الارشيف > الاخبار المتعلقة بقوائم شعبنا الكلداني الاشوري السرياني في الانتخابات

ندوة انتخابية للاتحاد الديمقراطي الكلداني في القوش

(1/1)

عنكاوا دوت كوم:
ندوة انتخابية للاتحاد الديمقراطي الكلداني في القوشعنكاوا كوم – القوش / ريفان الحكيم
نظمت قائمة حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني 503، امس الاربعاء 28 كانون الثاني (يناير) الجاري، ندوة دعائية للانتخابات في القوش، حاضر فيها كل من السيد رمزي ميخا العم بولص عضو مجلس محافظة نينوى عن الحزب ولؤي فرنسيس مرشح القائمة عن الموصل في انتخابات مجالس المحافظات.
وقال العم بولص ان الانتخابات ليست كل شئ وان الظروف التي يمر بها البلد غير طبيعية وليس بمقدور الانسان ان يفعل كل مايقوله لذا نتمنى ان يكون المستقبل القريب افضل ويستطيع المسؤولون ان يتحركوا بحرية ليؤدوا واجبهم بصورة حسنة.
وأضاف في الماضي لم تكن حقوق الاقضية والنواحي مكفولة لكن بعد تشكيل مجالس المحافظات ساد نوع من العدل والمساواة بين المدينة وتوابعها بتوزيع الميزانية عليها بشكل يتلائم وحجم الكثافة السكانية لكل مكان.
وزاد كمسيحيين، نعلم جميعاً ما حدث من اقصاء وتهميش في قرار مجلس النواب ولواحق تلك الجلسة، وان اغلب النواب الحاضرين في الجلسة صوتوا لمنحنا مقعد واحد مما يدل على وجود اتفق وتأمر ضد المسيحيين لمنحهم مقعداً واحداً كي لا يُسمع لنا صوت.
وقال العم بولص ربما يتساءل سائل لماذا لم تتحد القوائم المسيحية بمشاركتها في الانتخابات ودخلت بثلاث قوائم؟
وأجاب، برأيي، نحن بالمحصلة قائمة واحدة لا فرق فيما اذا فاز مرشحنا او مرشحي القائمتين الاخريتين لاننا واثقون ان الفائز سيعمل لخدمة وصالح شعبنا والعراق، وقال "ادعو جميع ابناء شعبنا الى التوجه لمراكز الاقتراع والتصويت لصالح قوائمنا الثلاثة كي نثبت لبقية مكونات العراق انهم في الوقت الذي حصلوا فيه على مقعدهم عن طريق عدة الاف من الاصوات، حصلنا نحن على مقعدنا عن طريق عشرات الالاف من الاصوات.
وتحدث العم بولص عن تجربة اقاليم المحافظات، واصفاً اياها بـ "الخطوة" المؤدية الى بناء عراق مزدهر، واضاف لو اعتبرت محافظة نينوى اقليم مستقل على سبيل المثال لكانت الميزانية المخصصة للمحافظة ستؤول الى خزينة الاقليم دون ارجاع الفائض منها الى الحكومة المركزية وبالتالي ستصرف كل الميزانية على الاقليم وبشكل عادل طبعا.
 في السياق ذاته، قال مرشح القائمة عن محافظة الموصل لؤي فرنسيس  ان البلد يسير باتجاه اللامركزية او الفدرالية، وهما لمصلحة البلد وليس كما يعتقدها البعض من انها تجزئة له.
وبين ان الانتخابات المقبلة ستكون بنظام القوائم المفتوحة وليس القوائم المغلقة كما حصل في الانتخابات السابقة، اذ كان التصويت يستند على معرفتنا برئيس القائمة دون معرفة مرشحيها او خلفياتهم الفكرية والسياسية لكن يمكن للناخب الان منح صوته للمرشح الذي يجد فيه الكفاءة بعد لقائهم  باغلب المرشحين وتكوين صورة واضحة عنهم.
ودعا فرنسيس جميع ابناء شعبنا، المشاركة في الانتخابات والتوجه الى مراكز الاقتراع للادلاء بأصواتهم، واثبات لمن صوتوا لمنحنا مقعد واحد اننا نستحق اكثر من ذلك، ولاضاعة الفرصة على من يفكر في تزوير الانتخابات، مستفيدين من عدم استخدام ورقتنا الانتخابية.
واضاف يجب شغل المقعد الوحيد الذي مُنح لنا بشخص كفوء، قادر على تمثيلنا بواقعية وفاعلية، وان يكون له صدى في المجلس لانه سيقابل 36 صوتا معارضا.
واوضح فرنسيس ان لا خلافات بين قائمة حزبه وبين التحالف الكردستاني، وان انسحابهم كان هدفه الرغبة في اثبات الوجود، وقال "انسحبنا من التحالف الكردستاني لاننا اردنا ان نثبت وجودنا ولايوجد اي خلاف بيننا".
وقد حضر الندوة عدد من ممثلي الاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وحشد من اهالي القوش، وكانت القائمة نفسها كانت قد اقامت ندوة تعريفية في وقت سابق من الشهر الجاري في القوش.

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة