المحرر موضوع: اسود الرافدين تفترس التنين الصيني وتقدمه كأحلى هدية للشعب الجريح  (زيارة 1471 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل بسام الياس بولص

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اسود الرافدين تفترس التنين الصيني وتقدمه كأحلى هدية للشعب الجريح

1 مارس 2006:
كتب: سيف العمران



 تمكن المنتخب العراقي من التدارك والعودة بقوة للمنافسة على بطاقتي التأهل للمجموعة الآسيوية الخامسة ضمن تصفيات بطولة الأمم الآسيوية 2007 بعد ان نجح اليوم من العبور عبر البوابة الصينية الصعبة اثر فوزه المستحق بهدفين لهدف واحد في المباراة التي جرت بين الفريقين في مدينة العين الأماراتية .
نجح المنتخب العراقي في السيطرة الكاملة على مجريات المباراة ودخل الى المباراة بأصرار وعزيمة قوية للظفر بنقاطها الثلاثة لا غير وخصوصا بعد خسارته الأولى المفاجئة في الجولة الأولى من سنغافورة وفعلا نجح اسود الرافدين من فرض اسلوب لعبهم وخاصة بالأعتماد على أجنحة الفريق النابضة (مهدي كريم وهوار ملا محمد) مما اربك اوراق التنين الصيني الذي فوجئ بالأداء العراقي المغاير لمباراته الأولى .

افتتح العراقيون التسجيل عبر المتألق مهدي كريم بهدف جميل اثر جملة تكتيكية منسقه في الدقيقة 16 من المباراة ولينتهي الشوط الأول بهذا الهدف ولينطلق الشوط الثاني بنفس المنوال وبسيطرة عراقية وأداء جميل ومنظم ولكن جرت الرياح عكس مجريات المباراة وليرتكب الدفاع العراقي خطأ كلفهم هدف التعادل للتنين في الدقيقة 54 عن طريق اللاعب تاو وي ولكن هذا الهدف لم يربك ابناء الرافدين بل واصل العراقيون ادائهم وضغطهم حتى نجح المبدع هوار ملا محمد من تسجيل هدف الفوز الغالي عن طريق ضربة حرة مباشرة نفذها بشكل مذهل لتسكن شباك الحارس الصيني في الدقيقة 67 من عمر اللقاء ولتنتهي المباراة بهذا الفوز المستحق لأسود الرافدين والذي كان بمثابة هدية جميلة جدا قدمها المنتخب العراقي الى الشعب العراقي الجريح والمثقل بهموم وويلات الحروب والأرهاب والأحتقان .

يذكر ان المنتخب العراقي يلعب جميع مبارياتة خارج ارضة منذ عشرات السنين نتيجة لظروف العراق التي شهدت على مر العقود ويلات الحروب والعقوبات والأرهاب ولكن رغم ذلك فقد كان المنتخب العراقي يحقق نتائج طيبة وايجابية رغم افتقارة لعاملي الأرض والجمهور المؤثرين , هذا ويأمل العراقيون بعودة المباريات الدولية الرسمية الى ارضهم ليتمكنوا من تشجيع منتخبهم القومي الذي طالما حرموا من تشجيعه ومؤازرته في داخل العراق .

وعلى صعيد آخر فازت فلسطين على سنغافورة ضمن الجموعة ذاتها بهدف وحيد لتتعقد اوراق المجموعة بعد ان اصبح لكل فريق ثلاثة نقاط من مباراتين .


غير متصل بسام الياس بولص

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
خلط أوراق في المجموعة الخامسة
هوار ملا محمد يقود العراق إلى فوز ثمين على الصين 2/1 



حقق المنتخب العراقي فوزاً مستحقاً أمس على نظيره الصيني 2/1 على ملعب خليفة بن زايد بنادي العين في إطار مباريات المجموعة الخامسة للتصفيات الآسيوية. افتتح مهدي كريم التسجيل لفريقه في الدقيقة 15 قبل ان يعادل هاواي للصين في الدقيقة 53.

ومنح هوار ملا محمد فريقه الأفضلية من لعبة يسارية رائعة في الدقيقة 67.

وساعد الفوز الفريق العراقي على حصد اول ثلاث نقاط بعد خسارته في اللقاء الافتتاحي امام سنغافورة صفر/2 وبقي الفريق الصيني بثلاث نقاط.

أدار اللقاء طاقم تحكيم اماراتي مؤلف من محمد عمر للساحة وعاونه محمد الجنيبي وأحمد يعقوب وعلي حمد حكماً رابعاً وراقبها العماني ناصر الريامي فيما راقب الحكام السوري فاروق بوظو. استهل المنتخب العراقي اللقاء بضغط مكثف على الفريق الصيني وخلت البداية من الحذر والترقب لرغبة العراق في تعويض خسارته الأولى. ولاحت الفرصة الأولى في اللقاء ليونس محمود الذي تطاول لعرضية حيدر عبدالأمير من دون أن ينجح في وضع الكرة داخل الشباك. ورد المنتخب الصيني بهجمة معاكسة شكلت خطورة أفسدها اللاعب المتراجع قصي منير. وبقيت الامور هادئة داخل الملعب حتى حركت تسديدة هوار ملا محمد السكون لكنها ابتعدت بقليل عن القائم الأيسر (10).

ونجح اللاعب مهدي كريم في منح الافضلية لفريقه من هجمة منظمة قادها قصي منير افضل لاعب في المنتخب العراقي في لقاء الأمس حين مرر كرة عالية من وسط الملعب داخل منطقة الجزاء الصينية حولها حيدر عبدالأمير برأسه الى زميله مهدي ولعبها الاخير قوية على يمين الحارس لي لي هدف التقدم للعراق (15). وساعد الهدف الفريق العراقي على فرض سيطرته على الملعب مع تراجع واضح للضيوف الى المنطقة الخلفية خشية تمكن العراق من تعزيز الهدف الاول مع الاعتماد على الهجمات المعاكسة لاستغلال سرعة اللاعب شوجون المحترف بالدوري السويسري ودونج المحترف في بلجيكا. ولاحت فرصة ثمينة للضيوف للعودة الى اجواء البداية بعد مبادلة ثنائية للكرة بين دونج وزاهاو حيث سدد الاخير كرة زاحفة استلمها نور صبري حارس المنتخب العراقي ببراعة “30”. وأهدر اللاعب يونس محمود فرصة كبيرة لإحراز الهدف الثاني من عرضية حيدر عبدالأمير حيث سدد الكرة ضعيفة في يدي الحارس الصيني. وفشلت محاولات الضيوف المتلاحقة لمعادلة النتيجة لينتهي الشوط بتقدم العراق.

وبعد الاستراحة تابع المنتخب العراقي افضليته على الملعب سعياً الى احراز الهدف الثاني وكان لتميز قصي منير ومهدي كريم وهوار محمد الأثر الواضع في صنع خطورة المحاولات العراقية. ومن هجمة معاكسة ارتكب الدفاع العراقي خطأ بعد منتصف الملعب ليمرر اللاعب زاهاو الكرة عالية داخل منطقة الجزاء العراقية أنقذها الدفاع لتتمادى امام اللاعب هاواي الخالي من المراقبة حيث سددها بيسراه قوية في الزاوية اليسرى هدف التعادل لفريقه د. (53).

ولم يثن الهدف من عزيمة الفريق العراقي حيث اندفع لاعبوه الى المنطقة الخلفية للضيوف بهجمات منظمة وعبس الحظ في أكثر من محاولة للاعبين مهدي كريم ويونس محمود.

هدف التقدم

ومن كرة قطعها اللاعب قصي منير من اللاعب الصيني دونج تقدم الاول ومرر الكرة بذكاء الى يونس محمد غير انه تعرض لعرقلة من المدافع الصيني ليحصل فريقه على مخالفة على رأس خط 18 انبرى لها اللاعب هوار محمد وسددها ببراعة على شمال الحارس الصيني مانحاً التقدم لفريقه د. (67). ولم تتغير الامور داخل الميدان وبقيت النتيجة على حالها على الرغم من الضغط المتواصل الذي مارسه الفريق الصيني لإدراك التعادل، حيث تجاسر عناصر المنتخب العراقي على نحو رائع وأفسدوا جميع المحاولات الصينية لينتهي اللقاء لمصلحة العراق 2/1.

 

غير متصل بسام الياس بولص

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
العراق يلتهم التنين الصيني   


رأفت الشيخ:

كان الجمهور العراقي يهز المشاعر والقلوب بهتافاته لبلاده ولاعبيه واحتفل مع البعثة العراقية بعد المباراة بالفوز على المنتخب الصيني 2/1 في المباراة التي جرت أمس استاد خليفة بن زايد في مدينة العين في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة·وسجل مهدي كريم (15) وهواري ملا محمد (67) هدفي العراق، وتاو واي (54) هدف الصين·
وقد كان المنتخب العراقي هو الأكثر هجوما في بداية المباراة ونجح في التقدم بهدف مبكر عن طريق مهدي كريم بعد هجمة منظمة بدأت من قصي منير الى حيدر عبد الأمير الذي مررها الى مهدي فسجل أول أهداف المباراة، وكان الفريق العراقي هو الأكثر سيطرة على الملعب بفضل جهد قصي منير وهوار وكان غريبا أن لاعبي الدكة الصينية يقومون بعملية الاحماء بعد عشرين دقيقة من بدء المباراة·· وضربة رأس يمسك بها حارس منتخب العراق الذي اعتمد على الهجوم من اليسار··ورشيد علي يتألق في قيادة الدفاع العراقي·
وينحصر اللعب أغلب الفترات في وسط الملعب مع أفضلية للمنتخب العراقي بينما الفريق الصيني عاجر عن الاختراق من الأطراف··وقذيفة صينية بين يدي الحارس بعد 32 دقيقة لينتهي النصف الأول بتقدم العراق بهدف عن جدارة·· وكان من السمات المميزة جدا للأداء العراقي هو الروح القتالية العالية التي يتميز بها اللاعبون خاصة في ظل التشجيع الكبير من الجماهير· يبدأ الشوط الثاني بمحاولات صينية لم يكتب لها النجاح بينما اعتمد الفريق العراقي على الكرات السريعة واستغلال مهارات لاعبيه الفردية الأعلى من المنافس،وينفرد يونس محمود بالمرمى ويعرقله الدفاع الصيني وتضيع فرصة عراقية،ومن كرة مرتدة من الدفاع العراقي يخطف وي تو هدف التعادل لفريقه بكرة قوية خطفها بيسراه لم يتمكن الحارس من التعامل معها بعد 53 دقيقة·
ينحصر اللعب في وسط الملعب ويطغى الحماس على أداء الفريقين وتزيد التمريرات المقطوعة والضربات الحرة هنا وهناك، ومن ضربة حرة خطرة للفريق العراقي على حدود الصندوق يسدد هوار محمد كرة رائعة تصطدم بالعارضة والحارس الصيني وتهز الشباك لتكون الهدف الثاني للعراق بعد 67 دقيقة· ويحاول الفريق الصيني التعديل لكن دفاع العراق أفسد كل المحاولات وعاب الفريق الصيني سوء التعامل مع الكرة في الثلاثين ياردة الأخيرة لتنتهي المباراة بحصول العراق على ثلاث نقاط غالية وعودته للمنافسة من جديد · ويحتفل الجمهور واللاعبون والجهاز الفني والاداري بالفوز الكبير الذي تحقق في ملعب العين·
أكرم سليمان:
شكراً للإمارات
وبعد المباراة قال أكرم سليمان المدير الفني للمنتخب العراقي إن الروح القتالية العالية كانت عامل الحسم في المباراة، وأن الوضع النفسي بعد الهزيمة من سنغافورة كان دافعا للاعبين لتحقيق الفوز وزرع البسمة على شفاه الجمهور العراقي والشعب العراقي كله الذي يعيش ظروفا صعبة·وقال إن الأمور من الناحية الفنية سارت مثلما نريد واللاعبون التزموا بالتعليمات رغم مشاركة لاعبين جدد مع الفريق والفترة القادمة ستكون كافية لتوفير اعداد قوي للمنتخب لأن المساحة الزمنية قبل مباراة سنغافورة لم تسمح بإعداد قوي وكان نقص الانسجام من أسباب الهزيمة·وواصل: إن اللاعبين عوضوا الهزيمة بفوز مهم على منتخب كبير وله سمعته المعروفة في القارة الأسيوية ونجحنا في اغلاق الأطراف التي يعتمد عليها الفريق الصيني· وعن الثلاثي الموقوف عماد محمد وحيدر عبد الرزاق ونشأت أكرم قال إنه سيقدم تقريرا الى الاتحاد وسيتم اتخاذ القرار المناسب مشيرا الى أن ماحدث كان درسا لجميع اللاعبين لأن الجهد والعطاء والتضحية يجب أن تكون لصالح المنتخب·
وتقدم المدير الفني العراقي بالشكر الى اتحاد الكرة الاماراتي وادارة نادي العين على الاستضافة الكريمة وتوفير كل سبل التفوق للفريق كما شكر الجهمور العراقي الكبير على مساندته للفريق·
ومن جانبه قال المدير الفني للفريق الصيني إننا آسفون على الهزيمة موضحا أنه في النصف الأول واجهنا ضغطا كبيرا من المنتخب العراقي وحاولنا أن ندافع بشكل جيد وجاء الهدف مفاجئا لنا موضحا أن المباراة كانت مهمة للفريقين·
وأضاف في النصف الثاني لعبنا بصورة أفضل وهاجمنا ونجحنا في تسجيل هدف التعادل لكن الفريق العراقي نجح في التعديل من كرة ثابتة ·

غير متصل بسام الياس بولص

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 425
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
عوفي يهدي الفوز لكل العراقيين
Mar 2, 2006
PA Sport




العين – امتدح مساعد المدرب العراقي عبدالرحيم عوفي فوز فريقه بنتيجة 2-1 على الصين في تصفيات كأس آسيا 2007 يوم الأربعاء معتبراً أن الفوز هو هدية لمعاناة الشعب العراقي في موطنه.

وأجبر المنتخب العراقي على لعب كل مبارياته في تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة لكأس آسيا 2007 في الإمارات العربية المتحدة كنتيجة للوضع الأمني غير المستقر في العراق ولكن المنتخب العراقي نسي كل هذه المشاكل ليفوز على وصيف كأس آسيا 2004 في العين.

وأعاد الفوز المنتخب العراقي إلى المنافسة على مقعد في النهائيات التي ستقام في جنوب شرق آسيا العام المقبل بعد الخسارة المفاجئة في الجولة الافتتاحية على يد سنغافورة وامتدح المدرب العراقي النتيجة.

وقال عوفي "الفوز اليوم هو هدية لكل العراقيين الذي كانوا في المباراة والموجودين في العراق. هذا الفوز هو هدية لمعاناتهم لعدة عقود من الحروب والاضطرابات الأخيرة."

"لقد كان دعمهم أكثر من رائع وهذا الفوز هو هدية لهم كلهم. لقد كان الدعم مهماً هنا وقاد الفريق للفوز."

وأضاف عوفي الذي فاز فريقه بعد هدفين لمهدي كريم وهوار ملا محمد "كان الفوز رائعاً بالنسبة لنا. لدينا النقاط اللازمة من أجل مساعدتنا على التأهل والذي نعتقد جميعاً بأننا قادرون على تحقيقه."

"لدينا اللاعبون وأعطانا مجلس الرياضة في الإمارات كل الدعم الذي نحتاجه للمضي قدماً في ذلك."

"يجب تهنئة الأداء المميز لقوتنا الهجومية الشابة ويجب شكر كلاً من مهدي وهوار على أدائهم في المباراة كاملة. لقد عملا بجهد اليوم."

في المقابل وعلى الرغم من خيبة أمله من النتيجة، شعر المدرب الصيني زهو غوانغهو أن فريقه لا يزال لديه وقت كافي لضمان التأهل إلى النهائيات العام المقبل.

وقال مدرب شينزهين جيانليباو السابق "إنها نتيجة مخيبة ولكن لا يزال هناك بعض المباريات أمامنا من أجل تصحيح الأخطاء وتحسين الأمور في المباريات في المستقبل."

"لا يزال الفريق في موقع جيد للتأهل مباشرة. يجب أن نعمل بجهد أكبر كفريق وتصحيح الأخطاء التي قمنا بها اليوم."

يذكر أن فوز فلسطين على سنغافورة في المباراة الأخرى في المجموعة الخامسة يوم الأربعاء ترك كل فرق المجموعة متساوية في النقاط بعد مرحلتين من المباريات.