المنتدى العام > قصص تأملية

صليب الُحبّ والحياة

(1/3) > >>

الاب يوسف جزراوي:
]صليب الحُب ّ..والحياة.....[/color]
               
    [color=FF0000]أنهيتُ قُدّاس ليلة عيد الصليب فمالت الشمس إلى الغروب وهي تجر اذيالها لتترك المجال لظلام الليل لُيسدل ستاره على الأرض .... فشعت أنوار الصلبان الضوئية من اعالي بعض المنازل ، والكثير من المسيحيين منشغلون بإعداد شُعلة الصليب. اما انا فاصطحبت الكنيسة  إلى مدينة معلولا بشمال دمشق  لُنحيي الاحتفال بعيد الصليب المجيد ..... وبينما كان الجميع مشغولون بالطعام وزيارة الاديرة واشعال النيران ورميها من اعلى الجبل .. وقسم اخر ملتهيًا بل منهمكًا بلدبكات المسيحية والرقص واشعال الطراقات النارية و ..... عزمتُ للسير وحدي مبتعدًا عن  زحمة الناس تاركًا وراء ظهري تقاليد واحتفالات العيد . اسير لوحدي وافكّر بصاحب العيد . فرحتُ اتساءل واتمتم مع نفسي : لماذا يظن الكثير من المسيحيين ان المسيح له المجد لم يتألم إلاّ لساعات محدودة ومعدودة على خشبة الصليب .... ليحيل نفسه على التقاعد وأصبح صليبه مجرد ذكرى ؟؟!!
   لكن لنتساءل ونتأمّل معًا : ألم يكن المسيح مُتالمًا مُنذ ولادته ؟ تفحّصوا الإنجيل ؛ تجدو انه يولد في مذوذ بسيط ، ومنذ ايامه الاولى يلاحقه هيرودس ليقتله .... ومحاربة رؤساء الكهنة والفريسيين له ، وخيانة بعض التلاميذ وعدم مبالتهم ..... الاشاعات والتهم التي واجهها والتي الصقها به حاسديه وحائفيه لكن البساط بدء يُسحب من تحت اقدامهم .....
       لذا اقول: أدرك يسوع معاني الصليب قبل بلوغه الجلجلة ؛ لذا كان يقول ويُردد دائمًا على مسامع تلاميذه والجموع: " من لا يحمل صليبه كل يوم ويتبعني .... فلا يستحقني".  ......... لقد عاش وحمل صليب الحياة قبل ان يحمل خشبة الصليب . ولا اغالي أن قلت: إنّ معنى الصليب يبقى ناقصًا بدون المسيح؛ فهو صليب الحب والفداء والمصالحة ..... وهو الذي اعطاه معنى وعرّفنا ان له رسالة !

      واليوم املي ألأ نححصر مفهوم الصليب بقطعة من الذهب او الفضة او بوشم على اليد ( كمودة العصر أو للتفاخر) ؛ إنمّا هو شهادة حياة لشخص احبنا وما زال يحبّنا بكلّ ما في الكلمة من معنى . حقًا انه شهيد الحبّ؛ فكان الصليب ضريبة لحبه!
      إن لكل منّا صليبه على اختلافه .... لذا ليتنا نتخلى عن قصر النظر ولا نعود نبحث بعد عن مسيح بلا صليب .... وليتك لا تنسى يا قارئي العزيز إن صليبك هو صليب حبّ وصليب حياة كما كان ليسوع ....[/color]

            [color=4B0082] لذا لا بُدَّ من ان تتعب وتتألم وتُعزّى  وتفرح ايضًا ؛ فالحياة طريق صعود نحو قمم عالية ![/color][/size]


الأب يوسف جزراوي

لندا 85:
لا اروع من قلم ابونا يوسف الغالي

شكرا ابونا على الي قدمتة النا بسوريا يا اروع ابونا

لندا والعائلة
كندا

نورس عماد البير:
شكرا ابونا يوسف على هذه الرسالة بس بقى شي واحد دائما كان يسوع يقول انا هوة الراعي الصالح خرافي تتبعني نحن بشر نخطأ يسوع هوة انسان يشبهنا بكل شىء الة الخطيئة وشكرا مرة ثانية





نــــــــــــورس من العراق

الاب يوسف جزراوي:
شكرا لجميع الردود

ديراني:


عاشت الايادي

تقبل مروري

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة