المحرر موضوع: من طرائف التلاميذ  (زيارة 3907 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ★M a r t i n a★

  • مبدع قسم الهجرة
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 23160
  • الجنس: أنثى
  • ღ عراااااااقيــــــة ღ
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.youtube.com/watch?v=biO6xka_iaA&feature=fvsr
من طرائف التلاميذ
« في: 05:04 04/09/2009 »
&&&&&   من طرائف التلاميذ   &&&&&

كثيرة هي اللحظات السعيدة والطريفة التي نعيشها مع التلاميذ داخل القسم وخارجه، وقد أحببت أن تعيشوا معي بعض ما أتذكره منها، والباب مفتوح لكل معلم ليأخذنا إلى كواليس قسمه ليستمتع الجميع بتلك اللحظات الجميلة.

المفاجأة:
صبيحة يوم من الأيام، دخلت القسم ففاجأني التلاميذ باختبائهم تحت الطاولات ليخرجوا ويصرخوا ضاحكين، لكن المضحك ليس هنا... فقد خرجت مرة أخرى ثم رجعت فإذا ببعض التلاميذ قد اختبؤوا خلف الباب الثاني الموجود في القسم، وبمجرد دخولي أطلوا برؤوسهم قائلين: " زيّنوا الحرم ... والحرم لينا...." ( تقليدا للأغنية التي تبث في طيور الجنة )، ضحكت كثيرا لذلك الموقف، إذ لم أتوقع أن يهديهم تفكيرهم إلى هذه الطرفة الجميلة.

يوم التلقيح:
وياله من يوم: أتى الممرضون لإجراء عملية التلقيح للتلاميذ، فمنهم الباكي، ومنهم الضاحك، ومنهم المتألم، تنوعت ردود فعلهم والسبب واحد "الحقنة "، لكن أشد ما أضحكني ما قاله تلميذي "عبد الحكيم بن صالح "حيث طلب مني الذهاب لشرب الماء وهذا بعد عملية التلقيح فسمحت له بذلك... مشى قليلا ثم قال لي: (معلمة أعطيني عكازة لأمشي!!).

أحبك معلمتي:
كثيرا ما يعبر التلاميذ عن مشاعرهم اتجاه معلميهم،... في أحد الأيام أصابت تلاميذي حمى المحبة فبدؤوا يسترسلون في عبارات الحب: أنا أحبك... أنا أحبك كثيرا... سأضعك في عيني... سأضعك في قلبي، وهكذا حتى نطقت تلميذتي " حنة بابا عمي " والتي تطبق مبدأ (خالف تعرف) حيث قالت: "سأضعك في بطني.." فقلت لها: لماذا هل أنا لمجة؟؟ فانفجر القسم ضاحكا.

لعبة المطاردة:

هل جربتم ولعبتم لعبة المطاردة مع تلاميذكم، أنا جربتها.. ويالها من متعة، حيث كانت المبادرة منهم فعند خروجنا في نهاية الدوام الدراسي تبدأ المعركة بيني وبين بعض التلاميذ فيناديني تلميذ ثم يضربني قائلا: "بـيـــتـا " وهي كلمة عامية تقال في هذه اللعبة عندما تلمس أحدا وتهرب، أمكنهم تارة من الفوز علي وتارة أصبح أكثر طفولة منهم وأصر على الفوز لدرجة أن تلميذي "محمد أمين حاجي" أراد أن يكمل اللعبة إلى آخر رمق، لذت بالفرار إلى الأعلى فلحقني فعاودت النزول إلى الأسفل من الجهة الأخرى للبناية وبقي المسكين يبحث عني في الأعلى.

معلمة.. أنا هنا:
"إلياس باحيو " تلميذ درسته السنة الأولى ابتدائي العام الماضي وهو الآن في السنة الثانية ابتدائي (أما أنا فأعدت السنة)، كان لهذا التلميذ شعر كثيف ينمو بسرعة فكنت أداعبه وأمسكه من شعره وأقول له: أين حلق الشعر، فتعود إلياس على هذه المداعبة وأصبح هو يذكرني بها حيث يغطي شعره ويهرب قائلا: معلمة.. أنا هنا.. لن تمسكي بي، هذه اللعبة بقيت مستمرة بيننا حتى هذه السنة فيفاجئني في الساحة وهو يجري: معلمة.. لن تمسكي بي.

 
_____  م ن ق و ل _____


غير متصل shakar

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30716
  • الجنس: أنثى
  • الرب نوري و خلاصي فمن من اخاف
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: من طرائف التلاميذ
« رد #1 في: 14:09 07/09/2009 »
:)
موضوع جميل يسلموووو وردة..


غير متصل ღ♥ღ LoVely__87ღ♥ღ

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12059
  • الجنس: ذكر
  • يـــا دنيــا دواره طبــعج دومــ غــداره
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: من طرائف التلاميذ
« رد #2 في: 09:24 09/09/2009 »
يســلمووو عزيزتي  علـ موضوع

غير متصل همسة حب

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10845
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: من طرائف التلاميذ
« رد #3 في: 14:26 01/11/2009 »
عاشت الايادي ياوردة