الاخبار و الاحداث > متابعات وتحقيقات

مناطق مسيحية ::: النعيرية مدينة التعايش البغدادي:::

(1/14) > >>

فادي كمال يوسف:
مناطق مسيحية

النعيرية مدينة التعايش البغدادي 


فادي كمال يوسف / عنكاوا كوم / بغداد 

منطقة النعيريه تعتبر من المناطق المميزة في تواجد شعبنا  الكلداني الأشوري السرياني فهي تعتبر حلقة وصل بين المكونات الرئيسية للمجتمع العراقي , فالنعيريه تحتضن المكونات العراقية المختلفة من شيعة و سنة و أأكراد و أبناء شعبنا الكلداني الأشوري السرياني, منطقة النعيرية تعتبر امتدادا لمنطقة بغداد الجديدة حيث تحدها المنطقة المذكورة من جهة الغرب أما من الشرق فيحدها الخط السريع المعروف باسم ( قناة الجيش ) و من الشمال يحدها الخط السريع (بغداد / كوت ) بينما تحدها من الجنوب منطقة ( الأمين الأولى )  ....

تعتبر النعيرية من المناطق المميزة في بغداد رغم حداثتها حيث يعود تأسيسها الى ستينات القرن الماضي الأ انها جذبت الكثير من أبناء شعبنا القادمين من مناطق بغداد القديمة كالـ ( البتاوين / المربعة / عقد النصارى و غيرها ) حيث أشترى اغلبهم أراضي و شيدوا منازلهم عليها , هذا إضافة إلى كونها من المناطق التجارية المهمة في بغداد حيث تتميز بوجود شارعين كبيرين ممتلئان بالمحلات التجارية المختلفة و على الرغم من إن المنطقة حديثة التكوين إلا أنها تميل بواقعها إلى المناطق الشعبية ...

إما بالنسبة لأبناء شعبنا فهي تتميز بحضور فعال لهم في المنطقة بشكل يلفت النظر , فالنعيرية تأتي بالمرتبة الرابعة من حيث التواجد ( الكلداني السرياني الأشوري ) بعد مناطق ( المشتل / بغداد الجديدة / الامين الأولى ) , في المنطقة كنيستان الأولى هي كنيسة مريم العذراء ( كنيسة المشرق الأشورية ) و الثانية هي كنيسة مار توما الكلدانية , عن كنيسة مار توما و تاريخيها التقينا بالأب الدكتور سالم ساكا راعي الخورنة و الذي حدثنا قائلاً :

بدايةً بعد التوسع الذي شهدته بغداد و الانتقال إلى المناطق الجديدة لم تكن معرفة كثيرا كمنطقتنا ( النعيريه ) بدأت العوائل المسيحية بشراء أراضي و تشيد بيوت و الانتقال تدريجيا إليها , و عندما  أصبح عدد تلك العوائل كبير قررت الرئاسة الكنسية عام 1964  تشيد كنيسة لخدمة أبنائها , فاشترت البطريركية في البداية دار و خصصت غرفة واحدة من هذه الدار ( لمبنى الكنيسة ) و الباقي لسكن الكاهن , و لضيق المكان تم شراء دار أخرى و تم إنشاء قاعة كبيرة لكي تتسع للمؤمنين هذا العمل جرى بين عامي ( 1964 الى 1979 ) ...

كذلك حصل توسع اخر بعد ذلك بسبب قدوم عدد اكبر من العوائل الى المنطقة من شمال العراق و من مناطق بغداد القديمة كـ ( البتاوين / المربعة / عقد النصارى و غيرها ) فتم شراء دار ثالث و شيدت الكنيسة بشكلها الحالي و تم بناء دار للكاهن و قاعة و تم ذلك نهاية عام 1988 اما المركز الثقافي و الصفوف و الملحقات الأخرى فتم الانتهاء منها عام 1993 ...
اما الكهنة الذين خدموا الكنيسة فهم ثلاث كهنة فالكنيسة ليست كنيسة قيمة كما ذكرت بل هي من الكنائس الحديثة العهد فقد خدمها :
1.   الكاهن يوسف كجه جي توفي عام 1974 .
2.   الأب داود بفرو ... من عام ( 1974 و الى عام 2001 ) و هو الأن في كندا .
3.   الأب سالم ساكا .. من عام ( 2001 و الى يومنا هذا ) ..

س/ ما نشاطات الكنيسة اليوم ؟؟
إن نشاطات الكنيسة اليوم تتوزع إلى عدد من الفقرات و التي هي مستمرة إلى ألان و من أهمها :
1.   لقاء الجامعيين ( أخوية يسوع الشاب ) و عدد الشباب فيها بين ( 60 / 70 ) شاب و شابة .
2.   لقاء المرحلة الإعدادية ( أخوية رسول المشرق ) و عدد الشباب فيها أيضا من ( 60 / 70 ) شاب و شابة.
3.   لقاء  المرحلة المتوسطة ( أخوية ثمار الروح ) و عدد الشباب فيها ( 50 / 60 ) شاب و شابة .
4.   أخوية قلب يسوع و عدد المنتمين لها حوالي ( 40 شخص ) نساء و رجال .
5.   اما التعليم المسيحي للأطفال فهو في المناسبات فقط ( بسبب الوضع الأمني و كذلك بسبب احتياجنا لوسائط النقل و التي تكلف أموال نحن لا نستطيع تسديدها ) .
6.   الجوقات لدينا جوقة كبار و صغار و جوقتنا هي من الجوقات المميزة في بغداد ولدينا أفضل العازفين و بمختلف الآلات .
7.   خدمة المعوقين ( جماعة المحبة و الفرح ) و التي تقوم برعاية المعوقين و العاجزين و لدينا تقريباً 40 شخص مكرسين لخدمة هؤلاء المعاقين و المهشمين و تقديم الخدمة لهم .
8.   بيت الطفل يسوع و لدينا حوالي ( 25 / 30 ) طفل .
و لكوني معاون لعميد كلية بابل الحبرية و كذلك لمعهد التثقيف المسيحي الخاص بتطوير و تهيئة كوادر التعليم المسيحي ,  لذلك كنت أحث دائما أبنائنا و مدرسينا على الانتماء إلى هذا المعهد لتطوير قدراتهم و تنمية معلوماتهم بما يخدم مسيرة التعليم المسيحي في كنيستنا .

لذلك تجد إن كان لدينا و إلى الأمس القريب أكثر من 40 مدرس و مدرسة تعليم مسيحي هم خرجي هذا المعهد , و الآن نحن نعاني من نقص كبير في هذا المجال ... و هل سيعود المعهد إلى بغداد مرة أخرى ؟؟؟ بالنسبة للمعهد كان لدينا اجتماع قبل فترة و قررنا إعادة فتح المعهد مرة أخرى في بغداد و كذلك إقامة دورات مكثفة لمدرسي و مدرسات التعليم المسيحي , أتوقع إن نشاطه سيعود مرة أخرى في القريب العاجل .


كم عدد أبناء شعبنا اليوم في المنطقة ؟؟ و هل الهجرة مازالت تأكل من وجودهم ؟؟
الحقيقة بالنسبة للكلدان كانوا إلى حد عام 2001 العام الذي استلمت فيه الرعية حوالي (2500 عائلة ) و طبعا لا توجد إحصائيات دقيقة حول هذا الرقم أما اليوم فلم يتبقى منهم سوى (1000 عائلة ) و طبعا هناك عدد كبير كذلك من أبناء كنيسة المشرق الأشورية و لكن ليس لي معلومات عن العدد بالشكل الدقيق .
إما بالنسبة للهجرة فأغلبية المنطقة هم من أبناء شعبنا الذين ينتمون الى قرى الشمال و اليوم كما نشهد إعادة لأعمار تلك القرى ( كديربون , قرةوله , فيشخابور , ليفو و غيرها ) و بالتأكيد فأن أبنائنا سيتجهون نحو تلك القرى , عوائل كثيرة رحلت و الأخرى تنتظر إكمال أعمار بيوتها و أراضيها و سترحل هي الأخرى , إضافة إلى الهجرة المتزايدة ليوم إلى ( امريكا / نيوزيلاندا , اوستراليا ,اوربا و غيرها ) نعم منطقتنا تأكلها الهجرة و تنخر في جسدها ...
س/ ككنيسة و كرعية مما تعانون من مشاكل اليوم ؟؟؟
مشاكل الكنيسة هي كثيرة فأولا نحن نعاني من ضيق المكان فلا نملك ساح لعب للأطفال و الشباب لا يوجد كراج في الكنيسة ... و بما ان الجماعة ليست من الجماعات الغنية فوارد الكنيسة بالتالي ضعيف جدا فهو لا يغطي احتياجاتنا و خاصة في ما يتعلق بالنقل ( نقل الطلاب ) و تقديم الهدايا التشجيعية لهم بالمناسبات او للمحتاجين .. كذلك بالنسبة للعوائل التي في حاجة نحن نقف مكتوفي الأيدي إمام عوزهم و فاقتهم فالكنيسة هي عاجزة و نحن نشعر إننا مكبلون بسلاسل الضعف المادي ...

الأ توجد جهات داعمة للكنيسة ؟؟؟ و ما هي طموحاتكم للمستقبل ؟؟
لا توجد أي جهة تدعم الكنيسة , أن رعية مار توما هي جزء من أبرشية بغداد و راعي الأبرشية هو سيادة البطريرك , الواجب ان يقوم هو بدعم الكنائس التابعة لأبرشيته و الاهتمام باحتياجاتها ,  و دعم نشاطاتها مادياً و معنوياً , و الحقيقة لا يوجد أي دعم أو أي اهتمام حقيقي من البطريرك لا مادياً و لا حتى معنوياً , و نحن اليوم في أمس الحاجة لهذا الدعم لنستطيع الاستمرار بدفع عجلة التعليم المسيحي إلى الأمام و الذي اعتبره الواجب الأساسي و الذي يجب على الكنيسة ان تقدمة لأبنائها و كذلك مساعدة المحتاجين .
إما بالنسبة لطموحاتنا لنا طموحات كبيرة من اجل خلق نشاطات تتسم بالتطور مع عقلية الإنسان المعاصر و في طليعتها الشباب حيث يحتاج الشباب اليوم الى الكثير من الأشياء التي يجدها في مؤسسات كثيرة و لا يجدها في الكنيسة ..

شكرنا الأب العزيز سالم ساكا المحترم على المعلومات التي اغني بها موقعنا العزيز ,و نحن نضم صوتنا الى صوته و الذي يبدو إن لم يكن صوته لوحدة بل صوت الكاهن الذي سبقه كذلك و نطالب بأن يكون هناك حل للمشكلة المادية التي وجدنا إن هناك كنيستان التقينا بكهنتها تعاني منها , لان التعليم المسيحي هو عصب الحياة المسيحية و هو جوهر عمل الكنيسة و بلا التعليم المسيحي لا كنيسة حية , دعوة للمسئولين عن هذا الموضوع الاهتمام و لو قيد أنملة و التفكير بجدية و العمل بمحبة و صدق و نزاهة لخدمة الجماعة في بغداد التي تحتاج للاهتمام و الرعاية ..
 
تجولنا بعدها بالمنطقة لنلتقي بالسيد بشار غانم ( 36 سنة ) ( إعمال حرة ) ... طلبنا منه إن يحدثنا عن واقع النعيريه اليوم فأجاب قائلاً :
الحقيقة المنطقة تعتبر من المناطق الآمنة في بغداد , الوضع جيد جداً , هناك تعايش متميز بين مكونات الشعب العراقي الذي يعيش في المنطقة من ( مسلمين و مسيحيين ) و هناك تعايش أخر بين أبناء شعبنا من مختلف الكنائس ( كاثوليك و كنيسة المشرق ) فالجميل في منطقتنا ان الوحدة الحقيقية تتمثل بشكل عملي فيها فهناك تزاوج و هناك قرابة و هناك تآخي حقيقي بين شطري كنيسة المشرق العريقة , بل الأكثر من ذلك نجد الكثير من العاملين في الكنيستين هم من أبناء الكنيسة الأخرى فتجد كلدان يعملون في كنيسة مريم العذراء و اشوريين في كنيسة مار توما , و رعاة الكنيستين يفتحون ابوابهم للرعاية من الطرفين الحقية هناك تعايش حقيقي و جميل .. انا سكنت عائلتنا المنطقة عام 1968 و كانت المنطقة في حينها ذات أغلبية مسيحية و كنا كأننا نعيش في إحدى قرى شمال العراق , اليوم الوضع تغير بالتأكيد الكثير هاجروا نصف سكان المنطقة رحلوا عنها خاصة بعد 9/ نيسان .. الوضع اختلف كثيرا عما كان في الماضي و لكن مازلنا كشعب عريق في المنطقة بعاداتنا و تقاليدنا , اما بالنسبة للتهجير المنطقة لم تشهد تهجير و لكنها استقبلت إعداد كبيرة من العوائل المهجرة و قد هب سكان المنطقة بالتعاون مع ادارة الكنيستين و كذلك بمشاركة إخواننا المسلمين لخدمة جميع من هجروا و توفير لهم مكان للسكن و إعمال لمن فقد عمله و مساعدتهم بما نستطيع ...

أما الشاب ستيفان انترانيك مواليد ( 1986 ) كاسب .. فيقول :
اليوم مشاكلنا كشباب من نوع أخر فمثلا إنا خاطب حديثاً و عن حب 7 سنوات , و إنا أعيش هنا في النعيرية و خطيبتي في الشمال فقد هاجرت عائلتها الى هناك نتيجة للوضع الأمني السيئ في بغداد , و مشكلتي تلخص في صعوبة الاتصال أولا بها فهذا يكلفني مبالغ طائلة , إضافة الى صعوبة اللقاء فأنا اذهب لهم كل عطلة صيفية و بالأكيد عم لا يأتون خوفا من الوضع الأمني و هذا يكلف ميزانيتي الكثير , يمكن إن هذه الظاهرة بدأت تظهر مؤخراً على المجتمع البغدادي فالخطيب في مكان و الخطيبة في مكان أخر و هذا بالتأكيد وضع غير طبيعي لعلاقة خطوبة صحيحة و صحية , إما عن طموحاتي فأنا بعد الزواج سأسافر الى الخارج و لن أبقى في بغداد لان الوضع هنا لا يمثل وضع مناسباً لتأسيس عائلة بشكل صحيح لذلك قررنا انا و خطيبتي السفر بعد الزواج لإكمال حياتنا في خارج العراق ...

كذلك تحدثنا الى السيد ابو نابليون ( صاحب محل للخياطة ) عن وضع المنطقة فأجابنا :
الحقيقة الوضع جيد و نحن كأصحاب محلات فأبوابنا مفتوحة إمام الزبائن إلى ساعة متأخرة من الليل لان المنطقة أمنة نوعا ما , لكن باقي بغداد خطر لذلك انا لا أؤمن على ولدي عند تنقله من منطقة إلى أخرى فكما تعلم الأنفجارات و الوضع الأمني السيئ لازالت موجودة , بالنسبة لحريتنا كمسيحيين هنا في منطقة النعيرية فالأحوال جيدة نذهب الى الكنيسة نمارس طقوسنا لا يوجد أي تأثير سلبي على حياتنا هنا , بالنسبة للخياطة لم تعد كما كانت فهناك الملابس الجاهزة التي بدأت تطغي على السوق وبأسعار نوعا ما ارخص , لذلك فأن مهنتنا في ايامها الأخيرة على ما اضن ... و شكرا لكم .
الحقيقة شكرت كل من ساعدنا في إعداد هذا التقرير و اخص بالذكر الأب الفاضل سالم ساكا المحترم و الذي فتح أبواب كنيسته إمامنا و ساعدنا كثيراً في الوصول الى العديد ممن التقينا , و أخيرا نتمنى أن ينال الموضوع رضى قرأنا الأعزاء و خاصة من كان او من لا يزال يسكن منطقة النعيرية العريقة .. و عسى ان نكون موفقين في نقل صورة حقيقية و صادقة عن النعيرية التي تمثل بحق نموذج  للتعايش الحقيقي  في بغداد ...


















Abdullah Hirmiz JAJO:
لتحل بركة الرب على جميع المخلصين والمتفانين في خدمة الكلمة، متمنين الصحة والسلامة والأمن لجميع المسيحيين في المنطقة والعراق وللعراق أيضا ومشكورة جهود فرق عمل الموقع بإظهار هذا التحقيق.

atheer_yonan:
                               بسم بالأب والابن والروح القدس
                                       الاله الواحد امين  

 
بداية اقول شكرا على الموضوع الرائع وانا افتخر كوني كنت احد خدام هذة الكنيسة الجميلة وحقا قد قضيت فيهااجمل ايام حياتي مع الاخوة والاصدقاء والاحباب طلاب التعليم المسيحي واطلب من العذراء مريم وابنها يسوع ان يحفظ الجميع ويحميهم من كل مكروه
 اتذكر من جنة انروح لكلية بابل ونروح لكنيسة الثالوث الاقدس حتى نلعب طائرة والله ايام ما تنسي
وبهذة المناسبة اهدي سلامي الى الاب الفاضل سالم ساكا وتحياتي وسلامي للجميع اولا جوقة هوشعنا المتالقة دوما واخوية يسوع الشاب واخوية رسول المشرق والى كافة اللذين هم  لا زالو في الكنيسة

                                              
اخوكم بالرب يسوع

اثير يونان البروي السويد - ستوكهولم      

Saif Isho:
                                بسم الاب والابن والروح القدس
                                    الاله الواحد ..امين..

الشكر الجزيل للاخ صاحب المقال لانه ذكرنا بايامنا الحلوة في منطقتنا الجميلة النعيرية وكنيستنا مارتوما الرسول،
حيث لا استطيع ان اصف فرحتنا و مشاعرنا عندما قرأنا هذا المقال وحديث الاب الفاضل الدكتور سالم ساكا و ان عيوننا امتلأت دموع الفرح بسماع الاخبار الحلوة عن منطقتنا و كنيستنا التي ترعرعنا فيها وقضينا اجمل ايام حياتنا فيها(منذ عام 1981 حتى 2005).
الحمدلله على رعايته لهذه الكنيسة و لمنطقة النعيرية التي بحق هي مدينة التعايش البغدادي الرائع.
ومن خلال هذا الموقعِ اود ان ارسل سلامي و تحياتي الى الاب الرائع سالم ساكا والذي هو رمز للخدمة المسيحية واطلب من المسيح و امة العذراء ان يحفظاه و يقوياه لخدمةالكنيسة، وسلام الى كل العوائل الساكنة والتي كانت في النعيرية والى كل شباب كنيسة مارتوما الموجودين داخل وخارج العراق...
وسلام من كل افراد عائلة فيليب ايشو.



                                                                                   سيف فيليب ايشو
                                                                                     ملبورن/استراليا

فريد عبد الاحد منصور:
سلام المسيح معكم جميعا
قام قام المسيح..........حقا قام وصحيح
عيد قيامه مجيد يعاد عليكم مبارك من قيبل ربنا يسوع المسيح راجيا منه ان يحل بركاته ونعمهِ وسلامه على عراقنا الجريح العزيز على قلوبنا وان يرحم شهدائنا. اقدم شكري للاخ صاحب المقال والى كل الذين ساهموا في نقل صوره حيه عن هذه المنطقه الجميله. في هذه المناسبه اقدم سلامي واحترامي للاب الفاضل سالم ساكا المحترم والى كل الاخوه والخوات في الرعيه والى كل العاملين  في خدمة الكنيسه لاتعرفوا كم انا  وعائلتي مشتاقين اليكم والى الكنيسه.
الرب يحميكم وبشفاعة امنا العذراء القديسه تكونوا محروسين دائما.
   
                              اخوكم
                   فريد عبد الاحد منصور
لي الشرف ان اكون خادما في هذه الكنيسه سابقا
                          25\3\2008

                     ملبورن- استراليا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة