الاخبار و الاحداث > أخبار شعبنا

غبطة الباطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي في سان هوزيه

(1/2) > >>

قيس سيبي:
غبطة الباطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي في سان هوزيه



بادارة الاب الفاضل يوشيا صنا راعي كنيسة مارت مريم   الكاثوليكية  للكلدان والآشوريين في سان هوزيه /كاليفرنيا
اسقبل جمع غفير من المؤمنين غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي  الكلي الطوبى بفرح عظيم حيث اقيم قداس احتفالي في كنيسة السيدة العذراء مريم حضره بالأضافة الى غبطته كل من المطران مار سرهد يوسب جمو راعي ابرشية مار بطرس في كاليفورنيا واريزونا و المطران مار باوي سورو  من كنيسة الشرق للاثوريين في كاليفورنيا و المعتمد البطريركي لدى الكرسي الرسولي المونسينيور فيليب نجم  وممثلين عن الكنائس البروتستان للاثوريين في سان هوزيه وجمع غفير من المؤمنين من جميع الكنائس الممثلة اعلاه، اشتركوا بعد ذلك في حفلة عشاء كبرى اقيمت اكراما لغبطته  في Villa Raguza .
وقد طالب جميع المتحدثين والقصائد والاغاني التي قدمت في الحفل بالوحدة الكنسية والقومية .ابتداء من الاب الفاضل يوشيا صنا الذي رحب بالحضور وذكر بان كنيستنا الشرقية تعاني اليوم من جرح التقسيم منذ مئات السنين وعلينا العمل على مداواة ذلك الجرح بكل ما نملك من الحب والتواضع.
اما المطران مار سرهد يوسب جمو ،قال في كلمته ان البناء الاجتماعي في سان هوزيه هو الامثل لبناء الوحدة الكنسية والقومية لان فيها كل الشرائح الاجتماعية ومن بلدان مختلفة و هم يكنون محبة اخوية واحترام وتفهم لبعضهم البعض ، ولوجود ادارة مؤمنة بالوحدة وتعمل من اجلها ممثلة به شخصيا/المطران مار سرهد/ وغبطة المطران باوي سورو من الكنيسة الشرقية / واذكر هنا لكوني احد الخادمين في كنيسة مارت مريم بان كنيستنا وكنيسة مار يوسف الشرقية للاثوريين في سان هوزيه نقيم قداديس  وصلوات واحتفالات ولقاءات مشتركة يساندنا فيها بالاضافة  الى السادة المطارنة جميع الكهنة من الكنيستين والمؤمنين الذين يكنون لبعضهم حب مسيحي واحترام يصعب على المراقب ان يميز ابناء الكنيستين لاشتراكهم بقلب واحد وايمان صادق من كوننا كنيسة واحدة مهما كانت اسباب الاختلاف بينهما/ هذا وقوطعت كلمة سيادته مرات عديدة بالتصفيق والهلاهل من الحضور وبحرارة .

وبعد ذلك كانت كلمة غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي الذي اكد بان علينا ان نجد طريقا للوحدة الكنسية والقومية ، وقال ايضا في سياق كلمته ، لا يحق لاي كان ان يذيب الاشوريي في الكلدان او ان يذيب الكلدان في الاشوريين لانهم اخوة ويجب على كل منهم احترام مشاعر الاخر ، وطالب غبطته بالاعتماد على الصلاة والتذرع الى العذراء  مريم والقديسن ، والمحبة التي علمتنا المسيحية للوصول الى الوحدة المرجوة . وختم غبطته الحفل بالبركة الرسولية.وسط المحبة الابوية لجميع الحاضرين.
والقيت خلال الحفل كلمات ترحيبية ورقصات فلكلورية  واغاني شارك فيها شباب واطفال الرعية رحبوا بها بالزيارة الميمونة، وقصيدة شعرية من تاليفنا القتها السيدة مها سيبي نالت استحسان الجميع وقد جاء فيها :

                                  رعيا طاوا

مشبحوا تمريا ومزمروا قيناثا                 مكلكلواو و بصخوا باث كومرا خاثا
خاء  رعيا اتن بابا  وبرد  بيثا                 مار عمانوئيل  مليا  محخمثا

ممار بولس شيخو شقيلا كينوثا            ومن مار بيداويذ خيلا  وصبيوثا
وبصدرح خا غضيلا دطرءا دملكوثا           وبئيذح خذا حطرا  دموشي  دقميثا

سنيقيوخ اللوخ  يا طاو  رعيا                 دمرئتي ارووخ  بحقلا  دبارويا
ودتورتي صهوي من كثاوا  دمريا            دسوئي من  بغرا  دباروقا  حيا

متخيري ديلي ايالي   دبوركاثا              دبرسلي بعممي شلاما  ويرطوثا
وقبلي شخذا من شليحي ببصخوثا        وطئني او شخذا لخني  ا ؤمواثا

واني  دبنيلي ايتا  شليحيثا                 دواوا  بخا شما وخذا مدبرانوثا
وخذا هيمانوثا  وقالي وقيناثا                وشمح برسوالي  باربئ  بنياثا

اي ايتا   اديوم  برشتا  ايتاثا                 وخذا خرتا هويلا هر باءن يوماثا
هيو مبشقولا  يا  اخنواثا                     موخولا هويل  خا مشيحا  خاثا

مقم شني شميلن مكومري دايتاثا         بؤرخا  دحوياذا  دريلي  نيتاثا
مؤو يوما لاديوم ليث مندي خاثا              كزدئخ  دلا  ويوا  خا حزوا   دشنثا

خا مشيحا ثيلي وبنيلي  خذا ايتا           تخوروا ماميري  بيوحنن  بخرثا
وايتا شوق دياوا بوركثا لاؤمثا                 شمح  مكابولي  مخكما  اثواثا

ترئ و اسري اتن اثواثا دكثوخ                 وبغذكبث  امي ايبن  دمركخخ
ليشخلي بدما دسهذي تد برشخ           شما ، كلذايا واشور بد خازخ

كلد اشورايا  شما مار  طيما                  تكول   بجاني  كخازخلي  لخيما
ان ايبي دباني  حوياذا  دعما                 قاي لا  كقبلخلي  بلبا  بسيما

يا كومرا معليا  اتن  هيلانا                     بجانح  مقودشي  وقبيلي  خاء  خنا
مبارخلي دبيشي محيذي كل زونا           دلا بارش  طربا  داذي  مؤ  خنا

                                        ******
     قيس ع ميخا سيبي
     سان هوزيه كاليفورنيا امريكا


غبطة الباطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي في سان هوزيه










سامي بلو:
عزيزي قيس سيبي

تحية طيبة

هل تتفضل مشكورا وتوضح لابناء امتنا ما كتبه حول الوحدة والقومية والتصفيق الحار ،

 واية وحدة هذه التي تطرقوا لها في كلماتهم سواء البطريرك او المطران سرهد ؟

وهل لن ابناء كنيسة سان هوزيه من كلا الطرفين يعلمون برسائل البطريرك الموجهة الى الجهات المعنية في الحكومة العراقية  لتسجيل الكلدان في دستور العراق كقومية منفصلة عن الاشوريين ؟ واورد هنا النص الاصلي لكي تطلع ويطلع عليه ابناء امتنا الذين لم يطلعوا عليه :  " اننا نطالب مؤسسات الدولة العراقية احترام القومية الكلدانية وموقعها وثقلها بين قوميات العراق المعاصر ، واشراك ابنائها بالدور الذي يعود لهم في بلادهم . ونخص بالذكر هنا ادراج القومية الكلدانية في موقعها الذي يحق لها بعد العرب والاكراد مباشرة في نص الدستور الدائم للعراق الحديث . كما وتجب الاشارة هنا بان التسمية "الكلدواشورية" الواردة في قانون ادارة الدولة المؤقت لم تكن الا تعبيرا سياسيا عن التحالف المرغوب قيامه بين ابناء الشعب الكلداني والاشوري ."

انا واثق بانك كتبت ما كتبت بحسن نية لان معلوماتي عنك انك قوميا غيورا على وحدة امتك ،  ولكن ما كتبت سيكون مربكا للكثيرين من ابناء امتنا ، لان هذه الخطب لم تكن الا مناورة سياسية ليس لها علاقة لا بالكنيسة ولا بالايمان الذي تتحدث عنه ، وهم يحاولون ذر الرماد في العيون ولكن هذا لن ينطلي على مثقفي وسياسي امتنا.

طلبنا الاخير منك ان تنشر على هذا المنبر نص كلمتي البطريرك والمطران .

وتقبل مني كل الحب والتقدير

سامي بلو

قيس سيبي:


الاخ العزيز سامي بلو المحترم

سوف اعمل ما بوسعي لنشر على هذا المنبر نص كلمتي البطريرك والمطران.لان التسجيلات هي في طريقها الى الاخراج،.

ان ما يؤلمني حقا هو انقسامنا القومي والكنسي، والمؤلم اكثر من ذلك هو ان من بيننا من يغذي هذه االانقسامات ويتشبثون بارائهم من خلال دورانهم في حلقة مفرغة يكررون مرات ومرات قال وقيل و يفسرونها ويستخدمونها على هواهم ويظهرون انفسهم مؤرخين وسياسيين ومحللين يسمون بها حتى الافكار النقية المخلصة ان امكن.

ولكن يوما قريبا سوف تتوحد امتنا بجهود الغيارى الذين يؤمون بالبناء وليس الهدم.   
 

اخوكم قيس سيبي

Michael Cipi:
السيد سامي بلو المحترم
السادة القراء المحترمين جميعاً

إنني أكبِّر روح الافتخار عند كل آشوري على آشوريته وأفتخر بكل آشوكلداني على اغتباطه بآشوكلدانيته كما أفرح مع كل متأشور على تأشوره، ولكننا نحن الألقوشيين لا يسع علو السماء لهاماتنا ونحن مرفوعوا الرأس على مشاعرنا العميقة لقوميتنا الكلدانية. إنها اعتزازنا الذي يسري في عروقنا والمتواصل منذ عهود آبائنا وأجدادنا من بابل وأور ونحن اليوم في ألقوش، وكذلك يزيدنا فخراً بمذهبنا الكاثوليكي. وفي الختام ليكن الجميع سالمين.

وتقبلوا تحيات أخيكم

مايكل سيبي
سدني/ أستراليا

istanbulnaya:

 الاخ الالقوشي العزيز  ... مايكل ... المحترم

 هلا استفسرت  اولا  و  سالت اسلافك ( الاباء  و  الاجداد ) عن الاصل الذي ينحدرون منه و المناطق التي انحدروا منها قبل استقرارهم في القوش؟؟
 فان اجابو: من بابل او اور , فانت على صواب فيما تقوله
 لي الفخر بان اقول لك بان لدي اصدقاء القوشيين في العراق اعتز بهم كثيرا, لكنهم لا يقولون ما تذكره انت
 لكل شخص كامل الحرية بما يريد ان يسمي نفسه
 لكن تسمية شعب او امة هو ليس في نطاق الحريات الشخصية, بل مسؤولية الجميع مستندة على دراسات علمية و ليس على اجتهادات شخصية , مع جزيل احترامي لرايك و لراي اي شخص اخر
 و هذا راي الشخصي, و ربما انتم على علم اكثر مني
 فائق التحية لك و لجميع ابناء امتنا

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة