المحرر موضوع: (محاولة استحداث محافظة للمسيحين في سهل نينوي ... يعني الغاء لوجودنا القومي !!)  (زيارة 2026 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4286
    • مشاهدة الملف الشخصي
     (محاولة استحداث محافظة للمسيحين في سهل نينوي ... يعني الغاء لوجودنا القومي !!)
              --------------------
افادت بعض وسائل الاعلام هذه الايام في الوطن بوجود محاولات محمومة تغذيها بعض الاطراف المحلية والاقليمية والدولية المعروفة وذلك بطرح فكرة ومقترح مشروع قديم جديد لاستحداث محافظة ادارية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري على اساس ديني وليس قومي في العراق !! تكون المحافظة رقم 19 يكون مركزها منطقة سهل نينوى وحدودها الجغرافية بين محافظتي نينوى ودهوك يتم تحديدها لاحقا لكن يبدو ان حقيقة هذا المشروع هو ليكون بديلا مقترحا عن مشروعنا القومي الحكم الذاتي لشعبنا في مناطق تواجده التاريخية بالاغلبية في ارض الاباء والاجداد والذي يتباه المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في الوطن الذي قطع شوطا كبيرا دستوريا وفكريا وعمليا على مستوى شعبنا وشركاء الوطن من المؤمنين بحقوقنا القومية والدينية المشروعة وكذلك يمكن ان يكون بديلا عن مشروع الحكم المحلي وفق المادة ( 125) من الدستور الاتحادي الذي تتباه الحركة الديمقراطية الاشورية (زوعا) وهذا المقترح ينسجم مع ما طرحه احد اقطاب الحكومة العراقية الحالية بتخصيص وزارة خدماتية دنيا واحدة فقط للمسيحيين في الحكومة المقبلة في العراق !! (للاطلاع الرابط الثالث ادناه) وبصدد ما تقدم اوضح الاتي :

1- عندما طرحا المجلس الشعبي والحركة الديمقراطية الاشورية مشروعهما المشار اليهما اعلاه كل حسب رؤيته وقناعته وفكره واجتهاده لمستقبل ومصير شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن كان الموضوع طبيعيا وصحيا وديمقراطيا ومقنعا لان التنظيمان المذكوران يمثلان ارادة ابناء شعبنا الحرة في الوطن والخارج دستوريا وديمقراطيا وجماهيريا وشرعيا وعمليا على الارض لفوزهما الديمقراطي والجماهيري بكوتا شعبنا في اكثر من ممارسة انتخابية ديمقراطية بعد سقوط النظام السابق 2003 في الوطن اما ان يأتي مشروع استحداث محافظة لشعبنا على اساس ديني من اطراف وجهات وتنظيمات هيكلية بالاسم فقط لم نسمع بها من المحسوبين على ابناء شعبنا والمرتمين بأحضان الغير بشكل انتهازي ومصلحي وبالتنسيق مع بعض تنظيمات شركاء الوطن من المتعصبين قوميا ودينيا وبعض القوى الخارجية ...

فأن المسألة غير مقبولة وتأخذ بعدا خطيرا وحساسا اخر لكنه لا ينطلي على ابناء شعبنا مهما تكن المبررات لذلك فأن طرح مشاريع جديدة بهوية دينية وليس قومية تتعلق بمصير ومستقبل شعبنا في الوطن فان ذلك يعتبر تدخل في شؤون شعبنا ومصيره ومستقبله القومي في وطنه وارضه ومحاولة لالغاء وتهمش دور طلائعه القومية الذين انتخبهم بارادة الديمقراطية الحرة ... حيث سبق ان اقترحنا ما هو المطلوب من تنظيمات شعبنا القومية لتفادي تداعيات هذه المرحلة الصعبة من حياة شعبنا (للاطلاع الرابط الاول ادناه) ...

2- - ليعلم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بشكل واضح وصريح في الداخل والخارج ان اي محاولة لاستحداث مثل هذه المحافظة بأسم شعبنا على اساس ديني في الوطن يعتبر الغاء لهويتنا ووجودنا وتاريخنا القومي الذي يمتد لسبعة الاف سنة مضت قبل ان نكون مسيحيين مع كل اعتزازنا بأنتمائنا الديني وان اي تفريط بحقوقنا القومية المشروعة في ارض الاباء والاجداد يعني ان مصيرنا ووجودنا القومي في الوطن سيصبح في هذا الزمن الردئ اثر بعد عين حتى ولو بعد حين وعلى كف عفريت او ادني ونذكر شعبنا بالدور السلبي الذي مارسه برلمان العراق الاتحادي في الدورة السابقة له حيث اعتمد التسمية الدينية لشعبنا الكلداني السرياني الاشوري في تثبيت حقوقنا الدستورية في قانون مجالس المحافظات رقم (36) لسنة 2008 المعدل وقانون الانتخابات التشريعية في العراق رقم (16) لسنة 2005 المعدل وامام انظار ممثل شعبنا في البرلمان المذكور رغم انه سكرتير حزب قومي وليس ديني لا نعرف كيف قبل بالتسمية الدينية وليس القومية ؟ في حين ان برلمان اقليم كوردستان ثبت تسمية شعبنا على اساس قومي وليس ديني في دستور الاقليم وقوانين الانتخابات التي صدرت بموجبه ...


3- ازاء ما تقدم على كافة تنظيمات شعبنا القومية الوحدوية بشكل خاص وكافة التنظيمات الاخرى بشكل عام ان تفتح حدقات عيونها على ما يحاك من مخططات ودسائس ومشاريع مبرمجة جهارا ونهارا ضد وجود ومستقبل ومصير شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن وان تبادر الى توحيد الجهود والخطاب القومي وحدة العمل القومي المشترك والاهداف للرد على المحاولات الشريرة لالغاء هويتنا ووجودنا القومي والتي كانت اشرسها بعد 2003 حيث شارك الارهاب الاسود والتطرف والعصابات بقتل وترهيب وتهجير شعبنا قسريا واجراء التغير الديمقراطي في اراضيه التاريخية في سهل نينوى في ظل غياب وضعف الدولة لحماية شعبنا والاستجابة لحقوقه واهدافه القومية المشروعة دستوريا وفعليا وتحول شعبنا من صاحب الارض الاصلي الى شريك في الوطن ثم تحول الى مكون صغير يريدون جعله مكون ديني صغير وليس قومي ...

 واليوم يحاولون قلعه واستئصاله من جذوره لكنهم خسوء حيث شعبنا لن يترك ارضه الا اشلاءا ... وحسب رأي ان كافة تنظيمات شعبنا القومية وفي مقدمتها التي جسدت وجودها في الوطن في الانتخابات ديمقراطيا وجماهيريا والتي تمثل شعبنا بأصوات الجماهير التي لا يعلوا عليها اي صوت اخر ترفض اي محاولة مغرضة لاستحداث محافظة لشعبنا على اساس ديني ومهما تكن المبررات ... (للاطلاع الرابط الثاني ادناه) وان شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في الوطن والخارج اليوم لديه رغبة جامحة قوية ومشروعة ويطالب بأن تتحمل تنظيمات شعبنا القومية الوحدوية بشكل خاص المسؤولية التاريخية والاخلاقية في مناطق نفوذ الكبار لهزيمة المشكلة والاختلاف والاحتقان بينهم بالحكمة والتعقل والحوار والنضوج وقبول الاخر ومراعاة ظروف شعبنا المعقدة وتكالب الاعداء ضده ...

لا هزيمة تنظيمات شعبنا كل واحد بأتجاه مختلف بعيدا عن اهداف وحقوق وتطلعات شعبنا القومية المشروعة لقد ان الاوان ان نذكر قادة هذه التنظيمات بأنه لا يوجد في الكون من هو على الحق المطلق دائما وشعبنا يناديكم وهو ليس بحاجة الى فعل المعجزات لتنقية وتصفية القلوب والافئدة والنفوس والاجواء والمناخات في الوطن والخارج لكنه بحاجة الى الحب والنقاء والمصداقية والتقارب والشفافية بينكم لانه طريق الخلاص وحصول شعبنا على كامل حقوقه الدستورية والفعلية في الوطن وان الفرصة مؤاتية امامنا لاننا شعب واحد وامة واحدة ومهما اختلفنا في الرؤى والمواقف لدحر كل المخططات والمؤامرات التي تحاك ضده في الغرف المظلمة والمشبوهة وان ارادة شعبنا ستنتصر مهما طال الزمن وغلت التضحيات ...

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,417335.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,403658.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,414349.0.html


                                                                                              انطوان دنخا الصنا
                                                                                                   مشيكان
                                                                     antwaprince@yahoo.com