المحرر موضوع: صفحة اورخادعما في جريدة طريق الشعب العدد 151 في يوم الاثنين 30/3/2009  (زيارة 2938 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مختصة كلدو اشور

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



صدر العدد الجديد من صفحة اورخادعما في جريدة طريق الشعب العدد 151 في يوم الاثنين 30/3/2009ويحوي على المواضيع التالية

**بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي

- مساهمة ابناء الشعب الكلداني الاشوري السرياني في مسيرة الحزب -


   
زهير النجار – بغداد


   لانملك للاسف مايدلنا على الكيفية التي توصل بها الشيوعيون الاوائل في العشرينات من القرن الماضي الى الافكار الشيوعية ومن كان الرواد الاوائل فيهم رغم وجود المصادر التي وثقت الكثير من البدايات ولكن ليس بالتفاصيل الدقيقة بل توثيقا عاما يخضع اغلبه الى الشأن السياسي والتحيز الحزبي وخاصة ماورد ونشر في الكتب والكراسات التي صدرت من جهات معادية للحزب والشيوعيين وهي ( الشعبة الخاصة او الامن العامة او اعتمدت على ارشيفهما كمصادر للمعلومات وغيرها ) ... وحتى الوثائق التي صدرت من الحزب او بتوجيه منه خلت من التوثيق الرصين لقلة المصادر اولا ، وتعرض ارشيف الحزب الى الانتهاكات والضياع بسبب حملات القمع والارهاب والسجن ، وعدم اعتماد وتسجيل التاريخ الشخصي للمناضلين الشيوعيين الاوائل في المدن والريف ونضالهم المتفاني من اجل بناء الخلايا الاولى وبذر البذور التي اينعت مواقفا وبطولات و تاريخا ناصعا مسجلا باسم الحزب ومناضليه المجهولين في كل مواقع تواجدهم ( العمل ، المدرسة ، الريف ....الخ ) وركزت اغلب المصادر التي وثقت مسيرة الحزب منذ التأسيس ( مثل كتاب العراق تاليف حنا بطاطو ، عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / تأليف عزيز سباهي ، من تاريخ الحركة الثورية المعاصرة / تأليف سعاد خيري ، والمذكرات الشخصية لقادة الحزب وغيرها ) على الجوانب السياسية ومواقف الحزب باشكال مختلفة من الرصانة والدقة وابتعدت عن التسجيل والتوثيق لدور المناضلين الشخصي ( سلبا او ايجابا ) في رسم وتحديد مسارات ومواقف الحزب .
لاشك ان انتشار الافكار الشيوعية وأفكار التحرر والانعتاق وسرعة تقبلهاوباندفاع من ابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني يعزى الى واقع الاضطهادات الدينية او القومية نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ، اضطهادات الدولة العثمانية والمجازر التي ارتكبت بحق الاشوريين والكلدان والارمن في شمال وادي الرافدين والتهجير القسري الذي تعرضوا له والاستيلاء على ممتلكاتهم والاعتداء على نسائهم وقتل رجالهم  نلمسه ونراه في المساهمة المتميزة في بدايات التأسيس للخلايا الاولى للشيوعية في العراق ..
وتذكر المصادر التي أشرنا اليها انفا .. ان اول حلقة شيوعية تأسست في عام 1927 في البصرة كانت مكونة من  يوسف سلمان يوسف ، داود سلمان يوسف ، زكريا الياس دوكا وغالي زويد والاربعة تعرفوا على الافكار الشيوعية عن طريق بطرس شمعون ابو ناصر الذي تشير تقارير الشرطة السرية الى اتصالاته مع ايران واذربيجان وانه تنقل في عدة مدن وبأسماء مختلفة واستقر في الناصرية واحترف الخياطة وكان انسانا طيبا ينشد الخير لاصحابه ومثقفا واسع الاطلاع واستطاع ان يتحدث الى الاخرين وخاصة من ابناء جلدته والذي وجد لدى يوسف سلمان وأخيه التعطش الى المعرفة والبحث الدؤوب في سبيل الخلاص لابناء شعبه .. وتساهم نفس المجموعة في بناء اللبنات الاولى للشيوعية في الناصرية عام 1928 وبتأسيس "جمعية الاحرار" التي كانت واجهة لنشاطهم الشيوعي وكسب العديد من الشباب ودعوتهم الى التحرر . كما يبرز نشاط شخصيات اخرى في بغداد في الثلاثينات من القرن الماضي كان لها دورها المشهود في تأسيس المجاميع الشيوعية ومنهم  نوري روفائيل ، جميل توما ، يوسف متي وموسى حبيب ابونا .
كان جميل توما قد ولد لاب حائك ميسور الحال ولكن طفولته حملت معالم احداث مرعبة ففي عام 1915 وهو في العاشرة من عمره قتل الاتراك ببرودة تامة ثلاثة من اخوته كانوا يعملون في ( وان ) في تركيا ..درس جميل في الموصل في ثانوية الهندسة وفي عام 1924 سافر الى بيروت في بعثة دراسية وبعدها واصل دراسته في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا عام 1928 في جامعة كامبردج / اميركا . وعاد بعد عامين مهندسا وهو يعتنق الشيوعية في عام 1932 ليعمل في السكك الحديد واستفاد من تنقله بين بغداد والبصرة لتوطيد علاقات الشيوعيين في بغداد برفاقهم في البصرة والناصرية من خلال صديقه يوسف سلمان يوسف .
والى جانب جميل توما كان هناك نوري روفائيل الذي ولد في بغداد عام 1905 والذي درس ايضا في اميركا وعاد منها حاملا الافكار الشيوعية والتقى بيوسف سلمان يوسف في كراج لتصليح السيارات في كمب الكيلاني وتحول هذا الكراج الى مايشبه المنتدى الذي يلتقي فيه الشيوعيون وغادر نوري العراق عام 1937 وشارك في كتيبة الاممية في اسبانيا وشكل لقاء جميل توما ونوري روفائيل ويوسف اسماعيل احدى المجموعات الشيوعية في بغداد.
وكان هناك موسى حبيب ابونا( القادم من شمال الموصل من بلدة القوش ) معلم اللغة الانكليزية في مدرسة الصنايع في بغداد التي تأسست في العشرينيات لاعداد ايد عاملة ماهرة وكانت مركزا من مراكز النشاط الشيوعي قبل وبعد تأسيس الحزب وكان من المساهمين في تأسيس لجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار.
اما يوسف متي مواليد 1914 طالب حقوق الذي لم ينه دراسته في بغداد ، فقد التجأ الى الصحافة والعمل التجاري .. وشكل مع زكي خيري وعبد القادر اسماعيل مجموعة شيوعية اخرى في بغداد نشطت في المجال العسكري ( الجيش العراقي ) وتم كسب الجنود وتشكيل خلايا حزبية في فوج الاتصالات في معسكر الكرنتينة في بغداد وتحمل يوسف متي مسؤولية العمل السياسي داخل الجيش حين وقوع زكي خيري في قبضة الشرطة عام 1935 اضافة الى نشاطه الصحفي في صحيفتي الاهالي وعطارد ، وكان كل هؤلاء تلتف حولهم مجاميع واسعة من معارفهم واقربائهم من الشباب الثوري الذي يتعاطف واياهم في نشاطهم وافكارهم .
ان هذه المجموعات الشيوعية في بغداد والناصرية والبصرة هي التي كونت ( جمعية مكافحة الاستعمار والاستثمار ) والتي تغير اسمها بعد ذلك الى الحزب الشيوعي العراقي عام 1935 .
عقد الحزب الكونفرنس الاول له عام 1944 وحضره ثمانية عشر مندوبا كان بينهم اربعة من المسيحيين ( نسبة 22% ) وعقد مؤتمره الاول عام 1945 وحضره سبعة وعشرين مندوبا كان بينهم سبعة من المسيحيين ( نسبة 22% ايضا ) .
كان يوسف متي عضوا في اللجنة المركزية منذ عام 1935
كان كل من وديع طليا وداود الصائغ وجورج ستو اعضاء في اللجنة المركزية للحزب للاعوام 1941 – 1945 .
كان كل من داود سلمان وكريكور آكوب اعضاء في اللجنة المركزية للحزب للاعوام
  1947 – 1948 .
كان يوسف سلمان يوسف ( فهد ) سكرتيرا للجنة المركزية للحزب منذ عام 1941 ولغاية اعدامه عام 1949 .
كما أقر الحزب في المؤتمر التأسيسي ( دستور الحزب ) الذي تضمنت المادة العاشرة منه على نص " تأمين حقوق مساوية للاكراد ... والاقليات القومية الاخرى " .
كان لهذه الشخصيات دورها المتميز في استيعاب الواقع الطبقي والقومي والديني والسياسي للمجتمع العراقي والذي انعكس وتبلور في رسم السياسات الواقعية وصيانة البرامج والشعارات مستلهمين عمق وأصالة حضارة وادي الرافدين الثرية ولعبوا دورا متميزا وقياديا طوال تاريخ الحزب النضالي العريق وكان لمناضليه قسطهم الوافر في تقديم انفسهم قرابين من اجل اهداف الشعب الوطنية والديمقراطية واننا اذ نشير الى كل ذلك يحدونا الامل ان يتم توثيق دور ابناء شعبنا في بدايات التأسيس في مدينتي الموصل وكركوك ومدن كردستان اضافة الى المدن التي يقطنها ابناء شعبنا الكلداني الاشوري السرياني  مثل ( القوش ، تلكيف ، تللسقف ،مانكيش ،شقلاوة ،عينكاوا ، برطلة وبغديدا  وغيرها ) التي اينعت وتألقت فيها الافكار الشيوعية وقدم ابناؤها مساهمات واضحة ومتميزة في مسيرة الحزب وكانوا زهورا زاهية في حديقة وبستان الحزب مثل( سليمان بوكا ، فخري بطرس ، الياس كوهاري ، الياس صفار ، توما توماس ، سالم اسطيفان  وغيرهم ) من القوش ( عبد الاحد المالح ، يوسف فرنسيس وغيرهم ) من عينكاوا (جورج تلو ،وديع طليا وغيرهم ) من تلكيف (لازار ميخا ، توما القس ، يوسف حنا وآخرين غيرهم الكثير .
انني اذ ادعو الشيوعيين واصدقائهم الذين كان لهم شرف المساهمة في مسيرة الحزب الى عرض تجاربهم في فترات العمل السري وفترة النضال المسلح في قوات الانصار الابطال وابراز دور ابناء الكلدان الاشوريين السريان لتوثيقها وتسجيلها لتكون سجلا حافلا بانجازات هذا الشعب الاصيل الوطنية .

                                                     




**من دروس الرفيق فهد
عمار موسى

ان شخصية الرفيق فهد الفذة تحتاج الى دراسة معمقة اكثر مما جرى لحد الان ، فليس من   الاعتيادي ان يظهر رجل في الثلث الاول من القرن العشرين وفي بلد يسوده الجهل والتخلف وخاصة في المناطق الجنوبية منه حيث نشأ الرفيق الخالد وتكونت شخصيته وظهرت امكاناته الكبيرة ، وان يستوعب ظروف العراق الاقتصادية والاجتماعية ويربطها ربطا خلاقا مع معطيات الفكر الماركسي العلمي بحيث تمكن مع رفاقه من تأسيس حزب شيوعي عميق الجذور راسخ الاساسات بحيث صمد امام اشد حملات الابادة التي شنت عليه في مختلف العهود والتي قل ان تعرض لها حزب اخر وفي أي مكان . كما صمد امام جميع اشكال الدعايات والحملات الفكرية الشعواء التي تعرض لها ، اضافة الى التأثيرات السلبية الكبرى الناجمة عن بعض الممارسات والقرارات الخاطئة التي صدرت بعد رحيل القائد الفذ . فقد بقي الحزب الشيوعي العراقي حزبا مؤثرا على الساحة السياسية والجماهيرية العراقية وصمد امام كل الاضطهادات والحملات التي شنت عليه والاهم انه اجتاز بنجاح الزلزال المدمر المتمثل بفشل تجربة الحزب الشيوعي السوفيتي في بناء الاشتراكية .

ومن الدروس المنقولة عن قائدنا الخالد انه واثناء وجوده في سجن الكوت تعرض الرفيق توغلياتي سكرتير الحزب الشيوعي الايطالي الى اصابة خطيرة مما سبب حزنا لدى الرفاق المسجونين وقلقا على مسيرة الحزب الشيوعي الايطالي الشقيق في حالة فقدانه لقائده الكفء ، الا ان الرفيق فهد تحدث عن الموضوع مبينا ان فقدان أي قيادي ذي خبرة في أي مجال سيكون له بالتأكيد تأثير سلبي على عمل المجموعة التي يقودها ، ولكن هذه المجموعة بالتأكيد قادرة على تجاوز هذه المحنة ، وساق مثلا على ذلك ، فقد كان بين السجناء طباخ ماهر يجيد عمله ، فقال الرفيق فهد : لو ان رفيقنا الطباخ افرج عنه او نقل الى سجن اخر فماذا سنفعل ؟ واستمر قائلا : بالتأكيد سيقوم احدنا بالطبخ وبالتأكيد ايضا ان طبخ الطباخ الجديد لن يكون جيدا في بداية الامر ولكنه سيتحسن باستمرار العمل وسيصبح طباخا ماهرا وربما افضل من الطباخ الحالي ، وهذه هي المسألة في كل الامور .

ومن دروسه ايضا انه في عام 1940 صدر من زعيم احد المذاهب الدينية الكبيرة في اوربا قرار بتحريم الشيوعية وعلى اثر هذا القرار ترك عدد كبير من اعضاء الحزب الشيوعي في البلد الذي يقيم فيه هذا الزعيم الديني العمل وانسحبوا من الحزب ، فقال بعض الرفاق ان لابأس بانسحاب مثل هذه العناصر الضعيفة من الحزب فهذا سيؤدي الى تنقية الحزب لكن الرفيق فهد لم يتفق معهم بل قال ان الحزب مدرسة يدخلها الاعضاء وفيها يتعلمون ويتدربون ، وهؤلاء الذين تركوا الحزب لو بقوا فيه وتعلموا في مدرسته لتخرج الكثيرون منهم واصبحوا شيوعيين جيدين ، لذا فان خروجهم هو خسارة للحزب .
وهكذا كان يستغل اية فرصة او حادثة ليثقف بها رفاقه ليتمكنوا من ايجاد الحلول للمشاكل التي تصادفهم .


**شهداء تلكيف*
شهداء الحزب شهداء الوطن


في واحدة من وسائل تفتيت العلاقة الحميمية بين ابناء الشعب مع البنية الجديدة للجمهورية العراقية الفتية,كان قيام تحالف الرجعية والاقطاع والقوى القومية ذات النزعة اليمينية والشوفينية معى اعداء النظام الجمهوري الذي قام صبيحة ثورة 14 تموز 1958 المجيدة. واثناء تصاعد دخان هذا التحالف المرير في سماء العراق,جرت حياكة الكثيرمن المكائد والاحداث والقاء تبعاتهاعلى القوى التي عملت على صيانة الجمهورية وعلى الناشطين التقدميين المنحازين لتيار العدل والمسواة. وكان على ابناء ناحية تلكيف تحمل مأس كثيرة صبها عليهم ذلك التحالف الرجعي.
وبعد القضاء على مؤامرة الشواف يوم 8أذار1959 في الموصل ,وبتدبيروعداء شخصي لأأبناء تلكيف جرى قتل أمجد المفتي ومرافقه عمر الشعار على الطريق المؤدية بين مدينة الموصل وناحية تلكيف. حصلت بعدها عمليات اعتقال عشوائي في أيلول1959 , نشط فيها مدير الناحية ومأمور مركز شرطتها.
وتم تقديم العديد من ابناء الناحية,بحجة مقتل الشخصين المذكورين الى المجلس العرفي العسكري الأول سيىء الصيت برئاسة شمس الدين عبدالله الذي اصدر احكامه بالاعدام شنقا حتى الموت على ثمانية من أبناء هذه الناحية (جرى بعدها تخفيض عقوبة أثنين منهما لصغر سنهما وهما سالم داود وبحي مراد سالم).فيما صدرت احكام ثقيلة على عدد أخر دون وجه حق ايضا.
وبعد أنقلاب 8 شباط 1963 المشؤوم جرى تنفيذ حكم الاعدام بتاريخ 2 تموز 1963 في مركز الناحية, وجرى أجبار اهالي الناحية وأقارب الشهداء حضور عملية أعدامهم التي نفذتها عناصر عسكرية وأفراد الحرس القومي التابع الى السلطة الفاشية.
وامعانا بالارهاب جرت حملة اعتقالات واسعة بين اقارب الشهداء واصدقائهم ورجال الدين الذين أقاموا مراسم الدفن الدينية.
وادناه اسماء النجوم اللامعة من شهداء تلكيف في سماء العراق من اجل وطن حر وشعب سعيد
1.الشهيد ابراهيم داود .مواليد معلم,1930,انتمى للحزب عام 1957, اعزب,سكرتير منظمة الشبيبة الديمقراطية في مدينة تلكيف, تم اعدامه وهو شبه ميت جراء التعذيب.
2.الشهيد بحي دويا جربوع . مواليد 1940,انتمى للحزب عام 1957,قصاب ,متزوج وله بنتان.
3. الشهيد بطرس زيا بزي.مواليد 1930,انتمى للحزب عام 1957 ,عامل في مقالع الحجر,ترك وراءه اربعة ابناء.
4.الشهيد كو ركيس داود. مواليد 1928,  عمل سائق سيارة في بغداد ساهم في العديد من الاضرابات والمظاهرات ابان الحكم الملكي,انتخب رئيسا لنقابة السواق في تلكيف عام 1959 ,لاقى شتى انواع التعذيب دون ان يتخلى عن شرفه الحزبي,صادرت حكومة انقلاب شباط دار عائلته وشردتها وهو شقيق الشهيد ابراهيم داود وخفض حكم الاعدام على شقيقه الثالث بسبب صغر سنه,متزوج وله ولد وبنت.
5.الشهيد ميخائيل ججو شنكو. مواليد 1937 ,انتمى للحزب عام 1957,معلم ,اعزب.
6.الشهيد حنا أيار(حنا قديشا).مواليد 1925,فلاح,عضو الجمعية الفلاحية في تلكيف ,متزوج وله اربعة أولاد وبنتان.
*المصدر: كتاب شهداء الحزب شهداء الوطن – شهداء الحزب الشيوعي العراقي 1934-1963 الجزء الاول الطبعة الثانية

**السريان والسريانية في التراث العربي
من كتاب الفهرست للنديم المتوفي سنة 991م (حسب طبعة طهران 1971)


عمانوئيل موسى شكوانا

ص8:
 لم سميت العرب بهذا الاسم : ذكروا ان ابراهيم (ع) نظر الى ولد اسميعيل مع اخوالهم من (جرهم) فقال له يا اسميعيل ماهؤلاء ، فقال بنيّ واخوالهم من (جرهم) فقال له ابراهيم باللسان الذي كان يتكلم به ، وهو السريانية القديمة . اعرب له ، يقول اخلطهم به . والله اعلم .
نستدل من هذا ان التراث العربي كان يعتبر لغة ابراهيم هي اللغة السريانية .

ص14 :
الكلام على القلم السرياني : ذكر ثيادورس المفسر (عاش في القرن الخامس الميلادي) في تفسيره للسفر الاول من التوراة . ان الله تبارك وتعالى خاطب ادم باللسان النبطي وهو افصح اللسان السرياني ، وبه كان يتكلم اهل بابل ، فلما بلبل الله الالسنة تفرقت الامم الى الاصقاع والمواضع وتبقى لسان بابل على حاله . فاما النبطي الذي يتكلم به اهل القرى فهو سرياني مكسور غير مستقيم اللفظ .
نستدل من هذا ان السريانية كانت اللغة المستخدمة في العراق حينها .

ص15 :
 الكلام على القلم الفارسي : قال عبد الها بن المقفع : لغات الفارسية الفهلوية ، والدرية ، والفارسية ، والخوزية ، والسريانية ... واما السريانية فكان يتكلم بها اهل السواد .

ص 129:
 على اخبار الملوك والكتاب والخطباء : وردت اسماء : الفضل بن مروان بن ماسرجس النصراني خدم المأمون  والمعتصم ووزر له ، وله من الكتب (كتاب المشاهدات والاخبار التي شاهدها ورآها) .
-   بن يونس آل ثوابة : له كتاب رسائل مجموع وكتاب رسالته في الكتاب والخط .
-   قدامة بن جعفر بن قدامة وكان جده نصرانيا وكان قدامة احد البلغاء والفصحاء والفلاسفة الفضلاء ممن يشار اليه في علم المنطق .
-   ابو الحسين اسحق بن شريح الكاتب النصراني وله من الكتب كتاب الخراج في الف ورقة .
-   ابراهيم بن عيسى النصراني وكان من ظرفاء الكتاب وادبائهم وله من الكتب كتاب اخبار الحواري .
-   ابو الحسن علي بن نصر النصراني بن الطبيب . وكان من الادباء المصنفين ومن كتبه كتاب اصلاح الاخلاق نحو الف وخمسمائة ورقة .
-   ابو الحسن سعيد بن ابراهيم بن التشتري وكان نصرانيا وله من الكتب كتاب المقصور والممدود على حروف المعجم .












غير متصل نـور

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 39383
  • الجنس: ذكر
  • عــــرااااقــــي غـــيـــــوووررررر
    • مشاهدة الملف الشخصي
يسلموووواعلى الخبر شكرا

تحياتي.........

العراق الغيور

غير متصل نامق ناظم جرجيس ال خريفا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 982
  • الجنس: ذكر
  • المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عدد رائع ومميز ولجميع المقالات بلا استثناء بوركت الجهود والى مقالات اخرى
المهندس
نامق ناظم جرجيس
بغداد - العراق

غير متصل alashoty10

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 13200
  • الجنس: ذكر
  • ليس كل مايلمع ذهب
    • مشاهدة الملف الشخصي


على خدود المرايا تمشط الحلوات
وعلى خدودك شعرها تمشط المرايا