المحرر موضوع: بين الفاصلة ونهاية السطر  (زيارة 4365 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بين الفاصلة ونهاية السطر
« في: 05:52 20/01/2008 »
بين الفاصلة ونهاية السطر

              ليلى كوركيس





أراك َ تركضُ إلى الوراء
والموج يصفعُ قامتكَ
هل أغلـَقـَت الشمسُ بابَ حجرتـِها
وطـَرَدَ اليمُّ رياءَ الزبدِ كي يتنفـَّسَ؟!
..
تبحثُ عن ماضيكَ في عينيها
تسترقُ الحلمَ من قوافل ٍ عائدة
تعتلي عرشَ الحاضر ِ على نَهدَيها
وتغوصُ في عمقِ الدهر ِ
مرتشفاً خمرها
مغتبطا ً بارتعاشات ٍ مرتحـِلةَ
..
جسدُكَ المنتفض لم يهمد في جبروتـِهِ
وما سَكـَنَ الشَبـَقُ في خـِدر ٍ عابر ٍ..
كل الأمطار، لم تغسل أهواءك
ولا الطوفان يعادل هطولَ الدمع من مقلتيها
على صدرِكَ الخائر ِ
..
اخلع وجهكَ في غيبوبَتهِ..
واحمـِل جثمانـَكَ  على كتفيكَ ..
دربُ الموتِ في الهوى كَسَير ِ النمل ِ
ظهرٌ محدودبٌ وفمٌ لاهِثٌ يرغو
في سيل الظلال
..
أسقـِط يـَدَيكَ
أوقـِف النقرَ على بابِ القلب ِ
قد تعبَ نبضُه من العزف ِ
في تيه ِ السحاب ِ مرغما ً
..
أبتر رجليك َ
أو لا .. لستَ مضطرا ًً !
اركـَع فقط ..
الوقتُ يقضمُ أطرافَ العشق ِ
وَلـَو كانت خانعة
..
حين يُطلـَبُ منك َ الكلام
أكتـُب !
نقشُ المعاني في الحب تِبرٌ مقدسٌ 
أدمَنَت عليه الآلهة في طهرِها
فَخـَلدت


بين الفاصلة ِ ونهاية ِ السطر ِ
يعاتبـُك َ طيفـُها المُطلّ من زوايا الأحرف
يفترشُ الحِبرُ شعرَها
وجبينـَها ..
وكتفيها..
تندسّ أناملـُك خلسة ً
تَتـَلَمـَّسُ خطوط َ جفنيها
ومن قمة اغترابـِكَ
تـَنهارُ على أوراقكَ غير مصدِّق ٍ
كطفل ٍ فـَقـَدَ أمَّه منذ الولادة فَتـَيَتَّمَ
..
بين الفاصلةِ ونهايةِ السطر ِ
اغتيالٌ وقيامة
علـِّق أهدابـَكَ لإسمها كي يتأرجحَ
والثـُم جِراحَ صَمتـِها قبل أن تنزفَ
..
لا تبحث عن حياة ٍ ثانية ٍ من دونها
فالملحُ عن ماء البحر قد انفصلَ
يوم أغرَتهُ الشمسُ بِدِفئها وَتقرَّحّ
..
وأنتَ مـِن غيرها شرفة ٌ ملبـَّدةٌ
تلوِّح مـِن على صهوتـِها
أيادٍ ومناديل كثيرة كثيرة
ولا تسكنها
..
بين الفاصلة ونهاية السطر ِ
لحنٌ عتيقٌ أرعنٌ
كهدير البحر لن يخرسَ




مونتريال - كيبيك



 
ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com



غير متصل John Homeh

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
  • الجنس: ذكر
  • John Homeh
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #1 في: 04:37 28/01/2008 »
ليلى ...
بورك قلمك الذي تعمّد في نهر المحبة . المحبة التي تقطر عشقا وجمالا من طهارة عمق اعماقك , ومن قدسية روحك السامية .
قصيدتك هذه , هي اشبه بنبع في صحراء , هي ريحانة في منتصف الخريف . وهي شعلة في ليل دامس.
لست ادري يا عزيزتي ... وأنا اقرأ كلماتك ,  شيء ما كان يقود ذاتي الى ازمنة بعيدة . قد تكون تلك الأزمنة التي عشت فيها ما بين كوكب عشتار و كوكبنا .
من القلب يا ليلى اقول لك ... أنت قطعة من قلب الله , انت المحبة كلها .وأنت امرأة من نور ونار .

جان هومه
اصنع سيفك من معدن المحبة تنتصر أنت وعدوك

جان هومه

غير متصل أمير بولص أبراهيم

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1050
  • الجنس: ذكر
  • القاص
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #2 في: 09:15 29/01/2008 »

جميل هذا الحزن الهادئ الذي ينساب على سطور أوراقك
نص جميل ..أبدعت في إظهار الصورة بكل شفافية

 تقبلي تحياتي


غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1704
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #3 في: 16:42 29/01/2008 »

الشاعرة القديرة ليلى

بين الفاصلة ونهاية السطر
تُهزم البطولات
والحكايات تموت على شفة الليل
ليبقى حزنٌ يتنفس رغم
ضيق الصدور

دمتِ ودام ابداعكِ
انهاء



غير متصل delawer_k

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #4 في: 20:12 30/01/2008 »
هات من اشعارك الرائعة  النفس والروح لها جائعة اذاني بكل خشوع سامعة لالحان عساها لخطايانا شافعة فنلملم اشلائنا الظائعة في وطن يضمنا بالحب و اغاني وللقلب اماني .احييك واتمنى لك دوام التواصل والموفقية .


                                                                                   دلاور مرقس
                                                                                   عنكاوا

غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #5 في: 00:41 01/02/2008 »

الأخ العزيز جان..
أشكرك على كلماتك هذه التي تغرقني بالمحبة. صدقني اني بتُ أحب خاطرتي هذه أكثر لأنها أعادتكَ إلينا !!
أرجو الا تبخل علينا بنصوصك وأعمالك الجديدة.

الأخ العزيز أمير..
حزنٌ وأي حزن هذا الذي نخنقهُ فيقتلـَنا !!
تحياتي لكَ

الأخت العزيزة إنهاء..
نعم .. للحزن رئتان، شفاه وليلٌ مهزوم صبغَ وجهَهُ برماد أشعار وحروب وعشاق
مع تحياتي

الأخ العزيز دلاور ..
خطايانا تحيكنا مثل بساط ٍ نفترشُه في الريح كي لا تنسف المغفرة ..
سلامي لكَ ولعنكاوا !

 
ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com

غير متصل غاده البندك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2206
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #6 في: 22:20 01/02/2008 »
العزيزة ليلى..

ان الذين يزرعون بالدموع بالتهليل يحصدون....

و من يحمل بيديه منجلا يتعب في حرث الحقيقة و دق أعناقها..سينبت من أرضه أرضا جديدة..فواصلي بنسق لحنك مهما كان حزينا لأن الحزن ساحر يسحرنا و يغسلنا في شتاء ما قبل الربيع..

تحياتي العطرة

غاده

غير متصل هيثم بردى

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 67
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #7 في: 09:23 02/02/2008 »
الأخت المبدعة ليلى
اختيار العنوان بحرفنة الشاعر يمكن بكل تأكيد ان يكون مدخلا لفتح مغاليق النص الشعري ... وهكذا فعلت ليلى حين عنونت نصها الجميل بتوطئة اجمل مختصرة كل ما هو جمالي وحسي وساحر وايضا حزين ومؤس بين نقطتي استهلال الفاصلة واختتام السطر دون ان تضع نقطة في نهاية السطر ليمتاهى روح الشعر الحقيقي مع روح الشاعرة المتمكنة .

تقديري

هيثم بردى

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #8 في: 18:50 02/02/2008 »
الشاعرة ليلى كوركيس

تحية الشعر الجميل

 نص (بين الفاصلة ونهاية السطر ..)   يؤثث لجمالية خاصة ورؤية منسقة ضمن ثنائيات التضاد ، فضلا عن الشكل البنائي للغة الذي يؤكد تراكم المرجعيات المعرفية لدى الشاعرة ، وهذا جعل الشكل البنائي للغة قادرة على تضمين الوظيفة الجمالية .. مبروك ياليلى لهذا النص الجميل

بهنام عطاالله

غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #9 في: 10:12 03/02/2008 »

الأخت العزيزة غادة .. لو كان للحزن طفلٌ، لَعَصَرَهُ نبيذا ً للإنسان كي يخلدَ.
وما نكون دون حزن؟
تحياتي لفصولك ِ الأربعة !

الأخ العزيز والقاص المبدع هيثم .. تفاجئني دائماً بقراءاتكَ العميقة لخواطري فأرتجف كورقة في يد قارئ، بعد ان كانت مطوية لدهور.
نعم ومثلما استنتجتَ، لا أحب نقاط النهايات في آخر السطور. فالشعر أفق مفتوح في مدى تجاربنا في ومع الحياة، لا تليق به الحدود.
بين الفاصلة ونهاية السطر بدايات متجددة بنهاياتها.
مع تحياتي وتقديري ..

شكرا ً لك يا سيف العراق وتحياتي لبغداد

الأخ العزيز بهنام .. شكرا ً لسطوركَ المتربعة على كرسي اللغة ومبروك لي بها !
لكم مني تحيات مسافرة على ندف ثلوج مونتريال..


ليلى كوركيس
مونتريال - كيبيك

   
ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #10 في: 01:29 08/02/2008 »
جسدُكَ المنتفض لم يهمد في جبروتـِهِ
وما سَكـَنَ الشَبـَقُ في خـِدر ٍ عابر ٍ..
كل الأمطار، لم تغسل أهواءك
ولا الطوفان يعادل هطولَ الدمع من مقلتيها
على صدرِكَ الخائر ِ
..
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

العزيزة ليلى ....

يسيل من سطور الشعر في هذا النص مقدار ألم  .. وأيما ألم وعتب وسخط حتى ليكاد المقابل يصاب بالشلل. وانت ِ تضعينه بين قوسي  لياليه العابثة نحتاج لهكذا ثورة  أدبية لسببين :
سبب فكري وهو ان نستزيد من هذا الجمال الباهر
والسبب الاخر نفسي، بما اننا نلتقط المؤثرات رجالاً ونساء، فينعكس هذا النص علينا ايجاباً لا سلباً  وأملاً وتفاؤلاً بالانسان القويم المقبل من خلال نصوص تهذيبية كهذا النص
انت مدرسة يا ليلى  .. تجعليننا نتأثر وبالوقت ذاته تأخذينا الى شط القمر اشبه بما يسمى الألم العبقري
تحايا لقلبك ارفعها وابداعك وانت غنية عن الوصف

سيمار

غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #11 في: 17:01 09/02/2008 »

العزيزة سيمار .. أشكرك على هذه القراءة.
اطلعتُ على ردودك المنشورة مؤخرا ً في نصوص بعض الأعضاء فوجدت فيها نضوجا ً تحليليا ً أعجبني كثيرا ً. هذا ما نتمناه وما نسعى اليه مع أعضاء المنتدى كي نرتقي بزاويتنا الى مكان، نرى منه كيف العالم  يتحرك. الأدب رؤيا تنطلق من ذواتنا لتحتل المدى.
صدقيني اننا جميعنا تلامذة في مدرسة الحياة !

مع تحيات مشرقة كوجه مونتريال اليوم


ليلى كوركيس
مونتريال - كيبيك

ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com

غير متصل anitos

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 53
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #12 في: 13:31 11/02/2008 »
الأخت ليلى المحترمة:
هذه قصيدة اللحظة الحرجة في علاقة الرجل بالمرأة
إنها قصيدة مصارحة ومكاشفة قبل فوات الأوان !!؟                   
وهي بمثابة تحذير وفرصة أخيرة لهذا الرجل كي يراجع نفسه ويدرك المرأة التي يحب قبل أن لاينفع لوم ولا عتب ولا حتى غضب!
الفرصة الأخيرة لهذا الرجل كي تكون بداية جديدة من أول سطر جديد وفي صفحة جديدة ناصعة البياض.
ما يلفت الانتباه في هذا النص هو استخدام اليم/البحر في الصور الشعرية في هذا النص وخاصة في البداية والنهاية ،وكأنك مثلما بدأت كذلك انتهيت وهذه الحركة الدائرية للقصيدة كانت موفقة جدا وقد فرضها طبيعة موضوع القصيدة الذي لايسمح بنهاية مفتوحة تتيح المجال للنقاش مع هذا الرجل والأخد و الرد!!؟
لقد أغرتني هذه القصيدة فقرأتها عدة مرات لما تتمتع من تكثيف و صور شعرية كثيرة وبناء معماري متقن بالإضافة إلى وحدة موضوعها ووحدة إيقاعها لذلك سأعترض على تسمية
هذا النص بالخاطرة والتي لها بنية مختلفة كليا.
ختاما أريد أن أشير إلى بعض الصور الشعرية
التي أعجبتني واعتبرها جديدة وحداثية:
وطـَرَدَ اليمُّ رياءَ الزبدِ كي يتنفـَّسَ؟
وما سَكـَنَ الشَبـَقُ في خـِدر ٍ عابر
الوقتُ يقضمُ أطرافَ العشق
علـِّق أهدابـَكَ لإسمها كي يتأرجحَ
والثـُم جِراحَ صَمتـِها قبل أن تنزف
....ألخ
أشكرك ولك مني كل التقدير.



غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #13 في: 05:01 12/02/2008 »

نعم هي لحظات حرجة لعلاقة أطفأت قناديلها بصمت. هو يفكر، لا يتكلم. هي ترسم بالحروف وجهه الغائب، الغائر في بئر المصادفات وصور ماضية الى اللا مكان سوى الذكريات. هي رحلت ولم تخسر نفسها.
لماذا وكيف أتى بناء النص بهذا الشكل ؟ لا أدري. كل ما أعرفه اني حين كتبته كنتُ أشاهد فيلما ً من "نيغاتيف" لصور قديمة، فجلست روحي على حافة الأمس واليوم ورحت أكتب كي أنقذ نفسي من حزن عميق وغضب أصم يضج صياحه في داخلي.
شريط من الصور .. مشنقة لحب مسجون في علبة اسمها الذكريات.

تحياتي لقراءتك العميقة .. مع كل المحبة


ليلى كوركيس
مونتريال - كيبيك

ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com

غير متصل عامر رمزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 517
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #14 في: 23:30 17/03/2008 »
الشاعره النبيله العزيزه ليلى
=============
                        ((( وأنتَ مـِن غيرها شرفة ٌ ملبـَّدةٌ
                            تلوِّح مـِن على صهوتـِها
                            أيادٍ ومناديل كثيرة كثيرة
                            ولا تسكنها)))
                 انني اقف امام مشهدا تمثيليا اخرجتيه بأناقه وبالصوره البطيئه..ايادي حائره أصابها الذعر من على بالكونه قديمه تهتز بمناديل تبحث عن منقذ ..ولأنني بالأصل كاتب قصه تشدني كثيرا هذه المشاهد البالغة التعبير..
                 فشكرا للفكره الجميله وننتظر منكِ النقطه وبداية السطر,..فهي لغة التفاهم بين الكتّاب والمدونون..شكرا ايضا لهذه الابيات
                           ((( تبحثُ عن ماضيكَ في عينيها
                               تسترقُ الحلمَ من قوافل ٍ عائدة
                               تعتلي عرشَ الحاضر ِ على نَهدَيها
                               وتغوصُ في عمقِ الدهر ِ
                               مرتشفاً خمرها
                               مغتبطا ً بارتعاشات ٍ مرتحـِلةَ)))
               مشهد سينمائي اخر لن يحار المخرج في تصويره:
                   زوم قريب لعينيه واخر لعينيها..ثم يغوص المشهد في عينيها ليضيء انعكاسات الماضي فيها..ثم منظر لقصر فخم وقاعه ملكيه يتوسطها العرش ..وملكه.. ومن ثم ظلام يلف المكان وتسمع اصوات تنهدات عميقه..انه سيناريو هذه الابيات العميقه الدلائل..
شكرا لكل القصيده..تحياتي الصادقه
                                         عامر رمزي

                         
SOPRANO

غير متصل Leila Gorguis

  • اداري
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 868
  • الجنس: أنثى
  • لبنان .. قلبي !!
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بين الفاصلة ونهاية السطر
« رد #15 في: 04:00 21/03/2008 »

شكراً لك أخ عامر لهذه الترجمة التصويرية الفنية .. سيناريو، مشاهد وزوم، كلها نقاط متراصة ما بين الفاصلة ونهاية ذلك السطر الذي في الواقع ليس الا بداية لمشوار جديد، لقصة جديدة ولمشاهد كثيرة تطفو على مياه ليست براكدة ...

تحياتي الصادقة

ليلى كوركيس
مونتريال - كيبيك

ليلى كوركيس -  Leila Gorguis
        www.ankawa.com