المحرر موضوع: بكائية الموت العظيم  (زيارة 6135 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بكائية الموت العظيم
« في: 16:07 19/03/2008 »
                                   بكائية الموت العظيم

                         إلى الشهيد المطران بولص فرج رحو

                                                       د. بهنام عطاالله
                                                   
ها.. هي كل النواقيس
تدق ُ ...
تطلق ُ صداها
ُترنم ُ .. ُ تمجد ُ اسمك َ
تستضيء ُ بملكوت ِ البهجة
تلتف ُ مثل دائرة ٍ
تحاور هموم الفقراء
تبحث ُ عن فرح الرب
عن مراسيم طريق الخلاص

***

ها أنت َ الآن ..
توقظ ُ كل قلوب البشر
فتملأ كل الإبعاد بالبخور المتدفق
دمك طعنة الكلمات
بين الجبهة وإكليل الشوك
حيث أسراب الطيور
تشد  سارية الفرح
وحيث المدائن تفتح لك أبوابها
هاتفة ً ...
هليلويا ... هليلويا
والمنايا انحراف السنوات
ترسم على الجلجلة خارطة
لأرواح مؤثثة باليقين
إنها تهذب ُ شظايا الروح
على أروقة ثغور المجد
...

آه ٍ يا أبت ِ
يا رجل السلام والإيمان
يا نافذة ...
جلجلة ...
تعلن انزياح أثقالها
وتوخز بالضوء مداد الأيام
انك تبحث عن فرح الرب
عن مراسيم طريق الخلاص
حيث البرق  ُيرنم تراتيلَ  ُتمجد ُ الرب
بالتهليل والدفوف والصنوج ِ
لتغسل المنايا برحيق الذبيحة

***

على درب الجلجة ... درب الآلام
مشيت َ .. ثابت الخطوة
وأنت تتطلع بالتلطف والمحبة
نحو مساحات الأضرحة الرطبة
فكان بكاؤنا العظيم
يرهق الروح بوهج رائق
بطقوس الذكرى
في كنيسة (الروح القدس)
حيث الوداع الأخير
فوداعا يا شهيد الإيمان
وداعا ً
وان رحيق كلماتك و ِعَظتُكَ الأخيرة
ما زالت ترن في ذاكرة الكون
إنها ايقظتنا من سبات السنين
فالعليين مثواك
والسموات مكانك
لقد كسرت شوكة الخديعة والغدر
بدم جسدك المذبوح بغبطة التاريخ
فوق جدار الموصل الحدباء
لتشد به سارية الإيمان والشهادة
انك تجوس راية يحفرها التاريخ
بعبق القداسة
فوداعا يا عزيزنا الجليل
وداعا ً..





غير متصل عامر رمزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 517
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #1 في: 18:59 19/03/2008 »
الاخ د.بهنام:
========
            أتكتب انت شعرً أم تصلّي؟..منذ الأزل كانت الدعوات للرب تُكتبُ شعرًا..وداود كان يكتبها ويطلقها لحنا خالدا يُزمّر حتى اليوم والى الأبد ..اذا فالشعراء هم السباقون في الطريق الى السماء..وها انت تسير في ركبهم..
                تحيه للأبداع الدائم..والذي لايترك مناسبه الاّ ويحضر ويتواجد.
                                                    عامر رمزي
SOPRANO

غير متصل وتر الحب

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 69
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #2 في: 19:09 19/03/2008 »
تحيه لقلبك الطاهر وقلمك النقي

ولضميرك الصاحي

سيدي الفاضل

ليرحم الله سيدنا المطران

لقلبك سرب حمام ابيض

تحياتى
اختك وتر الحب


غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #3 في: 19:36 19/03/2008 »
الاخ عامر رمزي

تحيتي القلبية

بداية شكرا لدخولك على مدونتي (بكائية الموت العظيم) والشهيد يستحق ان يكتب عنه ويزمر اكثر من هذا ذلك لانه شهيد من شهداء الايمان المسيحي ، ومن هؤلاء يستلهم الشعراء قصائدهم .. طوبى للشهيد الغالي.

سلامي

بهنام عطاالله

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #4 في: 19:42 19/03/2008 »
الاخت وتر الحب

سلامي وتحيتي

شكرا على هذا التعبير الجميل .. الآتي من قلم ابيض مثل قلوب بيضاء تعبق بالمحبة  ..
دمت

بهنام

غير متصل josef1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4684
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #5 في: 01:34 21/03/2008 »
                                                                                                                                                                                                           
               بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
                      قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
       انا القيامة والحق والحياة    من آمن بي وان مات سيحيا
اخوتي واخواتي إن وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل، ونحن المؤمنون
 نعيش للحياة الابدية الخالدة . إن حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن 
        تعطي حياة جديدة ، فحياتنا هي في السماء كما في قول المرنم  .

                 انا لست إلا غريبا هنا        فان  السما   موطني
                 ارى الحزن عندي هنا       فدار العلا   موطني
                 الا انني سائح   قاصد         ديار السما موطني
                فلا بد أن تنتهي غربتي       وامضي الى موطني

            الرب اعطى والرب اخذ        وليكن اسم الرب مباركا
 ان مكان المؤمنين هو فوق ، على ساحة  الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها
 وحيث قد سبقك الرب ليعد لك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت
 اليه ، دون ان تجده أبدا لنفسك هنا على الارض . لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي
           نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحه سيدنا الطاهرة والتي رتلها للمؤمنين.

           انت ملجائي ربي         اغفر ذنبي وارحمني
  اسمعوا يا اخواني    الموت المر قاساني      اغمض  عيوني
 واخرس لساني      كاس المرارة اسقاني     ربي يغفر ويرحمني

 يقول الرب في كتابه المقدس ( ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل
   اقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك  ) . ادخل الان الى الملكوت  .
 ليعلم القتلة أن كنيسة المسيح لن تقوى عليها أبواب الجحيم ، كما يقول مار بولس
 في الكتاب المقدس ، ستبقى دماء المسيحيين بذار تروي العالم بالتقوى والفضيلة

 نحزن على انفسنا لاننا خسرناك بينما فرحت السماء وتهللت للقائك
هل يوجد تضحية اكثر من التضحية بالنفس من اجل جعل كلمة الله هي العليا
بقلوب حزينة وعيون باكية نشاطر المؤمنين بهذا المصاب الاليم والمفجع

   الراحة الابدية اعطها لسيدنا يارب       ونورك الدائم فليشرق عليه

 سيادة راعينا الجليل البطريرك الكردينال عمانوئيل الثالث دلي جزيل الاحترام
 السادة المطارنة الاجلاء وكافة الاباء والرهبان والراهبات  المحترمين
 المؤمنين في العراق وكافة انحاء العالم  رسخ الله ايمانكم
  عائلة المرحوم الشهيد بولس فرج رحو   صبركم واعانكم الرب
 نشارككم الاحزان بوفاة المرحوم الشهيد المطران بولس فرج رحو اسكنه الرب ملكوته 
 مع الابرار والصديقين ويكون وفاته اخر الاحزان لكم جميعا ولشعبنا المسيحي   آمين  .
 
   الاب شربيل جبرائيل الراهب ـ رئيس دير ما يوسف للكلدان ـ روما
     الشماس يوسف جبرائيل حودي والعائلة  ـ  شتوتكرت  ـ  المانيا
               عوائل ال حودي في العراق والعالم كافة
 

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #6 في: 09:12 25/03/2008 »
شكرا للاب شربل جبرائيل الراهب (روما) والشماس يوسف جبرائيل حودي (المانيا) وعوائل ال حودي على هذه المشاركة الجميلة في عزائنا للمطران الشهيد رجل السلام والمحبة وشهيد المسيحية . ودمتم

غير متصل khobiar

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4299
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #7 في: 11:11 01/04/2008 »
الاخ الدكتور بهنام عطا الله المحترم

تحيه وتقدير واعتزاز لشخصك الكريم  على هذا القلب المحب ولاناملك وقلمك الشريف التي سطرت بها هذه الابيات الجميله التي يستحقها الشهيد المطران فرج رحو رحمه الله واسكنه مع القديسيين الابرار

ونقول للقتله الاشرار  انكم قتلتم

المرض والفقراء والمحتاجين والمعوقين والخير والحب والسلام وكل ما هو مفيد

                                                                   م . خيري خبيار 
                                                                           المانيا


غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1471
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: بكائية الموت العظيم
« رد #8 في: 17:06 04/04/2008 »
الاخ م . خيري خبيار / المانيا
تحية وسلام
شكرا لتصفحك مدونتي (بكائية الموت العظيم) ..
اخي العزيز
ان المسيحية اعطت وما زالت تعطي الشهيد تلو الشهيد ابتداءً من شهيد المسيحية الاول القديس اسطيفانوس ومرورا بشهداء المشرق وصولا الى الشهيد المطران مار بولص فرج رحو .. وستبقى دماء الشهداء بذار الحياة وستبقى المسيحية نورا للعالم لان المسيح له المجد قال (الارض والسماء تزلان وكلامي لا يزول )
دمت
بهنام عطاالله