المحرر موضوع: مخاوف لدى المسيحيين في الموصل من مخطط لتهجيرهم  (زيارة 4386 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Sabah Yalda

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 32867
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
مخاوف لدى المسيحيين في الموصل من مخطط لتهجيرهم
الجمعة, 22 يناير 2010

الموصل - أ ف ب - ينتاب القلق السكان المسيحيون في الموصل بعد سلسلة من أعمال القتل تعرضوا لها في المدينة التي تعد معقلهم التاريخي ومهد حضارتهم في بلاد ما بين النهرين وسط صمت مطبق من المسؤولين السياسيين والأمنيين.

ويقول حازم جرجيس وهو سياسي محلي (38 سنة) «يجب تدويل المسألة وتضافر الجهود الدولية لحل هذه المشكلة كما حدث مع الأكراد في العراق والألبان في البلقان في الماضي القريب».

ويضيف ان «ما يحدث في الموصل سبق وان حدث في الدورة (جنوب بغداد). انها عملية واضحة مدبرة، الغاية منها إرهاب المسيحيين وتهميشهم وهضم حقوقهم ويتزامن هذا مع الانتخابات البرلمانية» المقررة في 7 آذار (مارس) المقبل.

ويتهم جرجيس «جهة سياسية بإفراغ الموصل من المسيحيين، كما ان الأجهزة الأمنية تتحمل المسؤولية كاملة في حماية الجميع بغض النظر عن الديانة او القومية (...) فقد سبق وتم تهجير آلاف العائلات قبل انتخابات مجالس المحافظات».

وكانت حملة منهجية من اعمال القتل والعنف المحددة الأهداف أدت مطلع تشرين الأول (اكتوبر) 2008 الى مقتل أربعين مسيحياً، ما حمل اكثر من 12 ألفاً منهم على مغادرة الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى.

ويؤكد جرجيس «عدم الرغبة لدى المسيحين في حمل السلاح او اللجوء الى الحرس الخاص لأنها قد تؤدي الى مشاكل (...) كما ان للمسيحيين طبعاً مسالماً». لكنه طالب «المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة العراقية لتحمل المسؤولية والحفاظ على أرواح أبنائها وخصوصاً الأقليات حيث لم نسمع من الحكومة اي إدانة ولم تعلن نتائج اي تحقيق انما يقيد الحادث ضد مجهول».

وتثير موجة الاغتيالات المنظمة التي تطال المسيحيين استياء السكان ومخاوف المسيحيين من مخطط يستهدف وجودهم بغية تهجيرهم في ظل عدم اتخاذ إجراءات رادعة.

وشهد الأسبوع الحالي موجة قتل استهدفت مسيحياً كل يوم تقريباً، كما تعرضت ثلاث كنائس في الموصل الى موجة من التفجيرات، في حين قتل مسلحون العديد من المسيحيين قبل عيد الميلاد.

وتتعرض كنائس المسيحيين باستمرار لاعتداءات، ما أرغم عشرات الآلاف منهم على الفرار الى الخارج او اللجوء الى سهل نينوى وإقليم كردستان العراق.

وكان عدد المسيحيين في العراق قبل الاجتياح الاميركي في آذار2003 يقدر بأكثر من 800 الف شخص. ومنذ ذلك الحين، غادر اكثر من 250 ألفاً منهم البلاد هرباً من أعمال العنف.

ويقول نجيب ايوب (38 سنة) «لقد تم تغييبنا منذ البداية لكننا سنبقى في الموصل الى الأبد ونصلي في الكنائس والأديرة ونعيش إخوة متحابين مع المسلمين مهما كانت الظروف».

أما كوركيس نوئيل وهو كاهن فقال ان «المسيحيين شعب عريق بتاريخه وحضارته المسالمة لا يعرف العداء لأي شخص او فئة. وهم جزء لا يتجزأ من الشعب الموصلي. فالقتل على الهوية والتشريد لا تقبلها كل الأديان. فالإخوة المسلمون يؤكدون في خطب الجمعة حرمة دم الإنسان وضرورة التعايش السلمي بين الجميع على اختلاف أديانهم». وأشاد بموقف المسلمين خلال تشرين الأول 2008 حيث «كان الرفض والإدانة وأبدوا استعدادهم لتأمين الحراسة على الكنائس ومنازل المسيحيين. فمن يمتلك هكذا جيران لا يمكنه ان يفارقهم ويهاجر».

بدوره، يعتبر العقيد ابو غزوان وهو عقيد شرطة متقاعد مسيحي ان «الاغتيالات منظمة ومتشابهة يقوم بها غرباء يتبعون الطريقة التي اتبعت في بغداد للتصفية الطائفية. والتنفيذ يدل على ان القاتل لا يعرف هوية الشخص. وهذا عمل جهاز منظم».

ويؤكد ابن أحد الضحايا المسيحيين رافضاً ذكر اسمه ان «الإرهاب لا يفرق بين المسلمين والمسيحيين والتركمان والايزيديين. فهناك مسلمون يقتلون ايضاً. فحينما ذهبنا لاستلام جثمان ابي من الطب العدلي وجدنا ست جثث لمسلمين قضوا بعمليات اغتيال متشابهة».

من جهته، يقول عبدالكريم احمد وهو رجل دين سني ان «ما يتعرض له المسيحيون جريمة بحق الإنسانية يجب عدم السكوت عنها فقد أكدنا مراراً حرمة دم العراقي ايا كان ولا يجوز قتل اي انسان تحت اي مسمى».


http://www.daralhayat.com/portalarticlendah/100059
مرحبآ بكم في منتديات عنكاوا كوم



غير متصل معاوية

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 642
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                 المجد لله في العلى وعلى الارض السلام والمحبة لبني البشر
يا ابناء دجلة والفرات يا ابناء وادي الرافدين يا ابناء كردستان ، ان ما يتعرض عراقنا العزيز من
عواصف قاتلة وبراكين مدمرة وزلازل موجعة للشعب العراقي بكل اطيافة  يقف المواطن
العراقي عاجزا عن تصور هذا المشهد المروع ، سائلا نفسه الى اين ذاهبين وما هو الحل ،
انني اقولها ولا احد يخالفني في راءي ، الحل يكمن فينا نحن العراقيين، والمسؤولية كاملة من
النزف الدموي في جسد الوطن يتحملها الشعب العراقي من اعلى سلطة الى ابسط مواطن
طالما الارهاب والمجرمين والخارجين عن القانون والقتلة اللقطاء يصرحون ويمرحون من دون وجود رادع قانوني او رادع اجتماعي لايقاف تجارةالجريمة ، كاءنكم متبعين  سياسة انت هص
وانا هص واثنينا بالنص ، عجزنا وملينا من تصريحاتكم باءننا القينا القبض على شبكة اجرامية
وعلى مفجرين المكان الفلاني وعلى مفخخين السيارات وعلى مختصبين المواطنين على
لارهابي السوري والسعودي والمصري والليبي والمغربي والفلسطيني والايراني والسوداني
والجزائري وووووووووووووووووووووووووووو الخ ولم نسمع اي اجراء قانوني بحق هؤلاء المجرمين
لردعهم عن ارتكاب الجريمة ليبقواعبرة لغيرهم ، ايهاالاخوه العراقين فيقوا من نومكم العراق
يعيش ضروف استثنائيه ويجابه هجمة ارهابية بربرية من اخوانكم العرب ، وجب عليكم ان
تضعوا مصلحة الوطن والمواطن فوق كل اعتبار، وان توحدوا خطابكم وكلمتكم وموافكم
النبيلة والشريفة بعيدا عن التحزبية والطائفية والعنصرية ، لاءن ما يصدر من المسؤولين
في الدولة من كلام على وسائل الاعلام المسموعه والمقروء يقزز النفس وحالا يستطيع
السامع او القارئ ان يحدد درجة وطنيتة ونوع معدنه ، على سبيل المثال عندما يصرح
كائن من كان ويقول  مكونات الشعب العراقي من الكرد والسنه والشيعه ويسكت ، الا هو اجحاف بحق شرائح عراقية اخرى كالمسيحية و المندائية والتركمانية، الا يكون من لافضل
استعمال كلمة المواطن العراقي او المواطنيين العراقيين اوالعراقيين او ابناء العراق او اخوتنا
المواطنين او ابناء هذا الوطن، لكي يشعر كل مواطن باءنه جزء من هذا المكون الاجتماعي
فيفتخر بوطنيته ووطنه ، ثم نرجع قليلا لنعرف كيف نعالج الارهاب ، لارهابي الذي ياءتي من
خلف الحدود ويدخل العراق ويقوم باعمال القتل الجماعي ويلزم مسك اليد هل يحتاج
 الى موكلين واستئناف ومنظمات حقوق الانسان ومنظمات الجتمع المدني لكي تدافع
عن القاتل ، كلها هذه خرافات لاءن هذه وجدت من اجل الناس المظلومين لا من اجل
القتله الظالمين، فانصحكم ان تتعاملوا مع هؤلاءالغرباء المجرمين بالطريقة الاتية ، بعد اجراء
التحقيق الاصولي مع الارهابي يعدم حالا ويوضع في صندوق ويوضع نسخةمن الجرائم التي ارتكبها ويكتب علىالصندوق ارسلونا اخر بدلا منه ويسلم للدولة لتي دخل منها الى
العراق ، لانها كيفما تستلمهم عند وصولهم المطار اثناء مجيئهم هكذا هي لمسؤولة عن
استلامهم ، وفي حالة امتناعهم باستلامهم يتركوا على الحدود ليبقى مقبرة للارهاب،
اما بالنسبه للمواطن العراقي اللارهابي ، يجب ان يعدموا في الكان الذي ارتكب المجزره
البشرية ضد المواطنين الابرياء ، لاءن القوانيين وضعت لخدمة وحماية الانسان المعتدل وليس للمجرم القاتل، وشكـــــــــــــرا،