المحرر موضوع: أعلنت السويد عن إعادة فتح سفارتها في بغداد إبتداء من يوم غد الأربعاء الأول يوليو تموز.  (زيارة 1393 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Love.Ankawa

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 63
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الديبلوماسية السويدية تعود إلى بغداد بعد ثمانية عشر عام


موازاة مع بداية الإنسحاب الأمريكي من المدن في العراق أعلنت السويد عن إعادة فتح سفارتها في بغداد إبتداء من يوم غد الأربعاء الأول يوليو تموز.

ويرى السفير السويدي في بغداد نيكلاس تروفي أن العودة الديبلوماسية السويدية إلى العراق بعد غياب دام ثمانية عشر عاما تكتسي أهمية كبرى على أكثر من صعيد، لكن الأهم أولا وقبل كل شيء هو إظهار أن السويد تدعم الشعب العراقي في مساره نحو التطور إلى ما كان عليه في السابق من الناحية الإقتصادية.

كما أن التمثيل الديبلوماسي السويدي في العراق يعني أننا أيضا، يضيف نيكلاس تروفي سفير ستوكهولم في بغداد، متواجدين في عين المكان وبإستمرارية وبإمكاننا التواصل مع مجموعات أكبر من الشعب العراقي.

نيكلاس تروفي السفير السويدي في بغداد سيسافر يوم الجمعة القادم إلى العاصمة العراقية، وعن نظرته إلى تواجده شخصيا وإلى الوضع في العراق مستقبلا خاصة مع رحيل آخر الجنود الأمريكيين في سنة ألفين وأحد عشر قال تروفي أنه شخصيا يحلم بإمكانية التنزه في حديقة الزوراء غير البعيدة عن مقر السفارة السويدية ببغداد، مضيفا أنه أعتاد القول أنه ربما من المبكر التفكير في تنظيم مهرجان موسيقي ممثال لألسونغ في سكانسن الشهير في السويد، لكن خلال بعض السنين سنشهد وضعا عاديا في العراق.


غير متصل HEVAR

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14415
    • مشاهدة الملف الشخصي
الديبلوماسية السويدية تعود إلى بغداد بعد ثمانية عشر عام
موازاة مع بداية الإنسحاب الأمريكي من المدن في العراق أعلنت السويد عن إعادة فتح سفارتها في بغداد إبتداء من يوم غد الأربعاء الأول يوليو تموز.

ويرى السفير السويدي في بغداد نيكلاس تروفي أن العودة الديبلوماسية السويدية إلى العراق بعد غياب دام ثمانية عشر عاما تكتسي أهمية كبرى على أكثر من صعيد، لكن الأهم أولا وقبل كل شيء هو إظهار أن السويد تدعم الشعب العراقي في مساره نحو التطور إلى ما كان عليه في السابق من الناحية الإقتصادية.

كما أن التمثيل الديبلوماسي السويدي في العراق يعني أننا أيضا، يضيف نيكلاس تروفي سفير ستوكهولم في بغداد، متواجدين في عين المكان وبإستمرارية وبإمكاننا التواصل مع مجموعات أكبر من الشعب العراقي.

نيكلاس تروفي السفير السويدي في بغداد سيسافر يوم الجمعة القادم إلى العاصمة العراقية، وعن نظرته إلى تواجده شخصيا وإلى الوضع في العراق مستقبلا خاصة مع رحيل آخر الجنود الأمريكيين في سنة ألفين وأحد عشر قال تروفي أنه شخصيا يحلم بإمكانية التنزه في حديقة الزوراء غير البعيدة عن مقر السفارة السويدية ببغداد، مضيفا أنه أعتاد القول أنه ربما من المبكر التفكير في تنظيم مهرجان موسيقي ممثال لألسونغ في سكانسن الشهير في السويد، لكن خلال بعض السنين سنشهد وضعا عاديا في العراق.

http://www.sr.se/cgi-bin/International/nyhetssidor/artikel.asp?ProgramID=2494&Format=1&artikel=2938305