المحرر موضوع: عندما يتسارع قطار العُمر !  (زيارة 3176 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل atoraia_6

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2558
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني





و هو في الصغر لم يفهم يوما الحلم الذي كان يتردد عليه في المنام ، قطار يأخذ بالتسارع يمر في نفق مظلم طويل ، لكنه بعد مدة يخرج من النفق ليصل إلى جنان لم ير مثيلا لها قط ، لم يستطع أحد أن يجيبه حين كان يسأل عن هذا الحلم لكنه سيعرف في النهاية تفسيره ...
في أول يوم عمل كان كثيرا ما يقال له أن المصاعب تكون في البداية ، و أنه إذا تجاوزها سيصل بر الأمان ، لكنه و بعد مرور الوقت اكتشف أن بر الأمان كان أبعد مما تصور ، و إن الصعوبة تكون حين يتأقلم مع الحياة الجديدة!

لا مكان للخطأ كما أنه لا مكان للراحة، عليه أن يواجه في كل يوم اختبارات عديدة ، حياته أصبحت أِشبه بفيلم صامت بالأبيض و الأسود بلا طعم بلا روح ... هو طبيب بعيد عن موطنه غيرت ظروف العمل ملامح حياته، لم يستوعب سريعا أن حياته تغيرت إلى الأبد ، و إن قطار الحياة أخذ بالتسارع و لن يتوقف حتى يصل إلى آخر محطة ، ظل يرتقي في مراتب العمل و مع ارتقائه كان في كل يوم يفقد جزءا من قلبه الأبيض وشيئا فشيئا كان ظلام النسيان يكبر فتذبل ذكرياته السعيدة ، مسكين الإنسان فهو في عمره كرسام يرسم لوحة وكلما تقدم في العمر ازداد تركيزه على التفاصيل و نسي ماذا يرسم ! لكن بطلنا لم يستسلم و ظل متشبثا بما تبقى من أمل و ربما لهذا السبب سيفيق من غيبوبته ...

و في ليلة كباقي الليالي بعد أن انتهى من عمله كان في طريقه عائدا إلى بيته ...
كان يمشي بالشارع و يجر خلفه أحزانه . حين يشعر الإنسان بالوحدة يتغير العالم في عينيه.
كان يمشي و لوقع أقدامه صدى شق سكون الليل ، و في منتصف الطريق بدأ ضوء القمر يموج بمد و جزر فكان ضوءه يطغى تارة و أخرى يطغى الظلام ، نظر إلى القمر و كأنه يبادله النظرة قال : ما بالك يا قمر تبكي قد أحزنت النجوم بجوارك ؟ يا قمر كلمني و عن همومك أخبرني و تعال فلنتشارك ولنتحدى من منا يحمل أكثر الآلام ؟ مد له القمر من نوره سلما من حرير، تردد لحظات، لكنه قرر أن يصعد ...

و فجأة ! اصطدم به شخص مسرع كان يحمل أوراقا و صورا فتبعثرت منه ، لاحظ الطبيب أن بعض الصور كان ملونة و بعضها كانت بالأبيض و الأسود ، لملم الرجل أغراضه على عجلة و قال عذرا أخي و مشى مسرعا حتى ابتلعه الظلام...نسى صورة كان قد أوقعها !

فصاح : يا سيدي ، لقد نسيت صورة انتظر ، وقعت عيناه عليها و إذا بها صورته حين كان طفلا صغيرا!
قال الطبيب باستغراب يا سيد من أنت و هل تعرفني ؟
ظهر الرجل مرة أخرى و قد بدا وجهه مألوفا قال ألم تعرفني بعد ؟
قال له سامحني شكلك يبدو مألوفا لكنني لا أذكرك!
 قال الرجل: أنا سنين عمرك التي فاتت بلا رجعة، أنا شريط ذكريات سعيدة و حزينة تمردت على النسيان ،أنا دموع و ضحكات على شاطئ الماضي تبعثرت ، صاح الطبيب بلهفة ممزوجة بالأمل ذكريات سعيدة ؟! أرجوك خذني معك و لنعيش من جديد لحظات الماضي التي دفنتها الأيام ، فجأة وجد الطبيب نفسه في قطار متوقف، نزل من القطار فرأى مروج بلاده الخضراء و كالعروق انتشرت فيها أنهار شديدة النقاء نظر إلى الأعلى فرأى السماء صافية و كأنه لم يرى من قبل السماء ، تقدم بضع خطوات فرأى طفلا كان يجلس تحت شجرة تذكر أنه هذا الطفل !
حاول أن يقترب أكثر لكن الطفل طار بأجنحة خياله إلى الفضاء الرحيب و أخذ يتسابق مع الرياح تعب فاستراح على متن غيمة !

أغمض الطبيب عينه وتبسم من قلبه و هو الذي ظن أنه نسي كيف تكون البسمة، قال كيف لي أن أنسى كل هذا ؟
كيف أنسى بيتي ؟ كيف أنسى أحلامي الصغيرة ؟ كيف أنسى المنارة التي أَضاءت ظلام حياتي أمي ابتسامة أحلى من الشهد ،أأنسى أبي الحصن المنيع ..أأنسى كلماته التي رست جذورها في أعماق روحي ... جازاك الله خيرا يا صديقي فقد أطلقت طيرا سجن نفسه في قفص .

وصل المنزل و كأن روحه عادت من جديد ،كانت نيته و إرادته أن يتغير و كانت أول بوادر التغيير أن يتصل بأمه ،و قبل أن يرفع السماعة ليتصل سبقه رنين الهاتف !
رفع السماعة و صوت الصياح كان يعلو ، لن ترى أمك بعد الآن ... لن ترى كتلة الحنان ...
سقطت السماعة و قبلها سقطت دموعه
اصطبغ الكون من حوله بالسواد
بحسرة ظل يبكي كل لحظة أضاعها من دون أمه العزيزة ، على قبرها غرس جسده كشجرة و سقاها كل يوم من تلك الدموع ، ظل ينوح أمي ليتني مت قبلك ، أمي هل تذكرين يوم مرضي حين كنت أنت الدواء ... أمي كم مرة أردتي فيها رؤيتي فرددتك خائبة أمي سامحيني ...

أفاق من حلمه على صوت رنين الهاتف امسك السماعة و يداه ترتجفان خوفا
تغلغل في جو الغرفة صوت رقيق .. بني كيف حالك هلا زرتنا فقد اشتقنا إليك ؟؟



قصة منقولة لاجمل اعضاء

أخوكـــــــــ atoraia_6 ـــــــــــــــم




غير متصل a7la_iraqia

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4887
  • الجنس: أنثى
  • عراقية بحسني بهيهَ بوصفي أحتار ألاكثريهَ
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #1 في: 13:05 07/08/2008 »
قصة في قمة الروعة والحكمة
تسلم اناملك اخ اتورايا على النقل الجميل منك
دمت دائما بخير ومتواصل الاختيارات القيمة


◦◦◦ تحياتيـــــــ ◦◦◦


•●• مع حــــــــــــبي احلـــــــــــى عراقـــــــــــــية •●•

غير متصل rafil_iraq

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 334
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #2 في: 13:26 07/08/2008 »
ميرسي قصه كثير حلوي شكرا كثير

غير متصل teya

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 6503
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #3 في: 13:40 07/08/2008 »
موووووضوع القصة حلووووة عاشت الايادي ياوووردة

غير متصل hewy

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 26587
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #4 في: 13:47 07/08/2008 »
قصة مؤثرة يا اخي اتورايا شكرا على مشاركتنا اياها

غير متصل ضي القمر

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2813
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #5 في: 14:09 07/08/2008 »
عاشت الايادي ياوردة على القصة في غاية الرووعة


من ارادني فاليترك كل شيء ويحمل صليبه ويتبعني

غير متصل karam_alqoshy2007

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 5607
  • الجنس: ذكر
  • www.khoranat-alqosh.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #6 في: 14:25 07/08/2008 »
قصة رائعة عاشت ايدك حبيبي اتورايا الوردة على الموضوع

تحياتي
كررم الالقوشي

غير متصل atoraia_6

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2558
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #7 في: 17:28 07/08/2008 »
شكرا لمروركم المميز بردودكم الجميلة


غير متصل جواهر بغداد

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 16272
  • الجنس: أنثى
  • I’m not the best but I have my style
    • ياهو مسنجر - Jawaher
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #8 في: 17:46 07/08/2008 »

عاشت ايدك اخوني

أمنين اجيب الصبر واصبر على بعادك وشلون اواسي الكَلب والروح تحتاجك أدري طريقي صعب و مو هين فراكك بس هذا حكم القدر أتحمل غيابك

غير متصل shomana_4_u

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 28789
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #9 في: 20:16 07/08/2008 »
عاشت الايادي على الموضوع الرائع
الليلة اشتاقت عيوني وجرحي محد يحسه تظن الغربة نستني اموت ولا تظن انسى

غير متصل MaLeKaT_aL8LoB

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4819
  • ألهى أليك رجائى
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #10 في: 23:22 07/08/2008 »
قصه جميله ومعبره جميل ان يتامل الانسان ولو لبضع دقائق ذكريات طفولته
سلمت انامل المبدعه لما تنقله لنا من مواضيع وقصص بغاية الروعه
بالتوفيق والابداع المتواصل


تحياتى العطره

غير متصل angel_f

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 7329
  • الجنس: أنثى
  • *(الله محبة)*
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #11 في: 00:12 08/08/2008 »
مشكور يا أتورايا على القصة الجميلة .... تحياتي أنجل.

غير متصل ghanim_1965

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 287
  • الجنس: ذكر
  • اذا اتسعت الرؤيا ضاقت العباره
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #12 في: 02:55 08/08/2008 »
            مشكور يا اخويا اتورايا على هذه القصه الجميله والرائعه والحلوا يا حلو



                اخوك
         غانم الخوري(ابو جيسن)
           سوريا دمشق

غير متصل alm7b

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3749
  • من * غاب *عن * العين * بالقلب * سكناه *
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #13 في: 11:46 08/08/2008 »
موووووضوع القصة حلووووة عاشت الايادي ياوووردة



مد لي يداك
أعطيني وعدك .. وخذ عهدي .. للأبد
لأنني أجد فيك كل احاسيسي...
[/size

غير متصل shakar

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30716
  • الجنس: أنثى
  • الرب نوري و خلاصي فمن من اخاف
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #14 في: 11:49 08/08/2008 »
لا مكان للخطأ كما أنه لا مكان للراحة، عليه أن يواجه في كل يوم اختبارات عديدة ، حياته أصبحت أِشبه بفيلم صامت بالأبيض و الأسود بلا طعم بلا روح ... هو طبيب بعيد عن موطنه غيرت ظروف العمل ملامح حياته، لم يستوعب سريعا أن حياته تغيرت إلى الأبد ، و إن قطار الحياة أخذ بالتسارع و لن يتوقف حتى يصل إلى آخر محطة ، ظل يرتقي في مراتب العمل و مع ارتقائه كان في كل يوم يفقد جزءا من قلبه الأبيض وشيئا فشيئا كان ظلام النسيان يكبر فتذبل ذكرياته السعيدة ، مسكين الإنسان فهو في عمره كرسام يرسم لوحة وكلما تقدم في العمر ازداد تركيزه على التفاصيل و نسي ماذا يرسم ! لكن بطلنا لم يستسلم و ظل متشبثا بما تبقى من أمل و ربما لهذا السبب سيفيق من غيبوبته ...


موضوع في غاية الروعة عاشت الايادي ياوردة

غير متصل atoraia_6

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2558
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #15 في: 22:15 08/08/2008 »
جواهر بغداد

shomana_4_u

MaLeKaT_aL8LoB

angel_f

ghanim_1965

bsmaa_bghdad

alm7b

shakar

شكرا لمروركم المميز بعطر كلماتكم الرائعة


غير متصل صقر الميكانيك

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1376
  • الجنس: ذكر
  • لا تيأسن أذا كبوتم مرة ... إن النجاح حليف كل مثابر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #16 في: 22:38 08/08/2008 »
قصة جميلة جدا جدا

عاش اختيارك وعاش صاحب الاختيار شكرا جزيلا

صقر الميكانيك

غير متصل rihana

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1090
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #17 في: 22:41 08/08/2008 »
شكرا عالقصه الرائعه يسلمووو

غير متصل lena s

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1390
  • ُمُر فراكم والله يااهلنا نخاف نموت ومحد النا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #18 في: 22:46 08/08/2008 »
قصة رائعة  ومؤثرة فعلا مشكور على مانقلته من موضوع رائع...تحياتي

غير متصل asyrian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3441
  • الجنس: ذكر
  • اكرم اباك وامك تطول حياتك على الارض
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #19 في: 00:34 09/08/2008 »

                 عاشت الايادي خوني على هذه القصه الجميله والرائعه


   يسلمووو ياوردة



                            تحياتي& اسيريان
الي يكره العراق خسران_والي يرسمة فنان_والي يحسدة غيران_والي يحبة انسان_والي يحتلة حيوان_ويعيش العراق غصبا على الزمان


fadi_ asyrian

غير متصل atoraia_6

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2558
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #20 في: 15:12 09/08/2008 »
صقر الميكانيك

rihana

lena s

asyrian

شكرا لمروركم المميز بعطر كلماتكم الرقيقة


غير متصل boqta

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 496
  • الجنس: أنثى
  • ما لا يكلي ثوب الغربة ولا الغرب عنواني ..
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #21 في: 02:44 12/08/2008 »
عاشت الايادي على الموضوع الرائع

حبيبي بعيني الك دمعة..........

غير متصل atoraia_6

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2558
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: عندما يتسارع قطار العُمر !
« رد #22 في: 21:18 12/08/2008 »
boqta