المحرر موضوع: إِرثٌ لي  (زيارة 6459 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إِرثٌ لي
« في: 21:02 31/03/2008 »
إِرثٌ لي                          
              
شذى توما مرقوس                   
                              

حفرت الذكرياتُ أَعْماقي                                                           
واسْتَحضَرت كُل الأَعِزَّاءِ من أَمواتي                                           
أَحْياءً إِليّ عادوا ......                                                             
ومرّوا بلحظاتي وأَوقاتي                                                           
فنادتني أُمي بعُمقِ الحنانِ                                                         
وأبي للعشاءِ دعاني                                                                 
حيثُ كُنتُ ........                                                                   
تركتُ مقلوباً كتابي                                                                 
وعلى السُلمِ تقافـَزَت بي الأَحْضانُ                                           
كطِّفْلةٍ لا تسْتَكِينُ..... تمايلتُ                                                     
ضحِكت أُمي .......                                                                 
وحَذَّرَني أبي : بُنيتي انْتَبهي !                                                   
أَلَذُّ ما طبخت أُمي ......                                                           
مع المحبةِ في صحني أَتاني ....                                                 
قَدَّمَهُ لي أبي :                                                                     
" كُلِي صغيرتي هذا لذيذُ الطعامِ "                                             
فانْقَضى المساءُ                                                                   
بحُبِّ والديّ تَنَعُّماً                                                                 
لكنّ .......                                                                           
منجل الليلِ دُجىً......                                                             
من قعرِ الذكرى اجْتَثَّني                                                           
للواقعِ رَدَّني .......                                                               
إِليهِ رَمَاني                                                                         
فَزِعْتُ ..... صرختُ :                                                             
" أمي ، أبي .....                                                                 
أين فانوسنا؟ .... أين الشموع ؟ "                                           
صدى السؤال مُرّ الحقيقةِ قالها                                                 
في القلبِ كواني ......                                                           
نَسِيَ أبي قُبعتهُ عندي                                                           
وتلاشى طيف أُمي                                                                 
وحدي أنا                                                                           
ياوحشة ليلي                                                                       
يا غُربتي عن مكاني .......                                                     
ويا قسوة ماضٍ                                                                   
فَرَّ هارِباً ببقايا أَحْلامي .......                                                   
بأَماني  واطمئناني                                                               
   
في انكِساري                                                                       
في رجائي                                                                         
في زفيرِ ليلٍ                                                                       
وشهيقِ صُبحٍ                                                                     
" حنونّة أُمي " فوق كفِّي تدورت                                             
هَمَست إِليّ أَمْلاً .......                                                           
وخَبَّرَتني :                                                                         
" صباحُكِ ضوءٌ بُنيتي ......                                                     
رِثْي عنّا قافلة الأماني "


2008   

-----------------------------------------------------------------

 مُلاحظة :  ( الحنونة ) هي  خُبزٍ تخبزهُ الأُم على شكلِ قُرصٍ دائري صغير لأدخالِ السعادة على قلوبِ أطفالِها وهم يقفون أو يلعبون إِلى جانبِها وهي تخبُزُ الخُبز في التنورِ الفَخَّاري المصنوع من الطينِ ( معروف في الذاكرةِ الشعبية العراقية القديمة )  فتعطيهِ لهم ليستمتعوا بلذَّةِ أكلهِ ويفرحوا ويُطلق على هذا القرص الدائري الصغير من الخبز " الحنونة " في الدارجةِ الشعبية .

   



غير متصل zaya.nabati

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1650
  • الجنس: ذكر
  • ضــيـــاء يـــوســـف نـــبـــاتـــي(إبن عينكاوة)
    • MSN مسنجر - fadi-konda@t-online.de
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: إِرثٌ لي
« رد #1 في: 21:22 31/03/2008 »
إنها أيام مضت وياليتها ترجع
الكل يتذكر تلك الايام بجانب
الاهل الام والاب والاصدقاء
أيام مرت وسنين وكأنها ثواني
ومازلنا نعيش أحلامها لحد هذه اللحظة

أخت شذى أرجعيتنا للأيام الخوالي
التي لاتعوض ولم نشعر بها إلا حين
فقدناها
تحياتي
ضياء يوسف
[/b]
هي..
من جعلتني أنْ أخيطَ
عينيِّ بالدمع.
وأنسجُ من أحزاني...
ثياباً لها.

ضياء يوسف نباتي
[/size][/font]

غير متصل عامر رمزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 517
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #2 في: 22:21 31/03/2008 »
الشاعره الفراشه شذى
=============
                            أمنياتي القلبيه لكِ ..وحادي عيس قافلة الأماني هو انتِ وشعركِ الجميل..وانتِ من سيوصلها الى طريق التحقيق ..
     
                                           أخوكِ عامر رمزي
SOPRANO

غير متصل فاروق توزو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 184
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #3 في: 02:21 01/04/2008 »
حيثُ كُنتُ ........                                                                   
تركتُ مقلوباً كتابي                                                                 
وعلى السُلمِ تقافزتُ بي الأحضانِ
-----------------------------------------------
مشهد جميل يستحق التصوير
بل هو مصور بحذاقة وحِرفية باهرة
لكنه ليس المشهد الوحيد في جماله من قصيدة جميلة حقاً
طوبى لمن رسمت بالشعر اجمل الكلمات

فاروق                                               

غير متصل عامر رمزي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 517
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #4 في: 09:01 01/04/2008 »
الشاعره الفراشه شذى:
=============
أمنياتي القلبيه لكِ ..وحادي عيس قافلة الأماني هو انتِ وشعركِ الجميل..وانتِ من سيوصلها الى طريق التحقيق ..
     
                                           أخوكِ عامر رمزي
SOPRANO

غير متصل Enhaa Yousuf

  • مشرف
  • عضو مميز
  • *
  • مشاركة: 1704
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.enhaasefo.com/
رد: إِرثٌ لي
« رد #5 في: 16:07 01/04/2008 »

العزيزة شذى

هنيئا لكِ  بهذا الكنز ... قافلة الاماني
اكملي المشوار بكل فخر
احييك على هذه الشفافية ...

مودتي
انهاء

غير متصل مانيا فرح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 647
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #6 في: 00:08 03/04/2008 »
 حنونّة أُمي " فوق كفيّ تدورت                                             
همست اليّ أَمْلاً .......                                                           
وأخبرتني :                                                                         
" صباحُكِ ضوءٌ بُنيتي ......                                                     
رِثْي عنّا قافلة الأماني "

.............................................


شذى  الحبيبية


(حنونة امي )


عدت بي الى قريتي الصغيرة

وتنور جدتي العتيق

حين كنت طفلة

افترش الطريق ...

وانزوي امام  التنور

ارقب  حديث اللهب

عن حكايات ارض اور

فيخجل الرغيف ويحمر ..

عنما يلثم  شفة التنور ..


كم انت رقيقة  ...
علينا .. أن نزرع الورد في زمن الاظافر والأنياب

غير متصل Dr. Salma Hanna

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #7 في: 20:37 09/04/2008 »
Habeebee Shatha Al-warda

I would like to share my story with you and the dear readers.  I was making (Kadee) filled with cheese for my family and baking them in the oven at home, of course I do not have Tanoor here in Canada.
Without thinking I told my little son Fadi that I will make him (Hannonah). He looked at me with his big beautiful black eyes with a question mark and asked: Mom what is Hannonah? I was so touched with his innocence and his eager to know what is Hannonah. He stood there looking at me and after awhile playing around me, waiting for the Hannonha to be ready and I could see how eager he was waiting for it. At that moment, I remembered myself and my older sister Shatha playing close to Mom at home in Baghdad waiting for her to make our Hannonah.

I bake it and put it on a plate because it was hot coming right out of the oven, and I saw the happiness in his face saying: thanks Mom. I replied by giving him a kiss on his heads. There was no time for me to catch my breath when he through another question: Mom why you care so much to make me this Hannonah?  I felt crying at that moment, so I tried to catch my breath and be strong as I should be in this foreign land. My husband’s answer came from where he was sitting on his computer like a touch on my wounds: Son your Grandmother used to make them for your Mom. And then he turn to me and said, isn’t it? I nodded and I hold my tears. I looked at my son Fadi as he started eating it while he was flipping it from one hand to another, it was still hot, just the same, same old way we used to do, me and my sister. I hoped my Hannonah tasted as good or even close to be as good as my Mom’s Hannonha.       

Thank you Shatha for your brilliant writings ….love

Dr. Salma Toma Hanna/Canada

غير متصل مهند البشي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5832
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: إِرثٌ لي
« رد #8 في: 11:42 13/04/2008 »
المبدعة شذى
--------------------
ماأحلى الماضي
والذكريات
لولاها لكانت سقم الحياة
ماأحلى
صورة الوالد
يفتح ذراعيه
ويغمر الابناء بالحنان
وصوت الام
في الاذن يدوي
كأنها تقول دائما ً
تعالوا لعندي
ولاتبتعدوا عني
فأنتم فلذة كبدي
عني يوما ً لاترحلوا

كم هي جميلة الذكريات نعيش فيها لحظات الفرح وننسى ألم الحياة والغربة والوحدة .

عاش قلمك الذهبي الرائع اختي العزيزة الذي يكتب لنا بأبداع اجمل الكلمات النابعة من الوجدان

غير متصل غاده البندك

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2206
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: إِرثٌ لي
« رد #9 في: 10:26 18/04/2008 »
العزيزة شذى

إنه إرث ثمين جدا..
كانت مشاعرك فياضة هنا..
و حملت في نبضاتها ذلك الإرث
بمنتهى الأمانة و الرقة..

هنئا لرسالتك السامية
تحياتي العطرة
غاده

غير متصل Sabah Allami

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 28
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #10 في: 08:06 08/05/2008 »
الى (حنونه) الصدق....شذى
السردية....في الشعر متعبه
لان مساحة القصيدة ليست بالكافيه
للشخصيات التي كانوا اداة الحكايه
وانت هنا في هذه القصيده
كنت بارعه في البناء
الدرامي

بالتاكيد
احسدك على ذلك
صباح اللامي

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #11 في: 13:18 12/05/2008 »
 الأخ العزيز ضياء نباتي ........ جاء ردّك عفوياً وصافياً وتلقائياً وصادقاً لدرجة اثارت الفرح العميق في نفسي ..... أنا أشكرك كثيراً على هذا الشعور الذي خلفّهُ ردّك في نفسي فما كنتُ لأشعر بهِ هكذا جميلاً لولا ردّك وفرحتُ لأنّ الكثيرين وأنت أولهم يتقاسمون معي هذهِ الذكريات ويفرحون بها ولا تُمحى عن الذاكرة ...... أمتناني العميق  لك ولكلّ من قرأ هذا النص فتقاسم معي ومع الآخرين ولو سطراً من بين سطورهِ ......  تحياتي ووديّ
متمنية لك المزيد من التألق والنجاح .....
أختك شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #12 في: 18:37 29/05/2008 »

 الأخ العزيز عامر ...... شُكراً لكلماتك الجميلة فلقد سرّني كثيراً  أن النص نال أستحسانك ....... دُمت عطاء وأبداعاً
  مع عميق مودتي وتقديري

أختك شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #13 في: 22:39 27/06/2008 »
الأخ العزيز فاروق ..... مرورك جميلٌ جداً وثمين ...... سرّني أن النص قد نال رضاك وسطورك شهادة أعتزّ بها كثيراً .......  أمتناني العميق لمتابعتك كتاباتي  ........  دُمت عطاء  أيّها الشاعر المُتالق ...... مع كل المودة والتقدير
أختك شذى توما مرقوس 

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #14 في: 22:48 08/07/2008 »
العزيزة الغالية انهاء
شُكراً لمروركِ الجميل ولترك أثراً لكِ في هذهِ الصفحة ....... سُعِدت كثيراً بمروركِ هذا ....... آملةً أن يدوم تواصلكِ في متابعة كتاباتي ....... كثير محبتي وتقديري
أختكِ شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #15 في: 22:42 16/07/2008 »
 العزيزة الغالية مانيا ...... عدتُ معكِ ورافقتُكِ الى تنور جدّتكِ فأقتسمتُ معك الـحنونة وكانت لذيذة جداً ....... سرّني جداً أننّا أقتسمناها معاً ........ دُمتِ مُتألقة ....... شُكراً لمروركِ الحلو الجميل ....... مع عميق محبتي وتقديري
أختكِ شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #16 في: 23:14 19/07/2008 »
الأخ العزيز صباح اللامي ....... سرّني جداً مرورك ....... أنت مُحق ، السردية في الشعر مُتعبة ........ وأتمنى أن أكون قد وُفقتُ ولو قليلاً في البناء الدرامي للنص ........ ورأيك شهادة أعتزّ بها كثيراً ....... شُكراً لملاحظاتك  القيمّة والتي ستدعمني في كتاباتي الآتية ........ تمنياتي لك بالخير والسعادة ....... مع محبتي وتقديري
أختك شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #17 في: 20:39 26/07/2008 »
الأخت العزيزة غادة ....... أهلاً بمروركِ الطيب الجميل فلقد أسعدني جداً ..... أتمنى أن تكون كتاباتي دائماً موضع أهتمامك وأستحسانكِ ....... عميق محبتي وتقديري مع تمنياتي لكِ بالمزيد من العطاء والنجاح ..... دُمتِ بخير
أختكِ شذى توما مرقوس

غير متصل دجلة والفرات

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 702
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #18 في: 22:53 01/08/2008 »
الأخت العزيزة الشاعرة شذى الجزيلة الأحترام

تحية محبة وتقدير ...

حينمـا يقراء اي انسان نصك الجميل يشعر وكانه معك يشاركك الأحاسيس الجميلة ويتمنى لو تعود تلك الأيام الخوالي حينمـا كنـا نعيش مع الوالدين الكريمين والأخوات والأخوة تغمرنـا المحبة ، ولم نفكر بان تلك الأيام الجميلة حينمـا تمضي سنتحسر عليهـــا كثيرا ولن تعود مهمـا فعلنـــا ، فتبقى مجرد ذكريات في اعماق ذاكرتنـا ولكنهـا في احيان كثيرة تطفو الى السطح فتخرج بشكل عفوي وتصبح نصا جميلا لدى من له موهبة في الكتابة والشعر ، عشت وعاش قلمك اختاه ، ودمت ذخرا لشعبك المبارك .


ابو فرات

           مع الأعتزاز

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #19 في: 13:34 06/08/2008 »
 وعشت أبو فُرات الطيب لمرورك الجميل وكلماتك البالغة الأثر ......شُكراً لأنّك شاركتني قراءة النص وتقاسمت معي ومع كل القراء الأعزاء الذكريات والمشاعر فيهِ ........ نعم ما مضى لايعود لكنّهُ يبقى في اعماقنا حيّاً ...... أهلاً بك مع عميق مودتي وتقديري ...... 
أختك شذى توما مرقوس

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #20 في: 12:46 14/08/2008 »
 الرقيقة الغالية وفاء ....... وأنا غمرني السرور بمروركِ الجميل آملةً أن يستمر هذا  التواصل ، أشكُرِك كثيراً على متابعتكِ لكتاباتي ويسرّني دائماً أن أرى كلماتكِ في صفحة كتاباتي ....... محبتي ومودتي للرقيقة وفاء ..... دُمتِ بخير وعطاء
أختكِ شذى توما مرقوس 

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #21 في: 00:37 19/08/2008 »
 ودُمت أخي الطيب مُهند ..... مرورك مُبهج ..... أشكُرك كثيراً عليهٍ ..... سرّني جداً  أَنّك شاركتني والقُراء في تقاسم الذكريات العائلية و الحنونة من عجين محبة الأُمّهات ....... دُمت عطاء ....... مع عميق مودتي وتقديري ....
أختك شذى توما مرقوس 

غير متصل شذى توما مرقوس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 556
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: إِرثٌ لي
« رد #22 في: 12:25 02/09/2008 »
 غاليتي سلمى ...... ماذا يُمكننّي أن أكتب بعد أن قرأتُ ما قرأتُ من سطور لكِ ...... في كُلِ مرّة حاولتُ كتابة الردّ وقفتُ عاجزة عن إيجادِ كلماتٍ توازي جمال وغنى ما بُحتِ بهِ حتى تأخرتُ كثيراً في الردّ ...... في مُخيلتي تلك الصورة  " الحنونة ساخنة لأنّها أُخرِجت تواً  من التنور وكُنّا نُقلِبها من يدٍ لأُخرى بنفاذِ صبر علّها تبرُد أسرع ، أُفكِّرُ أن سخونتها كانت من عجينِ محبةِ الأُمّ وليس من التنور  " ..... مع كُل ما يرافق الذكريات من محبةٍ وألمٍ وفرح أُقاسمكِ إيّاها والقُراء الكرام ...... وبالتأكيد " الحنونة " التي تصنعينها لابنكِ الرائع لذيذة جداً لأنّها عُصارة محبتكِ العميقة وهي التي ستبنيهِ وتصنعُ منهُ رجلاً مُتميزاً في المستقبل ...... لكِ من القلبِ باقة محبة عطِرة وشذّية أيتّها الأختُ الغالية ....... دُمتِ بخير وسعادة ......
أختكِ شذى توما مرقوس