المحرر موضوع: الحُبّ علة نفسه  (زيارة 1198 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الاب يوسف جزراوي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 311
  • الجنس: ذكر
  • انك انت صانع نفسك بنفسك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحُبّ علة نفسه
« في: 18:54 21/06/2008 »
طالما بقى على وجه الا رض اناس يحبون ويحبون ستبقى الحياة جديرة بأن تعاش وسيظل الوجود نعمة عظيمة
وستبقى خبرة الحبّ الاولى ،بل الجوهرية في حياة الإنسان ولانستطيع ان نعدها مجرد تجربة هامشية سطحية بل خبرة مركزية ومحورية في حياة الانسان
فانك تبقى ناقصا دون الحبّوبمعنى ثانيا انك من دون الحب لا تكون انسانا
لاننا خلقنا ودعونا لنعيش بحبّ
واروي قصة احد الفلاسفة عندما سالته حبيبته عن الحب فقال:
إننا نميل في العادة إلى تعليل الحب أو ابحث عن اسبابه ولكن الانسان يحب لمجرد الحب دون ان يكون مبرر سوى الحب نفسه ................ ولو الحيتي عليّ بالسؤال لماذا تحبني؟ لما وجدتُ ردا على سؤالكِ سوى قولي أني احبكِ لأنني انا من انا ولانك انت هي هي .

وهذه كانت خبرة ذلك الفيلسوف
اما انا فازيد
وتبقى خبرة الحبذ تلك الخبرة المقدسة التي تجعلنا أنُاسا ونعي ان الحياة معنى وتستحق ان تعاش
وهي خبرة فيها نكتشف للغة الله التي كشف رموزها لنا يسوع المسيح على الصليب ( ان الانسان هو حبييب الله )
وخبرة تعلمنا المسامحة وليست المسامحة محكمة يقف فيها المحبان لفتح جراح الماضي بل موقف يكتشفان فيه ان الحب هو الاقوى


الاب يوسف جزراوي
هولندا
نحن خلقنا لنحبّ ولنشهد لحبّ الله بين اخوتنا البشر
على الله أبي إتكالي لإشهد بحبهِ بين اخوتي
الإنسان المُسامح هو الذي سيربح في نهاية المطاف.