المنتدى الثقافي > من ارشيف الادب - إخترنا لكم

حب خرافي

<< < (2/2)

د ماهر جلو:
عزيزي هيثم

تحياتي و اشواقي

لاتفاجئني ابداعاتك التي اتابعها في كل المواقع .. و انا الشاهد على العديد منها لحظة ولادتها .. في دقائق كنت تقتنصها من جو العمل المرهق في مستشفى الحمدانية .. كنت تأتي لي بها و بريق الفرح في عينيك و افرح معك و انا اطالعها مكبرا فيك صبرك و مواصلتك و حلمك الذي حققته كرائد من رواد القصة القصيرة جدا عراقيا و عربيا

ما يجمعنا الكثير .. حب الحياة و الاخرين و التواصل الخلاق كل في مجاله
احن للايام معكم .. و ادعو لكم بالفرح و التالق الدائم

محبك
د ماهر خليل جلو
كلية الخليج الطبية - الامارات العربية المتحدة

وسام سيبو:
الاخ العزيز هيثم لا اعرف ماذا اكتب واعذرني مقدما لا يوجد امراءة تعيش مع هذا الرجل الله خلق النسان ذكر وامراة وفضلهم على كل المخلوقات الا يكفي حب الغرب للكلب القسم يفضلونه على اولادهم والقسم يفضلون تربية الكلاب على الخلفة وانجاب الاطفال واعتقد القسم منهم يسير بطريقة لعبادة الكلب وتاليهه لقد كرهت هذا الحيوان الجميل واكره كل ن عنده كلب انا اسف جدا جدا ولكن هذا شعوري نحو هذا الحيوان ارجوا ان اقراء كل شيء جميل تكتبه

اخوك وسام من كندا

هيثم بهنام بردى:
برقيات الى الإحبة :


 بولص آدم
عزيزي
لم أحلم يوماً ما أن اطأ عتبة محراب ساروت .. أو أتنسم عبير ألوان دالي .. ولكنني مجتهد في السير في رحلة المليون ميل وبصيرتي وأبصاري شمس الإبداع المعلقة في سقف الكون .. وتبقى يا بولص أكثر من  ذكرى جميلة تأبى مغادرة الذاكرة لأنك صنو ايامنا دوماً أنا وانت ولوثر وصباح والعزيز الذي تنكب الإبدية سالم
محبتي الدائمة.

فائق بلو
اخي
مثلما أنا معك نتواشج بالمناكدة الجميلة والعراك الحلو .. هكذا هما الإحبة وقرائنهم متدرعون بالحب الإبدي الخرافي
إعتزازي

 ليلى كوركيس
أختي العزيزة
لا أتصور ليلى الآ كائناً رقيقا تنثال من بين أصابع ذاكرته الثرة المبدعة القصائد طائرة نحو الفضاء معطرة الجو بضوع الكلمات الساحرة .. نعم .. هما نص ونص يتماهيان ليصيرا اثنين يتدرعان بالحب الخرافي الذي يكنه احدهما للآخر
مودتي

د . ماهر جلو
أتدري يا خلي وتوأم روحي أن للذكريات طعم الشهد في ماضيها الجميل والمرارة في حاضرها الراهن .. صدقني ان العقد من السنين الذي عشناه سوية في قره قوش تأبى ان تغادر رقائق الذاكرة لكي تخزن في مجاهل الذكري بل هي حاضرة دوما وكأنها تتكرر والى الأبد .
نعم يا صديقي . كنت مفعماً بالفخر وانا اترك ذلك الطابور من الناس لإتسلل الى ادارة المستشفى وأضع قصتي الجديدة أمامك لتترك بدورك البريد اليومي وتنكب على قراءتها .
انني احاول ان اضمد الم الذكريات ببلسم الذاكرة .
محبتي

وسام سيبو
تحية
شكراً على تعليقك
الكلب الذي اكن له هذا الفيض الباذخ من الحب الخرافي قد كتب براءته من أشباه الكلاب التي تتعطر بآخر العطور وتتحمم في ارقى الحمامات وتأكل المعلبات ..
لا يا صديقي فهما واحد . انسان وصنوه يتقصيان المسافة المتبقية لإحتضار صاحبة لكي يشحنه ببقايا الروح والجسد ويتماهيان معا الى عالم هيولي أخاذ
ارجو ان تقرأ النص مرة أخرى .. مع فيض محبتي

محبتي لكل من قرأ هذا النص
هيثم بهنام بردى

هيثم بهنام بردى:
عزيزي سالم
تحيتي
صدقني ما نسيت ان اعلق على الكلام الجميل الذي تكتبه دوماً لي وتشعرني بدفق المحبة الذي تغمرني به .. أنني يا صديقي راهب يتنكب شلواً أفرغ فيه هذيان ذاكرتي ليلتقطها طائر الحسون ويدحرجها ككرة ويلطم السماء بزقزقة قاص يحاول ان يضع قدماً في محراب الإدب ..
محبتي
هيثم بهنام بردى

شوكت توســـا:
الاستاذ المبدع هيثم بردى المحترم
تحيه طيبه
دعني لو سمحت ان أولا أشكر الاستاذ العزيز بولص آدم  على استضافتي في صفحتكم هذه , ذلك بلا شك يزيدني شرفا , بالنسبة لك اخي هيثم, و بعد قراءتي ثنائيتك, فقد جرجرتني كلماتها  المقننّه الى تضاربات اشجان الخيبات  مع خضرةالآمال  في اروقة وتشعبات العلاقات الحياتيه ,  إذن كلمة الشكر لا اجدها كافيه بحق  ابداعك .
تمنياتي لكم بالموفقيه والنجاح 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[*] الصفحة السابقة

الذهاب الى النسخة الكاملة