المحرر موضوع: مطارنة العراق يدعون الى عقد سينودس لاساقفة الشرق الاوسط للحد من هجرة المسيحيين من الشرق الاوسط  (زيارة 2043 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 37171
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مطارنة العراق يدعون الى عقد سينودس لاساقفة الشرق الاوسط  للحد من هجرة  المسيحيين  من الشرق الاوسط

عنكاوا كوم – روما - اكي

دعا وفد من مطارنة الكلدان في العراق المتواجد في روما، الخميس 22 كانون الثاني (يناير) الجاري البابا بينيدكتس السادس عشر الى عقد سينودس لاساقفة الشرق الاوسط او مجلس كنسي، الهدف منه تحديد استراتيجية لدعم الجهود الرامية الى الحد من هجرة المسيحين من الشرق الاوسط والذي بات يهدد المنطقة.
وقال لويس ساكو رئيس اساقفة الكلدان في المدينة العراقية كركوك " يجب ان تفكر الابرشية المقدسة في اقامة سينودس لاساقفة الشرق الاوسط  كما حدث في اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية".
وكان وفد من المطارنة الكاثوليك العراقيين غادر العراق في وقت سابق الى روما في زيارة قانونية للعتبات الرسولية ، وضم الوفد شليمون وردوني النائب البطريركي للكلدان، والقس موسى ومتي ماتوكا اساقفة السريان الكاثوليك في العراق.
وشدد ساكو على ضرورة ان تتعامل الكنيسة مع هذه المشكلة على وجه السرعة قبل ان يترك جميع المسيحييون المنطقة، مشيرا الى ان الامر "عاجل" و "يجب ان تتخذ الكنيسة موقف واضح تجاه مشاكل المجتمع المسيحي في الشرق الاوسط والا سيترك المسيحييون هذه الارض".
واكد ساكو ان جميع الكنائس "الشرقية" تعمل مع الفاتيكان للنظر بشان اقامة حوار مع الاسلام وتحديد دور المسيحيين في العملية السياسية بين بقية المكونات.
 وزاد " نشعر بالعزلة والنسيان والحاجة الى حماية الكنيسة"، وان "دور الكنيسة مغيب في المنطقة ونحتاج الى التذكير ان الكنيسة ليست فقط للتضرع وتأدية الطقوس الدينية".
وتابع " حتى اخواننا المسلمون يتوقعون شيئاً من قبلنا ووجودنا في المنطقة يساعدهم على فهم التعددية"، واكد على اهمية وجود الكنيسة في المنطقة وتقديم مساعدتها الى المسلمين.
وأوضح ساكو ان مشاكل المسيحيين هي نفسها في لبنان وفلسطين، لذا على جميع مطارنة المنطقة وبمساعدة من الفاتيكان المساهمة في حل هذه القضايا.
وكان ساكو صرح في حديث سابق له لوكالة الانباء الايطالية "أنسا" ان معظم المسيحيين الذين يغادرون العراق لا يعودون إليه باستثناء قلة قليلة تفضل العودة إلى العراق عوضا عن العيش في أوضاع بؤس في مخيمات اللاجئين في سورية والأردن.
وتعتبر كنيسة الكلدان الكاثوليك احدى اقدم الكنائس في العالم غير ان مئات الالاف من المسيحيين العراقيين اجبروا على ترك بلادهم للتخلص من حملات العنف المتكررة ضدهم والازمة الاقتصادية التي يمر بها البلد.


http://www.adnkronos.com/AKI/English/Religion/?id=3.0.2936629994
 
أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية