المحرر موضوع: مثال الآلوسي .. بين نزاهة القضاء و جهل الأعضاء  (زيارة 703 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مهند محمد الحسيني

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 21
    • مشاهدة الملف الشخصي
مثال  الآلوسي .. بين نزاهة القضاء و جهل الأعضاء

بقلم : مهند الحسيني
 
 
أقرت المحكمة الاتحادية يوم الاثنين المصادف 24/11/2008 وبشكل نهائي لايقبل الأستئناف  نقض قرار مجلس النواب القاضي برفع الحصانة عن السيد مثال  الآلوسي على خلفية حضوره مؤتمر لمكافحة الارهاب الدولي والذي عقد مؤخرا في اسرائيل  ،واعتبرت المحكمة الاتحادية العليا  ان قرار البرلمان يعد لاغيا وبأن قرارها الصادر  اصبح ملزما وواجب التنفيذ .
وقد  اكد الخبير القانوني ومحامي النائب مثال الآلوسي السيد  طارق حرب في حديث لوسائل الأعلام بإن جلسة المحكمة الاتحادية التي عقدت يوم الاثنين  كانت بمثابة إعلان لختام المرافعة وإصدار قرار الحكم من المحكمة الاتحادية العليا، والذي تضمن إلغاء قرار مجلس النواب بكل ما ورد فيه موضحا بأن الحصانة عادت رسميا إلى النائب مثال الآلوسي، بعد الغاء جميع القرارات المتعلقة برفع الحصانة، وبما يخص ايضا  منعه من  السفر وأمور أخرى قد اتخذت بحقه .
 
بين نزاهة القضاء و جهل الأعضاء
 
بهذا الحكم العادل للمحكمة الاتحادية العليا  أُثبت للجميع بان القضاء العراقي هو بالفعل قضاء مستقل ونزيه ولا يخضع للتأثيرات الحزبية المسيسة وبانه فوق الميول والانتماءات .
 
و بعد هذا الحكم الصادر من اعلى جهة قضائية عراقية من حق كل عراقي  بان يعيد حساباته بالثقة الممنوحة لممثلي الشعب ، فحجب الثقة عن مثال الآلوسي هو دلالة بان اعضاء البرلمان العراقي  الذين طالبوا باسقاط حصانة السيد مثال بانهم ليسوا سوى جهلة قاصرين في فهم وادراك دستورهم الذي سنوه بانفسهم وايضا هو دلالة على عجزهم في تدبُر النظام الداخلي لمجلسهم والا كيف انهم يقروا امرا وبعده تنقض قراراهم مؤسسة قضائية معتبرة مثل المحكمة الاتحادية ؟؟!!.
وبدلا من ان يغطي اصحاب هذه الفعلة الدنئية رؤوسهم خجلا  من فعلتهم خرج علينا احد فرسان السقيفة الجديدة النائب قيس العامري بعذر اقبح من فعل وهو يشكك في قرار المحكمة معتبرا بان هذه المحكمة هي محكمة لاغية وغير دستورية وبان البرلمان العراقي غير ملزم بقبول قرار المحكمة العيا  !!! .
وهنا فقط اقول لهذا النائب وغيره ممن اقضت مضاجعهم صراحة وشفافية السيد  مثال الآلوسي :
 
اذا كانت المحكمة الاتحادية العليا هي غير دستوية  من وجهة نظركم فهذا يعني بان جلوسكم على كرسي ممثلي الشعب هو جلوس  غير شرعي وغير دستوري .
والاولى بكم يا نواب الغفلة ان تحلوا مجلسكم الكارتوني هذا وان تتركوا المجال لحكومة دولة رئيس الوزراء لكي يعمل بما يراه صائبا لحين الانتخابات البرلمانية القادمة والتي موعدها بعد عام من الان ، وبذلك تريحونا كعراقيين من صخبكم ومن مراهقتكم السياسية وترحمونا من ما يحصل في برلمانكم الورقي ومن انعكاساته السلبية التي تنعكس على الشارع العراقي والذي من آثاره تصاعد وتيرة الارهاب والعنف وتدني الخدمات اضافة للعراقيل التي يضعها  بعض البرلمانيين امام عربة  الحكومة والتي هي ليست بدافع وطني بقدر ما هو انتصاف وانتصارا لتكتلاهم ولاحزابهم  .
فمجلس النواب العراقي لم تتوحد كلمته طيلة هذه السنوات الثلاث الا في امرين فقط  ، الاولى كانت  في  اقرار قانون رواتبكم ومخصصاتكم  والثانية عبر اجماعكم المهين على رفع الحصانة عن النائب مثال الآلوسي ، وللأسف ان هاذين الامرين هما خارج نطاق المصلحة الوطنية التي تدعوها علينا.
وهنا لابد لي من أن اسجل استغرابي بانه كيف لكم كـ ((برلمانيين)) تطالبون باحترام دولة القانون وانتم يا من تشرعون القوانين لا تحترمون قرار صادر من اعلى جهة قضائية عراقية ؟؟!! .
وهل ان المحاكم والقضاء وضعت فقط لكي تسن القرارات التي تناسبكم وبعكسها تصبح المحاكم غير شرعية تنقصها الدستورية ؟؟!! .
واود هنا ان اسجل معلومة بان اكذوبة ((عدم شرعية المحكمة الاتحادية العليا)) لم يقول بها سوى اعضاء التيار الصدري العبثي  قبل اسبوع وعلى لسان ((البلطجية المعدان )) نصار الربيعي وعقيل عبد حسين  ، وبالامس حينما  اتحفنا هذا النائب المدعو قيس العامري في معرض رده على سؤال وجه له من قبل مراسل قناة الحرة بخصوص رفع الحضر عن النائب مثال الآلوسي .
 
اسئلة مشروعة
 
من حقي كمواطن عراقي ان اوجه اسئلة مهمة لما يسمون بممثلي الشعب ولمن اخذته حميته ضد مثال الآلوسي محاولا ابعاده عن العملية السياسية أما حسدا او خوفا ممن لا يخاف في قولة الحق لومة لائم :
 
هل تورطت ايادي الآلوسي بدماء العراقيين الشريفة ؟؟!!
هل تقاعس عن حضور جلسات البرلمان ؟؟!!
هل ارتبط اسمه بالفساد الاداري والمالي ؟؟!!
 
أين هي حميتكم المزعومة ضد جميع قوى الارهاب والفساد ؟؟!!
ماذا فعلتم بحق القتلة الذين يجلسون بينكم من امثال المجرمين  مشعان الجبوري  وناصر الجنابي  واخرين ممن وجدت في منازلهم السيارات المعدة للتفجير ؟؟!!
وأين هو موقفكم من قاتل نجلي السيد مثال الآلوسي ( أسعد الهاشمي) والذي بفضل اياديكم المصوتة بـ (نعم ) قد جلس على كرسي وزارة الثقافة وأصبحت لديه الحصانة ليستغلها في قتل الابرياء من العراقيين ، وانتم تعلمون بانه ليس اكثر من مجرم أرهابي  ؟؟!!
وماذا فعلتم بحق من سرق اموال العراقيين من امثال الشعلان  وايهم السامرائي الذين يتمتعون الان باموال العراقيين ويبذخون بها ؟؟!!
وأين هي احتجاجاتكم على اعضاء برلمانيين جعلوا من انفسهم اداة وضيعة بيد دول الجوار اضافة لغيابهم المطلق عن حضور جلسات البرلمان  من امثال علاوي وفلاح النقيب وغيرهم الكثير ؟؟!! .
 
اليس من العار عليكم ان تكيلوا بمكيالين ؟؟!!
 
 
الى من طبل وهلل برفع الحصانة
 
وكلمة اخيرة اقولها لغير البرلمانيين ولمن وصفوا السيد مثال الآلوسي بصفات لا تليق الا بشخوصهم البائسة  :
 
هاهي المحكمة الاتحادية العليا هي من كذبت دعاواكم  وهي من فندت كلامكم وليس انا او غيري ، فهل عرفتم الان بانه كان صاحب حق وبان مافعله هو شجاعة وليس صلفا مثل ما ادعيتم  ؟؟!! .
 
واعلموا بان كل ضجيجكم هذا ومحاولة التشويش على سمعة  السيد مثال الآلوسي التي اعتمدتموها في مقالاتكم المحرضة ضده  قد اتت جميعها بنتائج عكسية وصبت  لصالح النائب الآلوسي  بعد ان زعمتم بانه قد مات سياسيا ووطنيا  ، فهاهي شعبيته اليوم قد اخذت بالازدياد ومكانته الوطنية قد ارتفعت بين العراقيين ومن كل الاطياف لانه لم يتخذ من الطائفية السياسية له منهجا بقدر ما كانت الوطنية هي منهجه وبعيدا عن الانتماءات الفئوية الضيقة ، وبالمناسبة شعبيته لم ترتفع فقط محليا  بل حتى  دوليا وذلك بعد ان رشحه برلمان الاتحاد الاوربي بوسام رفيع المستوى وهو وسام (زاخاروف) والذي قد ناله سابقا نيلسون مانديلا وغيره من الشخصيات السياسية الرفيعة والمرموقة .
 
سادتي الأفاضل .... ليس عيبا ان نعترف باخطائنا ولكن العيب في ان نستمر بهذه الاخطاء وتاخذنا العزة بالكذب على الاخرين .. لاسيما وانكم تعلمون جيدا وتدركون بانكم تكذبون على العراقيين باسم الوطنية وغيرها من الشعارات المستهلكة .
 
مهند الحسيني
muhannadalhusynni710@gmail.com