المحرر موضوع: آراء في قوائم شعبنا  (زيارة 651 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل روند بولص

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 318
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
آراء في قوائم شعبنا
« في: 22:21 28/02/2010 »

آراء في  قوائم شعبنا

تشتد هذه الايام الحملة الدعائية والانتخابية لمرشحي قوائم شعبنا المختلفة للبرلمان العراقي، تحت شعارات براقة وبرامج طموحة، والناخبون من ابناء شعبنا مازالوا في حيرة من امرهم بين المشاركة في التصويت من عدمها وبين المشاركة والاختيار المرشح والقائمة، لاسباب كادت تكون معروفة للقاصي والداني، تتم هذه الحملة الانتخابية وابناء شعبنا يعانون القتل والتهديد والانتهاك في الموصل وصراخهم قد ملأ الدنيا وأصم الاذان ولا مستجيب لهم. ومتابعة سريعة لقوائم شعبنا في ظل هذه الظروف الماساوية والمحن التي تجتاح شعبنا الذبيح ، يتبادر الى ذهن الناخب  العديد من التساؤلات و الأستفسارات التي لا بد من طرحها على الملأ، منها تكرار الوجوه والشخصيات المرشحة في تلك القوائم التي نالت مهامات نيابية أو وزارية في حكومات وبرلمانات عراقية سابقة، وهذا يعزز لدى الناخب فكرة احتكار هذه المناصب والمهامات من قبل هذه الشخصيات، كانما نحن امة لا خير فيها وشعباً عقيماً غير قادر على انجاب قيادات جديدة وفاعلة وكفوءة، هذا الى جانب وجود مرشحين في قوائم الكوتا الخاصة بشعبنا وهم منتمون الى احزاب اخرى خارج الكوتا، كان الاولى لهؤلاء ان ينضموا الى قوائم اخرى خارج الكوتا وبذلك نكون قد عززنا من فرصة فوز مرشحي ابناء شعبنا حتى لو كانوا خارج الكوتا المخصصة لنا، من جانب اخر يمكن القول ان التنوع والمنافسة الشريفة بين قوائم شعبنا المختلفة حالة مقبولة كون هذه هي سمة الديمقراطية و لعبة الانتخابات، على ان تكون هذه المنافسة على اساس التمثيل الحقيقي لمصالح ومطالب شعبنا، والعمل الجاد والفعال على تخفيف معاناته ولملمة جراحاته و والمطالبة الموضوعية في تثبيت حقوقه التاريخية والقومية في الدستور العراقي، وفق برامج واقعية تنسجم والقدرات السياسية والبشرية والاقتصادية للقوائم المتنافسة، ولكن في معظم الاحيان نجد المنافسة ليست منافسة برامج وتلبية الأحتياجات الملحة لابناء شعبنا بقدر ما هي منافسات لتحقيق مكاسب حزبية و شخصية وفرض زعامات وقيادات. وكون لم يتحقق حلمنا في ايجاد قائمة موحدة ذات خطاب سياسي وقومي و وطني وانساني موحد تمثل جميع ابناء شعبنا وتعكس طموحاته وتطلعاته المشروعة في العراق الجديد، وعليه مهما قلنا واستوضحنا علينا ان نقر باننا امام حالة واقعية لا بد التعامل معها، وان نقر بهزيمتنا حتى لو فازت هذه القائمة او تلك، لأننا نُضيع الوقت و نهدر الدماء ونحن مشتتون ومهجرون ومذبوحون، واخيرا اقول لابناء شعبنا هبوا الى صناديق الاقتراع كي ترتاح ضمائركم وكي نضع الامانة والمسؤولية التاريخية برقاب من سيمثلنا في البرلمان العراقي القادم، واناشدكم يا أبناء امتي ان تنتخبوا من تظنونه  اكثر استقلالية وارادة في اتخاذ القرار بعيداً عن الاملاءات والمحاباة.
         روند بولص - عنكاوا
           bayhtoonrawand@yahoo.com