الحوار والراي الحر > المنبر الحر

ليون صندو يتحدى العمر

(1/1)

ادور ميرزا:
                              ليون صندو يتحدى العمر

ادورد ميرزا
 
ليون صندو.. مطرب اشوري عراقي ظاهرة في الفن الأشوري خرج من رحم الحرمان والخيبة ... وليون صندو صرخة انطلقت في وقت لم يكن الغناء الأشوري قد انتشر بين ابناءنا بالشكل الحالي .
لقد استطاع ليون في تلك الفترة الممتدة منذ 1953 ولحد اليوم من تحقيق قفزة نوعية نحو الأرتقاء بالغناء الأشوري في وقت لم يكن للغناء الأشوري تواجد مكثف , حيث لم يتجاوز مطربينا وخاصة في الأغنية الحديثة في تلك الفترة عدد اصابع اليد , ولذلك فان الفنان  ليون صندو يعتبر من الرواد الأوائل الذين قدموا الأغنية الأشورية باطارها الحديث الذي نشهده اليوم .

ليون صندو الصديق والأنسان الذي يعيش مع اسرته في استراليا دعوته في بيتي ومع اسرتي امضينا معه احلى ما تمنينا ان نقضيه من وقت ممتع , ليون صندو الأنسان كما اعتقد بانه اكبر المطربين من ابناء شعبنا سناً , تعلمت منه الكثير انه رجل فنان يملك احساساً ومشاعر انسانية قل من يمتلكها من زملاءه , متواضع وبسيط , معطاء شهم غيور على شعبه وفنه , شجاع في نقده للحالة التي وصل اليها الغناء الأشوري , انسان شعرت ان في تركيبته قلب يتسع لكل البشر , ولغزا يتسع لكل الفنون , فهو يحب شعبه ويعشق فنه بشكل لا يوصف , انه لوحة في غاية البراعة والاتقان ،  فحين سمعته مع اصدقائي الحميمين منهم كاتب الأغاني المعروف جورج شنكو وسمير والكسن فانه يبدع في غناءه  ويقدم مادته الغنائية بخيال وحرفة مطرب متمكن من أدواته الكلامية والموسيقية انه يحركها بشكل  ينساب أمامنا بعفوية وسلاسة مصنوعة بجهد فني بارع يعكس القدرة الفنية له من ناحية الألحان والموسيقى والأداء , هذا الفنان بالرغم من انه لم يأخذ فرصته بالشكل الذي يليق بفنه الرائع والملتزم الا انه راض بما قدمه لحد الأن , ليون صندو لم يبحث عن الشهرة والمال كما يقول انما كان همه الوحيد هو ارضاء شعبه ومحبيه وادخال الفرحة في قلوبهم , فمن عرف ليون صندو فقد عرف معنى الأخلاص .
في صوت ليون صندو معاني لا تفهمها الا الأذان الصافية الهادئة النقية فكلمات اغانيه كتبها خيرة شعرائنا والحانه وموسيقاه شارك هو في اعداد قسم كبير منها , اغانيه تحلق بنا الى اجواء الرومانسية التي نشم منها عطر الورود  ، فالمواضيع التي غناها سواء الوطنية او الأجتماعية  كانت تلامس وجداننا بل وتعيش بيننا يوميا لأن إسلوب غناءه يعطيها الحياة والتوهج ويجعلها شاخصة أمامنا بشكل يومي كما لو أننا لأول مرة نتعرف عليها .
ان ليون صندو يتحدى العمر , وبالرغم من تجاوزه الستين من عمره فان حنجرته ما زالت شابة مفعمة بالروح العراقية الأصيلة العفوية في تجلياتها المختلفة سواء في غناءه الفرح اوالحزن , اما عندما تنطلق لتؤدي اغانيه الوطنية والتي احتلت الصدارة وذلك لأرتباط كلماتها بمسارات تأريخية حقيقية  كأغنيته الشهيرة  { قالت قرنا } والتي تقدمها دائما الفضائية الأشورية بيت نهرين خير شاهد على ذلك  .
لقد كانت سعادتي ولقائي بالفنان الأسطورة ليون صندو وكأني قد حظرتُ ولادة فنان آشوري عراقي جديد يمكن ان يصبح فنانا خالدا ومن الطراز الرفيع , وفعلا فان الفنان ليون صندو قد ولد ليبقى خالدا كالأسطورة وستبقى اغنياته تردد ما دامت لغتها حية يحميها الشجعان , اتمنى لصديقي العزيز الفنان القدير ليون صندو السلامة وطولت العمر .

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة