المحرر موضوع: العلاقة بين الكنة والحماة  (زيارة 11077 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هناء عمانوئيل القس

  • اداري
  • عضو فعال
  • ***
  • مشاركة: 68
    • مشاهدة الملف الشخصي

                                 العلاقة بين الكنة والحماة 

الحماة والكنة بين الامس واليوم  : -
         إن موضوع العلاقة بين الحماة والكنة هو قديم ، فمن سالف العصور التوتر موجود بين الطرفين ولكن تختلف العلاقة بأختلاف مستوى وعي الطرفين وأحياناً يكفي وعي أحد الاطراف للعيش براحة .
فالصراع بين الحماة والكنة صراع أزلي يرجع الى ما بعد حواء وآدم لأن حواء لم يكن لها حماة
ويتجلى هذا الصراع في هيمنة الحماة على كنتها واستكانة الكنة لهذه الهيمنة ، اذا كانت مهيضة الجناح، وفي اثارة الحقد على حماتها . وتعمل كل منهما على الكيد للاخرى وتحفر لها ولحد الآن وقد تدوم الى الابد فهو صراع دائم الوجود في مجتمعنا ، وهذا الصراع يكون ضحيته في الغالب الزوج الذي يكون بين نارين بحيث يصعب عليه ارضاء احد الطرفين المتصارعين على حساب الطرف الآخر .
 عديدة هي الاقوال والقصص الرمزية التي تمثل علاقة الحماة والكنة منها : -
 (اذا العمة أبت النة ان ابليس دخل النة ) ... ( والكنة كننيها بتكن ، جننيها بتن ) ..... وغيرها من الامثلة.... هذه العلاقة التاريخية التي وان اختلفت على مر الازمنة في الظاهر إلا أن ملامحها الباطنة لم تتغيركثيراً .......وغالباً ما تقرن سيرة الحماة في الاحاديث العامة أو المزاح أو الافلام السينمائية بالتسلط والتنكيد أو التخريب .... رغم شهادة الكثير من النساء بمعاملة حمواتهن لهن كبناتهن ... ونسمع ونقرأايضا العديد من القصص والحوادث الواقعية المؤسفة الي تصل الى امور مستهجنة  كالسحر والشعوذة والحجابات ... فما سر العلاقة العجيبة بين الحماة والكنة ؟
من الملاحظ   ان حدة هذه العلاقة قد خفت ظاهرياً عن ذي قبل .... بسبب ازدياد نسبة الوعي والثقافة بين الطرفين والاستقلال في السكن ... ففي السابق ان الابناء يتزوجون ويسكنون جميعهم في دار الاهل فتبقى الحماة هي المتسلطة والآمر الناهي على الجميع ...وكانت الام تعلم ابنتها وجوب طاعة حماتها تجنباً للمشاكل ...أما اليوم فمعظم الاهل والبنات يشترطون على العريس السكن المنفصل مما قلل فرص التصادم بين الطرفين ، فوجود الحماة والكنة معظم الوقت بمواجهة بعضهما يخلق العديد من المواقف والامور الصغيرة ...ومع تراكم هذه الترسبات يححدث شرخ كبير قد يصعب رتقه .
 
  علاقة الرجل بحماته
 لم يسلط الضوء على نوع العلاقة بين الرجل وحماته ، بل التركيز دائماً على الحماة وزوجة الابن ، وقصة الحماة والكنة تصدرت كل الاهتمام والقصص وحتى الطرائف .
اما العلاقة التي تربط الحماة بزوج ابنتها فقد بقيت في خانة الامان ، والسؤال يأتي هنا ! هل السبب ان الرجل لايميل الى النزاعات واختلاق المشاكل  أم ان الحماة تحب زوج ابنتها لدرجة تتغاضى فيها عن تصرفاته وتعقد معه هدنة طويلة الامد
مما لاشك به ان ما تقوم به الحماة مع زوجة ابنها ، لايمكن ان تمارسه مع زوج ابنتها ، وذلك لأن الام تحاول قدر الامان ان تجد الامان لابنتها وذلك بأرضاء وكسب محبة صهرها بعدة طرق ، فتجدها تكثر من مدحه وخصوصاُ امام الآخرين ، وتحاول ان تكرمه دائماُ بدعوته الى الغداء أو العشاء واغداق الكرم عليه لكي يصب هذا في النهاية في مصلحة ابنتها وضمان انتمائه لهذه العائلة وكسب وده وثقته  لكونه صاحب قرار مستقل ولايكمن اجباره على اقامة علاقة وطيدة مع عائلة زوجته ، بعكس ما يحصل مع زوجة الابن التي تكون مطالبة بالتعامل معهم والقيام بواجباتها تجاههم وذلك لما لزوجها من سلطة عليها ولكونه حريص على المحافظة على والديه والعناية بهم ، وهذا الضمان الذي تشعر به الام من جهة ابنتها يجعلها تتمادى في التصرف بلا مجاملة مع الكنة ، بل بالعس تتفنن احياناً في توجيه اللوم والملاحظات في الوقت المناسب وغير المناسب .
اسباب توتر العلاقة
هناك اسباب لتوتر العلاقة بين الكنة والحماة منها
•   سوء الفهم من قبل الطرفين ،الكنة التي تريد الاستقلال في حياتها  والحماة التي لاتتخيل انها سوف تفقد حقها في التدخل في شؤون ابنها 
•   ساسية هذه العلاقة بالذات (العلاقة بين الحماة والكنة واهل الزوج) والخيوط الرفيعة والحساسة في التعامل بين اطرافها وحساسية تقبل النقد بل عدم تحبيذه بين اطراف العلاقة لتشعب التأويلات بين اطراف العلاقة لمقاصد النقد اي كان مصدره ومتلقيه .
•    رفض الحماة ان تخترق الكنة حياة ابنها وان تستحوذ على كل ما يخصه وادارة كل شؤون حياته وتعتبرها دخيلة ومحاولة اعطاءها دوراً هامشيا وتجد الحماة في اعمال المنزل فرصة للانتقام من الكنة فتتهمها بالاهمال والكسل واللامبالاة ، بينما ترفض الزوجة تدخل الحماة في حياتها وانتهاك حقوقها .
•   ضعف شخصية الابن الزوج وامكانية تسييره في هذه الحالة سيصبح المنزل ساحة لحرب اهلية لايمكن  ايقافها .
•   مغالاة الحماة في استمالة الحفيد اليها وجعله يتعلق بها وتتباهي بذلك امام كنتها مما يثير حفيظتها ، ويفسر البعض سلوك الحماة بمحاولة تعويض الابن الذي اخذتهالكنة .. لذلك نرى الكنة تحاول تمتين العلاقة بين اولادها واهلها وتهميش علاقتهم مع اهل زوجها كردة فعل منها واسقاط كرهها لحماتها على اولادها ، ويقع الاختلاف حول اساليب التربية ، فقد تربي الام ابناءها على سلوك معين وتلقنهم الجدة العكس تماماً .
•   ان الحماة بفعل الظلم الذي مورس عليها من قبل حماتها سابقاً (عندما كانت عروساً ) ونظراً لخوفها على ابنها فهي تعتقد ان الوضع الطبيعي هو ان تحتاط  الحماة من كنتها
•   تدخل الحماة ( هي وبناتها) في حياة ابنها وكنتها واعتبار كنتها جارية ابنها حتى تتدخل في امور ترتيب غرفة نومهما وأمور خاصة بين الزوجين فقط ( مثل المعاشرة الجنسية)
•   هناك بعض الازواج ينصفون اهلهم الى درجة ممكن ان يضع اخواته وأمه في القمة بالدرجة الاولى ولايقبل ان تشكو زوجته منهم وهذا تصرف خاطيء من قبل الزوج فلا أحد في القمة لأنه ليسهناك من هو معصوم من الخطأ حتى أمه .
•   تدخل الحماة ( أم العروس ) غير المباشر في حياتهم ، عن طريق زرع افكار في عقل ابنتها وأحياناً التحريض على طلب أمور معينة لاتخطر على بال الزوجة .
•   إن الغيرة وحب التملك هما المحور الاساسي الذي تتمركز حوله هذه العلاقة بالاضافة الى بعض الامور الاخرى التي تلعب دوراً متتماً ، فمن طبيعة الانثى انها تحب الانفراد بقلب الرجل والتربع على عرشه وتكره ان تشاركها فيه أي إمرأة أخرى مهما كانت صفتها ، فالولد بعد ان كان كله لأمه فجأة تحول لرب عائلة وله مسؤولياته....وبعد ان كان لصيقاً بأمه شاركته زوجته الوقت بأقتطاعها كثيراً من وقته عندما يحصل الشعور بفقدانه لدى الأم وهذا شيئاً طبيعياً حتى وإن لم تصرح الأم عن هذا الشعور تدريجياً ... تتراكم هذه الافكار لدى الأم وتوسوس بأنها فقدت ولدها والسبب زوجته اللعينة ( حسب رأي حماتها ) والحقيقة هي ليست لعينة بل هي شابة في مقتبل العمر تزوجت شاباً سعيدة بمشاركته الحياة كما هو سعيد بالقتران بها ... نتيجة لهذا الشعور التراكمي لدى الأم ... وبسبب ضيقها ... تصرح بها الشعور لأحدى بناتها أو كلهن أو لزوجها فتصبح زوجة الابن البريئة خبيثة وانتهازية خطفت ابنها بالنسبة لشعور الأم ..خطفت أخيهم بالنسبة لأخوات الزوج ، خطفت ابنه بالنسبة لأب الزوج ...والامر بالعكس ، هي بنت متربية واخلاقها عالية ولكنها تعيش حياتها طبيعية ، نتيجة لهذه الامور تتغير معاملة اهل الزوج لزوجة ابنهم البريء هو ايضاً حتى تطفو هذه المشاعر على السطح فتنشأ عداوة بين قطبي المعادلة الصعبة ، الأم تقول زوجة ابني خبيثة والزوجة تقول حماتي كذا وكذا ......
•   الكنة تركت بيت والديها لتعيش مع فارس احلامها وتعتبره ملكاً لها كما هي ملك له ... وفي بيت طالما تخيلته مملكتها وانها الملكة فيه تنظمه وتديره كما تحب .... فقد تزعجها تدخلات حماتها ، ملاحظاتها ، أو محاولة فرض اسلوب معنى على حياتها لايناسبها أو لايتوافق مع ما خططت له لحياتها مع زوجها من باب حرص الحماة على مصلحتها .... وتعتبر ذلك تدخلاً في خصوصياتها وتعديلاً على حدود مملكتها وقد تتصرف بعدائية فتفعل المشاكل كي تسبب القطيعة بينها وبين حماتها وحد من تدخلاتها .
 

كيفية الحد من المشكلة :
تعتبر المسؤولية مشتركة بين الزوج والكنة والحماة كل منهم عليه حقوق وواجبات تجاه الآخر ،
•   فالحل يكمن في إيجاد صيغة مناسبة للعيش المشترك تضمن التعايش السلمي بين الأطراف ... فالحماة ينبغي ان تحترم حق الابن وزوجته في تكوين أسرة مستقلة ...على حد قول المسيح "لذلك يترك الرجل أباه وأمه ويلزم إمرأته " ... فكما ترك زوجها (الحماة ) أهله والتزم بهاوبأولادها يجب ان تسلم ابنها لزوجته دون ان تلعب دور الوصاية على حياتهما حتى ان واجهتهما المصاعب أو وقعا في الأخطاء ، بل تتولى المراقبة من بعيد وتتيح لهما إمكانية حل مشاكلهما لوحدهما وبذلك تدفعهما لطلب النصح والمشورة بدلاً من فرض آرائها في كل شاردة وواردة فتأتي النتائج عكسية ... وعليها تجنب الشكوى من الكنة وانتقاد تصرفاتها كلما زارها الابن فبذلك تنفره منهاوتخلخل استقرار العلاقة بينهما . 
•   للزوج الابن دور في إخماد نار الغيرة في قلب أمه وأخواته بالاهتمام بهم وكسب ودهم من زوجته أيضاً وتحبيبهم بزوجته عن طريق هدية يشتريها منها وذلك باللطف والحب وبالجزاء الأوفى الذي ستلقاه من الرب وليس بالأكراه .
•   على الزوج الابن ان يعالج الامور بقمة الحياد والموضوعية والعدل ويزيل كل السلوكيات المتوترة من قبل أمه وزوجته باللين حيث اللين واللطف والكلام الحاني يلين الحديد فما بالنا بأ فئدة البشر ووجدانهم وعقولهم عندما تقتنع .
•   على الزوج الابن أن يتحلى برجاحة العقل والحزم في التعامل مع الأثنين أمه وزوجته ، بحيث يعدل وينصف ويتشدد عند الحاجة ويضع لكل واحدة حدوداً لايمكن تجاوزها .
•   من الحكمة التزام الصمت في بعض المواقف فقد يتطلب الموقف صمتاً مؤقتاً واختيار وقتاً آخر لإبداء وجهة النظر.
•   من أرقى التصرفات هي أن يستقيل الشاب بحياته من البداية (حسب الامكانيات ) ولذلك التصرف عدة ايجابيات :
                 -يزور أهله محبوباً ويغادرهم وهم لايزالوا في شوق لبقائه .
                - والعروس ستتعلم بسرعة فائقة كل أمور الحياة ، صحيح ستخطيء كثيراً ولكن                 
    دون نقد أو توبيخ وستتعلم ، وسوف تشعر براحة وحرية تامة في كل تصرفاتها .
                -ستظل خصوصيات هذه الأسرة أو الكيان الأجتماعي الجديد في منأى عن الجميع                                                               
                  لأنه مهما كانت درجة القربى ستظل هناك خصوصيات ايضاً .
             - شعورهما بأن لديهما كيان مستقل وليس كما لو أنهم نزلاء فندق لدى أهل الزوج .
             -سوف يتعلمان منذ البداية التفكير الجدي بأمور حياتهما وتأمين مستقبلهما . 
•   على الحماة ان تتنازل عن بعض الأمور في ظل الوضع الجديد ان ارادت السعادة للكيان الجديد ، خصوصاً في السنة الاولى فلايزال العروسان في طور التعارف والانسجام فيفترض من كل افراد الاسرة منحهما قدراً كافياً من المساحة والخصوصية .
•   على الكنة ان تراعي مشاعر الامومة لدى حماتها وتعاملها بكل احترام وتحاول كسب ثقتها منذ البداية وتتجنب كل ما يثير غيرتها فيوماً ما ستمر بهذه المرحلة ... وكما تحب من زوجة اخيها ان تعامل امها المعاملة اللائقة يجب ان تعامل حماتها كذلك ...........
•   على الكنة ان تنظر الى علاقتها بأهل زوجها على أنها علاقة بينها وبين زوجها ، فحسن علاقتها بهم ينعكس على علاقتها به ، فعليها ان تحسن ضيافتهم اذا كانت مستقلة عنهم وتدعوهم لوجبة طعام عندها وترى في صنيعها هذا قرباً من زوجها .. وكأنها تقول لزوجها : أنا أحب من تحب .




                                                                         هناء عمانوئيل القس

من منشورات نجم المشرق


غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26587
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العلاقة بين الكنة والحماة
« رد #1 في: 18:40 17/06/2008 »

موضوع قيم ومهم يا ست هناء فكثيرا ما سبب هذا التنافس بين الكنة والحماة الى تفكك العلاقات والاسر






 

غير متصل MISHe

  • اداري منتديات
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1028
  • الجنس: أنثى
  • احبك يامن صلبت من اجلي
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العلاقة بين الكنة والحماة
« رد #2 في: 21:53 17/06/2008 »
عاشت ايدك اختك هناء عالموضوع المفيد


نبــــكى ودمع الناس دمع بغــــــــير ريــــــــــــاء
فإذا غــفى الاحساس ماذا يفيــــــــد بكــــــــــــــاء

ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا فى يوم ان العرب اخوة

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العلاقة بين الكنة والحماة
« رد #3 في: 13:21 19/06/2008 »
يا اختي العزيزة هناء المتالقة دائما
اكو مثل شعبي يقال ؟
لوحنت الجنه على العمة جان ابليس دخل للجنة؟
مع كل الحب للجميع ودعوة لبناء اسرة وعلاقة اسرية حميمية .
عزمي

غير متصل nuhra

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 33582
  • الجنس: أنثى
  • الرب راعي فلا يعوزني شي
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العلاقة بين الكنة والحماة
« رد #4 في: 13:25 19/06/2008 »

موضوع جميل جدا عاشت ايدج ست هناء

غير متصل احــــلام

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5769
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العلاقة بين الكنة والحماة
« رد #5 في: 22:58 09/08/2008 »
شكرآ للموضوع ست هناء
وكما كلنا نعلم هذا موضوع موجود من زمان ومستمر لحد الأن لأنها الحياة
وطبيعي لو كان  العلاقة بين الكنة والحماة  جيدة يكون لهم احسن وحتى لأولادهم اثنينهم
سوى ابن الحماة او اولاد كنة نفسها للأن اي مشاكل يؤثر على بيت واهمها اولاد والزوج نفسه