المنوعات > زاوية الشباب

اين الملكوت ؟؟

(1/1)

pawel:

كل انسان يعيش على هذه الارض هو امتداد لعيشه في الحياةالابدية، ان حياتنا هي امتداد لحياة الملكوت. كحياة مسيحية يختلف معنى الملكوت عن الغير مؤمنين. هناك الكثيرين يصورون الملكوت كأنه مكان مادي , يزوجون ويتزاوجون هناك كما كان موجودا في عقلية اليهود المعاصرين للمسيح وكما موجود في عقلية وتفكير الكثير الكثير الذين يفكرون بالماديات وليس بالروحانيات.
اين الملكوت؟ هل الملكوت موجود حقا؟ إن كان موجودا!!! أين هو؟؟؟
فمن المهم ان نتعرف الى المسيح من خلال ما كتب عنه الانجيل وما قال عنه الأباء الاولين والكنيسة والرسل الذين عاصروه. الملكوت هوالعيش مع المسيح الاقنوم الثاني. ومن المهم كمؤمنين وأعضاء في جسد الرب ان نلتقيه كل يوم حيث نعيش. فالملكوت جزء لايتجزأ من حياتنا وعملنا، بل هو في داخلنا كما يقول البشير لوقا.
الملكوت يبنى ويرتفع بقدر ما نعرف كيف نعيش في حب فاعل مع المسيح ومع اخوتنا. انه كنز، لكنه ليس مثل الكنوز التي يجمعها الاغنياء وهي معرضة للسرقة والتلف. كلا، الملكوت يتطلب من كل واحد منا الاهتمام به وان يعطي مجهودا كبيرا. لاننا اذا وجدناه ، يجب ان نضحي بكل شيء لكي نحافظ عليه، لانه اثمن من كل شيء واثمن من حياتنا كلها.
يقول الرب ((لا تكنزوا لأنفسكم كنوزا في الارض حيث يفسد السوس والعث وينقب السارقون فيسرقون. بل اكنزوا لأنفسكم كنوزا في السماء...)) الملكوت انه بيننا، انه يدعونا الى ان نحب، الى ما هو ابعد, ونجهد في سبيل ما هو اثمن . الملكوت انه نعمة من الله. الملكوت هو مثل حياة، انه حي في كل بيت ينبض الحب في قلوب ساكنيه، وانه ساكن في قلب من لا بيت له . انه نور يخترق حياتنا حتى وان كانت حياتنا عميقة في بؤسها. الملكوت ليس بظرف زمان ولا مكان. انه يتخطاهم. حيثما نسير على نهجه ونرقص على انغام موسيقاه فهناك الملكوت.
المعلم الالهي واجه في حياته الكثير من العوائق والمضايقات وعدم الايمان. لكنه لم يتوقف عن رسالته . فبشر وشفى المرضى وأقام الموتى ، انه كان ولايزال يبني كل يوم حجر فوق حجر وهاهو الطريق الذي سلكه واقامه لنا موجودا للوصول اليه اذا آمنا به كما آمنت السامرية والنازفة وقاد المئة ، والمجد له انه اتى لهذا لكي يتمم بناء الملكوت بيننا.
فلا نكون مثل اليهود الذين كانوا يتمسكون بالحرف ويهملون الجوهر وكم اناس في وقتنا هذا هم على شاكلتهم، تفكيرهم ليس روحاني بل مادي. فالملكوت هو عمل الله اولا وليس جهدنا نحن البشر. الملكوت مثل حبة خردل كما شبهها المخلص ، انها تنمو رويدا رويدا ولكن يجب ان نكون نحن المؤمنين مثل الخميرة في العجين.
لا ننسى او نوهم انفسنا ان الطريق المؤدي للملكوت معبد بالورود. كلا، الطريق الى الملكوت يجب ان يمر اولا بالجلجثة وحمل الصليب. وكثير من المرات يتطلب منا ان نتخلى عن اعز الاشياء على نفوسنا في سبيل الملكوت. الرب يسوع عندما اسس الملكوت اسسه على الالام والصليب ويجب ان نتشبه به كل يوم في حياتنا العادية من خلال البيت او في العمل او في اي مكان اخر .
الملكوت ليس شيء خيالي نرسمه في مخيلتنا. الملكوت هو معايشة، انه حب ، انه حياة مع الله والآخر...

تحياتي للجميع...

warda girl:
عاشت ايدك اخ باول على الموضوع الرائع


لا ننسى او نوهم انفسنا ان الطريق المؤدي للملكوت معبد بالورود. كلا، الطريق الى الملكوت يجب ان يمر اولا بالجلجثة وحمل الصليب. وكثير من المرات يتطلب منا ان نتخلى عن اعز الاشياء على نفوسنا في سبيل الملكوت. الرب يسوع عندما اسس الملكوت اسسه على الالام والصليب ويجب ان نتشبه به كل يوم في حياتنا العادية من خلال البيت او في العمل او في اي مكان اخر .
الملكوت ليس شيء خيالي نرسمه في مخيلتنا. الملكوت هو معايشة، انه حب ، انه حياة مع الله والآخر...

قره قوش:

--- مقتبس من: warda girl في 22:57 13/02/2006 ---عاشت ايدك اخ باول على الموضوع الرائع


لا ننسى او نوهم انفسنا ان الطريق المؤدي للملكوت معبد بالورود. كلا، الطريق الى الملكوت يجب ان يمر اولا بالجلجثة وحمل الصليب. وكثير من المرات يتطلب منا ان نتخلى عن اعز الاشياء على نفوسنا في سبيل الملكوت. الرب يسوع عندما اسس الملكوت اسسه على الالام والصليب ويجب ان نتشبه به كل يوم في حياتنا العادية من خلال البيت او في العمل او في اي مكان اخر .
الملكوت ليس شيء خيالي نرسمه في مخيلتنا. الملكوت هو معايشة، انه حب ، انه حياة مع الله والآخر...

--- نهاية الإقتباس ---

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة