المحرر موضوع: تسعون بالمائة من البلديات السويدية تعاني من أزمة مالية حرجة جدا وفي أقصى الحالات إلى تسريح 15000 موظ  (زيارة 689 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Love.Ankawa

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 63
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تسعون بالمائة من البلديات السويدية تعاني من أزمة مالية حرجة جدا وفي أقصى الحالات إلى تسريح 15000 موظف

نقص الدخل القادم إلى البلديات من الضرائب أدى إلى مرور البلديات السويدية في أزمة مالية تؤدي في تسعين بالمائة من البلديات إلى تقشف وفي أقصى الحالات إلى تسريح موظفين حيث حذرت البلديات من تسريح 15000 موظف في حالة عدم تقديم دعم مادي للبلديات خلال ما تبقى من العام الحالي.أربعين بالمائة من البلديات قد تضطر إلى رفع الرسوم المختلفة بالإضافة إلى التسريحات.

أحدى البلديات المتأثرة هي بلدية أربوغا التي تجد نفسها أمام معضلة مادية بحسب تعبير أوله أوتيربيري رئيس البلدية الذي يقول إن بلديته خسرت 17 مليون عام ألفين وتسعة قيمة قد تصل إلى عشرين مليون للعام المقبل.

ويضيف أوتيربيري أن هناك معضلة يواجهها عدد من البلديات وهو عدم تمكن البلديات من استخدام فوائض موازنات الأعوام السابقة وذلك بسبب منع القانون من ذلك

وانتقدت أولا أنديرشون الناطقة المالية لحزب اليسار موقف الحكومة الحالية ورفضها الحديث عن إجراء تعديلات في القانون الحالي بحيث يسمح للبلديات إعادة استخدام الفوائض خاصة وأن الحكومة أعلنت عدة مرات من أننا نمر بأوضاع خاصة تستدعي استخدام أساليب خاصة وبالتالي يجب على الحكومة إعادة النظر بالأمر فالحكومة الحالية أوقفت الدعم الزائد للبلديات وأثقلت كاهل البلديات من خلال تقليص المساعدات المادية لصندوق البطالة والرعاية الصحية مما يزيد نسبة المساعدات الإجتماعية والعجز يأتي من نقص الدخل المادي للبلديات. أما ستيفان أتينفال رئيس اللجنة المالية للمسيحي الديموقراطي فدافع عن موقف الحكومة الحالية بالقول
يقول يجب أن نتذكر أن القانون الذي يمنع البلديات من استخدام فائضها المالي كان بمثابة العظة من الأزمة التي ممرنا بها في فترة التسعينات حيث كان هناك موقف موحد من قبل الحكومة الإشتراكية والمعارضة البرجوازية. يجب استخدام الفوائض لخفض الديون والفوائد المترتبة عليها بالإضافة إلى تمكن البلديات من ضمان دفع رواتب التقاعد في المستقبل
 هذا وقد تضطر بعض البلديات لزيادة نسبة الضرائب كباب أخير تطرقه للتتخلص من الأزمة التي تمر بها ولو على المدى القصير خاصة وأن الحكومة لم تعد بدعم أكبر خلال موازنة العام الجاري. وعقب وزير المالية على الأمر بقوله بأن الحكومة ستعيد النظر في الوضع المالي للبلديات وتأخذه بعين الإعتبار لكنه أكد أنه من المهم جدا أن نعي بوجود ركود اقتصادي يصيب القطاع العام أيضا لذلك ليست لدينا إمكانيات للمساعدة بشكل أفضل