المحرر موضوع: حقائق كان يجب ان تنشر  (زيارة 1310 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سيزار هوزايا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 350
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حقائق كان يجب ان تنشر
« في: 09:31 25/06/2005 »
استوجب التنويه


قبل اسابيع، وبالتحديد بتاريخ 8 حزيران  نشر شخص بأسم chaldean Australia  بيانا اشار فيه بالمطالبة بادراج التسمية الكلدانية كقومية واضحة وثابتة في الدستور الجديد (على حد تعبيره) ، لم نعرف من هو كاتب المقال وكيف لادارة الموقع ان تنشر مثل هكذا بيان دون تعريف القارئ بأسمه الحقيقي..على كل حال فقد  ذيل الكاتب بيانه باسماء جمعيات ومؤسسات ونوادي كلدانية في استراليا، لم نسمع يوما للكثير منها عن نشاطات لها او تواجد على الساحة. وقد كان البيان قد صدر من سدني، ولو ان الكاتب نطق بأسم كل الكلدان في استراليا، وهذا وان كان مبالغة الا انني لن اتوقف عند هذه النقطة ولا عند النقطة التي بدا البيان بها والتي كانت صورة منقولة عن الشعارات العروبية التي تؤمن بنظرية المؤامرة. لكن ما شد انتباهي هو وجود اسم "لجنة أهالي هوز الكلدانية" وباعتباري أحد أبناء هذه القرية العريقة فقد استغربت من وجود هكذا لجنة في استراليا، فقررت ان اتابع الموضوع، وصادف وان قمت بعدها باسبوعين بزيارة الى سدني، فأرتأيت استغلال الفرصة للتحقق من صحة الموضوع. وهكذا كان. فأبتدأت السؤال من الأخ وليد خوشو هوزايا الذي استغرب من وجود هكذا لجنة، الا انني قررت المتابعة اكثر فسألت الأخ سمير ايشو هوزايا والاخ روفائيل القس بولس هوزايا اللذان اكدا وجود مثل هذه اللجنة لكن بصيغة اخرى، فقد اكد الاخوة انهم حضروا اجتماعا قبل ما يقارب الثمانية او العشرة اشهر اقيم بين ممثلين لابناء كل قرية، الا ان المشاورات التي دارت إثناءها كانت بخصوص مشاركة الجميع في تذكارات القديسين (الشيرواتا) التي تقام هناك واتفقوا على ضرورة مشاركة جميع ابناء القرى في اي شيرا يقام في سدني كخطوة اولى لنشاطات اجتماعية اكثر، لكنهم نفوا نفيا قاطعا علاقة اللجنة بالبيانات والمسائل السياسية. واكدوا ان هذا كان الاجتماع الوحيد الذي اقيم.

رغم كل ما اكده لي الاخوة الاعزاء روفائيل وسمير، وثقتي التامة بهما على اساس المعرفة العميقة والصداقة والقربى. الا انني قررت سؤال الشماس لويس منصور باعتباره اكبر ابناء القرية في سدني وباعتباره قريبا نوعا ما من هكذا تجمعات كلدانية. فزرته بوجود الاخوين سمير وروفائيل، وقال بأنه ليس على علم بمثل هذه اللجنة، الا انه قال :
(( قبل ما يقارب الاسبوعين او الثلاث  زرت الأخ سمير يوسف (سكرتير المجلس القومي الكلداني) في مكتبه وما ان دخلت وراني حتى قال "ها هو الشماس، سنكتب الهوزنايى ايضا معنا" ))
فقال الشماس : (( سالته، بخصوص ماذا؟؟))
فقال سمير يوسف : ((اننا نكتب برقية تهنئة للسيد رئيس الوزراء العراقي ))

فسالت الشماس لويس ((هل هكذا بكل بساطة ادخل اسم الهوزنايى؟؟؟ دون اي توضيحات ))
قال الشماس (( نعم هذا كل ما في الامر))  واكد بأن  السيد سمير يوسف لم يتطرق الى اي مسالة تسمية في الرسالة او اي بيانات  سياسية.


العجيب هو محاولة السيد سمير يوسف ادخال اسم الهوزنايى بالقوة في البيان، متسائلين ترى كم من الجمعيات الاخرى ادخل اسمها في البيان دون علمها؟؟ وما الغرض من كل هذ ا يا ترى؟؟ لماذا كل هذه الالاعيب ؟؟؟

الاغرب من كل هذا ان  السيد متى كليانا قد رد على وجود اسم ((جمعية الحضارة الكلدانية – ملبورن)) في البيان، واكد انه اتصل بسكرتير اللجنة واكد له ذلك.. الا ان رد السيد متى كليانا قد حذف..دون اي اسباب منطقية!!!!


رد احد الاخوة البيداريين على وجود اسم ((لجنة اهالي بيدارو)) في البيان ، ونكر وجود مثل هكذا اتفاق، الا ان اسيد المشرف حذف الخبر ايضا!!!!!

لن اعتب على السيد سمير يوسف الذي ادخل اسم الهوزنايى بدون اخذ موافقتهم، فهو شخص يحاول جاهدا خدمة الامة الكلدواشورية لكنه يقع احيانا في مطبات، لكنني اعاتب ادارة الموقع على نشر كل خبر دون التأكد من صحته..


سيزار خوشابا حنا هوزايا
ملبورن
استراليا
25 حزيران 2005