المحرر موضوع: رد على تداعيات الاب شربيل والطلب من المالكي بعدم منح الحمدانية للاكراد  (زيارة 1080 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل baghdeda5

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ناشد الاب شربل عيسو مدير خورنة قرة قوش رئيس الوزراء نوري المالكي،في النظر بمطالبهم والوقوف ضد محاولات طمس هويتهم العراقية والثقافية، جاء ذلك في برقية ارسلها الى رئيس الوزراء هذا نصها:"معالي رئيس الوزراء السيد نوري المالكي الجزيل الاحترام ..اني الأب شربل عيسو مدير خورنة قرة قوش أحييكم وابعث إليكم أحر التحيات مع أطيب التمنيات كما واهدي لكم تهانيي القلبية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم وعلى العراق الحبيب بالسلام والتقدم بجهودكم وجهود إخوتكم المتآزرين معكم .
إننا في قرة قوش مركز قضاء الحمدانية نعاني الآن من محاولات طمس هويتنا العراقية والثقافية ففي حين منذ نشأته قضاء الحمدانية هو احد أقضية محافظة نينوى لقربه من مدينة الموصل ,تراثه سرياني منذ القدم ، ثقافته عربية ، لا غبار عليها ،علاقته التجارية مرتبطة بمدينة الموصل ،نجد الآن نفسنا ضمن مصطلح جديد يسمى السياسيون، قضاؤنا ( منطقة متنازع عليها ) فمن جهة تقرير الموظف الاممي ديمستورا يضعها في خانة المنطقة العربية وهذا هو المرحب به من أبناء القضاء الاصلاء ، الا انه من جهة اخرى تستمر القوة الشرقية في تقوية نفوذها وتغلغلها في القضاء كالتواجد العسكري والحزبي والعمل بصورة او بأخرى على تغييب ممثل القضاء وعدم حضوره اجتماعات مجلس المحافظة في الموصل والى جانب ذلك لا نرى أي اهتمام ولا سند من جهة الحكومة المركزية لتحجيمها . كما ومن جهة تستغل القوة الشرقية مغرية بالفلوس ضعاف الأنفس لدعمها في المنطقة في حين لا نرى أي تحرك من الحكومة المركزية لدعم الاصلاء في قضاء بالمشاريع التي تخدم المواطن والمنطقة والدولة العراقية .
وهكذا نرى قضاء الحمدانية من جهة محروم من المشاريع الحيوية والتنموية بحجة انه ضمن المناطق المتنازع عليها ،واذن مباح إهماله لحين انجلاء مصيره مستقبلاً ومن جهة اخرى يفسح الظرف المجال للقوة الاخرى لكي تستغل بالمغريات لتنفيذ مخططها في المنطقة .
أرجو يا معالي رئيس الوزراء تفهم معضلتنا وعدم منح منطقتنا للأكراد على صحن من ذهب كما وأرجوكم الرجوع إلى محافظة نينوى وتشجيعها على إعطاء الأولوية الى دعم المشاريع التي تخدم منطقة الحمدانية وإسناد هيئة حراستها . وتكون هذه اقوى سند للعراقيين الاصلاء في المنطقة ورادع للقوة الشرقية .
ليبارككم الله وليأخذ بيدكم ودمتم ذخر للعراق ولأبناء الحمدانية الاصلاء.


هذا ما جاء من ابونا شربيل ..
اما ردود المواطنين في قره قوش على الاب شربيل فكان كما يلي...


ردا على برقية الأب شربيل عيسو الموجهة إلى رئيس الوزراء نوري المالكي مطالبا فيه اتخاذ موقفا تجاه ما يجري في المنطقة على حد قوله متناسيا انه كاهن وليس سياسي متحدثا عن الهوية العراقية والتراث السرياني والثقافة العربية , إني أتساءل عن هذا الخلط الذي يقوم فيه الأب شربيل حول التراث والثقافة التي أرغم عليها عبر عقود طويلة , ولكن ليس هذا ما أود الحديث عنه ألان, أنا سأتحدث عن موضوع أكثر إنسانية من هذا ألا وهو إن الذي يحمل صليبه ويمشي, عليه أن يكون بقوة وصلابة الصليب وعظمته وعليه أن يحمل صفات المسيح في التسامح والرد على الضغائن وتحمل قبول الأخر بمنتهى الإنسانية وليس إثارة الحقد والكراهية تجاه شعب أو جهة يعتقد أنها ند أو عدو لشعبه, الأولى بك أن تكون أكثر مرونة ولا تترنح تحت وطأة التشنج الذي يجر خلفه ويلات وويلات , إن عظمة المسيح كانت ولا تزال مثار جدل الجميع حول نبذ الكراهية والتسامح والتعايش مع الجميع بأمان .. لقد حددت طموحات الجهة الشرقية متناسيا إنها متفاعلة في المنطقة ووجودها قد وازن الموقف لصالحنا ولولاها لكانت المدن في سهل نينوى تتلقى ضربات الإرهاب بكل أشكاله لسبب بسيط جدا ألا وهو إننا نحمل صليبنا والأعداء يعتبرونه عار علينا ... أما عن الأموال وضعاف النفوس الذين تقصدهم , أنت احدهم لأنك تلقيت من نفس الأموال وقمت بالكثير من المشاريع من حساب هذه الأموال .. ولا عجب انك نسيت هذا بسرعة أم إن هناك جهات أخرى تتلقى منها الأموال ألان .. ما هذا التغيير والتحول السريع الذي طرأ على موقفك , عجبا إن المبادئ تتحول بسرعة والأهداف تتغير من حين إلى آخر .. ليتك تعرف نوع الشر الذي تزرعه .. أما ما أسميته بالمتنازع عليها فهي حقيقة دستورية أقرتها المادة 140 ومن حق كل طرف أن يطالب بحقه في من يتبع بعد أن يضع موازنات لمصلحته الحقيقية , وطيلة هذه الفترة التي تعتقد بان المد الشرقي يحاول التوغل وبسط نفوذه من اجل السيطرة , أنت على علم  بالحقيقة , الطرف الشرقي يوازن ويحمي في نفس الوقت من غدر ضعاف النفوس الذين تعرفهم حق المعرفة , ألا ترى إن كل شيء يحصل أمام ناظرك , كم من الأموال منحتك الحكومة المحلية ؟ كم من المشاريع التنموية أقامتها الحكومة المحلية , التي ترتمي في أحضانها كالحمل الوديع واهبا إياها كل شيء ومتحدثا عن الأصلاء في المدينة , هل منحوك حق التحدث باسمهم ؟ عجبي انك كاهن ولا ترى سوى بعين واحدة , لو أغمضت عينيك وحملت صليبك وسرت مع المسيح لرأيت غير ذلك ... ألا ترى إن الكنائس تزهو بفضل أموال الجهة الشرقية , ألا ترى , أم انك لا تود الرؤية , أم إن هناك غشاوة على عينيك , قبل أن أختم ردي هذا , أطالبك بان تكون كاهن رعية بكل ما تحمله هذه الكلمة من المعاني الروحية وان تكون حمامة السلام وان تراعي مصالح شعبك في حقوقهم وان لا تكون ذا اتجاه واحد , المسيح هو الكل ومع الكل وعلينا جميعا أن نكون كذلك .