المحرر موضوع: من هي القائمة التي تستحق الفوز في الأنتخابات البرلمانية الكردستانية و لماذا ؟؟  (زيارة 1000 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سلام يوسف

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 188
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                                من هي القائمة التي تستحق تمثيل شعبنا في البرلمان الكردستاني ؟
ساعات معدودة تفصلنا عن حدث مهم ألا وهو ألأنتخابات الكردستانية لأختيار ممثلي الشعب الكردستاني للدورة البرلمانية المقبلة ، حيث يشارك شعبنا الكلداني و السرياني و الآشوري في هذه الأنتخابات بأربعة قوائم أنتخابية منفصلة ، حيث لكل قائمة برنامج أنتخابي خاص بها ، و هذا بحد ذاته دليل على أنقسام شعبنا سياسيا و فكريا و لكن هذا ليس بالشيء الغريب و العجيب بل كل شعوب العالم منقسمة على ذاتها سياسيا و فكريا و اقتصاديا ، ولكن عملية الأنتخابات بحد ذاتها تكون الحافز الأقوى و الأكبر لتجميع القوى و الطاقات و الأمكانات للحصول على ثقة الناس بغية تمثيلهم في البرلمان ، فتقوم القوى السياسية القريبة من بعضها البعض بتحالفات لتأليف قائمة أنتخابية موحده بغية الحصول على أكثر الأصوات التي تمكنها من المشاركة في الحكم ، و هذا تكتيك معمول به في الدول التي تمارس الديمقراطية السياسية و هذا التكتيك ما أحوج اليه شعبنا في الضروف الراهنة التي يمر بها ، حيث هناك تحديات و عقبات كثيرة تعيق تطوره ، فتخطي هذه الصعاب لا تتم إلآ بالأتحاد و تناسي الخلافات و لو لوقت قصير لغرض الأنصهار في بوتقة قائمة انتخابية واحدة ، و لكن يبدو لي  بأن المياه تجري بما لا تشتهيها سفينة شعبنا ، فالقوى السياسية الحالية الموجودة  على ساحة شعبنا فشلت للأسف الشديد وللمرة الثانية لتأليف قائمة أنتخابية موحدة تجمع كل مكونات شعبنا تحت سقفها ، و لكن يجب علينا أن لا نتشائم  فيصيبنا اليأس في هذا الضرف الدقيق الذي يمر به شعبنا ، و علينا أن نتقبل الواقع كما هو موجود و ندعوا كل القوائم المتنافسة أن تتحلى بالروح الرياضية و عدم محاربتها لبعضها البعض و أن يكون تنافسها يصب في خانة خدمة شعبنا ، و نقول مبروك مقدما للقائمة التي تفوز بثقة الناس .                                                                                  المتابع للبرامج الأنتخابية للقوائم الأربعة يرى بوضوح تقارب أهدافها و تطلعاتها و لكن الأختلاف يكمن في صيغة طرحها على الجماهير و آليات تطبيقها على أرض الواقع ، فالقائمة التي تميزت عن الكل في واقعيتها و موضوعيتها و أستخدامها لغة العقل في تخاطبها مع أبناء شعبنا بكافة تسمياته هى قائمة  ( 65 )  ، لذا فهى تستحق أن تفوز بالحصول على ثقة الناس في تمثيلها في البرلمان الكردستاني ، أما أسباب تمييزها فهي كثيرة منها  :                                                                                 1 -  مدعومة من قبل منظمة سياسية لها تأريخ نضالي مشرف معمد بالدم ، وهي منظمة ( كلدوآشور ) .
2 -  لم تشترك في المهاترات الكلامية حول صراع التسميات الذي أستنزف طاقات شعبنا لعقدين من الزمن .
3 -  تعتبر مصلحة الناس من أولوياتها ، و لا تفكر بكراسي الحكم كما يفعله الآخرين .
4 – لا تقفز على الواقع و لا تحرق المراحل من أجل الحصول على المصالح الأنتهازية كما يفعل البعض .
5 – أحترامها لكل التسميات .
6 – مطالبتها بتشكيل هيئة النزاهة خاصة بشعبنا لكشف و فضح المتلاعبين بأموال الشعب ، و هو مطلب شعبي مهم  ، خاصة و الكل يعلم جيدا ماذا حدث في بعض البلدات المسيحية في كردستان بعد تحررها من قبضة الدكتاتورية ، حيث أستطاعت شلة من الأنتهازيين و الطفيليين و في غفلة من الزمن أن تصل الى أدارة بعض المواقع المسؤلية ، فتصرفوا و كأن هذه البلدة أو تلك هي ملكآ من أملاكهم ، فعاثوا في الأرض فسادا لم يكن موجودا مثله حتى في أيام النظام السايق .                                              فوجود هيئة النزاهة و مدعومة من قبل حكومة أقليم كردستان تكون مهمة لتقديم المتورطين في قضايا الفساد المالي و الأداري الى قبضة العدالة .
تحية الى قائمة ( 65 ) و نتمنى لها حظا سعيدا و بالتوفيق .

سلام يوسف
أستراليا / ملبورن