المحرر موضوع: مسيحيون يشيعون قسا قتيلا: نرفض مغادرة العراق  (زيارة 4335 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samir latif kallow

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 50554
    • MSN مسنجر - samirlati8f@live.dk
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني









البقاء في العراق 'مسألة ايمان' لدى العديد من المسيحيين العراقيين

مسيحيون يشيعون قسا قتيلا: نرفض مغادرة العراق
 
عشرات من المشيعين يدفنون جثمان عادل يوسف بعد ان قتله مسلحون في احدث هجوم على الاقلية المسيحية في العراق.

ميدل ايست اونلاين
بغداد - تجمع عشرات من المشيعين المسيحيين في إحدى كنائس العاصمة العراقية بغداد الاحد للمشاركة في قداس جنازة قس قتله مسلحون في أحدث هجوم على الاقلية المسيحية التي باتت هدفا في العنف الطائفي بالعراق.


وبكى الرجال وانتحبت النساء في الوقت الذي حمل فيه نعش القس عادل يوسف الى كنيسة مار بطرس وبولس للطائفة السريانية الارثوذكسية بحي الكرادة بوسط بغداد قرب المكان الذي قتل فيه القس في حادث اطلاق نار من سيارة السبت.


ونثر المشيعون الزهور على النعش المفتوح أثناء دخوله الكنيسة.


وحاولت الاقلية المسيحية في العراق ان تنأى بنفسها عن العنف الطائفي الذي أودى بحياة عشرات الالاف من العراقيين منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003، لكن رجال الدين والكنائس المسيحية باتت أهدافا متكررة على مدى الاشهر القليلة الماضية.


وخطف كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية في مدينة الموصل الشمالية في فبراير/شباط وعثر عليه ميتا بعد ذلك بأسبوعين.


وقال رجل مُسن يعمل مهندسا بالكنيسة "هؤلاء مرتزقة لا يقدرون على التمييز (..) يهاجمون المسيحيين لاننا قلة بالعراق ولا نستطيع الرد على نطاق واسع".


وأضاف "لكن هذا بلدنا وهذه حياتنا وسنتحملها". ومثل مشيعين آخرين طلب الرجل عدم نشر اسمه لأسباب أمنية.


وحضر زعماء من طوائف أخرى لتشييع القس وبينهم بطريرك الكنيسة الكلدانية الكردينال ايمانويل ديلي الذي قال في وقت سابق ان الكثير من الناس سواء كانوا مسيحيين أو مسلمين أو من الصابئة قتلوا رغم أنهم كرسوا أنفسهم لخدمة هذا البلد. وأضاف أن المسيحيين على استعداد للصفح عمن ارتكبوا هذه الجرائم من أجل وحدة العراق.


وفي روما دان البابا بنديكت مقتل القس. وقال الفاتيكان في برقية وقعها وزير الخارجية الكردينال تارسيسيو بيرتوني "البابا يدعو كل الناس لان يسلكوا سبل السلام لبناء مجتمع عادل ومتسامح في أرض العراق الحبيب".


وغادر كثيرون من مسيحيي العراق البلاد بين مليوني لاجئ نزحوا الى دول مجاورة. لكن المشيعين في جنازة الأحد قالوا انهم يرفضون أن يرضخوا للترهيب بمغادرة البلاد.


وقال أحد الشبان "أحيانا أفكر في الرحيل عن العراق لكني مصر على البقاء في بغداد انها مسألة ايمان".




http://www.middle-east-online.com/?id=60518
مرحبا بك في منتديات



www.ankawa.com