده سيُعطى الإسم السماوي؛ هذا النسل سيُظهرمن هو الله. هذا النسل أحبائي  ليس إلا ربنا ومخلصنا يسوع المسيح كما نجد ذلك مُعلنا على صفحات العهد الجديد من اكتاب المقدس.                                                           
 في الإنجيل بحسب البشير متى نقرأ في (1 :17 ) عن جميع الأجيال من إبراهيم الى يسوع المسيح التي تؤكد بأنه لم يوجد أي إنسان قبل المسيح يسوع من أعلن فيه الله ألوهيته، فقط يسوع المسيح المخلّص إبن الله الآب المولود من العذراء والبتول المطوّبة مريم. يسوع هو البركة الالهية الوحيدة لجميع البشر وكما يذكر بولس الرسول في رسالته الى أهل غلاطية (3 :14). ومهم جدا ملاحظة أن أسم يسوع في (متى 1 :17 ) مرتبط  بكلمة السبي. هذه إشارة واضحة الى أن جميع الامم والبشر وحتى بني إسرائيل هم أسرى الخطيئة وفي عبودية الخطيئة وأموات روحيا وأبديا، والكل محتاج الىالخلاص بهذا المخلِّص يسوع.                                                   
وفي (متى 1 :21-23 ) نقرأ عن الأخبار السارة المُفرحة بولادة يسوع المُخلِّص، فملاك الرّب يبشر المُطوبة والمباركة العذراء مريم ( لوقا 2 :48) بأن الروح القدس سيحل عليها وتُجد حُبلى والمولود منها يُدعى إبن العليّ وأنه يجب أن يُدعى إسمه (يسوع) لأنه سيخلّص شعبه من خطاياهم. وكلمة (يسوع في العبرية تعني مُخلِّص). المولود هو إبن الله الآب أولا وأخيرا وهو الملك الذي سيحكم والى الأبد. وبالتوافق مع نبوءة إشعياء النبي وتحققها سيُدعى إسمه أيضا "عِمانوئيل" والتي كُلنا يعلم أنها تعني "الله معنا". الله المخُلّص بنفسه معنا على الأرض.                                                                                                                               
في الأصحاح الأول من الإنجيل بحسب البشير يوحنا الرسول نجد يوحنا يكتب بالروح القدس ويعلن ويذَكِّر المؤمنين بالوجود الأزلي لإبن الله الآب يسوع المسيح في الثالوث القدوس. ففي (يوحنا 1 :1 ،14) يكتب الرسول عن يسوع  الأزلى كلمة الآب الأزلي الذي كان من البدء مع الله ، الكلمة الذي هو الله. الكلمة الذي صار جسدا وحل بين البشر وأظهر مجده ومجد الله الآب. يسوع وحده أعلن وأظهر الله الآب (يوحنا 1 :18) وكما قال لفيلبس( يوحنا 14 : 8-14). المسيح يسوع المملوء نعمة وحقا (يوحنا 1 :17) فهو الحقّ وهو أعظم من موسى وأي نبي أخر. يسوع الإله والرّب الذي نزل من السماء وأخلى نفسه ليخلّص الخطاة الذين يؤمنون بإسمه. وفي يسوع نرى ونفهم أكثر عن من هو الله وعن إسمه؛ فالثالوث القدوس لم يكن معروفا أو مُعلنا لمؤمني العهد لقديم، لكن يسوع أعلنه من خلال كلامه وأعماله وأعمال الآب فيه وعمل الروح القدس؛ الثالوث القدوس: الآب والأبن والروح القدس الإله الواحد آمــــــــين.                                                                                           
 الرسول بولس يكتب لتيموثاوس (1 تيموثاوس 3 :16) قائلا:"  وبالاجماع عظيم هو سرّ التقوى الله ظهر في الجسد تبرر في الروح تراءى لملائكة كرز به بين الامم أومن به في العالم رفع في المجد ". ففي يسوع   أظهر الله  كلّ  وكمال  ألوهيته (كولوسي 2 :9)، ولذلك ومع الرسول توما نقول راكعين أمام يسوع المسيح: أنت ربي وإلهي (يوحنا 20 :28). لقد جاء بنفسه من السماء ليخلص البشرية من داء الخطيئة؛ ولكن أين؟ هل في القصور وبلباس ملوكي؟ كـــــــلاّ! لكن فوق الصليب ؛ وكيف؟ أولا: بجعله "حَمَلْ" الله الذي يحمل خطايانا، لأنه الذبيحة الإلهية المقدسه المرْضية أمام الله الآب (يوحنا 1 :29). وثانيا: بأخذه دينونة خطايانا والعقاب الإلهي الأزلي الذي هو الموت الروحي الأبدي. وثالثا: بقيامته من الأموات في مجد معطيا وضامنا وثابتا وشاهدا لغفران الخطايا والحياة الأبدية لكل من يؤمن به وبكلمته. هذا هو إلهنا: الملك الذي تنازل عن مجده وصار في هيئة عبد لأجلنا نحن الخطاة. "الرّبُ قام، حقا قام" وقبره فارغ الى يومنا هذا شهادة لإنتصاره على الموت والخطيئة، لأجل المؤمنين المختارين به وبالآب الذي أرسله.                                                                                                 
في الصليب نرى مجد الله؛ نرى الخلاص والدينونة، المحبة، الرحمة والعدل. لهذا ففخرنا وعِزّنا هو المسيح وصليب المسيح مثلما يقول بولس الرسول بولس (غلاطية 6 :14). وبقيامته من الأموات فإن يسوع سيجذب اليه الجميع، أي سيقيمهم  من الموت الجسدي ومن الموت الروحي الأبدي، ليحيوا معه في مجده الأزلي. أليست هذه كلمات الرّب لموسى! "نزلتُ لكي أُصْعدهم". وفي إشارة الى موته على الصليب نسمع ربنا يسوع في (يوحنا 12 :32-33): "وانا ان ارتفعت عن الارض اجذب اليّ الجميع.  قال هذا مشيرا الى اية ميتة كان مزمعا ان يموت"؛ أي كُل الذين يؤمنون بإسمه. يسوع وحده الراعي الصالح الذي بذل نفسه عن خرافه وسيقودها في ونحو الأبدية. في الإنجيل وبحسب البشير يوحنا (يوحنا 8 :56-58)  والكلام موجّه لليهود نسمع الرّب يسوع يُعلن لهم أزلية وجوده قائلا: "ابوكم ابراهيم تهلل بان يرى يومي فرأى وفرح.  فقال له اليهود ليس لك خمسون سنة بعد.أفرأيت ابراهيم.  قال لهم يسوع الحق الحق اقول لكم قبل ان يكون ابراهيم انا كائن". وهو أيضا يقول: "أنا هو الطريق والحقّ الحياة؛ أناهو الراعي الصالح؛ أنا هو نور الحياة؛ أنا هو القيامة والحياة". وفي سفر الرؤيا يقول الرّب يسوع: "أنا هو الألف والياء، البداية والنهاية، الكائن والذي كان والذي سيأتي القادر على كل شئ" (رؤيـا 1 :8). نعم هــو: أهــْــــَيهْ.                           
يسوع هو الرّب الإله الساكن مع شعبه دائما ولن يفارقهم كما وعد وسيأتي ثانية كما وعد ويأخذ شعبهُ المؤمن به ليكون معه والى الأبد. إسم يسوع هو فوق جميع الأسماء وأمام هذا الإسم ستركع  كُل ركبة في الوجود، إما للخلاص للذين يؤمنون، أو للدينونة للذين يتمردون على هذا الإسم كما يؤكد الروح القدس في. ليس هنالك إسم أخر أُعطي تحت السماء به الخلاص سوى إسم المسيح يسوع. وفي رسالته إلى كنيسة  فيليبي (فيليبي 2 :8-11)  يكتب بولس قائلا" واذ وجد في الهيئة كانسان وضع نفسه واطاع حتى الموت موت الصليب.  لذلك رفعه الله ايضا واعطاه اسما فوق كل اسم  لكي تجثو باسم يسوع كل ركبة ممن في السماء ومن على الارض ومن تحت الارض ويعترف كل لسان ان يسوع المسيح هو رب لمجد الله الآب".                                 

لكن هَلْ إنتهى عمل يسوع؟ بالطبع كلا فإسمه هو "الله معنا" وهذا وعده كما أعلن في (متى 28 :20) "ها أنـا معكم كل الأيـام وإلى إنقضاء الدّهر". كيف ذلك؟ بعد أن إرتفع يسوع وجلس عن يمين العظمة والقوة (الله الآب) بمعنى أن له نفس السلطان والإرادة مثل أبيه، أرسل الروح القدس كما قال ووعد ليكون مع الكنيسة (كل الذين يؤمنون به ومن مختلف الشعوب والقبائل والألسنة)، وليخلص ويدين كل البشر أيضا على أساس عمل المسيح على الصليب (يوحنا 14).                                                                                                         

والأن نعود الى السؤال: من هم أولاد الله الحقيقين الذين هم أيضا أولاد  إبراهيم الحقيقين؟ والأجابة من الأنجيل  كلمة الله هي هذه: بالتأكيد هم ليسوا نسل إبراهيم حسب الجسد وكما يقول بولس الرسول في رسالته الى  كنيسة غلاطية (3 :26-29) فيقول:"  لانكم جميعا ابناء الله بالايمان بالمسيح يسوع.  لان كلكم الذين اعتمدتم  بالمسيح قد لبستم المسيح.  ليس يهودي ولا يوناني.ليس عبد ولا حر.ليس ذكر وانثى لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع.  فان كنتم للمسيح فانتم اذا نسل ابراهيم وحسب الموعد ورثة".  هل هنالك إجابة أوضح من ذلك! أولاد الله وأولاد إبراهيم الحقيقين هم ليسوا النسل والاولاد والاحفاد من إبراهيم حسب الجسد، لكن هم المولودين من الآب السماوي بالأيمان بكلمته التي نطق بها، وكلمته المتجسد يسوع المسيح الذي هو كلمة الله. إبراهيم أمن بكلمة ووعود الله وهو لم يراها بعد، ولذلك حسب الله إيمان إبراهيم للبر؛ أي أن الله برّر إبراهيم لإيمانه بكلمته. هذا التبرير حصل بدون الناموس وبدون الختان لأنه لم يكونا قد أُعطيا بعد. لكن نفهم بأن نعمة الله هي التي بررت إبراهيم (رومية 4). ولذلك إبراهيم هو أب لكل  الذين يؤمنون بكلمة الله على شاكلته.  ونحن المؤمنين بيسوع لم نتبرر أو نحصل على خلاصنا بأعمالنا لكن بالأيمان  بنعمة الله وعمل إبنه الكفاري على الصليب للخلاص والتبرير، بدمه غفران الخطايا وليس بأعمالنا.                               
ولنسمع ما يقوله الرسول يوحنا (يوحنا 1 :12-13) عن أولاد الله الحقيقين:"  واما كل الذين قبلوه فاعطاهم سلطانا ان يصيروا اولاد الله اي المؤمنون باسمه.  الذين ولدوا ليس من دم ولا من مشيئة جسد ولا من مشيئة رجل بل من الله "                                                                                                             
  إذا، أولاد الله هم المولودين من الله الآب بالأيمان بإبنه يسوع وموته وقيامته ومجيئه الثاني. نعم أيها الأحباء إخوتي المؤمنين فنحن ننتظر ونصلي لمجيئه الثاني كما أمر (رؤيـا 22 :17):" والروح والعروس يقولان تعال.ومن يسمع فليقل تعال.ومن يعطش فليأت.ومن يرد فليأخذ ماء حياة مجانا  ". نعم سيأتي ليأخذنا الى المدينة السماوية والمملكة الأبدية حيث لا موت ولا حزن ولا خوف ولا دمعة لكن فرح وسلام أبدي؛ سيأتي ليأخذ كنيسته لتكون معه والى الابد. إذا كان أحد يعتقد بأن إبراهيم كان يسعى لميراث أرضي فأرجوا منه أن يقرأ الرسالة الى العبرانيين والأصحاح الحادي عشر (11 :10). أنظار إبراهيم كانت نحو أورشليم السماوية التي صانعها وبارئها هو الله نفسه وليس إنسان.                                                                                                           
في رسالته الى كنيسة رومية (5 :1-2) يكتب بولس" فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح
  الذي به ايضا قد صار لنا الدخول بالايمان الى هذه النعمة التي نحن فيها مقيمون ونفتخر على رجاء مجد الله ". وأيضا في (رومية 3 :21-31) " واما الآن فقد ظهر بر الله بدون الناموس مشهودا له من الناموس والانبياء.بر الله بالايمان بيسوع المسيح الى كل وعلى كل الذين يؤمنون.لانه لا فرق.  اذ الجميع اخطأوا واعوزهم مجد الله.  متبررين مجانا بنعمته بالفداء الذي بيسوع المسيح  الذي قدمه الله كفارة بالايمان بدمه لاظهار بره من اجل الصفح عن الخطايا السالفة بامهال الله لاظهار بره في الزمان الحاضر ليكون بارا ويبرر من هو من الايمان بيسوع.  فاين الافتخار.قد انتفى.باي ناموس.أبناموس الاعمال.كلا.بل بناموس الايمان.  اذا نحسب ان الانسان يتبرر بالايمان بدون اعمال الناموس.  ام الله لليهود فقط.أليس للامم ايضا.بلى للامم ايضا.  لان الله واحد هو الذي سيبرر الختان بالايمان والغرلة بالايمان.  أفنبطل الناموس بالايمان.حاشا.بل نثبت الناموس ".                                                                                         
 الخلاص إذا هو بنعمة الله في المسيح وعمله على الصليب، بدمه، ببرِّه وليس بأعمالنا؛ فنحن مُخلصين لنعمل الأعمال الصالحة، ولا يمكن أن نخلص بالاعمال الصالحة. عمل المسيح على الصليب وحده يخلص ودمه وحده يغفر ويمحو خطايا الذين يؤمنون. فهو يكسو الذين يؤمنون به بِّره السماوي لنظهر أبرار أما أبيه وأبونا السماوي.                                                                                                               

في يوم الخمسين أي بعد خمسين يوم من قيامة الرّب يسوع وكما نقرأ في الأصحاح الثاني من سفر أعمال الرسل حلّ الروح القدس على التلاميذ والمؤمنين وطفقوا يتكلمون بعظائم الله أي بالخلاص الذي في إسم  يسوع بكل اللغات المعروفة حينها للمجتمعين في أورشليم في العيد. البركة الموعودة أنه في إبراهيم ستتبارك جميع شعوب الأرض  تحققت  والأن يمكن للبشر أن يتحدوا تحت إسم واحد، إسم يسوع المسيح إبن الله الوحيد، وأن يبشروا بالتوبة والخلاص بإسمه. ما حدث يوم الخمسين هو عكس ما حدث في قصة برج بابل في الماضي؛ النعمة والبركة توحد البشر تحت إسم الرّب القدوس، لكن الخطيئة تُفرّق وتجعل البشر أعداء بعضهم البعض.               
في رسالته الى كنيسة أفسس وفي تعليم واضح وصريح لماهية العلاقة بين المؤمنين والمسيح يسوع  وكتابي العهدين القديم والجديد، نسمع بولس كاتبا: " مبنيين على اساس الرسل والانبياء ويسوع المسيح نفسه حجرالزاويةالذي فيه كل البناء مركبا معا ينمو هيكلا مقدسا في الرب.  الذي فيه انتم ايضا مبنيون معا مسكنا للّه في الروح ". هذا هو إيمان الكنيسة منذ ولادتها في أورشليم يوم الخمسين، وهو إيمانها عبر أكثر من 2000 سنة مضت وحتى يومنا هذا، وسيكون وسيقى هذا إيمانها (إيماننا) وحتى موعد مجيئه الثاني. الكنيسة الحقيقية وعبر القرون التي خلت بشّرت برسالة الخلاص في إسم يسوع وحده؛ وهو الذي بنفسه بشّر بها قائلا: "توبوا لأنه إقترب ملك