الاخبار و الاحداث > أخبار شعبنا

اكاديميين ورجال دين (كلدان اشوريين سريان) يطالبون بالوحدة والحقوق غير المنقوصة

(1/2) > >>

اسكندر بيقاشا:
اكاديميين ورجال دين (كلدان اشوريين سريان) يطالبون بالوحدة والحقوق غير المنقوصة

    اتفقت نخبة من الأكاديميين ورجال الدين والمثقفين (الكلدان الآشوريين السريان) على بعث رسالة الى لجنة كتابة الدستور العراقي الدائم  يرفضون فيها رفضا قاطعا اية محاولة لتقسيمهم الى عدة قوميات على اساس طائفي او اي اساس آخر. واوضحت الرسالة بان الكلدان والاشوريين والسريان هم قومية واحدة ولا فرق بينهم سوى الإنتماء الطائفي. كما وطالبوا بالحقوق المتساوية غير المنقوصة مع ابناء القوميات الأخرى دون  التمييز بين الكبيرة و الصغيرة او القوية والضعيفة. واليكم نص الرسالة:

حضرة السادة اعضاء لجنة صياغة الدستور العراقي الدائم المحترمون

تحية عراقية خالصة

   اننا الموقعون ادناه العراقيون من ابناء الكنائس الكلدانية والآشورية والسريانية شعب العراق الأصيل نريد التأكيد لكم على اننا ابناء شعب واحد وقومية واحدة وليس هنالك فرق بيننا سوى المذهب الديني.

   لذا نطالبكم ايها السادة بإدراج شعبنا في الدستور العراقي الدائم تحت تسمية قومية موحدة. ونرفض رفضا قاطعا اية محاولة لتقسيمنا الى قوميات على اساس طائفي او أي اساس آخر.

   كما ونطالب ايضا بالاقرار بحقوقنا الوطنية والقومية كاملة غير منقوصة اسوة بجميع قوميات العراق دون تمييز بين صغيرها وكبيرها او قويها وضعيفها كي تجعلوا من العراق بلدا يعيش فيه الجميع بإحترام ومساواة.

 نسخة منه الى الكنائس المذكورة اعلاه والى جميع الاحزاب (الكلدانية الآشورية السريانية)

التوقيع :

البروفيسور افرام عيسى يوسف     
البروفيسور مالك ميرزا
الاب ادريس حنا
الاب دانيال شمعون
اسكندر بولص بيقاشا
الدكتور قيس شعاوي
الدكتور ودود جليل خضر
داود كيوركيس بيث ابونا
المهندس جرجيس عبد الله البازي
موشي داود ابراهيم

هذا ودمت ذخرا للعراق

السويد 2005-07-04

هذا وتدعو هذه الشخصيات ابناء الكنائس المذكورة في كل انحاء العالم الى التوقيع على هذه الرسالة وإرسالها الى لجنة كتابة الدستور العراقية للحيلولة دون تمزيق وحدة شعبنا الموحد بكل خصائصه التاريخية والقومية وللحفاظ على حقوقه مصانة خير منقوصة.

ملاحظة: اطبع النسخة المرفقة ثم ارسلها الى لجنة كتابة الدستور بعد توقيع الناس عليها وارسل نسخة الى سفارة البلد الذي تعيش فيه واخرى الى المنظمين. لمزيد من المعلومات.
اتصل ب  iskander.b@telia.com

 

كامل كوندا:
الى الاخ أسكندر بيقاشا
بارك الله بك وبكل وحدوي مثلك ومثل هؤلاء الذين وقعوا على هذه الرسالة ، إن المنادين بالوحدة هم أصحاب الضمائر الحية في أمتنا الذين يحسون بشعبنا وآلامه ويفكرون بمستقبله وحقوقه وكلي صلاة لله أن يفكر الانفصالييون بالمصلحة العامة ويكفوا عن دعواتهم الانفصالية ويفضلوا المصلحة العامة لشعبهم على مصلحتهم أو أفكارهم الشخصية.  دمت أيها الاخ العزيز وتأكد إن أغلبية شعبنا تسير في هذا الاتجاه الوحدوي.
                                        كامل كوندا

Medhat Al Bazi:
إلى الأخوة الذين كتبوا الرسالة  .. كل الاحترام والمحبة
 تحية من الأعماق .......وإلينا جميعا تهنئة من الأعماق ... لأن في أمتنا أناسا يتقدمون الصفوف بجرأة ويقولون نحن هنا ولا يسمحون لكائن من كان تمزيق شعبنا بكل مكوناته وبأية تسمية كان ، فأن هذه النخبة الطيبة ردت وبشكل مباشر على كل من حاول ويحاول  تحويلنا إلى تجمعات صغيرة لايحسب لها حساب ، وهذه النخبة الجريئة صفعت كل من لايقول أن الكلداني والآشوري والسرياني أشقاء ، ونتمنى على  منظرينا ورؤساء كنائسنا وقادتنا في السياسة أن يقفوا مع رغبة شعبنا في التوحيد ، فالكل يريد نا  يدا واحدة  والكل يردنا  أمة واحدة وبيت واحد  وكلمة واحدة ولنا جميعا  أب واحد  لابد أن يكون لنا تجمعا واحدا ليأخذ مكانته على أرض الواقع .
بارك الله فيكم ....  يا أيتها النخبة الطيبة التي سيسجل التاريخ لها هذا الموقف بمداد  من ذهب ..
وكثر الله من أمثالكم .   

مدحت البازي

or chaldean:
اخواني الاعزاء- تحية

تاريخيا وحضاريا لايوجد قومية مركبة من ثلاثة اسماء فاما نحن كلنا كلدانيين او كلنا اشوريين او كلنا سريانيين وهذا ليس بأستطاعطكم ان تقررون انتم طالما هناك مصادر تاريخية متعددة حول الوجود التاريخي للاسماء الثلاثة وما تفكرون فيه ظاهرا بعيد كل البعد عما تتمنونه باطنا بصهر وتميع جهة لصالح جهة اخرى لذا نرى محاولتكم هذه سبقها محاولات كثيرة وبتكتيك ملتوي اخر ومنها  التسمية (الكلدو اشورية) التي اصلا ولدة ميت في مؤتمر احادي الجانب وكان الهدف من هذا المؤتمرواضحا لتميع وصهر الوجود القومي الكلداني والسرياني ومحاولة الاخوان اصحاب الرسالة هي امتدادا لتلك المحاولة ,  وتقولون لا فرق بينهم سواء الانتماء الطائفي فاذا كان الاسماء الثلاثة طوائف دينية ضمن الدين المسيحي هذه هي مغالطة تاريخية متعمدة لأن الاسماء الثلاثة تاريخيا وجودهم كان قبل ظهور سيدنا المسيح .لذا يجب ان لا يطغي الدين على القومية طالما هناك اسبقية تاريخية .

 لذا ارى ان الجرءة لاتتوفر لدى الاخوى ان يعبروا ما في مبادئهم  وعقولهم بشكل واضح وصريح  حول التسمية .

علينا ان نظهر بعض الحقائق التي لها صلة اولا بالشعورالشخصي لكل انسان وثانيا بالفقرات القانونية التي ستدرج في الدستور المرتقب . على سبيل المثال لو تم درج الاسماء الثلاثة بحقل واحد (الكلداني السرياني الاشوري ) في الدستور وفي استمارة احصاء هنا يفرض على الجميع التأشير على هذا الحقل لدى ملئ استمارة الاحصاء للتعداد السكاني  المقبل , ولكن قد يجوز هناك الاكثرية من الاطراف الثلاثة ممن يرفضون هذه التسمية لانها لاتعبر عن شعورهم وانتمائهم القومي  , مثلا التيار الاشوري المتشدد يرفض هذه التسمية جملتا وتفصيلا وكذلك الحال بالنسبة للكلدان وهذا ما ظهر من خلال رسائل غبطة البطريرك ورسائل الاحزاب والمنظمات الكلدانية وبنفس الطريقة لدى اخواننا السريان ايضا , اذا ماذا يكون موقفهم وموقعهم في الدستور والاستمارة وبأعتقادي سيضطرون الى عدد طرق  منهم من يسلك اسلوب الاستنكار والمقاطعة ومنهم من ينجرف  متعمدا الى اقوام اخرى كالعربية والكردية هذا ما نراه من اخطر المواقف المتأثرة على هويتنا القومية للاطراف الثلاثة وكلنا نخسر والاخريين هم المستفيدين .

 لذا هناك ضرورة ملحة للتفكير في هذه المسألة المعقدة وبرأي الشخصي لايجاد صيغة توفيقية لحل هذه المعضلة . ارى ان نجزء مطاليبنا كألاتي .
1- نطالب بتثبيت كافة حقوقنا ضمن الدستور بشكل موحد بأسم ( الكلداني – السرياني- الاشوري)
2- نطالب بتثبيت الاسماء الثلاثة في استمارة الاحصاء ضمن تسلسل قائمة بقية الاقوام العراقية وحسب العدد السكاني بموجب الاحصاء الاخير  وكالاتي .
    العرب – الاكراد – الكلدان – التركمان – الاشوريين – السريان – الارمن .لكي تتاح الفرصة للجميع للتعبير عن شعورهم وانتمائهم القومي وهذا لايعني التجزئة  بل يعالج مشكلة التسمية الموحدة التي ليس لها اساس وتخلق للجميع متاعب قومية  .
 ولكن بشرط عدم تجزئة مطاليبنا وعدم تجزئة ممثلينا في البرلمان والحكومة بحيث يكون لهم صوت موحد في قضايا مصيرية مشتركة .
 
هذا ما نرها الصيغة المفضلة لتلافي المشكلة .

                                                   جمال مرقس - السويد

Farouk Gewarges:
الاخ جمال مرقس ( or chaldean ) المحترم

لا اعرف ماذا تقصد من ( or chaldean  ) فان كنت تقصد ( اور الكلدان ) كما جاءت في كتاب العهد القديم , ارجو تصحيح اسمك الى      (  The Chaldean Ur ) اما ان كنت تقصد ( او الكلدان ) والتي لم اجد لها معنى فالخيار لك ان تبقيه كاسم  كما هو .

احب ان اشير الى احصائية صفحة عنكاوا الالكترونية ( التي يرتادها عادة اعضاء الكنيسة الكلدانية )  حول التسمية المستحسنة حيث ارتأى :

19 % التسمية القومية الكلدانية فقط
25 % التسمية القومية الآشورية فقط
17 % التسمية الوحدوية الكلدوآشورية
31 % التسمية الوحدوية ( كلدان آشوريين سريان )
8 % اسماء تاريخية اخرى

من هنا ندرك  الحقائق التالية :


46 % من اتباع الكنيسة الكلدانية وهم الغالبية في الاحصاء تفضل الاسم الوحدوي . كما ان معظم المسؤلين العراقيين يدعوننا الان باسم  كلدوآشور  (  الباججي , الجعفري , حميد موسى , البرزاني , رئيس الجمهورية  , حاجم الحسني .... الخ ) عدا عن معظم الادباء والكتاب العراقيين .
نحن لا نجاني الحقيقة ان قلنا " ان مقولة 80-85% من اتباع الكنيسة الكلدانية تفضل التسمية القومية الكلدانية فقط " هي مقولة خاطئة لا تعكس الواقع . كما علينا الاخذ بنظر الاعتبار ان معظم مثقفينا والمهتمين بمصيرنا طالبوا بالتسمية الوحدوية الكلدوآشورية بعد مداولات ومشاورات في مؤتمرهم الذي عقد في بغداد بعد اشهر قليلة من سقوط نظام البعث الفاشي وقد ادرجت في قانون ادارة الدولة العراقية المؤقت في حينه وهو  الان القانون  الاساسي الذي سيبني عليه الدستور العراقي الدائم القادم سريعا .

اكبر واقدم منظمتين في الولايات المتحده هما اتحاد الجمعيات الاشورية ( فدريشن ) ويضم 37 جمعية ومؤسسة اشورية تاسس عام 1933 بعد مذابح سميل في العراق والاتحاد الكلداني وهو اكبر مظلة للجمعيات والمنظمات والنوادي  والخورنات الكلدانية في اميركا تاسس عام 1981 قد باركا هذه التسمية الوحدوية ( الكلدوآشورية )  وقد حظرا المؤتمر اعلاه .

نحتاج الى صرف بعض الوقت لمعرفة المزيد عن القومية والاسماء التاريخية التي ابتلينا بها  ,  قد تكون وبالا علينا وعلى مستقبلنا ان لم نحسن التصرف .
 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

[#] الصفحة التالية

الذهاب الى النسخة الكاملة