المحرر موضوع: غربة فى جنة عدن  (زيارة 4087 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل BAN MEEKHO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 232
    • مشاهدة الملف الشخصي
غربة فى جنة عدن
« في: 19:31 11/04/2008 »
فى البداية اعذرونى لكتابتى نبذة عن هجرتى من العراق والسبب ان احد الاخوة يتصور ان الساكنين خارج العراق هم يعيشون حياة جنة عدن. كنت موظفة فى دائرة ماء بغداد واسكن فى احد مشاريع الماء الواقع فى منطقة الصرافية وكانت الدار التى استلمتها من الحكومة مجانية ملاحظة (ايجار +ماء+كهرباء ) يقطع من راتبى 100 دينار فقط وبعد السقوط تعدلت الرواتب وكان هناك امل بان تصبح هذه الدار ملك صرف لى اي باسمى وليست تابعة للدائرة كانت الحياة ستضحك لى ولاولادى خصوصا وان زوجى متوفى بعد حرب ايران . ومع اشتداد الوضع فى منطقتنا وصار المشروع الذي اعمل فيه ملاحظ فنى واسكن على اطرافه قاعدة امريكية صرنا هدفا للمجاهدين كل يوم هجوم وتفتيش ومحاولة بعض من المجاهدين الدخول الى المشروع لقتل الامريكان وغيرها من الامور الاخرى مثل لبس الحجاب و.............   هكذا قررت ترك العراق وذهبت الى سورية فى بداية 2005 تعذبنا كثيرا عمل ابنى الكبير فى فرن للصمون 12 ساعة باليوم والصغير فى اسواق من 9 صباحا لغاية 12 ليلا والله على ما اقول شاهد . وبعد معاناة سنتين ونصف وصلت استرالية ماربورن وصلتها غريبة بلا ام لان امى مازالت بالعراق وبلا اخت او اخ لان لى اخت واحدة هى لاجئة ايضا فى المانيا تصدقون ليس لى فى استرالية اقارب لا درجة اولى ولا ثانية الدولة تعطى الرواتب ولكنها تعرف ما تعطيك اي بس لاكل والشرب والايجار والماء والكهرباء والغاز . انى احمد الله على هذه الحال ولكن اقول اريد ان اعمل لاحسن دخلى فماذا يعمل العراقين اللذين تتصورونهم يعيشون هنا صدقونى غير بالتنظيف ماكو شغل او من يحمل شهادة يحتاج لسنوات لكى يصدقها وقبل كل شي عليه ان يتقن الانكليزية 100\100 . اخى العزيز لقد عانينا مثلك او حتى اكثر حتى وصلنا الى هنا وما زلنا نعانى بسبب غربتنا وبعدنا عن اهلنا بسبب قلقنا على اولادنا من مجتمع لايرحم الاباء والامهات مجتمع غريب بتقاليه الدينية والاخلاقية نعانى بسبب بعد الكنيسة الكلدانية عنا وعن اولادنا بسبب ارتفاع الايجار نتيجة زيادة عدد اللاجئين فكما حدث فى سورية ارتفاع الاسعار والغلاء حدث هذا فى ماربورن و............. ثم نحن نفكر بالمسيحين العراقين وبالكنيسة وبالذات الكهنة لاننا نحبهم وما يصيبهم يصيبنا فمصيبتنا واحدة انتة بالعراق لا ادرى اين  ما يمنعك من التجوال الامريكان والحكومة ولكننا هنا المحلات تقفل الساعة 8 مساءا اي لا تستطيع ان تمشي بالشارع لان كل شي متوقف ومعزل الباصات لا تعمل يوم السبت والاحد وان عملت كل ساعة يجي باص كل شي بنظام ومحسوب  وان خرجت ماشيا ستكون شي غريب لان الجميع يملكون سيارات واذا انتة ما عندك سيارة شلون الكثير الكثير من هذة المعاناة يعيشها العراقين هنا .هذه هى الجنة التى يحلم بها العراقي وانا كنت واحدة منهم نتمنى ان يرجع العراق الى سابق عهده حتى يستطيع واحدنا العودة الى بلده ( لقد هربنا من العراق لكى لا نفقد حياتنا واليوم العراقى فى الغربة حافظ على حياته ولكن اتمنى ان لا يفقد كرامته )