الحوار والراي الحر > المنبر السياسي

السياسة والدين

(1/1)

يعقوب زكو:
السياسة والدين
الاديان هي مجموعة من القواعد والتعاليم ذات الاسس السامية في اهدافها, وضعت لتنظيم العلاقة بين ابناء البشر وعلى اسس اساسها الاحترام المتبادل والمحبة والتعاون والمساعدة واحترام حقوق الغير. وفلسفة الدين    كما اعتقد تقوم على اسس تربوية واخلاقية فلا توجد مبادئ لدين ما على الارض يفرق بين ابناء البشر وبالتالي ان اهداف الاديان هي واحدة ولكن طرق العبادة والتفسيرفقط هي المختلفة وهذه التفاسير والطرق وضعها اناس عاديين مثلنا و لذلك كل واحد من جانبه حاول استغلال هذا الدين او ذلك المذهب لخدمة مصالحه واهواءه فاقحم الدين في السياسة ووضعت ضوابط لتفرق بين انسان واخرلكي يسود ويسيطر ذلك الذي وضع هذه الضوابط والقواعد, بل انهم ذهبوا ابعد من ذلك الى درجة ان هذه الضوابط والقواعد اصبحت تاْخذ صفة الالوهية ولا يمكن لاحد مناقشتها اوانتقادها او المس بها وباي شكل من الاشكال اما التعاليم الاساسية للاديان فقد اصبحت ثانوية.   ولهذا نرى ان الاديان وخاصة في مجتمعاتنا الشرقية والشرق اوسطية بشكل خاص اصبحت افكار ونظريات تخدم الجماعات السياسية والاشخاص اللذين يستغلونها لتمرير اغراضهم الدنيئة. وهكذا يستغل الدين لخدمة الاغراض السياسية  وليسى لخدمة مبادئ الاديان وقيمها السامية. ان ما حدث ويحدث في العالم من استغلال الاديان واقحامها بالسياسة واستنباط قواعد واحكام لتمكن دول او قوميات او مجاميع معينة من التحكم على الشعوب الاخرى وقهرها والسيطرة على ممتلكاتها وسرقت وتدمير وطمس حضارتها والتوسع على حسابها وباسم الدين. وبهذا يكون الدين وسيلة تستخدمه هذه المجموعات او الدول لتمرير اغراضها وماْربها الخاصة وليسى حماية الدين او نشر مبادئه. ولهذا نرى ان الاديان عبر التاريخ قد اصبحت عدة طوائف ومذاهب وكل مذهب او طائفة تخدم مصالح واغراض اؤلائك الذين قاموا باستحداث ذلك المذهب وهذا ليس لنشر او استبعاث قيم الدين السامية وانما لغرض تمرير اغراض ومصالح هذه المجموعة او تلك باستعمال مختلف الطرق والاساليب الغير مشروعة كاستغلال ظروف الناس المعاشية او اغراء الشباب بالمال او الجنس او المخدرات. وبعد ذلك تتم عملية غسل الدماغ كما يقال ومن ثم توهيمهم بان هناك اناس كفرة وجب قتلهم وتخليص البشرية من شرهم ومن يقوم بهذا ينال الشهادة والجنة التي تسري من تحتها الانهار وربما انهار من عسل وحوريات وما عليهم الا قتل احد او مجموعة من الكفار حتى ينالوا الشهادة ويدخلوا الجنة.  اية خرافة هذه واي كذب هذا لماذا لا يقولون الحقيقة بانهم لا يدافعون عن الدين وقيمه  وانما هم يريدون فقط التخلص من خصومهم السياسيين وباي طريقة واي ثمن كان وليس لهم اصلا اية صلة بالدين ولا يمتون له باية صلة البتى غير الاسم فقط.

ولهذا ارى ان كان هناك ناس قائمون على الاديان ويريدون فعلا ان يحموا الاديان ويرفعوا بها الى القيم السامية التي وجدت من اجلها ان يفصلوها عن السياسة لكي تاْدي واجبها  لخدمة وتنظيم العلاقة بين ابناء البشر بدون تمييز او انحياز الى مجموعة على حساب اخرى. قما القيم والاخلاق الموجودة في مختلف المجتمعات في العالم الا انعكاس للقيم السامية للاديان بمختلف الوانها واصنافها وهذا هو تراث البشرية فيجب علينا الاخذ بها وحمايتها وتطويرها لخدمة البشرية جمعاء وليس استغلالها  لتمرير الاغراض السياسية والشخصية وتكوين مجاميع او افكار لجماعات تريد فرض السيطرة على الاخرين بالقوة والارهاب وفرض ارادتهم على الاخريين وباْسم الدين. وبناءا لهذا ادعوا الى عدم  اقحام الدين في السياسة لكي لا يتجرد الدين من مهمته السامية والتي وجد من اجلها  الا وهي تنظيم العلاقات بين ابناء البشر والمحبة والاحترام المتبادل ومساعدة بعضهم البعض ونبذ العادات والقيم الاخلاقية الغير حميدة لما فيه خير البشرية جمعاء.

يعقوب زكو   

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة