الحوار والراي الحر > المنبر الحر

الإتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الأمريكية يقيم أمسية ثقافية للشاعرة العراقية المبدعـــــــــــة وئام ملا ســــلمان

(1/1)

Saher:
الإتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الأمريكية يقيم أمسية ثقافية للشاعرة العراقية المبدعـــــــــــة وئام ملا ســــلمان

اسماعيل محمد اسماعيل

أقامت اللجنة الثقافية في الإتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الأمريكية أمســــية ثقافيـــــة احتفاءا بالشاعرة العراقيــة الســـيدة وئام ملا سلمان بمناســـبة زيارتهــا إلى الولايات المتحدة الأمريكية بدعوة من الإتحاد الديمقراطي العراقي.

بدأت الأمسية في الساعة الثامنة من مساء يوم 25/ 2 / 2006 بكلمة الإتحـــاد الديمقراطي العراقي ألقاها الزميل خيون التميمي, مرحبـــا بالحضورالكبير من الآنسات والسيدات والسادة من جاليتنا الكريمة,  ومعتزا بضيفة الإتحاد الشـــاعرة وئام ملا ســــلمان التي احتفى بها في هذه الأمســــية القائمة ضمن الفعاليات الثقافية المتوالية في برامج لجنته الثقافيـــة المتواصلة منذ تأسيسه,  وأعقبت كلمة الإتحــــــاد قراءات شعرية جميلة حملت همـــوم وأحاسيس الشعراء :

 

 الشاعرهمـام عبد الغني:

غنيت بغداد رغم الحزن والألم   رغم الحرائــق والإجرام والظلم

غنيت بغداد مذبوحا يمزقني  عجزي عن الذود يا معشوقتي بدمي

أن أفتديك به يا خير مرضعة  غذت بنيها جميل الصبر والشــــيَم

.... ..

تصاعدت قمم التاريخ شامخة  وكنت بغداد يومــــــــــا قمة القمم

 

و الشاعرة الشابة زمان عبد الإلــــه الصائغ:

..... هبني سرك يا عراق

كيف جعلت من في المنافي والسجون

يعشقونك حد الموت

ومن يسرقون أحلامنا ونخيلنا والفراتين

يكرهونك حد الموت 

إن كان دمي سيروي ضمأك

إن كان جسدي سيجلو صدأك

فهذه هي , وهذه أنا عروستا بابل

 

والشاعر د. قحطان مندوي:

كل المصارف والأموال قاطبة مناجم التبر مصحاها ومشتاها

لا تشتري تمرة من نخل بصرتها  أو ( كوز ) ماء رواني منه نهراها

 

وفناننا المبدع علاء الشكرجي يصاحب الشعراء بعزفه الجميل على القانون.

 

ثم قدم مدير الحفل الشاعر اسـماعيل محمد اسـماعيل  بدء ضيفة الشـرف الشاعرة وئام ملا سلمان في أمســــيتها التي استقبلها الحضور بحفاوة تستحقها, ورحنا نســـــــافر مع قصائدهــا الأخاذة  بمزيج من مشاعر الأسى:

وذات نهار , سمعنا النذير

أن الحرب قد شمرت ساعديها

ودارت رحاها

ليطحن  من بعد       ألف شاب وشاب

وهالت على رأسها أمهات العراق التراب

لتغدو المقابر شمعا وعرسا وياسا ويأسا

وكل بيوت العراق غدت كربلاء

ومن ألم ممض :

دمٌ , دمٌ , دمٌ  , دمُ

مفخخ يا وطني  ملغمُ

موحد مقسمُ      معمرٌ مهد

معممٌ ملثمُ   ممزقٌ محتدمُ

حنجرتي يغص فيها الألم ُ

لن نكتب الصراخ والأنين

والنعي والتأبين 

فيا حروف انتحري  ماذا يخط القلم

تكسري أقلامنا وانهزمي

أمام أشلاء الضحايا كلنا منهزمُ

ومزيج من مشاعر الحب والحنيـن للوطن العزيز :

من قال أني نسيت وأني ابتعدت وغيرت ثوبي

أنا جسد بالعراق اتشح

 أنها تحكي ومرارة الأسى على مآل العراق الذي خيمت عليه ( خفافيش الظلام ) وغيوم الدم والغل والغلو الطائفي البغيض وإرهابه :

انسفوا , اشعلوا , إحرقوا , هدموا , اقتلوا , فجروا , دمرونا

وافرغوا حقدكم حمما فوقنا

 لن نموت

نحن الهواء ينفذ كل الرئات

ونحن الشموس تجتاح عتمتكم

ونفضح خيبتكم

يامن تهابون أصواتنا

رغم قلتنا نحن كثر ويرجفكم صوتنا 

الشاعرة وئام  :

خلاسية الإنتماء

بوجه نقي الملامح

ليس سوى الحزن أضحى علامته الفارقة

يروي به النهر

ملحمة الظمأ يوم اغتيال القمر

لمّا أقيمت عليه السدود

وأخرجت الأرض أبناءها

 

الشاعرة وئام أبكــت وأضحكت جمهور أمسيتها بتراجيدية حب مذهلة تسامت بها  سفوح آمالنا موشاة بأزاهير المحبة والأمل :

أبغداد يا واحة العنفوان

تلجّ ملافظنا بالدعاء

تحدي تحدي , فلن تـُهزمي

هم الذاهبون

ودجلة موعودة بالبقاء

هي تقرأ وتناغم قلوبنا إيقاع قصائدها التي نوعتها  باللغتين الفصحى والدارجة وكلاهما نبع من وفاء ومحبة للعراق الشعب والوطن , وأمل في مستقبل مشرق موعود .وقد إمتد زمن الأمسية أكثر من ساعتين.

 

 

 

الشاعرة العراقيــة وئام ملا سلمان

 


الشاعرة العراقيــة وئام ملا سلمان

 

 


الشاعرهمـام عبد الغني

 


الشاعر د. قحطان مندوي

 


الشاعرة الشابة زمان عبد الإلــــه الصائغ

 


الفنان المبدع علاء الشكرجي

 


مدير الحفل الشاعر اسـماعيل محمد اسـماعيل

والزميل خيون التميمي

 


 


 


 

 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة