المحرر موضوع: من المسؤول عن تجزئة وهجرة المسيحين في العراق؟؟؟  (زيارة 489 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل المعلم العراقي

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
    • مشاهدة الملف الشخصي
من المسوؤل عن تجزئة وهجرة المسيحين في العراق؟؟؟
أن المسيحين في العراق هم فعلاً الأصليون واهل بلاد الرافدين وأزدهرت حضاراتهم وتاريخيهم العريق والمنشود به في الكتب التاريخية القديمة والحديثة ولكن اليوم قد ظهرو أناس بكل احترام وتقدير لجميع المسوؤلين السياسين حصراً المسيحين شعاراتهم واهدافهم جيدةولكن عند الحقيقة كلها مصالح خاصة وضيقة جداً لصالح بعض الفئات التي تدفع  الدولارات اكثر فهم معها ؟نحن في العراق الجديد وفي عهد الديمقراطيه التي بدأت تظهر عن وجه الارض في بلاد الرافدين اصبحنا مهجرين وخارج عن العملية السياسية واصبحنا كبش للفداء بين حين والاخر تضرب كنائسنا ويقتلون ابناءنا وبناتنا ونحن ليس لنا لاحولى ولاقوة في هذا التغير الى المسوؤلين المباشرين السياسين ولا اريد ان اسمي بالمسميات ولكن الحكيم تكفيه الاشارة والا سوف نكتب ونعلن بالاسماء وبالمواثيق  على كل مسؤول في حزب يعود هذا الحزب الى المسيحين حصراً بكشف جميع الحقائق التي هي وراء الكواليس من الكلدان والاشورين وغيرهم من هذة التسميات المزيفة لان المسيحين ماكان يوما يسمون يوما بالكلدان او الاشوري او السرياني بل هو سورايا فقط  الم تفكرون يوما بان هذة المراحل الانتقالية في العراق سوف تثبت في الدستور جميع الحقوق المدنية والاجتماعية وغيرها قمتم بل وصول الى مرحلة باالكوتا تصارعون من اجل كرسي واحد اليس هذا من الغزي والعار والهجرة يوما بعد يوم تزداد اين الخجل ماذا يكتب التاريخ عنكم وانتم لاتتجاوزون  نصف مليون نسمة واقل لماذا ؟انتم الان اكثر من اربع سنوات في البرلمان العراقي المركزي ماذا عملتم للمسيحين ؟بلا حسد  السيارات الفخمة والقصور الفخمة والرصيد بالدولارات يزيد يوما بعد يوم والشعب المسيحي يدفع الثمن بشهداء بالهجرة التي تزداد يوما بعد يوم الن يكتب التاريخ لكم بالصفحات السوداء كفا كفا وكفا اتركو الكراسي لمن يريد الوحدة والذي يتنازل من كرسيه لااخية وتكون نتيجتها الوحدة المسيحية هو هذا النصر السياسي له ولن تتكرر المراحل الانتقالية مرة اخرى اما ماهوموجود في اقليم كوردستان العراق فالى الاستاذ سركيس اغاجان فهو مشكور على الجهود التي من مهما يكن  مصدرها انه يعمل لجميع المسيحين بغض النظر عن انتماء المسيحي السياسي وهذا هو الصحيح ولكن نريد من رئيس الاقليم المحترم ان ينظر الى الاجئين المسيحين في الاقليم  من الناحية السكن والاقتصادية والخدمية لان الاقليم عمره اكثر من 20 سنة والناس تلتجاء اليه من بغداد والموصل ومن كافة المحافظات لان الناس لايستطيعون التعائش مع ابناء الاقليم بسبب الفارق المادي والمعنوي واللغة ايضا فنرجوا اسعاف هؤلاء المسيحين لانهم تشتتوا في ارض المعمورة وقد سمعنا عدة مرات من الاستاذ مسعود البارزاني انه يتالم عندما يسمع بهجرة احدى عوائل المسيحين خارج العراق ولكن نريد بالحاح شديد حل هذة المشكلة في الاقليم وشكرا الى جميع السياسين ونعتذر ان كان هذا النقد قاسياً ولكن هذا هو يومه لنتحاور ونتحد ونرى اين هي مصلحتنا لانكم في هذا اليوم مسؤولين امام الله والتاريخ