العلوم و التكنلوجيا > منتدى الموسوعات الطبية

الحوَّاج ( العطار ) فوائـد الأعشاب منقول من حصاد الكتب والمنتديات والمجلات والجرائد

(1/11) > >>

alnoor-النور:
خواص الأعشــــــاب

مقتطفات من قانون ابن سيناء


الملطف‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يجعل قوام الخلط أرق بحرارة معتدلة مثل الزوفا والمحلل‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يفرق الخلط بتبخيره إياه وإخراجه عن موضعه الذي اشتبك فيه جزءاً بعد جزء حتى إنه بدوام فعله يفني ما يفني منه بقوة حرارته فمثل الجندبيدستر‏.‏

والجالي‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يحرّك الرطوبات اللزجة والجامدة عن فوهات المسام في مسطح العضو حتى يبعدها عنه مثل ماء العسل‏.‏ وكل دواء جالٍ فإنه بجلائه ويليّن الطبيعة وإن لم يكن فيه قوة إسهالية وكل مر جالٍ‏.‏

 
والمخشن‏:‏ هو الدواء الذي يجعل سطح العضو مختلف الأجزاء في الارتفاع والانخفاض إما لشدة تقبيضه مع كثافة جوهره على ما سلف وإما لشدّة حرافته مع لطافة جوهره فيقطع ويبطل الاستواء وإما لجلائه عن سطح خشن في الأصل أملس بالعرض فإذاه إذا جلا عن عضو متين القوام سطحه خشن مختلف وضع الأجزاء رطوبة لزجة سالت عليه وأحدثت سطحاً غريباً أملس خرجت الخشونة الأصلية وبرزت وهذا الدواء مثل أكاليل الملك وأكثر ظهور فعلها في التخشين إنما هو في العظام والغضاريف وأقله في الجلد‏.


والمفتّح‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يحرك المادة الواقعة في داخل تجويف المنافذ إلى خارج لتبقى المجاري مفتوحة وهذا أقوى من الجالي مثل فطراساليون وإنما يفعل هذا لأنه لطيف ومحلّل أو لأنه لطيف ومقطّع‏.‏ وستعلم معنى المقطع بعد أو لأنه لطيف وغسّال وستعلم معنى الغسّال بعد وكل حريف مفتّح وكل مرّ لطيف مفتح وكل لطيف سيال مفتح إذا كان إلى الحرارة أو معتدلاً وكل لطيف حامض مفتح‏.‏


والمرخَي‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يجعل قوام الأعضاء الكثيفة المسام ألين بحرارته ورطوبته فيعرض من ذلك أن تصير المسام أوسع واندفاع ما فيها من الفضول أسهل مثل ضمّاد الشبث وبزر الكتان‏.‏


والمنضج‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يفيد الخلط نضجاً لأنه مسخّن باعتدال وفيه قوة قابضة تحبس الخلط إلى أن ينضج ولا يتحلّل بعنف فيفترق رطبه من يابسه وهو الاحتراق‏.‏


والهاضم‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يفيد الغذاء هضماً وقد عرفته فيما سلف‏.


وكاسر الرياح‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يجعل قوام الريح رقيقاً هوائياً بحرارته وتجفيفه فيستحيل وينتفض عما يحتقن فيه مثل بزر السذاب‏.‏


والمقطع‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن ينفذ بلطافته فيما بين سطح العضو والخلط اللزج الذي التزق به فيبريه عنه ولذلك يحدث لأجزائه سطوحاً متباينة بالفعل بتقسيمه إياها فيسهل اندفاعها من الموضع المتشتث به مثل الخردل والسكنجبين والمقطّع بإزاء اللزج الملتزق كما أن المحلل بإزاء الغليظ والملطّف لإزاء المكثّف وبعد كل منها الذي قرن به في الذكر وليس من شرط المقطع أن يفعل في قوام الخلط شيئاً بل في اتصاله فربما فرقه أجزاء وكل واحد منها على مثل القوام الأوّل‏.‏


والجاذب‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يحرك الرطوبات إلى الموضع الذي يلاقيه وذلك للطافته وحرارته ‏.‏


والدواء الشديد الجذب هو الذي يجنب من العمق نافع جداً لعرق النسا وأوجاع المفاصل الغائرة ضماداً بعد التنقية وبها ينزع الشوك والسلاء من محابسها‏.‏


واللاذع‏:‏ هو الدواء الذي له كيفية نفّاذة جداً لطيفة تحدث في الاتصال تفرّقاً كثير العدد متقارب الوضع صغيراً متغير المقدار فلا يحسّ كل واحد بانفراده وتحسّ الجملة كالموضع الواحد مثل ضماد الخردل بالخلّ أو الخلّ نفسه‏.


والمحمر‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يسخّن العضو الذي يلاقيه تسخيناً قوياً حتى يجذب قوى الدم إليه جذباً قوياً يبلغ ظاهره فيحمرّ وهذا الدواء مثل الخردل والتين والفودنج والقردمانا والأدوية المحمرة تفعل فعلاً مقارباً للكي‏.


والمحك‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه - بجذبه وتسخينه - أن يجذب إلى المسام أخلاطاً لذاعة حاكّة ولا يبلغ أن يقرح وربما أعانه شوك زغبية صلاب الأجرام غير محسوسة كالكبيكج‏.‏


والمقرح‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يفني ويحلّل الرطوبات الواصلة بين أجزاء الجلد ويجذب المادة الرديئة إليه حتى يصير قرحة مثل البلاذر‏.


والمحرق‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يحلل لطيف الأخلاط وتبقى رماديتها مثل الفربيون‏.‏


والأكال‏:‏ هو الدواء الذي يبلغ من تحليله وتقريحه أن ينقص من جوهر الدم مثل الزنجار‏.‏


والمفتت‏:‏ هو الدواء الذي إذا صادف خلطاً متحجراً صغر أجزاءه ورضه مثل مفتّت الحصاة من حجر اليهودي وغيره‏.‏


والمعفن‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يفسد مزاج العضو أو مزاج الروح الصائر إلى العضو ومزاج رطوبته بالتحليل حتى لا يصد أن يكون جزءاً لذلك العضو ولا يبلغ أن يحرقه أو يأكله ويحفل رطوبته بل يبقى فيه رطوبة فاسدة يعمل فيها غير الحرارة الغريزية فيعفن وهذا مثل الزرنيج والثافسيا وغيره‏.‏


والكاوي‏:‏ هو الدواء الذي يأكل اللحم ويحرق الجلد إحراقاً مجففاً ويصلبه ويجعله كالحممة فيصير جوهر ذلك الجلد سدا لمجرى خلط سائل لو قام في وجهه ويسمى خشكريشة ويستعمل في حبس الدم من الشرايين ونحوها مثل الزاج والقلقطار‏.‏


والقاشر‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه لفرط جلائه أن يجلو أجزاء الجلد الفاسدة مثل القسط والمبرٌد‏:‏ معروف‏.‏


والمقوي‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يعدل قوام العضو ومزاجه حتى يمتنع من قبول الفضول المنصبة إليه والآفات إما لخاصية فيه مثل الطين المختوم والترياق وإما لاعتدال مزاجه فيبرد ما هو أسخن ويسخن ما هو أبرد على ما يراه ‏"‏ جالينوس ‏"‏ في دهن الورد‏.‏


والرادع‏:‏ هو مضاد الجاذب وهو الدواء الذي من شأنه لبرده أن يحدث في العضو برداً فيكثفه به ويضيق مسامه ويكسر حرارته الجاذبة ويجمد السائل إليه أو يخثره فيمنعه عن السيلان إلى العضو ويمنع العضو عن قبوله مثل عنب الثعلب في الأورام‏.‏


والمغلظ‏:‏ هو مضاد الملطف وهو الدواء الذي من شأنه أن يصير قوام الرطوبة اغلظ إما بإجماده وإما بإخثاره وإما لمخالطته‏.‏


والمفحج‏:‏ هو مضاد الهاضم والمنضج وهو الدواء الذي من شأنه أن يبطل لبرده فعل الحار الغريزي والغريب أيضاً في الغذاء والخلط حتى يبقى غير منهضم ولا نضيج‏.


والمخدر‏:‏ هو الدواء البارد الذي يبلغ من تبريده للعضو إلى أن يحيل جوهر الروح الحاملة إليه قوة الحركة والحس بارداً في مزاجه غليظاً في جوهره فلا تستعمله القوى النفسانية ويحيل مزاج العضو كذلك فلا يقبل تأثير القوى النفسانية مثل الأفيون والبنج‏.‏


والمنفخ‏:‏ هو الدواء الذي في جوهره رطوبة غريبة غليظة إذا فعل فيها الحار الغريزي لم يتحلل بسرعة بل استحال ريحاً مثل اللوبيا‏.‏ وجميع ما فيه نفخ فهو مصدع ضار للعين ولكن من الأدوية والأغذية ما يحيل الهضم الأول رطوبته إلى الريح فيكون نفخه في المعدة وانحلال نفخه فيها وفي الأمعاء ومنه ما تكون الرطوبة الفضلية التي فيه - وهي مادة النفخ - لا تنفعل في المعدة شيئاً إلى أن ترد العروق أو لا تنفعل بكليتها في المعدة بل بعضها ويبقى منها ما إنما ينفعل في العروق ومنها ما ينفعل بكليته في المعدة ويستحيل ريحاً ولكن لا يتحلل برمته في المعدة بل ينفذ إلى العروق وريحيته باقية فيها‏.‏ وبالجملة كل دواء فيه رطوبة فضلية غريبة عما يخالطه فمعه نفخ مثل الزنجبيل ومثل بزر الجرجير وكل دواء له نفخ في العروق فإنه مُنْعِظ‏.‏


والغسال‏:‏ هو كل دواء من شأنه أن يجلو لا بقوة فاعلة فيه بل بقوة منفعلة تعينها الحركة أعني بالقوة المنفعلة‏:‏ الرطوبة وأعني بالحركة‏:‏ السيلان فإن السائل اللطيف إذا جرى على فوهات العروق ألان برطوبته الفضول وأزالها بسيلانه مثل ماء الشعير والماء القراح وغير ذلك‏.‏


والموسخ للقروح‏:‏ هو الدواء الرطب الذي يخالط رطوبات القروح فيصيرها أكثر ويمنع التجفيف والإدمال‏.


والمزلق‏:‏ هو الدواء الذي يبل سطح جسم ملاق لمجرى محتبس فيه حتى يبرئه عنه ويصير أجزاءه أقبل للسيلان للينها المستفاد منه بمخالطته ثم يتحرك عن موضعها بثقلها الطبيعي أو بالقوة الدافعة كالإجاص في إسهاله‏.‏

 
والمملس‏:‏ هو الدواء اللزج الذي من شأنه أن ينبسط على سطح عضو جشن انبساطاً أملس السطح فيصير ظاهر ذلك الجسم به أملس مستور الخشونة أو تسيل إليه رطوبة تنبسط هذا الانبساط‏.‏


والمجفف‏:‏ هو الدواء الذي يفني الرطوبات بتحليله ولطفه‏.‏


والقابض‏:‏ هو الدواء الذي يحدث في العضو فرط حركة أجزاء إلى الاجتماع لتتكاثف في موضعها وتنسد المجاري‏.‏



والعاصر‏:‏ هو الدواء الذي يبلغ من تقبيضه وجمعه الأجزاء إلى أن تضطر الرطوبات الرقيقة المقيمة في خللها إلى الإنضغاط والإنفصال‏.‏


والمسدد‏:‏ هو الدواء اليابس الذي يحتبس لكثافته ويبوسته أو لتغريته في المنافذ فيحدث فيها السدد‏.‏


والمغري‏:‏ هو الدواء اليابس الذي فيه رطوبة يسيرة لزجة يلتصق بها على الفوهات فيسدها فيحبس السائل فكل لزج سيال ملزق - إذا فعل فيه النار - صار مغرياً ساداً حابساً‏.‏


والمدمل‏:‏ هو الدواء الذي يجفف ويكثف الرطوبة الواقعة بين سطحي الجراحة المتجاورين حتى يصير إلى التغرية واللزوجة فيلصق أحدهما بالآخر مثل دم الأخوين والصبر‏.‏


والمنبت للحم‏:‏ هو الدواء الذي من شأنه أن يحيل الدم الوارد على الجراحة لحماً لتعديله مزاجه وعقده إياه بالتجفيف‏.‏

 
والخاتم‏:‏ هو الدواء المجفف الذي يجقف سطح الجراحة حتى يصير خشكريشة عليه تكنه من الآفات إلى أن ينبت الجلد الطبيعي وهو كل دواء معتدل في الفاعلين مجفّف بلالذع‏.‏


والدواء القاتل‏:‏ هو الذي يحيل المزاج إلى إفراط مفسد كالفربيون والأفيون‏.‏


والسمّ‏:‏ هو الذي يفسد المزاج لا بالمضادة فقط بل بخاصية فيه كالبيش‏.‏


والترياق والبادزهر‏:‏ فهما كل دوْاء من شأنه أن يحفظ على الروح قوته وصحته ليدفع بها ضرر السمّ عن نفسه وكان اسم الترياق بالمصنوعات أولى واسم البادزهر بالمفردات الواقعة عن الطبيعة ويشبه أن تكون النباتات من المصنوعات أحق باسم الترياق والمعدنيات باسم البادزهر ويشبه أيضاً أن لا يكون بينهما كثير فرق‏.‏


وأما المسهّل والمدر والمعرّق‏:‏ فإنها معروفة وكل لواء يجتمع فيه الإسهال مع القبض كما في السورنجان فإنه نافع في أوجاع المفاصل لأن القوّة المسهلة تبادر فتجذب المادة والقوة القابضة تبادر فتضيّق مجرى المادة فلا ترجع إليها المادّة ولا تخلفها أخرى وكل دواء محلل وفيه قبض فإنه معتدل ينمع استرخاء المفاصل وتشنجها - والأورام البلغمية والقبض والتحليل كل واحد منهما يعين في التجفيف وإذا اجتمع القبض والتحليل اشتد اليبس‏.


والأدوية المسهلة والمدرة في أكثر الأمر متمانعة الأفعال فإن المدرّ في أكثر الأمر يجفف الثفل والمسهل يقفل البول‏.‏
والأدوية التي يجتمع فيها قوة مسخّنة وقوّة مبرّدة فإنها نافعة للأورام الحارة في تصعدها إلي انتهائها لأنها بما تقبض تردع وبما تسخّن تحلل‏.‏


والأدوية التي تجتمع فيها الترياقية مع البرد تنفع من الدقّ منفعة جيدة والتي تجتمع فيها الترياقية مع الحرارة تنفع من برودة القلب أكثر من غيرها‏.‏ وأما القوة التي تقسم فتضع كل مزاج بإزاء مستحقه حتى لا تضع القوة المحللة في جانب المادّة لتي تنصب إلى العضو ولا المبردة في جانب المادة المنصبة عنه فهي الطبيعة الملهمة بتسخير الباري تعالى‏.‏

 

 

 

 

 

 

"وفي كتاب المستعيني لابن بكلارش"
أول كتاب مجدول في الأدوية المفردة في الأندلس.

بقلم الدكتور أمادور دياث غارسيا.
إسبانيا
نقلاً عن موقع اسلام ست http://islamset.com/

 

"المستعيني " لابن بكلارش " قدم فيها وصفا وتحليلا عاما "للكتاب المستعيني " حسب مخطوطة الرباط بتقديم أسماء بعض الأدوية المفردة ومترادفاتها باللغة البربرية.

أخيرا في سنة 1968 نشر مارتين ليفي وصفوت س. سوريال ترجمة انجليزئة لمقذمة "الكتاب المستعيني ".

في المقدمة الطويلة يعد المؤلف قراءه لفهم قسم الجداول الذي يتضمن أكثر من 125 صفحة. هذه المقدمة مشبعة بأفكار جالينوس وتنقسم إلى أربعة أجزاء:


ا) "القول في تعرف قوى الأدوية المفردة"، قال فيه المؤلف إن الوجوه التي عرف منها الأوائل قوى الأدوية ومنها استنبطوا الدرج ثلاثة، أحدها بطعومها، والثاني بروائحها، والثالث بإيرادها على البدن المعتدل. بعد ذلك، يدرس المؤلف امتصاص الأدوية، وأخيرا يذكر أمثلة لأدوية مسخنة ومبردة في الدرجات الأربع.

من الأدوية المسخنة في الدرجة الأولى يذكر: الافسنتين  والأسطوخودوس  والإدخر والبابونج ، وإكليل الملك والأترج والسنبل والسادج والشاهشبرم ، والسنا، ونحو هذه.

من الأدوية المسخنة في الدرجة الثانية يذكر: البادروج والبرنجمشك  وأظفار الطيب  والعسل والزراوند والإبرنج والزرنباد والزعفران والعنبر والعود والمسك ونحو هذه.

من الأدوية المسخنة في الدرجة الثالثة يذكر: الأفيثمون والأنيسون والنجدان (22) والبسبائج والبل والفل والشل والدار صيني والوشق والوج والزنجبيل والزوفا والحرمل والقرنفل، ونحو هذه.

من الأدوية المسخنة في الدرجة الرابعة يذكر: الفربيون والبلاذر واليتوع والفلفل والقطران والشيطرج  والخردل والنفط، ونحو ذلك.

من الأدوية المبردة في الدرجة الأولى يذكر: الأقاقيا والأشنة والأملج والإهليجات والبلوط والآسي والبردي والبسد والورد والشعير والهندباء  والإسفاناخ ،  ونحو هذه .

من الأدوية المبردة الدرجة الثانية يذكر: البزرقطونا والأميرباريس ولسان الحمل والسفاق والعفص وعنب الثعلب،  والقثا والخيار والقرع والدلاع والخس والريباس ، ونحو  هذه .

من الأدوية المبردة في الدرجة الثالثة يذكر: دم الأخوين والطباشير والفوفك والكافور والصندل والتمر الهندي والبقلة الحمقاء وحي العالم وعصا الراعي، ونحو هذه.

من الأدوية المبردة في الدرجة الرابعة يذكر: الخشخاش الأسود وجوز ماثل والأفيون والبنج الأسود والرامك والحديد والإثمد والزئبق ونحو هذه.

2) " القول في معرفة طبائع المركبات وكيف ينبغي أن تركب وما ينبغي لمن أراد تركيبها أن يقدم والحاجة إلى تركيبها ". في هذا الجزء يعرف ابن بكلارش "الاعتدال "، وهو تكافؤ الأجزاء واستواؤها، كما يقدم تعريف "الصحة" كتكافؤ الطباع واستواء الأخلاط وثباتها في الاعتدال وألا ينقص الإنسان شيئا من أموره المعتادة طبيعية أو غير طبيعية. 

بعد ذلك، يعرف "المرض " الذي لا يكون حسب اعتقاد ابن بكلارش- إلا تعدي الأخلاط وخروجها عن الاعتدال بسبب تسلط أحد العناصر (وهي الحر والبرد واليبوسة والرطوبة) على بقية العناصر الأخرى وحسب الدرجات الأربع). ثم يقدم تعريف اعتدال الأدوية المركبة. ثم قواعد تركيبها، ثم كيفية تعرف درجة دواء مركب من بعض الأدوية المفردة المختلفة الطباع، المقارنة بين درجة انحراف بدن العليل عن الاعتدال ودرجة الدواء.

بعد ذلك، يعطي تعليمات لتعديل المفعول الضار لبعض الأدوية أو لإصلاح طعمها الكريه أو لمنع القيء أو لإطالة أفعالها أو تأخيرها.

3) "القول في قوى الأدوية المسهلة على رأي جالينوس "، يذكر فيه كيفية إخراج الأخلاط المختلفة بواسطة خواص بعض الأدوية أو أثرها، ثم استحالة الأخلاط في الجسم وعلاقاتها بالقوى الأربع "الجاذبة والحاصرة والهاضمة والدافعة)، ثم مسألة فصد الدم وأخطاره، ثم كيفية إعطاء المسهلات وقواعده حسب الفصول وتأثير العمل والحركة فيه والوقت المناسب لإعطائها وعلاقة ذلك بالطعام والنوم، إلخ.

ويذكر بعد ذلك الأزمة التي يجب أخذها أو تجنبها قبل إعطاء المسهلات، وفي أثنائه وبعده وعلاج الحوادث المختلفة .

4) "القول في العلة التي دعت الأواثل إلى إبدال العقاقير وكيف بلغوا إلى معرفة ذلك " يذكر المؤلف هنا الفرق بين  الطبائع وخواص الجواهر في دواء ما، ويضع قواعد الإبدال. بعد ذلك لضعف الأدوية حسن أفعالها:

 أدوية قابضة مثل: المسكترامشير  والثافسيا وشقائق النعمان وشجرة مريم والزبل والزفت والحلتيت والسمكبينج وأصل النرجس وعلك الأنباط الخ.

أدوية قابضة مثل: الزيتون البري وحي العالم والإدخر والكمثرى والكرفس والصبر وعجم الزبيب والخشخاش والزعفران والحنة الخضراء والبنج والتمر ومخ البيض المشوي والدم الجامد والسعدي وعسالج الكرم والبلوط وإنفحة الأرنب والقمح المحرق والعوسج ، الخ.

أدوية معفنة مثل: الزرنيخ والتنكار والذراريح وثمر الأرز والحريق ونحو هذه.

أدوية تنقص زيادة اللحم مثل: أصل الحنظل وأصل اللفاح الرطب وقثاء الحمار "، ورماد الحلزون وقشور النحاس والزنجار والخنكار ونحو ذلك.

أدوية تدمل وتختم الجراحات مثل: النحاس المحروق المغسول والعفص وقشور الرمان اليابسة وخبث الرصاص والمرداسنج  والرصاص المحرق والإثمد المحرق واسفيذاج الرصاص والتنكار والقلقطار المحرق وقشور النحاس وقشور الحديد والزنجار والنورة المحرقة.

أدوية مقرحة لظاهر البدن مثل: أصل السلق والثوم وحبق الماء والخردل والزرنيخ وزهر النحاس  والعاقر قرحا والملمس ولحاء أصل الكبر والشونيز والتافسيا.

أدوية مفتحة للأورام مثل: شقائق النعمان والبصل والثوم ومرارة البقر ودهن السوسن والأقحوان وبصل النرجس .

أدوية محللة للبدن  مثل: البابونج والزيت العتيق والخطمي والقسط والكندر وأصل الحنظل والبورق والشيح الأرميني والملوخية والبزر قطونا ولحاء الصنوبر وعدس الماء الخ..

أدوية مقوية الأعضاء مثل: السليخة والعفص والمصطكى والأسطوخودوس والمر والصبر، الخ.

أدوية منضجة للمدة مثل: الماء الفاتر والزيت الممزوج بالماء الفاتر وخبز الحنطة والنشا وشحم الخنزير وشحم العجل والسمن والكندر والزفت الرطب والسمسم والكرنب ونحو هذه.

أدوية ملينة مثل: شحم العش وشحم الإوز وشحم الدجاج وشحم الثيران وشحم الجواميس وشحم الأيل والوشق والميعة والقتة والمقل ودهن قثاء الحمار وأصل الحنظل ودهن السوسن وورق الخطميئ والمصطكي وعلك الانباط وشقاثق النعمان والجاوشير والسمن والزبد والزوفا، الخ.

أدوية منقية لسطح البدن ومفتحة وغسالة لوسخ الجراح ووسخ البدن كله مثل: الكرسنة والشعير والباقلاء والترمس وبعر المعز المحرق ومائية اللبن واللوز المر واللوز الحلو وشجرة اللوز وشقائق النعمان وورق لسان الحمل اليابس والزراوندين وحب الرأس وأصل الأقاقيا وبزر السرمق وعصارة الافسنتين والخربق الأبيض والخربق الأسود والبسبائج والخصرم والخردل البري وعلك الانباط والمصطكي والسكبينج وأصل الحنظل والسلق واليتوع والكمافيطوس وقرن الأيل المحرق، وقرن الماعز المحرق ودقيق أصل النرجس والكثيراء وبياض البيض.

أدوية تولد المنى وتهيج شهوة الجماع والباه مثل: الحمص والباقلاء والصنوبر والتين والجرجير والهليون وخصى الثعلب، والسنقنور  والخلنجان وألسنة العصافير والشقاقل والزنجبيل.

أدوية قطاعة للمنى مثل. الخيار والقثاء والبقلة اليمانية والبقلة الحمقاء والسرمق والقرع والبطيخ ولا سيما الفلسطيني والتوت والكبر والجمار والمذاب والفلفل والفنجنكشت .
أدوية تسود الشعر مثل. اللاذن والمر وعصارة الآس والجعدة الجبلية ودهن القسط والكرنب والزوفا الرطبة وسحالة النحاس وسحالة الحديد وشقائق النعمان وقشور الباقلاء الأخضر المعفن في الزبل والأقاقيا وقشور الجوز الأخضر المعفن في الزبل والعفص المدبر بالأدوية أيضا والحلقوص  ونحوها.

أدوية منبتة لشعر الحاجبين ومسودة له مثل. الصمغ والأقاقيا والعفص والسماق وماء طبيخ الحناء وحب الآس وورق الكرم والتوت وورق التين ولحاء شجرة البلوط وقشر الجوز الأعلى وشقائق النعمان ونحو هذه.

أدوية محمرة للشعر مثل: الكلس والزرنيخ والأرنب البحري إذا جفف وسحق وتضمد به  ولبن الكلبة أول ما تنتج وقشور الباقلاء والقطران والزيت العتيق وصمغ الكرم والبورق والقيشور.

أدوية لطيفة في مزاجها مثل: الشيح الأرمني المحرق والفنجنكشت وففاح الإذخر والوفي والحماما وأصل السوس والزراوندين ولسان الحمل واللوف والأسارون والمشكطرامشير وهو التقطاميون أي الفودنج الجبلي وهو البلابة جربونه (3) والزيت العتيق والعفص والفربيون والخمير والحلتيت وعلك الانباط والفودنج البري والفودنج النهري وقصب الذريرة والفراسيون والسليخة والجاورس والقطران والقسط والصمغ والفستق والمصطكي والشونيز والبلسان والسذاب وأبى بائج والسكبينج والثوم والتين اليابس والبورق والزرنيخ الأصفر المحرق والأفسنتين والرماد والنورة وزهر الملح والجاوشير المحرق والكبريت والقلقطار والسنبل والزاج والزنجار وزهر النحاس والتنكار والزرنيخ الأحمر وشحم الأسد وشحم الفهد وشحم الضبع والجند بادستر والمرزنجوش والنفط ونحو هذه.

أدوية غليظة في مزاجها مثل: أصل لسان الحمل والجفنار وعجم الزبيب والراسن والقتاء والخيار والبلوط واللفت.

أدوية ملطفة مدفئة مثل: الثوم والبصل والحرف والخردل والفلفل والعاقر قرحا والفودنجات والجرجير والمقدونس والكرفس الجبلي والكرفس البستاني والبادروج والفجل والكرنب والسلق والرازيانج والكرويا والسذاب وبزر السذاب والشبث والكمون والمصطكي والحبة الخضراء والدوقو والأنيسون والخردل البري والدار فلفل والفلفل الأبيض والقاقلة والكبابة وما أشبهها.

وهذه مشاركة  لطيفة من   صالح احمد الدرج ابو عبد:

 

  طبائع الادوية ودرجات قواها:

طبيعة الدواء المفرد هو ذلك الخاصية والمزاج الطبيعي الذي يتمتع به ذلك النبات من حيث القوي الاربعة الاساسية الطبيعية لكل دواء وهي الحرارة والبرودة واليبوسة والرطوبة وتسمي في المصطلح الطبي القديم(القوي الاوائل )  . اما درجات قوي الادوية فهو مقياس مدي تاثير هذا الدواء علي جسم الانسان فهذا مهم جدا في تحديد الجرعة المناسبة لهذا الدواء وتحديد سن المريض الذي يصلح له هذا الدواء او الزمن المناسب كالصيف او الشتاءوهكذا وهي أربعة  درجات لا اكثر .


الدرجة الاولي: اي ان هذا الدواء والنبات من قوته من الدرجة الاولي ..وهذه القوة لاتؤثر علي بدن الانسان من حيث زيادة نبض القلب او تنبيه الجهز العصبي..  وقد تدر البول والعرق شيا يسيرا.

 

الدرجة الثانية: قد توثر هذه الدرجة علي جسم الانسان كزيادة نبض القلب تاثيرا محسوسا لكن الجسم يبقي بحالته الطبيعية ولايخرج عن مجراه الطبيعي كالجعدة والزنجبيل .


الدرجة الثالثة: هذه الدرجة تخرج الجسم عن مجراه الطبيعي من حيث شدة ضربان القلب او التنفس او القلق والاضطراب ولايصل في الاغلب لحالة الاغماء.


الدرجة الرابعة: وهذه اشد الدرجات وقد يصيب الجسم منها خدر بالاطراف والعرق البارد وربما الوفاة السموم بانواعها درجة .

 

القوي المعتدلة: وهي التي لا يكون لها درة قوي ولا توثر بشي علي الجسم كماء الشرب .

 

مثال*البلوط*بارد في الاولي يابس في الثانية .

 

الشرح اي ان نبات البلوط مزاجه في القوي البرودة من الدرجة الاولي: ومزاجه في قوي اليبوسة من الدرجة الثانية وهكذا بماذا يفيد هذه التفسير للقوي؟؟ يفيد المعالج بيتقييم درجة العلاج واعطاء الجرعة المناسبة* وايضا بمعرفة بديل هذا الدواء اذا لم يتوفر فمثلا عندي نبات لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي لكنة يابس من الدرجة الثانية فلذلك صار انه يزيد في القبض فاحتاج عندها ان اضيف معه نبات يفيد الجهاز الهضمي وفي نفس الوقت هو رطب من الدرجة الاولي او الثانية لتتعادل الرطوبة مع اليبوسة فلاتوثر علي القبض)وهكذا) فهو مهم للغاية علي ممتهن هذه المهنة اخيرا قد تشترك في القوي الواحدة 3طبقات وهي الاولي والوسط وااخيرة* فمثلا يكون لدواء ما من قوي الحرارة في اخر الدرجة الثانية يعني ان هذه الحرارة بلغت اقصاها في هذه الطبقة وهي مقاربة للدرجة الثالثة فالطبقة الاولي هي اضعف قوي من هذه الدرجة والسط اشد منها والاخيرة اشدهن جميعا وتقارب الدرجة التي تليها من القوي اسال الله النفع به للمسلمين وان تعم الفائدة للجميع ولنا الاجر والمثوبة من الله

 

 

alnoor-النور:
الأرطه
 Calligonum comosum
 
الآس
 MyrtusCommunis
 
البابونج
 Chamomile
 
البان
 Moringa Paregrina
 
البقدونس
 Parsley
 
التمر الهندي
 Tamarindus indica
 
الجزر
 Carrot
 
جوزة الطيب
 Nutmeg
 
الحبة السوداء
 Nigeria Sativa
 
الحرمل
 Rhazya Stricta
 
الحرمل
 Stinkweed
 
الحلبه
 Fenugreek
 
خروع
 Ricinus Communis
 
الخله البلدي
 Ammi visnaga
 
الريحان
 Ocimum basilicum
 
زعفران
 Convallaria Maialis
 
زنجبيل
 Ginger
 
السحلب
 ORCHIS MASCULA
 
السدر
 Ziziphus
 
السذاب
 Ruta
 
السمسم
 Sesamum indica
 
الشمر
 Fennel
 
الصبر
 Aloe
 
العرعر
 Juniper
 
عرق السوس
 Licorice
 
الغار
 Laurus nobilis
 
الفجل
 Radishes
 
القثا
 Cucumis sativus
 
قرفه
 Cinnamomum
 
قسط
 Pryone
 
قيصوم
 Achillea fragrantissima
 
الكافور
 Camphor
 
الكراث
 Allium Porrum
 
الكركم
 Curcuma longa
 
نعناع
 Peppermint
 
الهندباء
 Taraxacum afficinalis
 
الهيل
 Cardamon
 
ميراميه
 Salvia officnalis
 
1- النباتات المتحملة لدرجات الحرارة العالية .
- نخيل البلح . Phoenix dactylifera

- الأثل Tamarix spp

-الأكاسيا(الطلح) Acacia spp.

- بوانسيانا .Delonix regia

- تين شوكي . Opuntia spp

- جهنمية . Bogainvillea spp

- دفلة . Nerium oleander

- دودونيا . Dodonea viscosa

- سرو . Cupressus spp.

- أجاف . Agave spp.

- فلفل رفيع الأوراق Schinus molle

- كازوارينا . Casuarina spp

- لبخ Albizzia lebbek

- نبق " سدر " . Ziziphus spina-christi

- نخيل الدوم . Hyphaene thebaica

- النيم . Azadirachta indica

- لانتانا . Lantana camara

- يوكالبتس " كافور – كينا " . Eucalyptus spp.

- باركنسونيا Parkinsonia aculeata

-الحور Populs spp.

- نخيل الواشنطونيا Washingtunia filifera

- الخروب Creatonia siliqua

- الزنزلخت Melia azedarach

- الزيتون Olea europaea

- الكونوكربس Conocarpus erectus

2 – النباتات المتحملة لدرجات الحرارة المنخفضة .
- أثل . Tamarix spp

- أروكاريا . Araucaria spp

- دفلة . Nerium oleander

- سرو . Cupressus spp

- صنوبر . Pinus spp

- فلفل رفيع الأوراق . Schinus molle

- ورد . Rosa spp

- كافور ( كينا ) . Eucalyptus spp.

-الزيتونOlea europaea

- الثويا Thuja orientalis

- البلوط Quercus rubra

- باركنسونيا Parkinsonia aculeata

- الفتنة Acacia farnesina

- سنط السمر Acacia tortilis

- سنط الطلح Acacia ehrenbergiana

- ايلانتوس Ailanthus altissima

- الزيزفونElaegnus angusti folus

- السنديان الحريريGrevillea robustu

3 – النباتات المقاومة للأدخنة والغبار .
- أثل . Tamarix spp

- دفلة . Nerium oleander

- الزنزلخت . Melia azedarach

- الفيكس . Ficus spp

- الهيببسكس (الورد الصيني) . Hibiscus spp

- الكافور ( الكينا ) . Eucalyptus spp

- ايلانتوس Ailanthus altissima

- الحور Populs spp.

-النخيل Phoenix spp.

- الدراسينيا Dracaena australis

4- النباتات المقاومة للجفاف والعطش .
- أثل . Tamarix spp

- أيبوميا " ست الحسن " . Ipomea palmata

- باركنسوينا " شوكة الفرس " . Parkinsonia spp

- بيجونيا . Begonia spp

- تيكوما . Tecoma spp..

- تين شوكي . Opuntia spp

- تفتيا . Thevetia spp

- دفلة . Nerium oleander

- جميز . Ficus Pesudo-sycomorus

- خروع . Ricinus communis

- سرو . Cupressus spp

- سنط عربي . Acacia spp

- فلفل رفيع الأوراق . Schinus molle

- كازوارينا Casuarina spp. .

-الرمان Punica granatum

- اللبخ Albizia Lebbek

- كف مريم . Vitex agnus- castus

- لوز هندي . Pithecellobium dulce

- سدر Ziziphus spp

- نخيل البلح . Phoenix dactylifera

- نخيل الواشنطونيا Washingtunia filifera

- النيم Azadirachta indica

- لانتانا Lantana camara

- يوكالبتس " كافور " Eucalyptus spp.

- نخيل الدوم Hyphaena thebaica

- بروسوبس . Prosopis spp

- اليوكا . Yucca spp

- الزيزفونElaegnus angustifolus

- الصنوبر . Pinus spp

- الزيتون Olea europaea

- الكونوكربس Conocarpus erectus

5- النباتات المتحملة للتقلبات الجوية والرياح .
- الأثل . Tamarix spp

- الأروكاريا . Araucaria spp

- أكاسيا . Acacia spp

- الدفلة Nerium oleander

- الرمان Punica spp

- السرو Cupressus spp

- العشار Calatropis procera

- الغاف (البرسبوبس) Prosopis spp

- كازوارينا Casuarina spp

- كف مريم Vitex agnus – custus

- نبق " سدر " . Ziziphus spp

- نخيل البلح Pheonix dactylifera

- نخيل الدوم Hyphaena thebaica

- النيم Azadirachta indica

- كافور ( كينا ) Eucalyptus spp.

6 - النباتات المتحملة للرياح البحرية والملوحة بالقرب من سواحل البحار .
- أثل Tamarix spp

- الكونوكربس Conocarpus evectus

- تيكوما Tecoma spp

- جاكراندا Jacaranda spp

- دودونيا Dodonea spp

- فيكس . Ficus spp

- كافور ( كينا ) . Eucalyptus spp.

- أكاسيا Acacia spp.

-النخيل Phoenix spp.

-نخيل الواشنطونيا Washingtonia filifera

-بودرة العفريت Brachychiton populneus

- البزروميا Myoporum serratum

- ساليكورنيا Salicornia begolovi

- نباتات المنجروف(الشورى):

- القرم Avicennia marina

- القندل Rhizophora mucronata

 

 

 

 

alnoor-النور:
INDIAN Name
 ARABIC Name
 ENGLISH Name
 BOTANICAL Name
 
Babool
 Ummu- Ghilan
 Gum acacia
 Acacia arabica
 
Persiavishan
 Shairul- ard
 Maiden-hair fern
 Adiantum capillus veneris
 
Jawasa
 عاقول
 Manna
 Alhagi maurorum
 
Sibre zard
 Sabbarah
 Aloe
 Aloe vera
 
Khulanjan
 Khulanjan Kabir
 Galangale
 Alpinia galanga
 
Khitmi
 خطمي
 Marsh mallow
 Althaea officinalis
 
Elaichi Kalan
 Hel-Kubar
 Greater cardamom
 Amomum subulatum
 
Karafs
 كرفس
 Celery/ Apium
 Apium graveolens
 
Asarun
 Asarun
 Asarun
 Asarum europaeum
 
Katira
 قتاد
 Gum tragacanth
 Astragalus tragacanth
 
Tabasheer
 طباشير
 Bamboo manna
 Bambus arundinaceae
 
Gaozaban
 Lisan-us-saur
 Borage
 Borago officinalis
 
Palas
 Butiya
 Butea flowers
 Butea frondosa
 
Zira siyah
 كمون أسود
 Black cumin
 Carum nigrum
 
Sanna
 سنا هندي
 Indian Senna
 Cassia acustifolia
 
Amaltas
 خيار شنبر
 Purging Cassia
 Cassia fistula
 
Panwar
 Ashraq
 Ringworm plant
 Cassia tora
 
Lakh
 Luk
 Lac
 Cateria casea
 
Kasni
 هندباد
 Wild endive
 Cichorium intybus
 
Darchini
 دارسين
 Cinnamon
 Cinnamomum zeylanicum
 
Lemu
 ليمون
 Lemon
 Citrus limon
 
Suranjan
 Suranjan
 Colchicum
 Colchicum autumnale
 
Muqil
 مقل
 Gum guggul
 Commophora mukul
 
Sapistan
 Mukhitah/Dibaka
 Sebestan
 Cordia latifolia
 
Dhania
 كزبره
 Coriander
 Coriandrum sativum
 
Kharbuzah
 شمام
 Sweet melon
 Cucumis melo
 
Khiyar
 خيار
 Cucumber
 Cucumis sativus
 
Zira sufaid
 كمون أصفر
 Cumin
 Cumimum cyminum
 
Haldi
 كركم
 Turmeric
 Curcuma longa
 
Zaranbad
 Zadwar
 Zedoary
 Curcuma zedoria
 
Bahidana
 حب السفرجل
 Quince seeds
 Cydonia vulgaris
 
Kulthi
 Qulth
 Horse gram
 Dolichos biflovus
 
Bhangra
 Suweyd
 Eclipta
 Eclipta alba
 
Amla
 أملج
 Emblic Myrobalan
 Embelica officinalis
 
Laung
 قرنفل
 Clove
 Eugenia
coryophyllata
 
Jamun
 Jamun
 Jambul
 Eugenia jambolana
 
Anjir
 تين
 Fig
 Ficus carica
 
Badiyan
 شمر
 Fennel
 Foeniculum vulgare
 
Shahterah
 Shahteraj
 Fumitory
 Fumeria officinalis
 
Mulethi
 عرق السوس
 Liquorice
 Glycyrrhiza glabra
 
Gurmar
 Julmar
 Australian cow plant
 Gymnema
sylvestre
 
Zufa khushk
 زوفا يابس
 Hyssop
 Hyssopus officinalis
 
Irsa
 Irsa
 Iris root
 Iris ensata
 
Abhal
 حب العرعر
 Juniper berry
 Juniperus  communis
 
Kahu
 خس
 Lettuce
 Lactuca sativa
 
Hajar-ul-yahud
 حجر اليهود
 Jerusalem stone
 Lapis judiacus
 
Mehndi
 حنا
 Henna
 Lausonia alba
 
Ustukhudus
 Ustukhudus
 Lavender
 Lavendula steochas
 
Kamela
 Qanbil
 Kamela
 Mallotus philippenensis
 
Khubbazi
 خبازي
 Common mallow
 Malva sylvestris
 
Babuna
 بابونج
 Chamomile
 Matricaria
chamomilla
 
Podina
 نعناع
 Mint
 Mentha arvensis
 
Karela
 Karela
 Bitter ridged gourd
 Momardica
charantia
 
Jaiphal
 جوزة الطيب
 Nutmeg
 Myristica fragrans
 
Maurid
 حب الآس
 Myrtle
 Myrtus communis
 
Namak-siyah
 ملح أسود
 Black salt
 NaS04 + NaCl
 
Kalonji
 حبة البركه
 Black cumin
 Nigella sativum
 
Marwa
 مردقوش
 Sweet marjorum
 Origanum majorana
 
Sangesar mahi
 حجر الحوت
 Fish head stone
 Otolith of fish
 
Khashkhash
 خشاخاش
 Poppy plant
 Papaver somniferum
 
Khurma
 تمر
 Dates
 Phoenix dactylifera
 
Kabab Chini
 كبابا
 Cubebs
 Piper cubeba
 
Pippali
 دار فلفل
 Long pepper
 Piper longum
 
Kali Mirch
 فلفل أسود
 Black pepper
 Piper nigrum
 
Mastagi
 مستكى
 Mastiche
 Pistacia lentiscus
 
Babchi
 محلب أسود
 Psoralea seeds
 Psoralea corylifolia
 
Ajwain
 نخوة
 Ajova
 Ptychotis ajowan
 
Gulnar
 جلنار
 Pomegranate
 Punica granatum
 
 Buzidaan
 Mustajela
 Sweet Pellitory
 Pyrethrum
indicum
 
Mazu
 عفص
 Galls/Magic nut
 Quercus infectoria
 
Muli
 فجل
 Radish
 Raphanus sativus
 
Sadab
 Fegan
 Garden rue
 Ruta graveolens
 
Ritha
 Reta
 Soap nut
 Sapindus trifoliatus
 
Kunjad
 سمسم
 Sesame
 Sesamum indicum
 
Ral
 Ratinaj
 Sal tree
 Shorea robusta
 
Geru
 Mugrah
 Red earth
 Silicate of Al.
& Ferrus oxide
 
Chobchini
 جزر صيني
 China root
 Smilax china
 
Mako
 Anab-us salab
 Black night shade
 Solanum nigrum
 
Gulmundi
 حبق
 Globe flower
 Sphaeranthus
indicus
 
Chiraeta
 قصب الزراره
 Chiretta
 Swertia chirata
 
Sarphoka
 Sarboka
 Purple tephrosia
 Tephrosia purpurea
 
Halela
 هليلج
 Myrobalan
 Terminalis
chebula
 
Singhara
 ابو قرنين
 Water chest nut
 Trapa bispinosus
 
Nakhuna
 كليل الملك
 Crescent legnum
 Trigonella uncata
 
Balchar
 سمبول هندي
 Nardus root
 Valeriana jutamansi
 
Banafsha
 Banafshaj
 Violet herb
 Viola odorata
 
Munaqqa
 زبيب
 Large raisin
 Vitis vinifera
 
Asgandh
 Fuqqaysh
 Withania
 Withania somnifera
 
Adrak
 زنجبيل
 Ginger
 Zingiber officinalis
 
Unnab
 عناب
 Indianplum/Jojoba
 Zizyphus jojoba
 

 

 

يتبع جدول الأعشاب العلمي واللاتيني >>>>>

 

 

العودة لموقع الحواج " الحــــواج " العطار "

 

alnoor-النور:
الحـــــــواج

العطارون والمداوون بالأعشاب يستخدمون قبضة اليد والفنجان كنسب لتحضير وصفاتهم ( 1- 2)

 

جهل العطارين والأطباء الشعبيين بالمجاميع الكميائية في الاعشاب يجعل خلاطاتهم العشبية العشوائية خطراً على المستهلك. بعض المجاميع الكميائية سامة تسبب السرطان او تلف الكبد او الفشل الكلوي او العقم.

 

لا يحق لغير المختص صنع اي دواء عشبي حيث ان نسب الاعشاب الموجودة في المستحضر المقنن تكون بالميليجرامات او بالميكروجرامات بينما يستعمل العطارون والاطباء الشعبيون في تحضير خلاطاتهم حفنة اليدين او قبضة اليد او ملء الفنجان كنسب في تحضير وصفاتهم، وهنا يكمن الخطر.

في هذا المقال سنتحدث عن المجاميع الكميائية في الاعشاب وتأثيراتها ومخاطرها على الانسان.

 

ما المجاميع الكميائية في الاعشاب؟

خلايا النبات تحتوي على مواد يمكننا بواسطة المجهر والاختبارات الكميائية والفيزيائية التعرف عليها. هذه المحتويات اما ان تكون نواتج غذائية مختزنة او نواتج ايضية ولكننا لا نعرف بالضبط دور هذه المكونات الفعالة في الظواهر الحيوية للنبات ولكننا نستطيع ان نقول إنها لا تساهم في اي عمل اساس في النبات وتعد مكونات ثانوية.

 

من جهة اخرى يجب ان نشير الى ان كل مكون نباتي لا يخلو من تأثير فزيولوجي لمكوناته الفعالة مهما ضؤل والواقع ان التأثير الفزيولوجي للعشب لا يمكن ان يعادل التأثير الفزيولوجي للمركب الفعال، فمثلاً لا يمكن ان نستعيض بقلويد الكنين (المركب الكميائي الرئيسي في قشور نبات الكينا) عن خلاصة الكينا، كما ان يحل المورفين محل الافيون (المورفين هو المركب كما انه لايمكنه التدخل في الافيون المستخلص من ثمار نبات الخشخاش). وكل ذلك يفسر بأن النبات الحي يحتوي دائماً الى جانب مكوناته الفعالة عوامل مساعدة ويعزى الى هذه المكونات المساعدة تأثير فزيولوجي قد يدعم التأثير الفزيولوجي للمكونات الفعالة في النبات. وتشمل محتويات الخلية النباتية المجاميع الكميائية التالية:

 

- الكربوهيدرات (مائيات الفحم( carbohydrates:

تحتوي الكربوهيدرات في بنيتها الكميائية كربون وهيدروجين واكسجين تكون نسبة ذرات الهيدروجين والاكسجين فيها 2: 1وتشبه نسبة الهيدروجين والاكسجين في الماء.

وتنقسم الكربوهيدرات الى قسمين هما:

 

1- السكاكر sugars وهي مركبات تتميز بطعمها الحلو وقابليتها للذوبان في الماء بسهولة ومن هذه السكاكر، السكريات الاحادية وهي مكونة من جزء سكري واحد مثل سكر العنب وسكر الفواكه وكلاهما يوجدان في الفواكه الحلوه والعسل وهناك السكريات الثنائية والمتكونة من جزءين سكريين مرتبطين كيميائيا مثل سكر القصب ويوجد بشكل اقتصادي في قصب السكر.

 

2- متعددة السكاكر polyscc وهي مواد عديمة الطعم وتكون محلولاً غروياً مع الماء وتتكون من عدد كبير من الجزئيات السكرية مثل النشا الذي ينتشر بكثرة في المملكة النباتية ويوجد بشكل كبير في بذور الذرة والرز والقمح وفي درنات البطاطس. كما يعد السليليوز cellulose من السكاكر المتعددة ويوجد بكثرة في النباتات وهو المكون الرئيس لكثير من الاخشاب كما تضم هذه المجموعة الصموغ gums والمواد الهلامية mucilages. والاهمية الطبية لكربوهيدرات هي ان السكاكر تعد من مقومات الطاقة الغذائية، كما تستخدم بكثرة في المستحضرات الصيدلانية حيث تستعمل كمواد محلية لتحسين طعم بعض الادوية المرة.

 

كما ان محاليلها المركزة توقف نمو البكتريا ولذا فهي تعد من المواد الحافظة. كما ان النشا يستخدم بكثرة في تحضير الاقراص ومساحيق التجميل، كما يعد مضاداً للتسمم باليود. اما المواد السليليوزيه فهي تستخدم في الجراحة على هيئة قطن طبي. والصموغ تستخدم كمادة رابطة في تحضير الحبوب والاقراص الصيدلية، واما المواد الهلامية فتستخدم كمواد مليئة بالاضافة الى استخدامها كمواد مضادة لالتهاب الاغشية الخارجية من الجلد الناتجة من بعض المواد الحارقة مثل الاحماض.

 

- الزيوت الطيارة volatile oils

وهي عبارة عن مواد لها خاصية التبخر او التطاير بسرعة ولذا سميت "الزيوت الطيارة" او الزيوت الاثيرية Etherial oil اي انها تشبه الاثير في سرعة تبخرها، وتسمى ايضاً الزيوت العطرية anomatic oil او الزيوت الجوهرية Essential oil وتوجد الزيوت الطيارة اما في شعيرات غدية في اوراق وازهار النباتات او خلايا نسيجية مثل النسيج البرانشيمي للقشور والريزومات والجذور والثمار. وتوجد الزيوت الطيارة على هيئة مادة سائلة عند درجة الحرارة العادية عدا اليانسون الذي يوجد على هيئة مادة صلبة عند درجة 15مء وزيت الورد عند درجة 18مء. والزيوت الطيارة عديمة اللون خاصة عند بداية تحضيرها وعندما تتعرض للهواء تتأكسد وتتحول الى لون اصفر شاحب ثم الى بني مع طول التخزين ويوجد زيت واحد له خاصية اللون الازرق وهو زيت البابونج لاحتوائه على مركب الازولين الذي له خاصية اللون الازرق.

 

والزيوت الطيارة لها في العادة رائحة جميلة وخاصة تلك الزيوت التي تحتوي في تركيبها على OH او CHO اوO. والزيوت الطيارة لا تترك اثراً بعد ثوان عند وقوعها على اي مادة حيث تتبخر بسرعة عكس الزيوت الثابتة التي تترك أثراً لا يزول الا بغسله جيداً. مثل زيت الذره وزيت الزيتون والسمسم والخروع وغير ذلك. وقد توجد الزيوت الطيارة على هيئة خليط متجانس مع المواد الراتنجية ويسمى الزيت في هذه الحالة بالزيت الراتنجي (oleo-resin) او على هيئة خليط متجانس من الزيت مع الصمغ ويعرف بالزيت الصمغي ( oleo-gum) او على هيئة خليط متجانس من الزيت والراتنج والصمغ ويعرف باسم الزيت الراتنجي الصمغي (oleo-gum-resin) وتوجد هذه الانواع بكثرة كإفرازات يغرزها النبات بشكل طبيعي مثل زيت الثربنتين والمر والحلتيت.

 

للرائحة

ما الاهمية الدوائية للزيوت الطيارة؟

تستخدم الزيوت الطيارة او مشتقاتها بكثرة فمنها ما يستخدم للرائحة مثل العطورات الموجودة في الاسواق ومنها ما يستخدم طبيا كزيت النعناع والبابونج والينسون والكزبرة كطاردة للغازات ومهضمة ومنها ما يستخدم كمطهر مثل الحلتيت والمر وبعضها يستخدم كطاردة للحشرات مثل زيت السترونيلا وبعضها يستخدم كطارد للديدان مثل زيت الشنبوديم. والزيوت الطيارة عندما تكون مركزة وبعد خروجها من النبات حارقة.

 

- الجلوكوزيدات Glycosides

وهذه المجموعة الكميائية عبارة عن مواد صلبة بنيتها الكميائية مكونة من جزءين جزء غير سكري ويعرف باسم اجلايكون aglycone وجزء سكري ويعرف باسم جلايكونglycone وهذان الجزءان مرتبطان ارتباطاً كيميائيا اما برابطة اكسجونية ويعرف هذا النوع من الجلوكوزيدات باسم O-glycosides ويعد هذا النوع اشهر انواع الجلوكوزيدات واكثرها انتشاراً، والنوع الثاني تكون فيه الرابطة عبارة عن كبريت (s) ويعرف هذا النوع باسم S-glycosides والنوع الثالث تكون فيه الرابطة عبارة عن نيتروجين (N) ويعرف باسم N-glycosides والنوع الرابع تكون فيه الرابطة عبارة عن كربون (C) ويعرف باسم C-glycosides. وعند حلمأة الجلوكوزيدات بواسطة حمض او قلوي او انزيم حتى لو كان من انزيمات النبات فإن الروابط الاربعة المذكورة آنفاً تتحطم ونحصل على جزء او اكثر من جزء سكري وجزء غير سكري والذي يعرف باسم aglycone او جنين genin وقد يكون ذا طبيعة فينولية او كحولية او انثراكنيونيه او غير ذلك. وتضم مجموعة الجلوكوزيدات ما يلي:

 

أ- جلوكوزيدات قلبية Candiac glycosides

وهذه المجموعة تستخدم لعلاج امراض القلب واهم الاعشاب التي تحتوي تلك المركبات هي نبات اصبع العذراء والمعروف باسم ديجيتالس ونبات الاستروفانش (بذور) والاوراق الحرشفية لبصل العضل الابيض واوراق الدفة (olearden) والخربق الاسود.

هذا النوع من الجلوكوزيدات تحتاج الى خبرة المختص في تحضير اي وصفة عشبية حيث انها جميعها سامة ولكن وبجرعات مقننة دقيقة تكون ذات تأثير دوائي وطبعاً العطار او الطبيب الشعبي لا يعرف كيف يقيس مقدار هذه المواد الفعالة في النبات وبالتالي فقد تكون جرعته مميتة.

 

ب- الجلوكوزيدات الانتراكينونيهglycosides Anthraquinone

وهي مركبات كيميائية ذات تأثير مسهل او ملين ومن النباتات المشهورة التي تحتوي على هذه المركبات نبات السنا (العشرق) ونبات القشرة المقدسة (قشور) ونبات الراوند (ريزوم) ونبات الصبر (عصارته): هذه المركبات اذا استخدمت نباتاتها وطبعاً مسهلة وملينة بجرعات مدروسة محددة ومقننة وطبعاً العطار والطبيب الشعبي لا يعرفون تماماً الكمية المناسبة لاعطاء التأثير الطبي المناسب من المركبات الفعالة نظراً لجهلهم بها.

 

ج- جلوكوزيدات صابونية Saponin glycosides

وهي مركبات تعطي رغوة كثيفة عند رج مسحوقها مع الماء والسابونين يعد ساماً اذا حقن في الوريد وغير سام اذا اخذ عن طريق الفم. وتستخدم الجلوكوزيدات الصابونينيه في تحضير بعض المشروبات مثل السرسابيلا التي تفيد في علاج الروماتزم وبعض الامرضا الجلدية. كما ان السيرويدات الصابونية له اهمية كبيرة في تحضير بعض الهورمونات الجنسية وكذلك يعد كمادة اساسية في تحضير هورمون الكورتيزون.

 

د- جلوكوزيدات فلانونوديهFlavonoiol glycosides

يوجد عدد من النباتات التي تحتوي على هذا النوع من الجلوكوزيدات.

الجلوكوزيدات السيانوجينيه

وتستعمل الجلوكوزيدات بعد التخلص حمض الهيدروسيانيك (HNC) في النواحي الطبية حيث تستخدم لعلاج الكحة وكمهدئ في بعض الحالات. والنباتات التي تحتوي على مثل هذا النوع من الجلوكوزيدات تعد سامة والعطار والطبيب الشعبي كلاهما لا يعرفان كيف يتخلصون من هذه المادة السامة ولذا فإن استعمالهم اي نبات توجد فيه مثل هذه المواد تكون خطيرة على الشخص وبطبيعة الحال لا يعرف العطار ولا الطبيب الشعبي اي نبات توجد فيه مثل هذه المواد فهم في اغلب الاحيان يستخدمون نباتات عشوائية.

 

مواد عفصية Tannins

وهذه مجموعة كميائية اخرى وهذا النوع ينتشر بكثرة جداً في المملكة النباتية ويوجد على هيئة محلول ذائب في عصارة الخلية وهو عبارة عن مركبات فينوليه له خاصية ترسيب البروتينات. وتستخدم المواد العفصية كمواد قابضة حيث تستخدم بشكل تجارة في دباغة الجلود، كما تستخدم في وقف النزيف وخير مثال على هذه المواد العفص (ثمار الاثل) حيث انها عبارة عن مادة عفصية وكذلك الارطا والشاي والدارونيا.

 

- القلويدات ALKaloids

والقلويدات عبارة عن مجموعة من المواد الكميائية ويوجد منها حوالي اربع مجموعات. وهي عبارة عن مواد سامة تعمل مباشرة على الجهاز العصبي المركزي (CNS) لها خاصية القاعدية. يحتوي مقطعها الكميائي على ذرة نيتروجين. تشيد في النبات من الاحماض الامينية او من مشتقاتها وانتشارها يكون محصوراً في المملكة النباتية.

قتعد القلويدات من اهم المجاميع الكميائية في الخلية النباتية. ويوجد عدد كبير من المستحضرات الصيدلانية فمنها المهدئات ومنها المنومات والمنبهات والمهلوسات والمخدرات ومنها ما يستخدم لعلاج الكحة وعلاج ضغط الدم وغير ذلك واهم القلويدات قلويدات الافيون.

نقلا عن جريدة الرياض : الاثنين 25 رجب 1424العدد 12876 السنة 39

 

العطارون والمداوون بالأعشاب يستخدمون قبضة اليد والفنجان كنسب لتحضير وصفاتهم ( 2- 2)

- الراتنجات Resins

وهي عبارة عن مواد كيميائية مختلفة فمنها الكحولية والفينولية والحمضية وغيرها. وهي مواد سائلة تتحول إلى مواد صلبة عند خروجها من النبات إلى الضوء والهواء وهي تفرز من انسجة بعض النباتات وتكون على هيئة دموع صغيرة وأهم الراتنجات "القلفونة" التي تحضر من زيت التربنتين وعادة يصاحب الراتنج زيت ادماه صمغية، وتستعمل الراتنجات كمطهرات أو طاردة للبلغم أو منبهات.


- المواد المرة Bitter Principles

وهي مركبات كيميائية تتكون من الكربون والهيدروجين والاوكسجين ولا تحتوي على نتيروجين وتتميز هذه المركبات بطعمها المر وأهم المركبات التي تتبع هذه المجموعة مركب الخلين khellin الذي يستخرج من نبات الخلة Ammi visnaga ويستخدم لتوسعة العضلات الملساء للحالب وكذلك يخرج حصاة الكلى وهناك مركبات من هذه المجموعة تستخدم كطاردة للديدان ومنها ما هو طارد للحشرات.

مواد اخرى: هناك عدة مواد اخرى تنتجها الخلية النباتية بالاضافة إلى المجاميع الكيميائية السابقة مثل الزيوت الثابتة والدهون والفيتامينات والمضادات الحيوية والاحماض والمعادن ومشتقات البيورين مثل الكافئين الموجود في الشاي والقهوة والمتة والجورد والكولا.
هذه المجاميع الكيميائية التي تحدثنا عنها هي المواد التي يعزى اليها التأثير الدوائي ولكي تحضر أي خلطة عشبية لابد وان يكون الشخص القائم على تحضير الخلطة ملماً تماماً بهذه المجاميع ونسبها ومقدار النسبة التي يفترض ان تكون في الوصفة وكذلك معرفة التداخلات الدوائية التي يمكن ان تحدث بين مركب كيميائي في مجموعة معينة مع مركب كيميائي في مجموعة كيميائية اخرى لا سيما إذا كانت الوصفة أو الخلطة مكونة من عدد من الاعشاب وتحتوي على أي نسبة ضئيلة من الرطوبة، حيث ان هذه التداخلات قد تنتج مركباً جديداً لا يوجد في أي من المجاميع التي حصل فيها التفاعل وقد يكون هذا المركب نافعاً أو قد يكون قاتلا أو ربما يسبب تلفاً للكبد أو فشلا للكلى أو دماراً للبنكرياس الذي يفرز الانسولين أو يسبب العقم أو سيولة الدم أو تجلط الدم أو احداث سرطانات بأي عضو من أعضاء الجسم. وعليه فإن قيام العطارين والاطباء الشعبيين بتحضير خلطات وهم لا يعرفون اساساً ما المجاميع التي تحتويها الاعشاب الداخلة في تركيب الخلطة يعد خطأ جسيماً يجب ان يحاسبوا عليه لانهم دخلوا في اسرار لا يعرفها إلا المختصون وهم مع الأسف لا يعرفون عن هذه التداخلات أي شيء وبالتالي يكون المتضرر هو المريض الذي يستعمل هذه الخلطة التي ربما تودي بحياته بينما المستفيد الكبير هو العطار أو الطبيب الشعبي الذي يسلب اموال المرضى اضافة إلى سلبه صحتهم بخلطته الموبوءة.

أمثلة وسوف اضرب بأمثال حية حصلت لمرضى تعاطوا خلطات عشبية مجهولة الهوية أودت بحياتهم وبعض من اقارب اولئك المرضى رفع شكوى إلى المسئولين:


1- امرأة في الاربعين من عمرها كانت تراجع مستشفى الملك فهد للحرس الوطني وكانت تعاني من مشكلات هضمية بسيطة واعطيت العلاج الملائم لحالتها بعد الكشف والتحري عن نوع المرض لديها، إلا انها سمعت نصيحة قريبة لها نصحتها بالذهاب إلى طبيب شعبي فذهبت اليه واعطاها الدواء الذي قضى على حياتها. لقد اعطاها هذا الطبيب الشعبي احد النباتات التي تحتوي على مجموعة كيميائية من نوع القلويدات تعرف باسم البايروليزيدين وهذه المجموعة الكيميائية توجد في كثير من النباتات وجرعة أي نبات تحتوي على هذه المجموعة دقيقة جداً ومدروسة وان زادت الجرعة فانها تسبب تلفاً مباشراً للكبد. لقد نصح الطبيب الشعبي باستخدام هذا النبات وكانت طريقته في قياس الجرعة هي ملء فنجان من مسحوق هذا النبات، وطبعاً هذه جرعة عشوائية فالجرعات الدوائية عادة بالمليمجرامات أو حتى بالميكروجرامات وليست بالنفجان أو قبضة اليد.

واستعملت هذه المرأة المسكينة وصفة الطبيب الشعبي وبعد اربعة ايام ظهر عليها اعراض الصفار حيث بدأت العينان والجلد بالاصفرار وعندما راجعت المختص في المستشفى الذي كان المسئول عن حالتها وجد ان حالة مريضته متغيرة فسألها ماذا استعملت غير علاج المستشفى فقالت استعملت العشبة الفلانية وطلب منها احضار تلك العشبة وارسلت لقسم العقاقير تلك العشبة فوراً واخبرنا المستشفى بان تلك العشبة تحتوي على المجموعة الكيميائية التي تسبب تلف الكبد مباشرة وتوفيت المرأة بعد بضعة ايام والسبب كان تلك الوصفة المميتة.


2- امرأة في ريعان شبابها ذهبت إلى احد محلات العطارة في الرياض وسألت العطار فيما إذا كان لديه تحضيره أو وصفة تستعملها بعد الولادة حيث كانت حاملا فما كان من هذا العطار إلا ان خلط لها عدة اعشاب وطبعا كانت الجرعة بقبضة اليد واخذت المرأة المسكينة سمها من العطار وذهبت إلى منزلها وهي فرحة بهذه الخلطة التي سوف تستخدمها بعد الولادة، ولدت المرأة مولوداً ثم بدأت في استعمال تلك الخلطة التي كانت تحتوي على بذور سامة جداً لاحد نباتات الفصيلة البقولية وهذه البذور تحتوي على مركب سام بروتوني وتوفيت المرأة من جراء استعمال تلك الوصفة. لقد اشتكى زوجها لوزارة الصحة ونشر في احد الصحف المحلية مقالا آنذاك بعنوان "نبات عين الديك قتل زوجتي يا وزارة الصحة".


3- شابة تزوجت من شاب وكانت هذه الشابة لا تريد الانجاب الا بعد سنة أو سنتين فذهبت إلى طبيب شعبي في المدينة واعطاها بذوراً لاحد النباتات المشهورة السامة هذه البذور تحتوي على مركب سام جداً من مجموعة الاحماض الأمينية وقال استخدمي كل يوم بذرة واحدة ولمدة اسبوع وسوف لن تنجبين بتاتاً لمدة سنتين وسمعت المسكينة كلام هذا الدجال وبدأت تعاني من نزيف راجعت مستشفيات كثيرة ولم يستطيعوا الحصول على مادة دوائية توقف هذا النزيف الذي ظل يصاحبها وفقدت الانجاب أي انها لم تنجب بتاتاً بعد استعمالها لهذه الوصفة، فلو كان هذا الطبيب الشعبي يعرف المجاميع الكيميائية وتأثيرها لما صرف مثل هذه الوصفة.

4- امرأة كانت تعاني من انسداد احد الأوعية التاجية في القلب ودخلت مستشفى القوات المسلحة وعمل لها قسطرة واعطيت ادوية تستعملها بانتظام وخرجت من المستشفى وهي باتم الصحة وفي منزلها زارها الجيران ونصحتها احدى العجائز بالذهاب إلى طبيبة شعبية تذكر انها تعطي ادوية جيدة، فما كان من هذه المريضة إلا ان ذهبت اليها واعطتها وصفة قضت على حياتها حيث طلبت الطبيبة الشعبية من المريضة ان توقف علاج المستشفى وتستعمل خلطتها وفعلا اوقفت المريضة كل علاج المستشفى واستعملت هذه الخلطة التي بعد استعمال اول جرعة دخلت في غيبوبة ومن ثم الوفاة.


5- رجل كان يعاني من العقم فسمع عن طبيب شعبي في الشمال يعطي وصفة عشبية لعلاج العقم وذهب إلى ذلك المداوي واعطاه برشامة تحوي خليطاً من الاعشاب ومشتق حيواني عبارة عن حشرة الذرنوح السامة واخذ الرجل العلاج واستعمله فبدأ ينزف دماً من ذكره وبدأت تنزل خيوطاً بيضاء وتوفي الرجل والسبب ان هذه الحشرة تحتوي على مادة كيميائية تسمى الكانثريدين وهي سامة جداً ولا تؤخذ داخلياً حيث انها تسبب كشطاً للكلى والمسالك البولية، فلو كان الطبيب الشعبي يعرف هذه المادة الكيميائية أو لديه خلفية عن المجاميع الكيميائية لما خلط هذه الحشرة مع الاعشاب التي أودت بحياة المريض.


6- طفل صغير في الشهر السابع من عمره اعطيت له وصفة من قبل طبيبة شعبية من أجل الاسنان وتخفيف آلام التسنين وكان في الوصفة رصاص والرصاص يمتص مباشرة من خلال الاغشية المخاطية المبطنة للفم وعندما قامت الأم حسب ارشادات الطبيبة الشعبية بفرك لثة ابنها بهذه الوصفة اغمي على الطفل فاخذته إلى المستشفى وتوفي الطفل في الحال نظراً لارتفاع نسبة الرصاص في تلك الوصفة.


7- رجل يشكي من السرطان ونصح بان يذهب إلى طبيب شعبي في الخرج وذهب المسكين والسرطان لازال في بدايته وكان بالامكان ان يعالج نفسه في احد المستشفيات المتاحة فيها علاج السرطان في المملكة لا سيما وان السرطان في مراحله الاولى وعلاج ذلك النوع كان مضموناً بعد الله الا انه إثر علاج الطبيب الشعبي على علاج المستشفى، وقد اعطاه الطبيب الشعبي خلطة مكونة من مجموعة كبيرة من الاعشاب يقول إنه يجمعها بنفسه من البراري، وبدأ مريض السرطان يستخدم هذه الوصفة وفي اول يوم من استعماله لهذه الوصفة بدأ ينزف دماً من دبره وبدأت حالته في التدهور وتوفي بعد ثالث يوم من استعماله لهذه الخلطة.

 

 كيف يأمن الشخص لمثل هذه الوصفة التي جمعت من نباتات البراري فقد يكون من بينها نبات سام لا سيما وان الطبيب الشعبي لا يعرف المجاميع الكيميائية لكل عشبة من الاعشاب التي جمعها وكون منها الخلطة التي أودت بحياة المريض في مدة ثلاثة ايام. ان السبب يعود إلى جهل الطبيب الشعبي بالمواد الكيميائية في تلك الاعشاب والتصرف العشوائي في خلط مثل هذه الوصفات العشبية امر خطير يجب على الاطباء الشعبيين والعطارين عدم ممارسة مثل هذا العمل الذي أودى بحياة كثير من المرضى أو سبب لهم عاهات وامراض لم تكن موجودة لديهم من قبل.. تتداخل واخيراً أود ان اعلق على التداخلات الدوائية التي يجهلها تماماً العطارون والاطباء الشعبيون وآخرون يقومون ببيع وتداول خلطات عشبية وهم لا يعرفون ان هذه الخلطات تتداخل مع الادوية التي تصرف للمرضى من قبل المستشفيات وقد تسبب كوارث واضرب مثلا على ذلك:

 كانت طفلة تبلغ من العمر  12سنة وكانت تأخذ علاجا لفقر الدم من احد المستشفيات ثم راجعت بها والدتها طبيباً شعبيا فصرف لها خلطة يدعي انها تقضي على الانيمياء، وبدأت هذه الطفلة البريئة استعمال تلك الخلطة وبعد حوالي نصف ساعة من تناولها اول جرعة توفيت الطفلة وعند التحليل وجد ان المواد الكيميائية في خلطة العطار تتداخل مع ادوية المستشفى وسبب قفل الاوعية الدموية مما ادى إلى وفاة الطفلة، كما ان الادوية العشبية ومركباتها الكيميائية ربما تتداخل ايضاً مع بعض انواع الغذاء وتسبب هذه التداخلات كوارث كثيرة للمرضى. وعليه فاني انصح العطارين والاطباء الشعبيين بعدم المجازفة وتحضير خلطات لا يعرفون عن محتوياتها ولا عن تداخلاتها شيئاً حيث انهم بفعلتهم يقضون على ارواح برئية أو يتسببون في احداث امراض لدى مراجعيهم لم تكن لديهم من قبل، وليتقوا الله في انفسهم. واما المواطن الكريم فنصيحتي له ان يكون اكثر وعياً ولا يجازف بحياته أو حياة قريبه باستعمال خلطة لا يدري عن محتوياتها شيئاً ولا يدري من الذي قام بتحضيرها ولا يدري ماذا ستسبب له من مصائب بعد استعمالها وليكن واعياً ويراجع المستشفيات أو المختصين الذين سيقومون بدورهم المتميز في صرف العلاج الآمن المناسب للمريض وانصح المواطن الكريم الا يستعمل أي دواء عشبي أو مشتق حيواني ما لم تكن عليه المعلومات واضحة من محتويات ونسب ومدة صلاحية ومسجلا بوزارة الصحة وأي علاج لا يحمل هذه المواصفات عليه عدم الالتفات اليه وعدم استعماله والتبليغ عن من يتعامل مع هذا العلاج.

نقلا عن جريدة الرياض الثلاثاء 03 شعبان 1424العدد 12884 السنة 39

 

ولسلامة قلبك وكبدك ودمك وخصوبتك ابتعد عن الأدوية العشبية والمشتقات الحيوانية والمعدنية مجهولة الهوية والتي توجد على هيئة مخاليط ممزوجة مع عسل أو مربى أو ماء أو زيت أو مساحيق جافة أو مجروشه. واحذر أولئك الذين يقولون "هذا من سر المهنة".

 

عزيزي المستهلك نظرا لخطورة التعامل مع الأدوية العشبية غير المقننة فإني انصحك باتباع التالي:

ـ عدم شراء أي دواء عشبي لا يحمل مواصفات الدواء العشبي المقنن.

ـ عدم شراء أي دواء عشبي نتيجة لنصيحة من قريب أو صديق لأن ما يصلح لقريبك أو صديقك قد لا يصلح لك.

ـ عدم استعمال الخلطات العشبية بأي حال من الأحوال فقد تسبب لك السرطان وتلف الكبد والفشل الكلوي.

ـ إذا كنت من مرضى السكر فلا تستخدم أي دواء عشبي حتى ولو كان مقننا إلا بعد استشارة الطبيب.

ـ إذا كنت ممن يعانون من ارتفاع في ضغط الدم فلا تستعمل أي دواء عشبي إلا بعد استشارة الطبيب.

ـ عدم اعطاء الطفل الرضيع أي دواء عشبي بأي حال من الاحوال.

ـ عدم استعمال الأم الحامل لأي دواء عشبي إلا بعد استشارة الطبيب.

ـ الأشخاص الذين يستعملون الأسبرين يوميا أو دواء الورفارين عليهم عدم استعمال أي دواء عشبي إلا بعد استشارة الطبيب.

ـ عدم استعمال أي دواء عشبي مع دواء صيدلاني حيث قد يحدث تعارض دوائي ويشكل ذلك خطورة على المريض.

ـ عليك بإبلاغ الجهات المسؤولة إذا وجدت أشخاصا يروجون لأدوية عشبية فقد تكون هذه الأدوية تحتوي على مواد مخدرة أو قد تكون خطيرة على الجنس والإنجاب.

 

تزخر مختلف مناطق المملكة بالأطباء الشعبيين فمنهم الجيد الذي ساهم الى حد كبير في مجال الرعاية الصحية الأولية ومنهم الرديء والمشعوذ والذي ساهم في إعاقة كثير من المرضى وموت عدد لا يستهان به نتيجة جهله بأمور الطب.. وحيث ان الطبيب الشعبي ليس له نظام معين فمن الصعب تعريفه إلا أنه حسب مقابلاتنا لعدد كبير من الأطباء الشعبيين وذلك عند تنفيذنا لمشروع الطب الشعبي الوطني الذي دعمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية من مدة طويلة, يمكن القول بأن الطبيب الشعبي هو الشخص الذي يستطيع معالجة بعض الأمراض البسيطة والتي لا يكون مسببها فيروسات أو ميكروبات أو السرطان أو غيرها من الأمراض الموجودة في الدم أو تنتقل عن طريق الدم أو خلل في الهرمونات ويقوم بمعالجتها بما توفر لديه من خبرة حصل عليها عن طريق الوراثة من اجداده أو عن طريق مخالطة من سبقوه من الأطباء الشعبيين أو ربما عن طريق الاطلاع على كتب الطب الشعبي أو عن طريق الدراسة في المدارس الخاصة بالطب اليوناني في الهند وهذا نادر جدا في المملكة أو هو المشعوذ الذي امتهن هذه المهنة من أجل الكسب المادي غير المشروع من أجل الثراء السريع وما أكثر هذا النوع من الأطباء الشعبيين.

 

نظام خاص في واقع الأمر لا يوجد نظام للأطباء الشعبيين يحكم ممارساتهم ووزارة الصحة ممثلة بوزيرها الحريص على حماية المستهلك قد أنشأ في الوزارة شعبة للطب البديل ومن اهتمامات هذه الشعبة ايجاد نظام وعمل قواعد ومعايير تحكم هذا النوع من الممارسات الذي ارتبط بتراثنا.ممارسة المهنة

ولكن هل يحق للطبيب الشعبي ممارسة مهنة الطب كما يفعل الطبيب الحاصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة؟

إن نظام مهنة الطب صريح وواضح وهو ينص على انه لا يحق لأي شخص يعالج مريضا ما لم يكن يحمل درجة البكالوريوس في الطب والجراحة وهذا يعني انه لا يحق للطبيب الشعبي علاج أي شخص.الجهة المسؤولة

وبنظرة فاحصة للواقع نؤكد لا يوجد جهة محددة بعينها مسؤولة عن الأطباء الشعبيين عدا وزارة الصحة التي تحاول من خلال شعبة الطب البديل بالوزارة ومن خلال اللجنة العلمية المركزية لطب الأعشاب والتي انشئت مؤخرا والتي تحاول ايجاد ضوابط للطب الحديث ووزارة الداخلية تقبض على المشعوذين والذين يمتهنون هذه المهنة طمعا في الكسب المادي غير المشروع وهم في الحقيقة جاهلون لهذه المهنة.الممارسات

هناك عدة ممارسات وتعتبر تخصصات فهناك من يقوم بعمليات الكي وهناك من يقوم بتجبير الكسور وهناك من يختص في الحجامة وهناك من يعالج بالأعشاب والمشتقات الحيوانية والمعدنية وهناك من يجلو الماء الأزرق من العين وهناك من يقوم بفصد الجبهة لعلاج الشقيقة وهناك المشعوذون والسحرة والعياذ بالله.

ومن خلال المشروع الوطني الكبير عن الطب الشعبي الذي دعمته مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومن خلال مقابلاتنا للأطباء الشعبيين في جميع الممارسات وجدنا أن هناك مجبرون على درجة كبيرة من الإلمام بأصول التجبير وخاصة الحالات التي لا تكون فيها مضاعفات مثل النزيف وتمزق الشرايين وخلافه وقد شهد بذلك اخصائيو العظام الذين كانوا معنا في المشروع كما قمنا بمتابعة حالات عن الكي فوجدنا عددا من المتخصصين في الكي على قدر كبير من فهم أمور الكي وقاموا بعلاج حالات كانت مستعصية عن طريق الكي أما الحجامة فقد لاحظنا ان الكثير من المحجمين لا يفقهون شيئا عن التعقيم أو تطهير أدوات الحجامة وفي ذلك خطر كبير حيث ان استخدام سكينة ملوثة ربما تسبب نقل فيروسات خطيرة وخاصة ان تلك السكينة تستخدم في تحجيم أكثر من شخص فلو كان شخص يحمل فيروس الكبد الوبائي أو فيروس الايدز أو خلاف ذلك فبدون شك ان الاشخاص الذين سيحجمون بتلك السكين سيأخذون ذلك الفيروس. كما ان المحجم يقوم بشفط الدم في المحاقن المستخدمة لذلك الهدف بأفواههم واذا حصل أن لعاب أي من المحجين ملوث بفيروس ماء فسوف يعطيه للمريض ولذلك يجب على الجهات المسؤولة مراقبة ذلك جيدا وعلى المرضى أيضا معرفة ذلك. أما أطباء الأعشاب فأغلبهم جاهلون تماما بأمور الأعشاب والقليل منهم من يتابع ما يستجد في أمور الأعشاب ويحاولون حضور ندوات ومؤتمرات وسؤال أهل العلم وتوجد نسبة واعية من هذه الفئة.

أما الفئة الخطيرة والتي يجب خلع جذورها فهي فئة الدخلاء على مهنة الطب الشعبي مثل المشعوذون والسحرة والجاهلون بأمور التطبيب هؤلاء امتهنوا هذه المهنة من أجل الكسب المادي غير المشروع ويجب مطاردتهم أينما كانوا لأنهم يحدثون فسادا في الأرض.مؤهل خاص

لا يوجد في الوقت الحاضر مؤهلات خاصة للأطباء الشعبيين فالبعض منهم علمته مدرسة الحياة والبعض منهم اكتسب هذه المهنة عن طريق الوراثة والبعض الآخر يحمل مؤهلات ثانوية وجامعية والكثير منهم أمي لا يقرأ ولا يكتب وهذه هي الكارثة. ولا يوجد منهم من درس طب الأعشاب أو الممارسات الأخرى مثل قرنائهم في الهند والباكستان والصين وغيرها من البلدان المتقدمة الذين يدرسون ويحصلون على مؤهلات في هذا المجال. وقد طلبت وزارة الصحة من كلية الصيدلة دراسة المؤهلات التي يمكن لمزاولة مهنة الطب الشعبي الحصول عليها وقد قامت كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود بدراسة الموضوع وقدمت للوزارة مرئياتها في هذا الصدد.

 

قراءة القرآن ولا تدخل قراءة القرآن والرقية الشرعية ضمن ممارسات الطب الشعبي, فالقراءة والرقية لها نظام خاص وتصريح من هيئة كبار العلماء الذين يزكون من يرون أن لديه الكفاءة في القراءة والرقية ويمنح تصريحا بذلك وهناك قرار بمنع غير السعوديين من القراءة والرقية.

 

وهنالك سؤال يتبادر للذهن مفاده هل الطبيب الشعبي عطار والعكس صحيح؟

إذا كان الطبيب الشعبي ممن يعالج فقط بالأعشاب الطبية فيعتبر عطارا أيضا لأنه يتعامل مع العطارة وأيضا العطار يمكن أن يكون طبيبا شعبيا ونعرف أن هناك عطارين ومن العطارين الكبار يمارسون مهنة الطب الشعبي ويقومون بعمل خلطات ويروجونها لعلاج بعض الأمراض وباهظة الثمن جدا قد تصل الى الآلاف وربما تكون هذه الخلطات قاتلة ويوجد من العطارين والأطباء المختصين في العطارة من يغشون الأعشاب بمستحضرات صيدلانية يشترونها من الصيدليات ويسحقونها ثم يخلطونها بأي عشب ويبيعونها للمرضى على أنها أعشاب وقد اكتشفنا ذلك حيث يقوم بعضهم بشراء أقراص مخفضات سكر الدم وسحقها وخلطها مع أوراق نباتية وبيعها بأغلى الأسعار كعلاج للسكر وكذلك حبوب الضغط والكورتزون كلها تعمل بنفس الطريقة.الجهة المسؤولة ان النظام ينص على انه لا يحق لأي شخص معالجة المرضى ما لم يكن حاملا  لدرجة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة معترف بها وهذا يعني أنه لا يمكن منح تصريح أو ترخيص لأي طبيب شعبي بمعالجة الناس إلا إذا صيغ هذا الترخيص أو التصريح بصيغة لا تتعرض مع نص النظام. والخلاصة ان هناك من الأطباء الشعبيين ممن لهم باع طويل في معالجة بعض الحالات المرضية غير الفيروسية والسرطانية والمستعصية وقد نجح المختصون في التجبير نجاحا عظيما لاسيما مع الكسور والدجالون والمشعوذون الذي يكون هدفهم الثراء السريع دون مراعاة المريض ويجب أن يوضع للأطباء الشعبيين معايير وأسس وقواعد تحكم مزاولة المهنة وذلك من أجل الاستفادة من هذا الكنز العظيم ولكن بعد أن تجتث جذور المشعوذين والسحرة والدجالين الذين شوهوا سمعة الطب الشعبي.

 

أود توضيح أن الطبيب الشعبي يعالج كل الفئات من أمي ومتعلم وفقير وغني وصغير وكبير من جميع فئات المجتمع ذكورا وإناثا .. ومصطلح طبيب شعبي في رأيي مصطلح خاطئ فلا يوجد في المصطلحات الدولية شيء بمسمى طبيب شعبي وطبيب حديث والمفروض ان لا يستعمل هذا المصطلح ويجب أن يعدل وأكرر هذا الى حكيم أو مداوي ولا يستخدم مصطلح "شعبي" فقط "حكيم أو مداوي". ويبقى مصطلح "طبيب" للطبيب الحاصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة, ويجب أن يأخذ كل ذي حق حقه فالطبيب درس مدة لا تقل عن عشرين سنة لكي يحصل على هذا المؤهل ثم نقارنه بطبيب شعبي قد يكون أميا لا يقرأ ولا يكتب.

 

أما مصطلح الطب الشعبي فيبقى كما هو لأنه موجود في المصطلحات الدولية حيث يسمى في أغلب الدول بالطب التقليدي.

 

أصدر معالي وزير الشؤون البلدية والقروية تعميماً لكافة الأمانات والمديريات والبلديات في المملكة بإلزام أصحاب محلات العطارة بعدم تداول أو تركيب أي دواء أو خلطات لها طابع طبي بدون تصريح مسبق من وزارة الصحة وتغيير مسميات التراخيص بما يتوافق ونشاط هذه المحلات والمتابعة الدائمة لضمان تنفيذ ذلك. نشرت جريدة "الرياض" هذا الحظر في صفحتها الأخيرة بعددها رقم (12461) الصادر في يوم الثلاثاء الموافق 1423/5/27ه .لقد أثلج صدري هذا التعميم المتميز فقد تمادى العطارون في تحضير بعض الخلطات العشبية والمشتقات الحيوانية دون إلمام بالتداخلات التي يمكن أن تحدث عند خلط هذه الأعشاب أو المشتقات الحيوانية لا سيما وأنهم لا يعرفون المجاميع الكيميائية التي تحتويها هذه المواد والتي يحدث عنها تداخلات فيما بينها عند السحق ينتج عنها مركبات جديدة قد تكون خطيرة على حياة المستهلك.

 

كما كثر في الآونة الأخيرة استيراد كثير من الأدوية الاندونيسية والصينية والهندية على هيئة مساحيق وأقراص وكبسولات وحبيبات وذات استعمالات خطيرة وتباع في محلات العطارة ولدى الأطباء الشعبيين وهي غير مرخصة.كما أن هناك كثيراً من الزيوت الحيوانية والنباتية وكذلك كثير من كريمات البشرة والتي تحتوي على مواد خطيرة ربما تسبب تسرطن الجلد أو ربما تسبب عاهات مستديمة هذه الزيوت والكريمات تحضر مع الأسف في محلات العطارة ويروج لها في مدارس البنات وفي محلات الحلاقة وخلاف ذلك وهي غير مقننة وغير مدروسة.وإنني وجميع المواطنين نرحب بهذا التعميم ونقدم شكرنا الجزيل لمعالي وزير الشؤون البلدية والقروية،ونطلب من معاليه متابعة هذا القرار بصفة مستمرة واتخاذ العقاب الرادع لمن لا ينفذ هذا التعميم ولمن يتمادى في عدم تنفيذه وبهذه المناسبة فإني اقترح ما يلي:

 

1- عدم بيع أي دواء عشبي أو حيواني أو معدني يوجد على هيئة مسحوق أو على هيئة سائل أو مرهم أو كريم أو مخلوط بعسل أو المستحضرات المستوردة من إندونيسيا أو الصين أو الهند وغيرها والموجودة على هيئة مستحضرات صيدلانية لكنها غير مقننة وغير مسجلة بوزارة الصحة وسحب هذه المواد جميعها من محلات العطارة.

 

2- تباع الأعشاب أو المشتقات الحيوانية كما هي دون جرش ودون تكسير ودون سحق ودون إضافات يصرح باستيرادها وبيعها كما هي على هيئة أوراق، أزهار، بذور، جذور، جزامير، وهكذا.

 

3- منع استيراد وبيع بعض الأعشاب الخطيرة والموجودة حالياً لدى محلات العطارة مثل عين الديك والسورنجان والسمفتون وأصبع العذراء وخلاف ذلك لما لها من خطورة على المستهلك.

 

4- نظراً لأن بعض هذه المستحضرات غير المقننة والموجودة على هيئة مستحضرات صيدلانية غير مقننة لا تباع فقط في محلات العطارة بل تباع في بعض الصيدليات فأرجو من وزارة الصحة سحب مثل هذه المستحضرات وكذلك سحب الخلطات العشبية وخلطات العسل من الصيدليات وإصدار تعميم يحذر من بيع هذه المواد وأي صيدلية يكتشف بيعها لمثل هذه المواد تقفل ولا يصرح لها بالاستمرار في ممارسة المهنة.

 

5- على وزارة التجارة عدم الموافقة على استيراد أي توابل أو مواد عشبية أو مواد حيوانية تستخدم لغرض التداوي إلا بعد التأكد من أن هذه المواد لا تضر بصحة المواطن وأنا مستعد لتقديم استشارتي لوزارة التجارة عند التقدم لها بطلب استيراد مثل هذه المواد من قبل العطارين أو الأطباء الشعبيين وأقوم بهذا العمل دون مقابل وذلك من أجل مصلحة المواطن.

 

6- نظراً لأن الأطباء الشعبيين يقومون بتحضير الخلطات العشبية والمشتقات الحيوانية ونظراً لأن البعض منهم لا يقرأ ولا يكتب ويقوم بتجهيز تلك الخلطات في منزله وبيعها على المريض بأغلى الأسعار فيجب على الجهة المسؤولة عن الأطباء الشعبيين إن كانت هناك جهة مسؤولة إصدار قرار يوقفهم عند حدهم وعدم السماح لهم ببيع وتحضير تلك الخلطات.

 

7- هناك المتجولون الذين يروجون لبعض الخلطات أمام أبواب المساجد وأمام المراكز الكبيرة وعند إشارات المرور وكذلك استعمال الجوال في ترويج هذه المستحضرات يجب على الجهات المسؤولة متابعة ومطاردة مثل هؤلاء الذين ربما يروجون لأشياء أخطر من المستحضرات العشبية وأن يصدر بحق من يمسك متلبساً ببيع وترويج مثل تلك المستحضرات العقوبة الرادعة.وأخيراً فإني أرجو المواطن الكريم أن يكون واعياً وأن لا ينساق إلى شراء شيء لا يعرف مكوناته وتأثيراته والتبليغ عمّن يقوم بتسويق وترويج هذه الوصفات سواء أكان عطاراً أم طبيباً شعبياً أو مروجاً أو صيدلية وذلك من أجل القضاء على مثل هذه الظاهرة وحماية أنفسنا من الأضرار والأمراض الناتجة عن استعمال تلك المستحضرات.

منقول عن جريدة الرياض

***

 

الغش:  عند شراء الأعشاب من مصادر غير موثوق فيها قد تتعرض للغش و ذلك عن طريق خلط الأعشاب الطبية بأعشاب أخري عديمة الفائدة أو غيرها  مما قد يكون مضراً

 

أن تكون مجهولة التركيب:  فغالباً ما تباع الأعشاب علي أنها " علاج لسقوط الشعر" أو " لمرض السكر" و ذلك بدون ذكر معلومات عن محتوي و نوعية هذه الأعشاب بحيث نستطيع التأكد من فاعليتها. و كثيراً ما نسمع " مصنوع من خلطة سرية من الشرق الأقصي" و غيرها من العبارات الغامضة

 

صعوبة تحليل المحتوي للمادة الفعالة:  فوجود الأعشاب في صورتها الخام يجعل من الصعب معرفة مدي تركيز المادة الفعالة فيها كما تكثر معها المواد الأخري التي قد تتداخل في التأثير المطلوب

 

تفاعلها مع الأدوية الأخري:  فالأعشاب الطبية باعتبارها أدوية قد تتفاعل من بعض الأدوية الأخري التي تستعملها في نفس الوقت مما قد يؤدي إلي خطورة في بعض الأحوال و خاصة عندما لا تخبر طبيبك عن استعمالك لتلك الأعشاب.

 

وهناك شروط للتخزين حيث ان التخزين مهم جداً في المحافظة على المواد الفعالة في أجزاء النبات وقد لاحظت ان محلات العطارة لا تهتم بالتخزين وشروطه فمثلاً التخزين عند درجة حرارة عالية تفسد المواد الفعالة وكذلك عدم تغطية الأعشاب يجعلها عرضة للتلوث .

 

إن ارتفاع درجة الرطوبة وشدة الضوء تؤثر على المواد الفعالة وعليه يجب حفظ المستحضرات في مكان بارد وجاف بعيداً عن الضوء ولكن يجب عدم وضعه في البرادة. يجب عدم تخزينه في كبائن الحمامات. ان الحرارة مع الرطوبة هي الآفة لتخريب المواد الفعالة في العقار يجب ابعاد العقار عن متناول الأطفال.

 

إن استخدام النباتات الطبية دون التأكد من حقيقة اسمها المحلي أو الشعبي ، والمنطقة التي جمعت منها ووقت الجمع ونوعية المواد الفعالة ومعرفة خواصها الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية كاملة هو نوع من المغامرة بالصحة.

 

في الآونة الأخيرة انتشر في السوق السعودي كثير من الوصفات مجهولة الهوية ويروج لهذه الأدوية مطبوعات توزع عند الإشارات وأمام الأسواق المركزية الكبيرة وفي محطات الوقود وأمام المساجد وأمام المدارس وأكثر هذه الأدوية لعلاج مرض السكري والسرطان والربو وداء المفاصل والتهاب الكبد الفيروسي والعقم والمنشطات الجنسية، ثم يوضع في آخر المطبوع رقم الجوال ولا شيء غير ذلك.حاولت الاتصال على أرقام الجوالات المختلفة لهذه الأدوية فوجدت أن أصحاب هذه الأدوية لا يبيعون عبوة واحدة ،بل عدة عبوات تكفي لستة أشهر ويقومون عن طريق الجوال بامتداح تلك الأدوية وأنهم حصلوا عليها من أكبر المصانع الأمريكية والألمانية وأن العلاج ناجح 100%، أما عن القيمة التقريبية للعلاج فقد كان سعر علاج مرض السكري أربعة آلاف ريال مقابل علبتين كل علبة تحتوي على 120كبسولة وقيمة علاج السرطان ستة وثلاثون ألف ريال لما يكفي لمدة ثلاثة أشهر، وعلاج العقم اثنا عشر ألف ريال، وعلاج المنشط الجنسي ثلاثة آلاف ريال وعلاج داء المفاصل ثمانية آلاف ريال وعلاج التهاب الكبد الفيروسي خمسة آلاف ريال وعلاج الربو والكحة ثمانمائة ريال. فإذا قرر المريض شراء أي من هذه الأدوية فيتفق معه المروج على مكان يحدده للمريض مروج العلاج في أحد شوارع الرياض ليسلم الدواء للمريض ويستلم قيمة العلاج.إن هذه الطريقة مخيفة جداً حيث إن هذه الأدوية مجهولة ليس عليها أي معلومات تحدد هويتها ولا صلاحيتها وهي تحضر بطرق عشوائية وقد حصلت على بعض كبسولات علاج السكري من شخص وقع في الفخ وسألني عنها فطلبت منه إحضار الدواء فوجدته عبارة عن علبة عادية بها 120كبسولة وقد حللنا هذه الكبسولات فوجدنا أنها تتكون من يانسون وكزبرة مخلوطة مع أقراص الجلوكوفاج التي تباع في الصيدليات كمخفض للسكر، وهذا يعتبر غشاً واحتيالاً واضحاً.

 

أما العلاج الذي يستخدم لعلاج السرطان فقد حصلت على علبة كاملة عند تحليلها وجدنا أنها تحتوي على نبات ديد الضبعة والحبة السوداء والقرنفل والحلتيت، وهذه الوصفة سبق أن كتب عنها ، وقد كانت بدايتها من تبوك وهذه الوصفة لا يوجد فيها شيء له علاقة بالسرطان عدا الحبة السوداء التي تقوي جهاز المناعة فقط، وفيما يتعلق بعلاج الكبد الفيروسي فقد وجدنا أن المروج يشتري علاج انترفيرون الخاص بالكبد من الصيدلية ويخلطه مع مسحوق عرق السوس ويروجه لعلاج التهابات الكبد الفيروسية. ويعتبر هذا العمل غشا واحتيالا وفيه خطورة كبيرة على المرضى.

 

أما دواء العقم وتنشيط الرحم والجنس عند السيدات فقد حصلت على هذه الوصفة التي وجدنا عند التحليل احتواءها على حشرة الذرنوح (وهي حشرة توجد في وقت الربيع وتسمى بالذبابة الاسبانية الارجوانية) وتحتوي على مادة سامة وخطرة جداً تسمى الكانثريدين، وكذلك وجدنا مادة اليانسون والبابونج والزعتر وعرق السوس، إن هذه الوصفة تعتبر من أخطر الوصفات على الاطلاق فهي تعدم الكلى والمجاري البولية والتناسلية، ونحذر تحذيراً شديداً من استخدامها. أما علاج الربو فكان عبارة عن مسحوق يباع في علبة بلاستيك وعند تحليله اتضح أنه يحتوي على عرق العرفج وعرق السوس واليانسون والحبة السوداء وتستعمل هذه الوصفة للكبار والصغار ويعتبر من المواد الخطيرة الاستعمال للأطفال وعليه فإني أنصح بعدم استعماله للأطفال على الاطلاق.

 

 إن بيع وترويج هذه الوصفات بطرق غير مشروعة يعتبر تدميراً لصحة الإنسان ويجب على المواطن الكريم التنبه إلى مثل هذه الأدوية الضارة والمجهولة والتي قد تدمر نفسه أو أي أحد من أفراد أسرته لا سيما أنه يشتريها من الشارع من مكان غير مشروع وتحضر بيد مليئة بالغش والاحتيال، ولو كانت هذه الأدوية غير مغشوشة لما بيعت في الظلام وعن طريق الجوال. وإنني بهذه المناسبة أنصح المرضى بعدم الانقياد إلى ما يروج من أدوية مغشوشة مجهولة تضر بصحة الشخص وتسبب له آفة هو في غنى عنها وعليه مراجعة المستشفيات والمختصين الذين يقومون بتشخيص مرضه وصرف العلاج المناسب لحالته ولمرضه.

 

كما يجب أن يكون المواطن الكريم أشد وعياً حيال هذه الأدوية المشبوهة وأن يشعر المسؤولين عن مثل هذه الأدوية وأنصح مروجي تلك الأدوية بأن يتقوا الله فيما يقومون به من جمع مال سيكون له الأثر السلبي في الدنيا والآخرة وسوف ينعكس ذلك عليه وعلى أولاده بالمرض والدمار

 

 

 

alnoor-النور:


مقاديــر

الرطل = 450 جرام
 
أوقية  = 37.5 جرام
 
مثقال = 4.680 جرام ( وزن 65 حبة شعير )
 
الدرهم = 3.125 جرام ( وزن 48 شعيرة )
 
الحمصة = ربع مثقال
 
الجوزة = 4 مثاقيل
 
الدانق = 0.525 جرام ( وزن 8 شعيرات )
 
القيراط = 0.198 جرام ( وزن 4 شعيرات )
 
حبة شعير = 0.049 جرام
 
ملعقة الطعام الكبـيرة : تعادل  وزن مثقال " وزن 65 حبة شعير " تقريباً
 
ملعقة الطعام وسـط  :  تعادل نصف مثقال " وزن 33 حبة شعير " تقريباً
 
ملعقة الطعام صـغيرة : تعادل ربع مثقال   "  وزن 17 حبة شعير " تقريباً
 

 

ايطاليقوس‏:‏ هو ثماني عشرة أوقية ‏.‏
 
القسط العطري‏:‏ أربع وعشرون أوقية‏.‏
 
القنطار‏:‏ مائة وعشرون رطلاً‏.‏
 
قوطيل‏:‏ اثنان وسبعون مثقالاً‏.‏
 
الكوب‏:‏ ثلاثة أرطال‏.‏
 
الكوز‏:‏ ستة أقساط‏.‏
 
البندقة‏:‏ وزن الدرهم‏.‏
 
النواة‏:‏ وزن ثلث مثقال وفي أصل وزن ثلاثة مثاقيل‏.‏
 
ططرطين‏:‏ وزن أربع نويات‏.‏
 
قيراط‏:‏ وزن أربع شعيرات عندهم وهي حبة خرنوب شامي اللعقة من المعجونات أربعة مثاقيل‏.‏
 
باقلاة يونانية‏:‏ وزن أربع وعشرين شعيرة‏.‏
 
باقلاة مصرية‏:‏ وزنها ثمان وأربعون شعيرة وهو اثنا عشر قيراطاً‏.‏
 
باقلاة اسكندرية تسعة قراريط‏.‏
 
ترمسة قيراطان‏.‏
 
درخمي اثنتان وسبعون شعيرة‏.‏
 
جاما الكبير ثلاثة مثاقيل‏.‏
 
جاما الصغير مثقالان‏.‏
 
قليخيون مثقال ونصف‏.‏
 
أسكرجة صغيرة ثلاث أواق‏.‏
 
أسكرجة كبيرة تسع أواق‏.‏
 
الكف ستة درخميات‏.‏
 
السميطر أربعة أقساط‏.‏
 
طالنطون وزن مائة وخمسة وعشرين رطلاً بالرطل الذي هو اثنتا عشرة أوقية‏.‏
 
طولون تسع أواق ويسمى قوطول واسكرجة كبيرة‏.‏
 
حزمة أربعة مثاقيل‏.‏
 
النواة وزن خمسة دراهم‏.‏
 
كباس وزن ستة دراهم ونصف‏.‏
 
الجوزة وزن أربعة مثاقيل‏.‏
 
الابريق منوان‏.‏
 

 

 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة