المحرر موضوع: مار سيريوس حاوا مطران السريان الارثوذكس لموقعنا: تميز الاب الشهيد بوداعته وتواضعه وروحانيته ووطنيته  (زيارة 8556 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 36607
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مار سيريوس حاوا مطران السريان الارثوذكس لموقعنا: تميز الاب الشهيد بوداعته وتواضعه وروحانيته ووطنيته



عنكاوا كوم / بغداد

بعد ان توارد الى مسامعنا خبر استشهاد الأب الفاضل يوسف عادل عبودي , توجهنا الى مقر مطرانية السريان الأرثوذكس و التقينا بسيادة مار سيريوس حاوا مطران السريان الارثوذكس في بغداد و الذي صرح لموقعنا قائلاً :

 بأسف بالغ وحزن عميق تنعى مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد ابنها البار المرحوم الشهيد الأب الكاهن يوسف عادل عبودي كاهن كنيسة القديس مار سويريوس البطريرك الأنطاكي والذي اغتالته يد الاثم والغدر صباح يوم السبت 5/نيسان/2008 أمام داره الكائنة في حي الوحدة.

ان هذا الأب تميز بوداعته وتواضعه وروحانيته ووطنيته وأخلاقه العالية ومحبته للجميع وقد قدم خلال خدمته الرعوية خدمات جليلة و اهمها مساعدة الفقراء والمحتاجين والمعوزين من أبناء الشعب بكافة نحله وملله و يذكر ان الأب الشهيد هو نائب رئيس الجمعية الخيرية للسريان الأرثذوكس.

وعن الجهة التي استهدفت الأب الشهيد، لم يذكر أو يحدد سيادته أي جهة معينة.
ويذكر أن الأب الشهيد من مواليد 1961 وهو خريج الجامعة التكنولوجيا / قسم هندسة السيطرة والنظم ومتخصص بالتاريخ واللاهوت الكنسي.

وستقام مراسيم التشييع يوم غد الأحد المصادف 6/4/2008 في كاتدرائية مار بطرس وبولص الكائنة في شارع الصناعة – بغداد .
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل amanowll_1985@hotmail.com

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
فليحمل صليبه ويتبعني
مرةاخرى يابى الشيطان ان يستكين
فاذا  به يستخدم اعوانه و من به يستعين
ليطعن كنيسة المسيح بشخص كهنته المؤمنين
فيحسب نفسه انه قدغلب خلسة ولكنه لم يدري انه قدخسرالمعركة عندالصلييب قبل الاف السنين
متى ستفهمون ايها القتلة الجبناء المحبة
متى ستفهمون لغة الحوار واحترام الاخرين
متى ستفهمون ان من لطمك على خدك فحول له الاخر هي دليل قوة وليست ضعفا
فالسيد المسيح ضرب وجلد و لبس اكليل الشوك وصلب وكان صابرا ولكنه غلب الموت ليعطينا الحياة
متى ستفهمون انه كان يستطيع ان يفني البشرية كلها بكلمة واحدة فقط
متى ستفهمون ان مسيحناوالهنا هو من جلب الطوفان وانهى بذلك الشر على الارض
متى ستفهمون ان مسيحناوالهنا هو من امطرنارا وكبريتا على سدوم وعمورة
فهو الهناومسيحناالقادر على كل شئ ولايحتاج من يدافع عنه كغيره
بل قال بفمه المبارك انتم تصمتون وهو يدافع عنكم
فسياتي ذلك اليوم ايها الاشرار يوم يبيدكم الرب ويعيد مياه البحر الاحمرلتغرقكم مع فرعونكم من جديد

شماسك و صديقك
ابراهيم متي توما الطورلى والعائلة
هولندا..



غير متصل amanowll_1985@hotmail.com

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
    • مشاهدة الملف الشخصي
فليحمل صليبه ويتبعني
مرةاخرى يابى الشيطان ان يستكين
فاذا  به يستخدم اعوانه و من به يستعين
ليطعن كنيسة المسيح بشخص كهنته المؤمنين
فيحسب نفسه انه قدغلب خلسة ولكنه لم يدري انه قدخسرالمعركة عندالصلييب قبل الاف السنين
متى ستفهمون ايها القتلة الجبناء المحبة
متى ستفهمون لغة الحوار واحترام الاخرين
متى ستفهمون ان من لطمك على خدك فحول له الاخر هي دليل قوة وليست ضعفا
فالسيد المسيح ضرب وجلد و لبس اكليل الشوك وصلب وكان صابرا ولكنه غلب الموت ليعطينا الحياة
متى ستفهمون انه كان يستطيع ان يفني البشرية كلها بكلمة واحدة فقط
متى ستفهمون ان مسيحناوالهنا هو من جلب الطوفان وانهى بذلك الشر على الارض
متى ستفهمون ان مسيحناوالهنا هو من امطرنارا وكبريتا على سدوم وعمورة
فهو الهناومسيحناالقادر على كل شئ ولايحتاج من يدافع عنه كغيره
بل قال بفمه المبارك انتم تصمتون وهو يدافع عنكم
فسياتي ذلك اليوم ايها الاشرار يوم يبيدكم الرب ويعيد مياه البحر الاحمرلتغرقكم مع فرعونكم من جديد

شماسك و صديقك
ابراهيم متي توما الطورلى والعائلة
هولندا..



غير متصل Potros Toma

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 209
    • مشاهدة الملف الشخصي
نويد ما جاء ادناه برد الاخت تيريز

أن قلوبنا تنزف...وجمدت مقلتينا في عيوننا وفغرت أفواهنا....وتيبس الدم في شرايننا.. وأقشعرت أبداننا...من مايجري كل يوم من تطاولات على رجال ديننا ورموز كنائسنا..وأبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري..وهاهو الاب عادل يوسف يقتنصه قناص هؤلاء المخانيث...الذين اصبحوا مطية بيد اسيادهم الجهلة وأعداء الشعب العراقي والمسيحيين...

وتبقى الاسئلة بدون أجوبة...ويبقى السؤال لماذا؟  ومن؟ وماهو السبب؟ ومن يكمن وراء ذلك؟

ألمطلوب من الحكومة العراقية...والبرلمان ألعراقي.. ودوائر مكافحة الاجرام ان كان لها وجود في بلد الاجرام... وكافة الاحزاب العراقية قاطبة ان يشرع الجميع بأرسال فرق للبحث والتقصي وتجميع المعلومات وعمل الاتصالات للكشف عن هؤلاء المندسين الخونة وأعداء العراقيين... وعهداً يجب ان تقطعوه على أنفسكم لكافة أبناء شعبكم العراقي...بأن تعلنوا عن المجرمين والجهة التي تقف وراءهم...حتى فرضاً اذا كان المالكي نفسه..او جلال الطلباني...او الصدريين..او أيران او سوريا..او بوش..او ألسعودية..أو أي جهة أخرى حاقدة..

يجب ان ترفعوا ألحياء عن وجوهكم ايها العراقيين وان تكونوا جهورين...ولاتهابوا أحد حينما يتعلق الامر بوحدة شعبكم..واراضيكم..وشرفكم...ونخوتكم..ورجولتكم...ايها العراقيين التي لم يبقى شئ منها...وأغتصبت...فهل ستثورون على المعتدين لتعيدوا رجولتكم المغتصبة....

بطرس توما
السويد