الارشيف > الاخبار المتعلقة بقوائم شعبنا الكلداني الاشوري السرياني في الانتخابات

الطلبة المسيحييون في جامعة الموصل منقسمون بين التصويت لاحزاب شعبنا وبقية الأحزاب العراقية

(1/2) > >>

ريفان الحكيم:
بين من يعتبرها "مضيعة للوقت" وأخرون يرون فيها مسؤولية وطنية..
الطلبة المسيحييون في جامعة الموصل منقسمون بين التصويت لاحزاب شعبنا وبقية الأحزاب العربية
 
عنكاوا كوم – الموصل   - ريفان الحكيم
 

الأنتخابات على الأبواب، تجربة يراهن عليها الكثيرون في قدرتها على انتشال البلد من بحر الطائفية المظلم الذي غرق فيه العراق خلال ما يزيد عن الخمس سنوات الماضية في حال اذا جرت الأنتخابات بنزاهة وشفافية، وأعطى الناخبون اصواتهم لأصحاب الكفاءات والخبرات.
البرامج الأنتخابية للقوائم المتنافسة على الأنتخابات، لبست اجمل حليها، وغدت كالحلم بالنسبة للمواطن العراقي في خضم الوعود الكثيرة التي تسبق العملية الأنتخابية بالعادة، والتي تبقى مرهونة بالزمن الذي يجهض الكثير منها.
المسيحييون من طلبة جامعة الموصل كانت لهم ارائهم الخاصة حول الانتخابات بين من يراها مضيعة للوقت، واخرون يجدون فيها تجسيداً للشعور بالمسؤولية تجاه الوطن، ومحاولة اصلاح ما افسده العابثون بأمنه.
وحتى بالنسبة للذين حسموا امرهم، وقرروا المشاركة، انقسموا حول لمن يمنحوا اصواتهم، فمنهم من يرى في ممثلي الاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية تحقيقاً لأمانيهم المنشودة بينما يراهن اخرون على الاحزاب العربية لأعتقادهم بأنها من ستحقق الأمن للمسيحيين.
 
هوبي . س يقول لـ "عنكاوا كوم" بأنه لن يشارك في الأنتخابات لانه لا يجد في الكيانات والاحزاب والكتل المتحالفة من يستحق ان يمثلني، ويصف الأنتخابات بأنها "مضيعة للوقت" وانه لا يوجد سياسي يفكر في مصلحة الشعب من غير مصلحته الخاصة.
لم يشأ الطلبة الذين التقتهم "عنكاوا كوم" الأفصاح عن اسمائهم، لحساسية الوضع الأمني بمدينة الموصل، لكنهم مع ذلك لم يمتنعوا عن ذكر ارائهم التي وان بدت متباينة غير انها جميعاً تنصب في حلمهم برؤية العراق، امن، تعيش مكوناته بتناغم ومحبة.
 هـ.م تقول انها لن تشارك في الانتخابات، وتضيف "تراهم الان يغردون كالبلابل ويعدوننا بالكثير والكثير ولكن لاتطبيق لوعودهم هذه".
 س.م يرى ان لا احد من مرشحي القوائم يلبي متطلباته وطموحاته.
غير ان فريق اخر من الطلبة يرى ان المشاركة في الأنتخابات والتصويت للمرشحي قوائم الاحزاب الكلدانية السريانية الاشورية ضرورة قومية لابد منها.
ج.ف يرى في قائمة (عشتار) للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري "مظلة لكل المسيحيين" ويقول " سأنتخب وادلي بصوتي لصالح قائمة عشتار اذ انني بعملي هذا ادلي بصوتي لصالح الشعب المسيحي ككل لان هذه القائمة تمثلنا وتجمعنا تحت سقف واحد".
الطالبة عبير ماجد ترى ان مسؤوليتها تحتم عليها عدم هدر صوتها بل منحه لاحدى قوائم احزاب شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، وانها في عملها هذا تضيع الفرص على الاستغلاليين الذي يحاولون استغلال صوتها.
من الطلبة من يرى في القوائم العربية، تمثيلاً حقيقياً لطموحاتهم، وخير لوضع المسيحيين المتردي.
ي .ق يعتقد ان القائمة العراقية هي الاجدر بصوته، ويقول "ساصوت للعراقية لعلمانيتها وبعدها عن ادخال الدين في السياسة، وانا متاكد من عدم ضياع حقوقي في حال فوزها".
ب ز ص يصف الانتخابات بالتجربة الديمقراطية التي يستطيع الفرد من خلالها التعبير بحرية عن رأيه، ويرى ان القائمة العراقية هي الأجدر بالانتخاب كونها قائمة علمانية.
ع.ع يجد في قائمة الحدباء بأنها الأنسب لكونها نابعة من قلب الموصل وتشعر بحال المواطن الموصلي وان بمقدورها ايصال اصواتهم الى اعلى الجهات.
اما ي.ق  فيقول: لانني عراقي لذا من الواجب علي ان استغل صوتي بصورة صحيحة. ساشارك في الانتخابات واصوت لقائمة الحدباء. هذه القائمة تضم اهالي الموصل الاصلاء ممن لهم خبرة بالامور السياسية والادارية, وكانوا يشغلون مناصب رفيعة.
ك.ن سيصوت لصالح الجبهة التركمانية, لانهم بنظره مسالمون ويراعون حقوق الاخرين ويحبون المسيحيين كثيرا.
و.ص يقول "صوتي له وزنه في الانتخابات" وعليّ الأدلاء به لصالح المهندس نامق ناظم فهو شخصية بارزة ومثقفة.

3_stars:
الى اخوتي الطلبة في الموصل ارجو عدم هدر اصواتكم للقوائم غير المسيحية هذا ليس تعصب وانما وضعنا اليوم يفرض علينا ان نصوت لقوائم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري وارجو منكم التفكير بجدية والمشاركة الفعالة في الانتخابات والتصويت للقوائم المسيحية فعندما حدث تهجيركم وارهباكم في الموصل من ساندكم ومن عمل من اجلكم الم تكن القوى التي تمثل شعبنا فتذكرو ماذا فعلت قائمة عشتار في كل المناطق من توفير كل شي واكرر انا لست عنصريا او طائفيا في الماضي انتخبت قائمة العراقية ولكنها لم تفعل شيئا لان الوضع يفرض علينا ان نثبت انفسنا في هذا البلد

AL-s-h:
الى الاعزاء الطلبة المسيحيين صدقوني صدقوني هاي الانتخابات هي  الفرصة الذهبية لنا نحن كمسيحيين في اثبات وجودنا وللمطالبة على الاقل ببعض من حقوقنا  وكلنا نعرف لن يتحقق هذه الا اذا توحدنا يد واحدة ودعم احد من ابناء شعبنا المسيحي لاانه اكيد سوف يشعر بمعاناتنا اكثر بكثير من اي شخص اخر وحتى ان كان علماني او غير علماني  وبدون وحدتنا سوف تستمر مسلسلات الاضطهاد والقتل ضد شعبنا  وارجو من طلبتنا وشبابنا ان يطلبوا من الاخوة المسلمين المثقفين ان يعطوا اصواتهم لاحزابنا المسيحية لانها على الاقل عنده ضمير حي                                                                   
                                                                                                     شكري العراقي

البغديدي:
والله هم على حق لان من يمثلنا في السياسة العراقية الحالية اوقعونا او نصبونا فخ كبير وجعلونا نحتار ما بين الكوتا التي تمثل ابناء امتنا وفي كل الاحوال هو واحد سواء انتخبنا ام لم ننتخب ومن جهة اخرى هناك شخصيات اخرى في القوائم الوطنية تستحق الدعم والاسناد عسى ولعله قد تفوز وتعوض الغبن الذي فرض علينا وقديما قالوا: بين حانة ومانة ضاعت لحانا.. او اللي ما يعرف تدابيرا حنطتا تاكل شعيرا...
 وليحفظ الرب الجميع

nathierjoka:
بسم الاب و الابن و روح القدس الالة واحد امين هذة الصلاة تجمعنا معا كلنا مع المسيح مجدا لة يجب ان يكون صوتكم من منطلق هذة الصلاة التي توحد المسيحيين في انحاء العراق وتقولون لا للتفرقة و نعم للمسيح و نعم لانتخاب بني جلدتنا الذين انشاء اللة يحققون امالكم الضائعة وهذة الامال التي نبني عليها امال كبيرة وهي الحكم الذاتي الذي يجب ان يكو ن طموحكم الاول والاخير والذي ينقلكم الى بر الامان فيجب على اصواتكم تذهب الى اخوتنا من المسيحيين ولكم التوفيق ويحفضكم الرب .            اخوكم   نظير سالم جوكا    من  هولندا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة