المحرر موضوع: بحضور رئيس اللجنة الاولمبية العراقية انطلاق منافسات تصفيات بطولة اسيا للشباب في اربيل  (زيارة 1651 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يعقوب ميخائيل

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بحضور رئيس اللجنة الاولمبية العراقية
انطلاق منافسات تصفيات بطولة اسيا للشباب في اربيل

تورونتو / يعقوب ميخائيل
yacoubgubi@hotmail .com
انطلقت في مدينة اربيل مباريات تصفيات المجموعة الثالثة
المؤهلة الى نهائيات بطولة اسيا للشباب بمشاركة ستة فرق
تمثل دول العراق والسعودية والكويت وسلطنة عمان وافغانستان
والهند .
وقد تمكن المنتخب العراقي من تحقيق فوز كبير في مباراة الافتتاح
التي حضرها رئيس اللجنة الاولمبية العراقية السيد رعد حمودي
اثر تغلبه على المنتخب الهندي بخمسة اهداف مقابل لاشئ

وعلى الرغم من العزوف الجماهيري الذي شهده ملعب فرنسوا
الحريري في مباراة الافتتاح الا ان المنتخب العراقي تمكن من
السيطرة بالكامل على مجريات المباراة التي جرت في اغلب دقائقها
من جانب المنتخب العراقي دون ان يظهر الفريق الضيف اي امكانية
تساعد لاعبيه على مجاراة منتخبنا الذي اظهر تفوقه الواضح طيلة
شوطي المباراة
 وبهذا الفوز تصدر المنتخب العراقي المجموعة بفارق الاهداف عن الفرق الاخرى التي اسفرت نتائجها عن فوز المنتخب السعودي على
المنتخب الافغاني بخمسة اهداف مقابل هدف واحد
ويأتي تنظيم العراق لتصفيات المجموعة الاسيوية للشباب في اعقاب
رفع الحظر عن ملاعبه بعد ان ظل يعاني من حرمان اللعب على اراضيه لفترة زادت على سبعة اعوام .
وكان الاتحاد العراقي لكرة القدم قد عقد مؤتمرا فنيا للفرق
المشاركة قبيل انطلاق البطولة برئاسة رئيس الاتحاد العراقي
المركزي لكرة القدم السيد حسين سعيد الذي يحضر البطولة وقد
اعتاد على حضور جميع الانشطة الكروية المقامة في اقليم كردستان
في الوقت الذي غاب عن الحضور الى العاصمة بغداد منذ مايقارب
الثلاثة اعوام ويسعى لتمشية عمل الاتحاد من العاصمة الاردنية عمان
التي يقيم فيها وهو الامر الذي جعل رئيس الاتحاد الحالي في خلافات
مستمرة مع اصحاب الشأن الرياضي في العراق كونهم كانوا ومازالوا
يرفضون تسيير عمل الاتحاد من الخارج بالوقت الذي يبرر رئيس
الاتحاد حسين سعيد وجوده واقامته بالخارج باصدار قرار منعه
من السفر اضافة الى الملابسات التي حصلت على اثر اختطاف
رئيس اللجنة الاولمبية السابق احمد الحجية مع مجموعة من اعضاء
المكتب التنفيذي في العام 2006 دون وجود اي اثر او معلومات
تشير الى انهم مازالوا على قيد الحياة ام لا
ويأتي تنظيم تصفيات البطولة الاسيوية للشباب في وقت تشهد
الساحة الكروية العراقية الكثير من الخلافات حول مسألة انتخابات
اتحاد الكرة التي تتباين فيما بينها الاطراف المختلفة بين مؤيد ورافض
للهيئة الادارية الحالية بالوقت الذي شهد الاتحاد بتشكيلته الحالية تمديدا
من الاتحاد الدولي لكرة القدم لمدة ستة شهور مقبلة وهو التمديد الرابع الذي يشهده الاتحاد المنتهية ولايته
وعلى الرغم من ان مشكلة الانتخابات لم تسفر عن اية نتيجة بعد او
قرار مع او بالضد بين الاطراف المتصارعة ان صح التعبير الى ان الاسابيع الاخيرة الماضية كانت قد شهدت (حربا) اعلامية بين تلك
الاطراف لاسيما وان المشرف على الانتخابات ممثل الحكومة العراقية
الدكتور علي الدباغ قد دعا الى اجتماع حضره ممثلوا 22 ناديا من
الاندية المشاركة بالدوري والتي طالبت بحل الاتحاد الحالي واجراء الانتخابات اضافة الى ممانعتها من المشاركة بالدوري وهو الامر الذي
اثار حفيظة اتحاد الكرة واعتبر الاجتماع اجتماعا غير شرعي كونه
قد جاء بطلب من رئيس اللجنة المشرفة وليس من اتحاد الكرة مما
دفع بالاتحاد على سحب موافقته على قيام الدكتور علي الدباغ بالاشراف على سير الانتخابات بالوقت الذي وافق على الاشراف
من قبل واعتبره هذه المرة تدخلا حكوميا لوح من خلاله بان العراق
سيكون عرضه لعقوبات دولية ازاء التدخل الحكومي في شؤونه .
وازاء اشتداد حجم الصراع بين الاطراف المتباينة في الروئ
وجد المعنيون بالشأن الرياضي العراقي ان اعادة ملف الانتخابات
الى الجهة المعنية وهي اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية وتحديدا
استلامها من قبل السيد رعد حمودي قد يكون امرا اكثر استحبابا
من قبل الاطراف المعنية بغية وضع حد للخلافات والسعي
للعودة الى منطق الحكمة ازاء التنافرات الحاصلة ... ولم يلبث رئيس
اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية من عقد اجتماعات متواصلة مع
اعضاء الاتحاد بغياب رئيسه املا للوصول الى صيغة توافقية
تخدم مصلحة الكرة العراقية ومستقبلها في هذا الظرف الذي
اعتبره الكثير من المعنيين بالشأن الكروي العراقي غريبا كونه
يحصل لاول مرة في تأريخ الكرة العراقية
ومع ان ملف الانتخابات ظل مبهما ازاء القرارات النهائية التي
تشغل الشارع الرياضي العراقي فان وسائل الاعلام العراقية
المختلفة قد اشارت الى ان ملف الانتخابات سيطرح على طاولة
مجلس الوزراء بحضور رئيس اللجنة الاولمبية الذي يضيفه
مجلس الوزراء العراقي لمناقشة ملف الانتخابات
ويبدو ان ضيافة مجلس الوزراء للسيد رئيس اللجنة الاولمبية
ومناقشة ملف الانتخابات لم تسفر عن قرار بحل الاتحاد من عدمه
في الوقت الذي جاءت التصريحات الاخيرة لرئيس الاتحاد العراقي
لكرة القدم السيد حسين سعيد الذي طالب مجلس الوزراء العراقي
بالاستماع الى وجهة نظرالاتحاد اسوة بالاطراف الاخرى على حد
تعبيره
وتشير التكهنات الى ان مهمة السيد رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية الذي وصل الى اربيل لا تقتصر على حضور مباريات
تصفيات البطولة الاسيوية على الرغم من اهميتها القصوى لاسيما
ومثلما اسلفنا الذكر فان تضييف العراق للبطولة وبعد حرمان دام
مدة طويلة استوجب ان لا يقتصر الحضور الرسمي على الاتحاد
العراقي لكرة القدم وانما على شخصيات تمثل اعلى الهرم الرياضي
في القطر نقول تشير التكهنات الى ان مهمة حمودي تشمل اللقاء
باعضاء الاتحاد وتحديدا رئيسه حسين سعيد والسعي جميعا لوضع اليه
جديدة وبادراك واع يقود جميع الاطراف للخروج بصيغة توافقية لا تخرج عن القوانين الدولية كي لا يتعرض العراق للعقوبات الدولية
من جهة وفي الوقت نفسه تسير وفق
المعايير التي تعتمدها قوانين الدولة العراقية وتساهم في الاتفاق على تحديد موعد للانتخابات ضمن الفترة الممدة للاتحاد كي تعود المياه
الى مجاريها بما يخدم الكرة العراقية ومستقبلهاوما ينتظره بشغف
ويتمناه جمهورها العراقي العزيز في كل مكان ...



غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 19521
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ