المنتدى العام > كتابات روحانية ودراسات مسيحية

اية وشرح

<< < (2/11) > >>

pawel:
متى جاء هو اي روح الحق ارشدكم الى الحق كله


يقول رسول الامم بولس ليس احد يعرف ما في الله الا روح الله .  روح الاب الذي يكشفه يجعلنا من ان نعرف الابن بشكل صحيح . نحن نعرف المسيح يسوع بواسطة الكلمة المعطاة لنا . والعكس صحيح ايضا اي الرب يسوع يكشف لنا روح الحق هذا . لكن لماذا لا يقبله الكثيرين ؟؟ لماذا عملوا ساتر او حاجب بينهم وبين روح الحق هذا ؟؟ يوحنا البشير يرد على السؤال هذا بقوله انه اي العالم لا يستطيع ان يقبله لانه لا يراه ولا يعرفه ، فيما المؤمنين يعرفونه لانه يقيم معهم .

 الكنيسة هي شركة حية لايمان الرسل الذي ناقلته وتنقله لنا فهي اذن موضع معرفتنا للروح الحق هذا موضع معفرفتنا للكتب التي موحي بها في التقليد والاباء الكنيسة التي لها شهود دائميين في السلطة التعليمية من خلال اقوالها ورموزها ، حيث يجعلنا نحن في شركة دائمية مع المسيح بواسطة الروح القدس من خلال الصلاة التي تشفع لنا . ولا ننسى المواهب والخدمات التي تبني الكنيسة من خلال علامات الحياة الرسولية في شهادة القديسيين حيث يظهر قداسته ويواصل عمله الخلاصي .

pawel:
سلامي اعطيكم لا كما يعطيه العالم اعطيكم انا


سلام المسيح هو عدل ومحبة والتزام . سلامنا نحن هو سلام مصالحة وسلام انانية . كلنا يصلي من اجل السلام هنا وهناك والصلاة من اجل السلام تعني انفتاح القلب البشري مما يسمح لمحبة الله القادرة والمتجددة باقتحامه . الصلاة من اجل السلام تعني الصلاة من اجل الالتزام والعدالة ولا وجود للعدالة من غير مسامحة .

 هذا ما يريده الرب منا ان نكون دوما مسامحيين رحوميين غافرين لاخوتنا كما هو يرحم ويغفر ويسامحنا عن زلاتنا . الله الاب يريد رحمة لا ذبيحة كما يقول مخلصنا وفادينا .  والسلام ايضا هو نعمة للعودة الى ذواتنا لكي ندرك الاثام التي نرتكبها بحق الرب والقريب . لنشعر بالابتعاد عن الاساءة لاخوتنا وفي طلب المغفرة لكي نجد السلام الحقيقي هذا السلام يولد فقط عندما يلتقي في داخلنا العدالة والرحمة .  عندها فقط سنتمكن من اعطاء السلام للاخر .

pawel:
كما احببتكم


لماذا يتاءلم الانسان ؟ لماذا نتحمل المشقات ونعاني الالام ؟ نعم نحن نتالم لاننا لسنا متواضعين ، لان في الانسان المتواضع يعيش الروح القدس ، كما انه يمنحه الحرية والسلام الداخلي والحب والفرح . نحن نتالم لاننا لا نحب اخوتنا . يقول المخلص : اذا احب بعضكم بعضا عرف الناس انكم جميعا تلاميذي . عندما نحب اخوتنا ياتي حب الله الينا . حب الله هو عطية من الروح القدس ولا يمكننا ان نتعرف على هذا الحب بالملء الا من خلال الروح القدس . فاذن واجب علينا ان نبذل كل جهدنا للعمل بوصية الرب كما احببتكم هكذا يجب علينا ان نحب اخوتنا حب من غير غش حب صافي حب حتى وان نبذل ذواتنا من اجل من نحب . [/size]

pawel:
اذا ذهبت ارسل اليكم البارقليط المؤيد


قد يميل البعض بقوله ان المسيح عاد لكن بالروح ، روحه هو الذي عاد مكانه . وعندما نقول انه معنا اي ما معناه فقط روحه معنا . لا يمكننا النكران من ان الروح القدس نزل وحل . لكن لماذا اتى الروح القدس ؟؟ هل ليحل محل غياب المسيح ؟؟ . لاشك الروح القدس اتى وحل ليجعل المسيح حاضرا . لايمكننا الافتراض ان الروح القدس اتى وحل والابن يبقى بعيدا ، كلا ، لم يحل الروح القدس لكي الابن يبقى بعيدا بل اتى لكي يتمكن المسيح في مجيئه الثاني ان ياتي . وايضا لكي ندخل في اتحاد مع الله الاب .

 اذن دور البارقليط هو لكي يوقظ فينا الايمان ونستقبله وتصبح قلوبنا سكنى له . وعندما يسكن فينا ليس معناه بجسده او بشكل مرئي بل ان يحل فينا كما حل في حشا والدة الاله هكذا يكون حاضرا فينا وبيننا . ولنتذكر كلامه عندما قال لتلاميذه :  بعد قليل لن يراني العالم اما انتم فسترونني ..

pawel:
ما من احد يسلبكم هذا الفرح


يقول الفادي الالهي : لكني ساعود فاراكم فتفرح قلوبكم وما من احد يسلبكم هذا الفرح . هذه الكلمات نطق بها يسوع عندما حانت ساعة الانتقال الى مجد الرب . هذا الكلام قاله لتلاميذه لان راهم حزانى . يجب ان نتذكر ايضا كلامه عندما قال : من يحبني يحبه ابي وانا ايضا احبه وزاد بقوله فاظهر له نفسي . الظهور الذي قصده ليس في الحياة هذه وانما في الحياة الابدية . نعم هناك من عاش ويعيش بيننا اظهر لهم مجده لكن بنعم خاصة ولفترة معينة ، لكن بعد انتقالنا وعبورنا من هذه الحياة الى حياة اخرى لن تكن لها نهاية . لان الحياة الابدية هو ان نعرفه هو الاله الحق وحده ونعرف الذي ارسله الرب يسوع .

 عن هذا الظهور يقول رسول الامم بولس : فنحن االيوم نرى في مراة رؤية ملتبسة اما في ذلك اليوم تكون رؤيتنا وجها لوجه اليوم اعرفه معرفة ناقصة اما ذلك اليوم ساعرف مثلما انا معروف ..

 فاذن ثمرة هذا الفرح تلدها الكنيسة في الشوق ، تلد الكنيسة هذه الثمرة في العذاب لان الكنيسة تتعذب بتعذيب ابنائها لكنها ستلدها بالفرح تلدها الان في الرجاء لكن هناك تلدها بالتسبيح ، لان ستكون الثمرة بدون نهاية . لان ليس هناك شيئا على الاطلاق ان يرضي ويشبع رغباتنا سوى من هو بلا نهاية  . بهذا لنقول مع فيليبس يارب ارنا الاب وحسبنا ..

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة