المحرر موضوع: الجلجلة  (زيارة 906 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Ashur_AL-bazi

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1789
  • الجنس: ذكر
  • ashor_albazi@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجلجلة
« في: 23:50 11/09/2007 »
الجلجلة
[/b]

الراهب آشور ياقو البازي

اختفت شمس الكون

في الجلجلة ،

وأشرقت شمس البر

وأشعت بالشفاء ..

في الجلجلة

مات يسوع

لنحيا أنا وأنت ..

في الجلجة

تحمل يسوع

أوجاعنا لنرتاح

أنا وأنت ..

في الجلجلة

كمل يسوع

أحزاننا

لنفرح

أنا وأنت ..

انه الحب ..

الحب العظيم

حب الله

بلا حدود ..

الرب يدعونا

هيّا .. هيّا

إلى هناك

في الجلجلة

إلى مكان

الحب الحقيقي ..

سيُنسينا أنفسنا

سيُشغلنا به

سيُدخلنا دائرته

دائرة الحب

سيغمرنا بالحب

سيمتعنا بالحب ..

الحب سيُشعرنا

بالآمان والراحة ..

الحب علاج للقلق

دواء للخوف ..

هو يقول :

أنه لا يزال يحبنا

انا وأنت ..

يهمه أُمورنا

يريد أن يتعامل

مع مشاكلنا ..

يريد أن يتعامل معها

لا كسيد مع أنه السيد ..

بل كمحب ،

كأعظم محب ..

يريد أن يتعامل

مع مشاكلنا

بذات الحب ..

الحب الذي قاده ،

ليسير في طريق الألم ،

ليموت على الصليب

كي نحيا

أنا وأنت ..

الرب

يُريد أن يتعامل

مع مشاكلنا

بذات هذا الحب..

الرب

يدعونا

هيّا .. هيّا

إلى الجلجلة ..

هيّا .. هيّا

لتعرفوا الحب

الذي لا زلت

أُحبكم به ..

الذي لا زلت

أُعالج به أُمور حياتكم ..

الذي لا زلت

أحلّ به قيودكم ،

وأشفيكم من أوجاعكم ،

واسدد به احتياجاتكم ..

هيّا .. هيّا

أنا وأنت

إلى جلسة هادئة معه

لنعرف منه

كم يحبنا ..
[/b]

الراهب آشور ياقو البازي



غير متصل simar

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1437
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الجلجلة
« رد #1 في: 23:30 13/09/2007 »

الرب يدعونا

هيّا .. هيّا

إلى هناك

في الجلجلة

.....................

نعم يدعونا
بكرة واصيلا
وقلوبنا مستعدة
كما قال داوود النبي
قلبي مستعد يا الله
اني ارنم واشيد
استيقظ يا مجدي استيقظ
ايها العود
والكنارة
سأستيقظ سحراً
اعترف لك بالشعوب ايها الرب
واشيد لك بالامم
فقد عظمت رحمتك وحقك
الى الغيوم
ارتفع عن السموات يا الله
وليكن مجدك
على جميع الارض لكي يخلص اوداؤوك وخلص بيمينك
واستجب لي
تحية للصفاء
مع فائق الاحترام
الاخ الراهب اشور الباز

غير متصل Ashur_AL-bazi

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1789
  • الجنس: ذكر
  • ashor_albazi@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الجلجلة
« رد #2 في: 23:51 13/09/2007 »


أيها الحبيب ..
ما أثمن
خشبك لنفسي ..
أيها المصلوب
وجهت نظرك
نحو الصليب
وسرت
نحوه بخطوات ثابتة ..
تكثر آلامك مع خطوة ،
ويزداد مع الوقت
سعير الأتون ..
كان بمقدورك
أن تمنع الألم ،
أو على الأقل
أن تهرب وتختبيء ..
كلا ..
لم تفعل
مثلما نفعل
نحن كثيراً
حين نهرب من الجلجلة ..
الجلجلة
كانت لك اشهى بقعة
في الوجود ..
لتتميم الخلاص
كان الشراب الوحيد
الذي اشتهيته
لتروي عطشك ..
غفران خطايانا
كان شوق قلبك ..
كم كنت قويّاً ..
قويّاً في ضعفك ..
[/b]

تحياتي لك اختي سيمار لمرورك

أخوك بالرب


الراهب آشور ياقو البازي