المحرر موضوع: أقام كهنة يسوع الملك قداساً جنائزياً عن راحة أخيهم و صديقهم المطران الشهيد ( مار بولص فرج رحو )  (زيارة 7610 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل MarTiN YoUkHaNa

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 4
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أقام كهنة يسوع الملك قداساً جنائزياً عن راحة أخيهم و صديقهم المطران الشهيد ( مار بولص فرج رحو ) و ذلك يوم السبت 5/4/2008 في كنيسة
مار توما للسريان الكاثوليك...
و تضمن القدا س قراءات من العهد القديم و الجديد و طلبات بهذه المناسبة
و من خلال رتبة التقادم تخللت هذه الصلاة " مع هذا الخبز الذي يشبع جوع
الأنسان ، و مع هذه الخمر التي تضفي على حياة الأنسان الفرح و تذكرهُ
بعطاء الذات... فنقدم لك أيها الآب حياة المطران فرج مع حياة الشهداء
اللذين سبقوهُ و خاصة الأباء ( بولس- رغيد) و اليوم الأب يوسف عادل
فآجعل هذه الدماء الزكية التي روت أرضنا ببذرة السلام لكل أبناء العراق
من كل الأديان و القوميات " ...
وجاء في كلمة المناسبة التي ألقاها الأب المسؤول :-
" لسنا اليوم في مأتم ، بل في آحتفال ٍ لمعترفٍ بإلايمان الفصحي ، من جاهر به طيلة حياته الملأى بالشهادة للرب القائم ... بمعترفٍ تحول الى صف الشهداء لإنهُ أعطى دمهُ شهادة على إيمانهِ" ...
و تضمنت الكلمة ، شهادة لما عاشهُ المطران الشهيد مع إخوتهِ كهنة يسوع الملك من خبرة روحية عميقة طََبعت حياتهم ...
و في مُعرض الحديث عن صمودهِ و جرأتهِ قيل :-
( لكم كَررتُ هذا القول :- ليست حياتي أثمن من حياة العديد من الناس اللذين يسقطون ضحية العنف )...
( و كان لك ما شئتَ ) و إن بميتة قاسية لا تليق بك ، و الذي سبقك بهِ
معلمك إلالهي يسوع و العديد من الشهداء الأمس و اليوم ...
و في ختام القداس قُدمت شهادة من إخوتهِ أصدقاء يسوع الملك / الجناح العلماني/ فتضمنت فيهِ كلمة مُؤثرة من أحد أعز أصدقائهِ ( غسان )
و في الأخير عُرضت على الشاشة (power point ) بعض الصور لحياة الفقيد و لا سيما نشاطاتهِ المُتميزة كمرشدٍ في الشبيبة الطالبة المسيحية و مُشاركتهِ الفاعلة في إخوة و كهنة يسوع الملك ،مُنذ إنتمائهِ
و إبرازهِ الوعد في ( 23-2-1967 ) و حتى آخر أيامهِ ...














غير متصل josef1

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4760
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                                                                                                                                                                                           
               بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين
                      قال سيدنا يسوع المسيح له كل المجد
       انا القيامة والحق والحياة    من آمن بي وان مات سيحيا
اخوتي واخواتي إن وجودنا على هذه الارض هو موقت وزائل، ونحن المؤمنون
 نعيش للحياة الابدية الخالدة . إن حبة الحنطة ان لم تسقط على الارض وتمت لن 
        تعطي حياة جديدة ، فحياتنا هي في السماء كما في قول المرنم  .

                 انا لست إلا غريبا هنا        فان  السما   موطني
                 ارى الحزن عندي هنا       فدار العلا   موطني
                 الا انني سائح   قاصد         ديار السما موطني
                فلا بد أن تنتهي غربتي       وامضي الى موطني

            الرب اعطى والرب اخذ        وليكن اسم الرب مباركا
 ان مكان المؤمنين هو فوق ، على ساحة  الابدية ، حيث ستلقى سفينتك مراسيها
 وحيث قد سبقك الرب ليعد لك المكان الذي تشتهيه لنفسك ، والذي طالما سعيت
 اليه ، دون ان تجده أبدا لنفسك هنا على الارض . لنرتل كلنا ترتيلة العزاء والتي
           نرتلها في كنائسنا المقدسة عن روحه سيدنا الطاهرة والتي رتلها للمؤمنين.

           انت ملجائي ربي         اغفر ذنبي وارحمني
  اسمعوا يا اخواني    الموت المر قاساني      اغمض  عيوني
 واخرس لساني      كاس المرارة اسقاني     ربي يغفر ويرحمني

 يقول الرب في كتابه المقدس ( ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل
   اقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك  ) . ادخل الان الى الملكوت  .
 ليعلم القتلة أن كنيسة المسيح لن تقوى عليها أبواب الجحيم ، كما يقول مار بولس
 في الكتاب المقدس ، ستبقى دماء المسيحيين بذار تروي العالم بالتقوى والفضيلة

 نحزن على انفسنا لاننا خسرناك بينما فرحت السماء وتهللت للقائك
هل يوجد تضحية اكثر من التضحية بالنفس من اجل جعل كلمة الله هي العليا
بقلوب حزينة وعيون باكية نشاطر المؤمنين بهذا المصاب الاليم والمفجع

   الراحة الابدية اعطها لسيدنا يارب       ونورك الدائم فليشرق عليه

 سيادة راعينا الجليل البطريرك الكردينال عمانوئيل الثالث دلي جزيل الاحترام
 السادة المطارنة الاجلاء وكافة الاباء والرهبان والراهبات  المحترمين
 الاباء كهنة يسوع الملك الذي كان المطران فرج احد مؤسسيها الكرام 
 المؤمنين في العراق وكافة انحاء العالم  رسخ الله ايمانكم
  عائلة المرحوم الشهيد بولس فرج رحو   صبركم واعانكم الرب
 نشارككم الاحزان بالصلاة  لوفاة المرحوم الشهيد المطران بولس فرج رحو اسكنه الرب 
ملكوته مع الابرار والصديقين ويكون وفاته اخر الاحزان لكم جميعا ولشعبنا المسيحي الجريح  آمين  .
 نشكر الاباء بيوس عفاص  ، بسمان جورج ، عمانوئيل عادل ، مازن ايشوع ، والماسيرات والجوقة
 والمؤمنين الذين اقاموا مراسيم القداس عن راحة نفس أخيهم وصديقهم المطران فرج  .
 
     الاب شربيل جبرائيل الراهب ـ رئيس دير مار يوسف للكلدان ـ روما
     الشماس يوسف جبرائيل حودي والعائلة  ـ  شتوتكرت  ـ  المانيا
             




 
 

غير متصل sabah s kawisa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 593
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
             بسم الأب والإبن والروح القدس الإله الواحد      آمين
آبائي وأحبتي وأهلي في كنيسة الموصل المجاهدة
لكم مني كل الإحترام والتقدير
واتمنى لكم جميعا السلامة والإستقرار
ربي يحميكم ... ربي يفرّج عنكم .... ربي يساعدكم ويأخذ بيدكم ويعينكم على تجاوز هذه المحنة القاسية
ربي يستجيب لدعواتنا وصلواتنا ويقبل منا تضرعاتنا ،  وهي أقل ما نقدمه لكم من غربتنا اللعينة .... نستمطر المراحم السماوية لتحل على اهلنا جميعا في الوطن المعذب ... ونسأله الفرج والسلام ... والرحمة .. كل الرحمة لشهدائنا الأبطال وعميدهم المطران مار بولس فرج رحو ... الذي غدى باستشهاده مدرسة لكل المؤمنين في كنيسة المسيح .... ومثالا سيحذوه كل الغيورين والشرفاء من ابناء العراق الجريح .
نترككم بحماية وشفاعة امنا العذراء مريم لتحرسكم وتبعد عنكم كل بلاء وشر ... آمين

الشماس صباح سليمان وعائلته /  مالبورن ---- استراليا

غير متصل Jihan Jazrawi

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3810
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا القيامه و الحق و الحياه .....
اتمنى الى الشعب المسيحي الصابر الراحه و الاستقرار ومع اللاباء و الراهبات و الكهنه الذين يؤدون
رسالتهم هي المحبه و الخدمه المحتاج , اطلب من ربنا يسوع ان يحفط الجميع

جيهان الجزراوي/ هولندا
الطريق الوحيد للخلاص هو عن طريق الرب يسوع المسيح ملك هذا الكون كله

غير متصل اوفيد ججو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 109
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا الحقيقة احد ابناء سيادة المطران مار بواص فرج رحو اذ كان يدعوني دائمابكلمة ابني وقوله الدائم لي على وجه الخصوص(ابني ياشماس اوفيد : الراعي الصالح من يبذل نفسه من اجل خرافه....) هذه الكلمات اصبحت جرسا يدق في ذهني ويذكرني بشخص الملاك الارضي الذي فدا نفسة من اجل كنيستة اذ خرج من على مذبح كنيستي كنيسة الروح القدس كنيسة الشهداء حيث سبقه فبل بضعة اشهر ابي العزيز رغيد كني ورفاقة واخوتي الشمامسة وحيد حنا ايشو بسمان يوسف وغسان عصام متي شعيا بيداويد هنيئا لك يا مدينة الموصل لقد تقدست ارضك بدماء الاطهار والابرياء

[size=30pt]لدي رسالة الى القتلة في العراق الم يقل القرآن " وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين....." [/size]

                                                                       الشماس اوفيد ججو من ابناء كنيسة الروح القدس
                                                                        حاليا في سوريا ـــ دمشق

غير متصل khobiar

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4299
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كشاة تساق للذبح لم تفتح فاك            كنعجة صامتة اقتادوك للصلب هناك

مع كل حبة مسبحة الوردية المقدسة نصلي ونطلب من امنا مريم العذراء ان تطلب من ابنها الوحيد يسوع المسيح ان يرحم شهيدنا المطران فرج رحو شهيد الموصل شهيد العراق شهيد الكنيسه شهيدانا شهيد ليسوع وان يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان وان يحفظ شعبنا وكنائسنا

                                                                          خيري خبيار
                                                                              المانيا

غير متصل BAN MEEKHO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 232
    • مشاهدة الملف الشخصي
تمر الذكرى الاربعينية ومازالت العيون دامعة والقلوب دامية على فقيدنا وحبينا وغالينا سيادة المطران فرج رحو , تمر الايام وستبقى ذكراك خالدة فى التاريخ وسيبقى قاتلوك يلعنهم التاريخ الى انقضاء الدهر . الراحة الابدية اعطهم يا رب ونورك الدائم يشرق عليهم امين