المحرر موضوع: ثلاث اخوات  (زيارة 2697 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل John Homeh

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
  • الجنس: ذكر
  • John Homeh
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ثلاث اخوات
« في: 05:47 19/03/2008 »
                                                          ثلاث اخوات


مساء الأحد 16 – 3 - 2008 , كنا جان ياقو ودافيد روئيل  وأنا ,  نشرب القهوة كعادتنا عند نهاية الاسبوع في مطعم وحلويات (  Heart to Heart ) . في ميريلاندس – سدني .
في جلساتنا دائما نتحدث ونتحاور ونناقش المسائل التي تتعلق احيانا بقضايانا الآشورية , وحينا عن موضوع الايمان والحياة والكون . تمر علينا ساعات وكأنها لحظات , من خلالها تتكون لدينا نتائج من شأنها أن تساعدنا على تطوير قدراتنا الفكرية والروحية والنفسية .
موضوعنا في هذه المرّة كان يدور حول ( الحكمة ) وعلاقتها في حياتنا , كونها عبر ودروس تفيدنا في اغناء معرفتنا وثقافتنا ووعينا . وحكمة هذه الأمسية كانت قصة يتعلق موضوعها بموضعنا الاساسي الذي كنّا نتحاور فيه حول وجود الله والحياة وهذا الكون اللامتناهي .
كنت اتحدث عن معلمي الأول والأخير في الحياة , يسوع ابن الانسان . وعن عظمة كل كلمة نطق بها للبشر . وللعالم .
 انا استمد فلسفتي وايماني ومحبتي من روح كلماته التي لو فرشنا الأرض والسماء, فلن تكفي لتفسير علاقة كل قول نطق به بعلاقة الأحياء والأشياء , لكونها تتناسب مع كل صغيرة وكبيرة في حياتنا . وهنا اريد أن اوضح أنني على يقين تام أن رسالة المسيح ليست ديانة . بل هي ثالوث مقدس ( حب . ايمان . عمل ) وغير هذا هو تلفيق وتضليل من اجل غايات دنيوية لا تمت بصلة الى المفاهيم المقدسة التي وضعها لنا كقانون واحد , الا وهو قانون الحب لكل ما في الوجود . والحب هو البحر الذي تتألف قطراته من الايمان والصدق والعمل الصالح . وبعبارة اخرى أنا ليس لي دين بل لي ايمان , وايماني هو فقط لاغير كل كلمة من كلمات يسوع الآب والأبن والروح القدس ( انو انليل ايّا ) .
وهنا تدخل صديقي جان ياقو ليروي لنا قصة فيها من حكمة تدخل البهجة الى النفس, وتحرض الدمعة في العيون . وتمسح القلب بأنفاس المحبة . طبعا هذه عادة جان ياقو , كلما اعجبه موضوع ما , يأتينا بقصة لها علاقة بموضوعنا  . احيانا يكون قد سمعها من والده او امه او من صديق . فيرويها لنا بلغتنا الآشورية المقدسة , اسأله عن كاتب القصة فيجيبني . غالبية القصص تعود الى ازمنة بعيدة ولا يعرف صاحبها , ولأنني اجد في مثل هكذا قصص الكثير من العبر والمعاني . اعود الى غرفتي لأترجمها للقراء الأحبة . كونها تحمل في طياتها حكمة تنفعنا في تأملاتنا و افكارنا واعمالنا .
 قبل فترة كنت قد ترجمت  اول قصة رواها اخي جان ياقو   بعنوان ( لا تحكم على الآخر قبل أن تختبره ) وهي موجودة في موقعنا الغالي خابوركوم , في منتدى ( القصة والنثر والخاطرة ) .
اليكم الحكمة من القصة التي رواها اليوم صديقي واخي جان ياقو , املي أن تنال اعجابكم ورضاكم , مع كل المحبة .
 

                                                             
في احدى الغابات كانت هناك ثلاث شجرات قريبة من بعضها , اقتربت الشجرة الكبرى من صديقتها الوسطى وسألتها :  مارأيك لو كل منّا تمنّت شيئا لنفسها .
اجابت الشجرة الوسطى , اقتراح جميل , دعينا نسأل صديقتنا الصغرى .
التفتت الشجرة الصغرى وقالت : سمعتك يا عزيزتي , هيا , البداية لك .
تنهدت الشجرة الكبرى , وتمتمت بصوت حالم . اتمنى لو يأتيني احد الحطّابين ليأخذني ويقطعني ويصنع مني الصندوق الذي يحفظ  المجوهرات وكل ما هو ثمين , ومن ثم يهديني لجلالة الملك .

ابتسمت الشجرة الوسطى ونظرت الى صديقتها الكبرى وبروح مرحة بدأت حديثها .
 انا ايتها العزيزة , اتمنى لو يأتيني حطّاب ويصنع مني سفينة تليق بمقام الملوك والأمراء والرؤساء . هذه امنيتي وارجو من رب السموات أن يحققها لي . الأن ماذا عنك يا صغيرتنا ؟.

رفعت الشجرة الصغرى رأسها الى السماء , وراحت تصلي لرب الحياة وتطلب منه أن يحميها ويطيل عمرها لتكبر وتكبر حتى تصل السماء ليمد الرب يده على رأسها ويباركها .

مرت الأيام وهي تجرخلفها عربة الليالي لتعبر من خلالها  بوابة الزمن , وتدخل الى اولى محطات التجربة البشرية , التي غيرت ملامح الظلام , كما غيرت وجهة ووجه التاريخ .
 صرخت الشجرة الأولى لشدة الآلام التي نتجت عن قساوة ضربات فأس الحطاب وهو يقطع اوصالها , لكنها في ذات الوقت امتلأت نفسها من الفرح , لشعورها ان امنيتها قد اقترب موعد تحقيقها . لكنها سرعان ما احسّت بالاحباط حين وجدت حطابها يصنع منها مزود ا صغيرا , بدلا من صندوق لكل ما هوثمين .

في هذه الأثناء , كانت هناك فتاة حسناء تحمل في ملامحها براءة السماء وجمال النفس ونقاء الايمان , وكانت تبحث بقلق عن مكان تحمي فيه طفلها الذي ولد مع ولادة فجر جديد .
تأمّل حطاب الشجرة الأولى مشهد الطفل وامه , ثم انحنى مرحبا وقال : ليس لي غير هذه الزاوية المتواضعة . يمكنك استعمال هذا المزود لطفلك .
 شكرته الأم من الأعماق وطلبت له المحبة الخير والبركات .

انتقلت الأيام الى المحطة الثانية وهي ما تزال تجر خلفها عربة الليالي.
 كبر الطفل وصار شابا يافعا يحب الناس ويخدم الصغير والكبير . وكان يهوى تأمّل البحر والصيادين , حتى كوّن معهم صداقة حميمة .
وفي يوم هادىء وجو ساحر , ذهب الشاب مع رفاقه الى صيد السمك في قارب صغير , فجأة هبّت عاصفة هوجاء انزلت الخوف والرعب الشديدين في نفوس الصيادين . بينما الشاب اخذته غفوة فنام في الزاوية اليمنى من القارب . الكل يحاول انقاذ نفسه من الغرق , الا أن احدهم اسرع الى الشاب ليوقظه قبل أن يلقى حتفه .
وقف الشاب وتأملهم جميعا وابتسم  ثم نظر الى البحر ومد يده وبلهجة الآمر نطق : اسكتي ايتها العاصفة  وأخفض رأسك ايها البحر, وضم امواجك في صدرك . ..
سكتت العاصفة وسكن البحر.
 وكان ذاك القارب قلب تلك الشجرة الوسطى التي احتوت على ما هواثمن من كل كنوز الدنيا .

كان حطاب الشجرة الصغرى قد ملّ من شجرته وهو يحاول أن يصنع منها ما يفيد اعماله اليومية , ولكنه  كان في كل مرّة يخفق في الوصول الى مبتغاه , واخيرا رماها في مكان مهجور .

ثلاث سنوات مرّت على حادثة البحر والقارب , والشاب الذي انقذ رفاقه من موت محتم , القي القبض عليه بتهمة تحريض الناس على عقيدة رجال الدين وعلى محاولة تضليل ايمانهم .
الكل راح يبحث عن شجرة ليصنعوا منها صليبا يعلق عليه الشاب ويعدم صلبا حتى الموت .
سمع حطاب الشجرة الصغرى أن من لديه شجرة تصلح لصناعة الصليب , عليه أن يحضرها الى ساحة الاعدام مقابل مبلغ جيد .
تذكر الحطاب شجرته فأسرع واحضرها وقبض ثمنها الذي يساوي ما يعادل ثمن الخائن الذي اسلم معلمه .
وصلب مخلص العالم على تلك الشجرة التي تمنت أن تباركها يد الله .


             نحن نتمتى الكثير , لكن الله يحقق لنا ما هو اعظم . بشرط أن نحب بعضنا بعضا .


     جان هومه

سدني 19- 3 - 2008
اصنع سيفك من معدن المحبة تنتصر أنت وعدوك

جان هومه


غير متصل عامر رمزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 517
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #1 في: 06:40 19/03/2008 »
ألاخ جان:
======
         انتابني شعور وانا اقرأ كلماتك لا استطيع تحديده..مزيج من الحب والحزن او قد يكون ..لا لا لاعرف باضبط..هو شعور متعلق بالحكمه التي رويتها باسلوب متقن ..المهم هو أني كقاص ولو أول مره (لسوء الحظ ) أقرأ لك وجدت انك نقلت بأمانه رواية الاخ جان ياقو..وغيرك كثيرين من مدّعي الكتابه لكان قد نسبها الى نفسه.والأحلى انك ترجمت الروايه عن الاشوريه العريقه ..والأبهى اسلوبك السلس
في السرد القصصي.
          تحيه مني أخي الكريم
                                                   عامر رمزي
SOPRANO

غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #2 في: 10:15 19/03/2008 »
 وهنا اريد أن اوضح أنني على يقين تام أن رسالة المسيح ليست ديانة . بل هي ثالوث مقدس ( حب . ايمان . عمل ) وغير هذا هو تلفيق وتضليل من اجل غايات دنيوية لا تمت بصلة الى المفاهيم المقدسة التي وضعها لنا كقانون واحد , الا وهو قانون الحب لكل ما في الوجود
>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

نعم اخي جان

لغة الحب لغة عالمية ,لتسهيل تبادل الافكار ومحو الاثام وكم نحتاجها في هذه الايام ومن يفهم لغة الرب بهذا العمق كان حكيماً لابد
ترى كشعب هل سقطنا في امتحان هذه اللغة ام نجحنا
كما نجحت الاخوات الثلاث في الأختيار حين شكَلنا سلسلة متكاملةمن الآمال  وجعلن من طلباتهن سلماً صاعداً نحو السماء وكانت الكلفة باهضة للعبور نحو العلى
الاختيار البارز كان للصغيرة, والكبيرة والوسطى ساعدن هذا الاختيار ليعبر , والصغرى بحكمتها قادت القافلة الى السماء
بشرياً نحن حلقات في سلسلة لن تتكامل دون تكاتف وتعاضد
ودون تشكيل اسرة من محبة او خلايا محبة
في النهاية كان درساً من  دروس الحكمة وهي معرفة الله
معرفة الله قمة الحكمة ومنتهى الاشياء
ارسي قاربي هنا وأصف  خطوتي هنا لأجعل من نفسي حلقة محبة
تحيتي لجان هومة والرفاق

سيمار

غير متصل مانيا فرح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 647
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #3 في: 10:39 19/03/2008 »
استـــــــــــــــــــــــــــــاذي العزيز

جان ...

(. وبعبارة اخرى أنا ليس لي دين بل لي ايمان ,)


الايمان المحبة العمل

ثلاث شجرات ..

اب ابن وروح قدس ..,

هو الثالوث من يتملك علينا الحياة .. حتى تكويننا .. وعلاقتنا مع الخالق ومع  مخلوقه ..

واي انبهار يحدث لقاء الاخر ..

ومن اجل هذا الثالوث وحده يشرق فجر الخلق برمته ..اثنان  و روح الخالق .... ثالوث .. ولا اقدس
ذلك ان ضربا من  السعادة والايمان التي تكتنفها الاسرار تجعل  الماس يتلأ لا  في احداق كل منهما
واي حنان  في الوجه واي التزام لابن الانسان .. واية محبة   تثقل كتف حاملها ..ياله من اتحاد !!!!!

ومن اجل هذه الرحلة .. كانت مسيرة ابن الانسان على الارض .. ليثبت لنا  ,,انه  معنا مهــــــــــــــــــــــما توالت الحقب  لابد ان تحدث ارادة الله .. لان من يعي ذاته , سيدها , لذا الاخوات الثلاث .. تمنين بشغف وبمحبة
فتسلسلت ارادة الخالق .. في تحقق مشيئته..

انحني لهذا السمو ..
علينا .. أن نزرع الورد في زمن الاظافر والأنياب

غير متصل John Homeh

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
  • الجنس: ذكر
  • John Homeh
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #4 في: 16:05 19/03/2008 »
عامر ... ايها الأخ العزيز

نعم لن استغرب حتى لو سقطت دموعك , لأن الحب الكامن في كيانك هو الايمان . والايمان هو نبع الألم , والألم ايها الغالي هو القوة الكونية الوحيدة التي ترفع الروح الى مراتب السمو ,كما هي الطاقة التي تنشّط فكرنا وتحوّله الى مصدر للخلق والابداع والعطاء .
الحزن فيك يا عامر هو مرآة ذاتك النبيلة . فلو تأملت من خلالها روحك بعين الحب لوجدت انها جزء طاهر من عطاء الله .
الأمانة شهادة سلوك مقدسة . وسرقة الآخر مرض يشوه الذات .
من القلب اشكرك على مشاعرك النبيلة .
 
اخوك
جان هومه

 

اصنع سيفك من معدن المحبة تنتصر أنت وعدوك

جان هومه

غير متصل علي ميجا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 675
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #5 في: 08:47 25/03/2008 »
جان
مع هذا الصباح الجميل
 اتصفح تلك الكلمات
 وتلك المشاعر الرائعة
 وتلك التعبيرات التي تكاد تخلوا من عالمنا لان
 وصفتي فابدعتي
كتبتي فاعجبتي من يقراء كتاباتك
 كم اتمنى ان اوزع هذه الكتابات
 وهذه الرؤي التي انت قد سرتي بها الى اخواني الادباء والفنانين والشعراء
 ليتمعنوا بها ولياخذوا منهاالشئ الكثير
فاليت اذا كان عندكم اصدارات او مطبوعات فانني مستعد ان اوزعها هنا في جنوب العراق
 في الناصرية وان نقيم عليها جلسات ولقاءات يتعرف الاخرين من ادباء ومن شعراء ومن قاصين ومن مثقفين بان هناك اناس بل بان هناك جان يعرف كيف يعرف  ماذا يكتب وكيف تصل بفكره  الى الاخرين
حيث انني اعمل استاذا تدريسيا في الجامعة ويمكن ان اقيم حلقات نقاشية حول كل كتاباتكم اذا احببتم فحرام ان يجهل الاخرين  وجود انسان
جان

غير متصل غاده البندك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2206
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: ثلاث اخوات
« رد #6 في: 09:50 11/04/2008 »

اخي جان

اولا ..تحياتي للأدب الأشوري..
ثانيا..محبتي لشجرات القداسة
ثالثا..اهلا بالحطاب!

وهذا الحطاب هو كل شيء يقلع الأنا من لب شجرات(المحبة والإيمان والعمل) التي تسكن الذات..لكي تصبح شيئا آخر بما رسمته يد القدير..و تتفانى في تقديم جذوعها الحية..

اتمنى ان اكون شجرة صغيرة لصليب كبير!

دمت رائعا..

غاده

غير متصل John Homeh

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
  • الجنس: ذكر
  • John Homeh
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #7 في: 17:28 06/05/2008 »
 ( اتمنى ان اكون شجرة صغيرة لصليب كبير! )
                                      غادة

البساطة في هذا القول الرقيق . هي الطاقة النقية التي تدفع المحبة الى ذروة السمو .

غادة ... اختي الغالية

من خلال امنيتك هذه , احسست برعشة عميقة تتجول في ثنايا تأملاتي , احسست بهذا الكم الهائل من الايمان , الذي يتدفق في كل اوردة قلبك النقي كنقاء آهاتك .
كبيرة أنت يا غادة , لأنك ممتلئة من أنفاس المحبة .

الى روحك الجميلة عصارة محبتي

جان هومه
اصنع سيفك من معدن المحبة تنتصر أنت وعدوك

جان هومه

غير متصل علي ميجا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 675
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #8 في: 13:28 13/05/2008 »
عيد الام جميل وعيد الام رائع
 وقد احتفلنا نحن به في الناصرية
 وكان لموقعنا عين كاوا لمسة بتقديم بعض الهدايا الى النساء الامهات العاملات في المجتمع
والام  هي التي لها كل الفضل في بقائنا واقوياء
 وفي تعلمنا الحب
 وفي تعلمنا الود
فكل عام وكل ام بالف خير

غير متصل John Homeh

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 137
  • الجنس: ذكر
  • John Homeh
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: ثلاث اخوات
« رد #9 في: 17:18 13/05/2008 »
اخي العزيز علي
يبدو أنك انزلت ردك هذا في المكان الغير مناسب
فهو يصلح لقصيدتي ( باقة ورد ... لثلاث امهات )

مع هذا اشكرك من القلب

جان هومه
اصنع سيفك من معدن المحبة تنتصر أنت وعدوك

جان هومه