المحرر موضوع: (اسباب ومدلولات اختيار .. رابي سركيس اغا جان .. رجل العام 2009 ؟)  (زيارة 757 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4233
    • مشاهدة الملف الشخصي
                 (اسباب ومدلولات اختيار .. رابي سركيس اغا جان .. رجل العام 2009 ؟)
                     -----------------------------------------------
اختير رابي (سركيس اغا جان) رجل العام 2009 بجدارة من قبل المؤتمر (26) للاتحاد الاشوري العالمي المنعقد في العاصمة الاسترالية سدني (للاطلاع الرابط الاول ادناه) وبصدد اسباب ومدلولات ومعاني هذا الاختيار والتكريم اعلق الاتي :

ان اختيار شخصية كرزماتية ساحرة وسياسية وقومية وشعبية وقيادية واجتماعية من ابناء شعبنا (الكلداني السرياني الاشوري) بحجم رابي (سركيس اغا جان) كرجل عام 2009 له مدلولات ومعاني عديدة في هذا التوقيت بالذات وهو شرف كبير ورفيع لمن يمنحه واختار اسمه الذي سيكتبه التاريخ بأحرف من ذهب لا بل من درر وفخر لشعبنا ومختلف تنظيماته القومية والشعبية والجماهيرية والدينية والثفافية وغيرها في الداخل والخارج ...

سوف تتنوع ردود الفعل بين ابناء شعبنا وتنظيماته القومية على هذا الاختيار بين الاغلبية المؤيدة له والاقلية المعارضة اما المعارضون لا نعرف ماذا فعل بهم الرجل سلبا حتى يسبحوا عكس التيار ؟ حيث كل مسعاه واعماله الدؤوبة كانت ولا زالت تنصب في فعل الخير وتوزيعه على كل ابناء شعبنا بالتساوي دون تميز وتفرقة قوميا او مذهبيا او جغرافيا وبشكل غير مسبوق ...

ان هذا الاختيار جاء ردا لجمائل وافضال الرجل وهو يتناسب مع الكم والنوع الهائل من اعماله وانجازاته ومشاريعه لشعبنا على الارض وبدون منه او مساومة او ابتزاز سياسي لانه الشجرة الطيبة التي تؤكل ثمارها كل حين وعادة الرجل يعرف من ثماره وبيدره واخلاقه وتاريخه ورابي سركيس ثماره يانعة وطيبة واكل منها اغلب شعبنا اما اخلاقه وتاريخه علما ومجدا يرفرف عاليا ومن يعرفه عن قرب يطالع في وجهه السمح البرىء ينابيع الحب الكبيرة ويقرأ في عينه حنايا قلبه الابيض الذي يتسع لكل شعبنا في الداخل والخارج كريم القلب واليد واللسان زهدا في الدنيا وملذاتها حد التصوف ...

الرجل لا تعرف يمينه ما اعطت شماله بسيط ومتواضع ومثقف وطيب يجعل كل شخص يقابله اسير حبه حيث استطاع رابي سركيس في فترة قياسية بما من عليه الله من رجاحة العقل والذكاء والفطنة والدهاء وعمق بصيرة وسعة صدر وصبر وايمان راسخ بقضية شعبنا واهدافه القومية ان يرفع صوته عاليا وينقل مطالب واهداف شعبنا القومية ومقتضيات العمل القومي المشترك من مرحلة الركود والجمود والشللية والتشتت والانقسام والضعف والضبابية الى مرحلة التفعيل والنشاط والعمل والفعل الملموس على الارض ...

واستطاع ايضا اقناع اغلب شركاء الوطن من الفعاليات الرسمية في الاقليم الى مختلف التنظيمات السياسية والجماهيرية بمختلف توجهاتها الفكرية والقومية والدينية والمذهبية فيه بأهداف شعبنا القومية وبشكل خاص موضوع مشروع الحكم الذاتي لشعبنا في مناطقه التاريخية والحالية رغم كل التعقيدات المحلية والاقليمية والدولية في العراق اضافة لتكالب الاعداء والارهاب الاسود والمتربصين والمتصيديين بشعبنا ....

حيث بادر بتشكيل مؤسسات وتنظيمات ديمقراطية شفافة للعمل القومي المشترك لتكون كخيمة لكل تنظيمات شعبنا القومية وكان المجلس الشعبي ( الكلداني السرياني الاشوري ) على رأس هذه المؤسسات المنتخبة والذي انبثق من مؤتمر عنكاوا الشعبي عام 2007 الذي يعتبر الممثل الشرعي لاغلب ابناء شعبنا في الوطن وبنسبة ( 59 % ) ويتبنى تنفيذ مراحل تحقيق الحكم الذاتي لشعبنا ... وغيرها من المؤسسات التي تهدف الى خدمة ودعم ابناء شعبنا في الوطن ومنها لجنة شؤون المسيحيين في اقليم كردستان ....

ان الرجل ( رابي سركيس ) قائد منطق الحكمة والتعقل والنضوج والتوازن والهدوء وقبول الاخر والدعوة الى المناقشة والحوار والالتقاء والعمل المشترك بين ابناء شعبنا من كل القوميات والمذاهب والافكار حيث كان دائما الترياق والمرهم المداوي والمعالج لجروح والآم شعبنا كذلك يتابع كل الهموم والمتاعب والمشاكل والتعقيدات التي تصيب وتعصف بشعبنا احيانا تفصيليا ويتدخل لمعالجتها وحل اي سوء فهم يحصل لهم حيث له اسلوبا دبلوماسيا ناعما كالحرير وفي نفس الوقت يكون صارما وحازما بمرونة محسوبة عند المواقف الصعبة والشدائد والاخطاء والسلبيات ....

ان مسيرة الرجل المتميزة والناجحة كزعيم وانسان شعبي وجماهيري وقائد دون ان يكون زعيما لحزب من الصفات القيادية النادرة والمقنعة فطريا دون منازع والتي تؤهله لقيادة العمل القومي المشترك لكافة تنظيمات شعبنا القومية حيث نذر نفسه وروحه دائما للعمل القومي وتوحيد ورص صفوف شعبنا في كل المجالات .... ونال رضا واستحسان ابناء شعبنا ودخل قلوبهم وعقولهم دون استئذان وبيسر ...

نعم انه رجل وقائد ليس كبقية القادة اعطى قلبه وضميره ووجدانه لشعبه فسكن في شغاف قلوب ابناء شعبنا احبوه حبا جما وجعلوه رمزا وقائدا وملهما لعملهم القومي المشترك واهدافهم المستقبلية ونهضتهم واستقرارهم للوصول الى الهدف وكلنا معا حيث ان الرجل من اشد المؤمنين بالعمل القومي المشترك ويرفض ويناهض التعصب القومي والمذهبي واقصاء الاخرين بكل انواعها ....

اما من يحاول التشكيك بالدور القيادي لرابي سركيس وحجم ونوعية اعماله وانجازاته ومشاريعه لمختلف الاسباب نقول لهم انه اغدق على شعبنا من النعم والخير والحب والسلام والاستقرار ماعجزت حكومات انظمة متعاقبة على بغداد من تقديمها له وانه لاينتظر المديح والاطراء وصكوك الاعتراف وكتب الشكر والثناء وقلادات الاوسمة والنياشين من احد لانه مؤمن ومقتنع فكريا ومبدئيا بما فعل وقدم وضحى من اجلها وسيبقى ديدنه هكذا في العطاء والتضحية من اجل شعبنا ... واعماله شاخصة حية كالبنيان المرصوص .... وشعبنا هو الذي ينوب عنه بالاجابة على تساؤلات هذا النفر في الميدان وفعليا على الارض واللبيب من الاشارة يفهم ...

اما غياب الرجل ووجوده خارج العراق فهو مؤقت لاغراض المعالجة الطبية لكنه موجود وجدانيا وتفصيليا ويوميا مع نبض قلوب ابناء شعبنا عبر اتصاله اليومي بتنظيمات ومؤسسات شعبنا المختلفة في الداخل والخارج للاطلاع اكثر بخصوص غياب رابي سركيس عن الوطن ( الرابط الثاني ادناه ) ...

في حقيقة الامر ان ( رابي سركيس اغاجان ) يستحق بجدارة وكفاءة وانصاف ان نسميه ونلقبه ونمنحه رجل العام ( 2009 ) واكثر لعطاءه اللامحدود ونضاله وتضحياته من اجل شعبنا ومحبة شعبنا الحميمية العفوية له ... وبهذه المناسبة نهنئ الرجل بهذا التقدير والاختيار والتكريم وكذلك نهنئ قيادة المجلس الشعبي وكافة مؤسسات وتنظيمات شعبنا المختلفة التي تعمل معه في الداخل والخارج وكافة ابناء شعبنا ( الكلداني السرياني الاشوري ) بهذا الوسام المعنوي الرفيع انه شرف وعزة وفخار لنا جميعا ....

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,306392.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,267612.0.html


                                                                                       انطوان دنخا الصنا
                                                                                          مشيكان
                                                                    antwanprince@yahoo.com