الحوار والراي الحر > الحوار الهاديء

هل حددت خيارك في الانتخابات القادمة أم لا زلت حائرا أو مترددا ؟

(1/4) > >>

عنكاوا دوت كوم:
هل حددت خيارك في الانتخابات القادمة أم لا زلت حائرا أو مترددا ؟
سيتوجه الناخب الكلداني الأشوري السرياني بعد أسبوعين ونيف إلى صناديق الاقتراع لاختيار القائمة الانتخابية التي يراها المعبر الحقيقي عن طموحاته وتطلعاته ، أو قد تنسجم نوعا ما مع ما هو شخصيا يصبوا إليه...
و يختلف الشارع السياسي لشعبنا في تحديد الحزب أو الطرف الأكثر تعبيرا عن حقوقه في برنامجه الانتخابي المعلن...
فهناك من يعتقد بأن أصواتنا يجب أن تعطى كاملة لقوائم شعبنا القومية الخالصة، ويجد فيها المنبر القومي والطبيعي لتحقيق حقوقنا القومية المشروعة، وأخر يرى الفائدة بل الضرورة في تعزيز مواقع القوائم العراقية الشاملة والمتنوعة والتي تضم إضافة إلى أبناء شعبنا، أطرافا سياسية أخرى من خارج الساحة القومية لشعبنا، للإتيان بكتلة عراقية قوية في البرلمان القادم، تكون سندا ومدافعا عن حقوقنا بحكم ثقلها هناك ...
فأي من هذه الآراء أقرب إلى قلبك ؟ وعلى أي جانب منهم  تعلق أمالك؟

عنكاوا كوم[/b][/size][/font]

Yousif Qarmaza:
انتخبو الأشرافبقلم/يوسف قرمزه                                         

الى كل عراقي شريف يحاول ايقاف المد الأسود الذي يقوده المتخلفون والحاقدون الجهلة، الى كل عراقية أم او أخت او زوجة كريمة تتحدى كابوس الظلم والظلاميين، الى كل المثقفين المتنورين بأفكار الوطنية، غير عابئين بالدعايات الخرافية الكاذبة، الى كل الذين لاتخيفهم مقولة الحق ومواجهة الخداع والنفاق، اولئك الذين لايضعون مصالحهم الشخصية وحسابات البنوك الأجنبية فوق مصالح شعب العراق المظلوم.
الى كل مخلص مؤمن بمستقبل اجيال العراق بعيدا عن خدمة دول الجوار المتربصة بالعراقيين ووطنهم ، الى كل من فقد احد ابنائه او امواله او منزله على يد المجرمين، مصاصي الدماء، من الخونة والمأجورين وتجار السوء.
الى كل من يقرأ ما يكتبه الأشراف المخلصون من ابناء العراق في الداخل والمهجر، الى كل هولاء اقدم نصيحتي المتواضعة.
ان كنتم حقا تريدون الخلاص من الظلم المخيم على ارض العراق وسمائه، ان كنتم حقا تريدون الخلاص من قوى الشر الجاثم على مدنكم وقراكم، ان كنتم حقا تنظرون الى مستقبل ارحم لأولادكم من بعدكم، ان كنتم حقا تريدون نهاية البطش والدمار الذي حل بكل شئ في العراق الحبيب، ان كنتم ترغبون بصيانة كرامتكم واعراضكم من المنتهكين لها من ذوي الضمائر الميتة والعقول العفنة المتاجرين بالدين وفتاويه، ان كنتم حقا تحلمون بغد مشرق يزيل ظلمة السنين من الكبت والحرمان.
الى كل من يريد الخير لعراق الغد، اقولها بصراحة ووضوح، انتخبو كامل السعدون ورزاق عبود، والحمداني، وحمزة الشمخي، وهادي التكريتي وسلام كبة . هذه باقة الخير التي يعبق منها عطر الوفاء ورحيق الحب لعراقنا، هؤلاء هم خيرة ابناء العراق، تنضح اقلامهم المتفانية وقلوبهم العامرة وعقولهم النيرة عشقا للعراق واخلاصا لشعبه .
هؤلاء القوم وان لم تسنح لي الفرص برؤية اي منهم، ولكني اتابع ما يكتبونه ، ولم اجد احدا من سياسيينا قدم لشعبه ما يسطره هولاء.
لتكن قائمتهم قائمة الأشراف، ولننتخب هذه النخبة الأمينة، ولنترك بقية القوائم في سلة المهملات، لأن الأخيرة وعدت ولم تنفذ، بل ان الفشل والفساد كان اهم صفات عهدها. انتخبو قائمة الأشراف لنعيش جميعا اخوة في وطن واحد معززين مكرمين، ارجو ان تجد نصيحتي هذه من يقرأها ويعمل بها.
والسلام[/b][/size][/font]

yousif fransi abdouka:
الاخ يوسف قرمزة المحترم

حقا انه لتشخيص صائب بالنسبة للاخوة اللذين ذكرتهم من حملة الاقلام التقدمية الجريئة التي لا تهاب قول
وان كلفتهم الكثير سؤالي ضمن اي قائمة رشح اولئك الاشراف
 
                                                          يوسف عبدوكا

keldany bably:
               
              انتخبوا شجرة تحتمون بضلالها وتاكلون من ثمارها

  رياض حمامة

الاختيار الصائب ,هو ان تذهب الى صندوق الاقتراع وتنتخب مرشحك الذي سيمثلك في البرلمان العراقي ,تنتخب الانسان الشجاع الذكي , الذي وضعت فيه الثقة الكاملة وسلمته سلاحك الشخصي (صوتك) والبسته البزة العسكرية (مطاليبك) لاجل ان يخوض  حربا نضالية عشواء  عوضا عنك وعن اطفالك وزوجك ووالدك الذي خدم الدولة في الشباب ومازال يخدمها وهو يتشبث بعكازته التي تحمله الى الدائرة كل يوم, دون ان يحصل على ضمانه الصحي  او على تقاعده الذي تخطاه بعشرة اعوام  ؟ان يذهب المريض للمستشفى وتجرى له عملية طارئة دون تاخير او دفع اجور .. ان يطالب مرشحك بتطبيق القانون على الكل دون تفرقة , والمساوات بين جميع ابناء الشعب العراقي وبضمنهم المراة التي ظلمها طول عمرها الرجل والمجتمع والقانون.

نعم كنت في السنة الماضية حائرا ومترددا لا املك الثقة باحد كي ارشحه, بل خائفا على مستقبلي كانسان مسيحي بلغ عمره الفين من السنين وككلداني تمتد علاقته بالارض العراقية منذ بداية التاريخ ....صحيح ان والدي جميل حمامة ووالدتي استر ساكو , كانوا مدرسة علمتنا الايمان بالمسيح والنضال القومي وحب الوطن العراق الحبيب ,لكننا كنا نشعر دوما باننا مهمشين دينيا وقوميا وانسانيا ومحرومين من ابسط حقوق المواطنة في وطننا وارضنا وبيتنا ومضطهدين في المدرسة والعمل وحتى عند اداء خدمة العلم , كان المجتمع يعاملنا نحن الشعب المسالم , بجفاء و قسوة وعنصرية حتى اننا لا نقدر على التكلم بلغتنا الكلدانية في المحلات العامة ؟ والنظام يضطهدنا ضمن ممارسات تعسفية , ويحاول تهجيننا وصهرنا في بوتقة البعث والعروبة والاسلام ؟ في حين كان يجب عليهم ان يحافظوا علينا  ويحترموننا, باعتبارنا ارث وكنز حضاري  نادر ,  واصحاب تاريخ رائع مطرز بالعلوم والفنون والاكتشافات ؟  لا ان يعتبروننا غرباء  , ووصمة عار على جبينهم ؟ ذنبنا واثمنا ...  اننا  شعب مسيحي مسالم شيد وبنى لهم اعظم  الحضارات وارقاها , وجعل  العراق  اشهر من نار على علم ,   وتسمينا باسماء  تسمينا باسماء مسيحية جميلة ,الاسماء التي استهزا بها عبد السلام عارف في احدى خطبه العنترية المشهورة , قائلا :  لا ميخا ولا بطرس في هذا البلد بعد الان ؟؟؟؟ وكانت ردة فعل المسيحيين وبصورة خاصة موقف والدي من ذلك الخطاب النشاز   المقيت , هو ان يشد الرحال وينقذ عائلته من برائن هذا الرئيس الحاقد على كل ما هو مسيحي ؟وجاء صدام بعده الذي لا يفل عنه بطشا وحقدا على المسيحيين, والدليل انه زج بشبابهم في المقدمة ليقتل في الحرب الايرانية  الفا منهم وفي ايام قلائل, الفا  في حرب لا يملكون فيها ناقة ولا جمل ؟ وهؤلاء القدوة القادة العراقيين كانوا سببا  لتشريدنا  في زوايا الدنيا الاربعة..وهكذا حكم علينا ان  تعذبنا  امراض الغربة واشواق البعد عن الوطن..

واليوم انهار الصنم وسقط منكبا على وجهه البشع ,و تحرر العراق من الظلم والعبودية,  واشرقت شمس الحرية , وزرعت بذور الديمقراطية ,ولكن ومع الاسف ان العراقيين يدفعون ثمن الحرية والديمقراطية  ,سلامتهم  وامنهم , يدفعون ثمنها ارواحهم وارواح اولادهم ونسائهم , يتعرضون لابشع العمليات الارهابية   كل لحظة لاجل ان لا  يرسوا الديمقراطية ولا  يمارسو حياتهم بحرية ولوقف عجلة البناء والتطور , لقد حكم عليهم الارهابي البعثي والعربي بقتلهم وحرمانهم من الحياة السعيدة ؟ لكنهم يرفضون الرضوخ والركوع , يستميتون حتى اخر لحظة , وسيشقون طريقهم الى صناديق الاقتراع ,لينتخبوا ممثليهم بعد ايام قلائل .. وسنشارك نحن المسيحيين من كلدان واشورين وسريان في الانتخابات رغم انف الارهاب وبكل ثقة سننتخب ممثلينا الذين اصبحنا نعرفهم حق المعرفة ونثق بهم كل الثقة , سنذهب ونشارك الان بكل قوة في بناء العراق والعملية السياسية, لان الشعب العراقي المسلم بعربه واكراده قد  احترمنا وثبت اسمنا وهويتنا القومية في الدستور  واعطانا جميع حقوقنا الدينية والقومية والثقافية التي حرمنا منها مئات السنين ..فلماذا لا نشارك وننتخب العراق لاجل العراق , ننتخب (النهرين وطني ) رقم (752) فهي الشجرة الوارفة الظلال والطيبة الثمار التي سياكل منها كل المسيحيين العراقيين بكافة مذاهبهم وكنائسهم وقومياتهم واحزابهم ..ننتخب من له خبرة في السياسة والقانون , لاجل عيش كريم وحياة افضل لاجل مستقبل زاهر  لشعبنا المسيحي الكلداني الاشوري السرياني  ووحدته المرتقبة..انتخبوا النهرين وطني , انتخبوا دجلة والفرات وهل هنالك
اعذب وانقى من مياه النهرين مياه العراق...انها القائمة التي تضمن حقوقنا ووجودنا , قائمة النهرين وطني   752...انها القائمة التي شخصياتها لا تؤمن بالانا ..ولا  انا الرئيس او الزعيم ,,فحينما يصل احدهم الى هذا الفخر والزهو بنفسة تسقطالوحدة ..ولا تعد هذه القائمة ,قائمة اتلاف متعددة الاطياف تصبو للوحدة الحقيقية ؟ بل تكون قائمة فردية تعمل كلها للقائد الذي اعلن نفسه رئيسا اوحد نتيجة انانيته ...وهذا اي كان , لايصلح حتى ان يكون عضوا صغيرا في الحزب اي حزب؟؟؟ ولا في  ناد من النوادي الاحتماعية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
       
                            رياض حمامة

عبدالاحد سليمان بولص:
الأهم من تحديد الخيار كخطوة أولى هو أتخاذ قرار المشاركة وبالنظر لقلة أبناء شعبنا وتشتتهم في معظم المحافظات أن كانوا داخل العراق وفي معظم دول العالم أن كانوا في الخارج فأن لكل صوت من أصواتهم أهمية كبيرة وحتى نتمكن من أثبات وجودنا علينا المشاركة في الأنتخابات بشكل مكثف يشمل كل شخص مؤهل للمشاركة. أن أي نجاح تحصل عليه أية من القوائم العائدة الى أحزابنا هو نجاح للجميع لأن الفائز سيكون محسوبا على  المسيحيين شاء أم أبى بالرغم من أني شخصيا أرى أن القائمة 752 يجب على الجميع دعمها لأنها تشمل كل طوائف شعبنا دون تمييز.
عبدالاحد سليمان بولص

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة