المحرر موضوع: نواب كورد اعلنوا بأن تأجيل البرلمان شعور بالاحباط لشعب لم تحترم ارادته  (زيارة 925 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.اثير الطائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نواب كورد اعلنوا بأن تأجيل البرلمان شعور بالاحباط لشعب لم تحترم ارادته




(عندما لانبكي على احزاننا ...هذا لايعني اننا فقدنا الاحساس ...لكن اوجاعنا كثرت فأكتفينا بالصمت)
إن بعض المسؤلين والقادة يستصعبون الاستماع إلى أصدقائهم العاملين معهم وابناء شعبهم الذين انتخبوهم ،تصوراً منهم أن ذلك مضيعة للوقت أو انشغالاً بأمور جزئية لا تعد مهمة.
والحال أن هذا من الأخطاء الكبيرة عل المدى البعيد.. صحيح أن بعض ما يقال ويثار في الكلام يعد من الهامشيات ويأخذ من وقت المسؤول وأعصابه الشيء الكثير إلا أن الكثير منه أيضاً قد يكون مهماً ويساهم مساهمة فعالة في تحسين وضع العمل وربما يقدح في ذهن القائد أموراً تعينه على اكتشاف الكثير من الخفايا والمهام أو توصله إلى الأفكار الاستراتيجية على مستوى الفكر أو التطبيق، وهنا انتهت المهلة الدستورية بدون ان يتوصل قادة العراق الى الاتفاق على مخرج للازمة السياسية فقرروا الاثنين  ارجاء جلسة البرلمان المقررة الثلاثاء مدة اسبوعين بأنتظار ((هبوط الوحي))


وبدورنا كمواطنين عراقيين بعد ان سمعنا نبأ تأجيل جلسة البرلمان تحركت مشاعرنا واستيائنا حيث لم تحترم التوقيتات الدستورية والسقوف الزمنية التي وضعها الدستور لتحديد طبيعة عمل الحكومة ولمسنا بالدليل القاطع آثار تهميش الكتل البرلمانية لدور الكفاءات في مختلف الاختصاصات وتعطيل دورها الايجابي لاعادة اعمار الوطن والمجتمع. انطلاقا من دورها في السلطة التشريعية في البرلمان المنتخب ولكن للاسف الشديد ما زال البعض يفكر بطريقة جاهلية بعيدة عن المحبة والتسامح والعدالة مما انعكس ذلك على المواطن العراقي وشعوره بالاحباط وعدم قدرة الساسة على حل مشكلة تشكيل الحكومة بسبب مصالحهم الشخصية متناسين مصالح الشعب العراقي الذي عانى الويلات وتحدى الصعاب وادلى بصوته آملا بالخلاص من الانظمة المستبدة ونجاته الى بر الامان  باصبعه المقطوع والدم الذي يسيل منه ندما على  انتخابهم لكم
وهنا ساهم البرلمان والحكومة المنتخبة في تعطيل اعادة تأهيل الحياة في اطار الصراعات السياسية واستمرار نهب ثروات البلاد وتحقيق مصالح بعض الدول المجاورة التي من مصلحتها ان يبقى العراق مدمراً ومخرباً


ومع تصاعد وتيرة المطالبة بتأجيل الجلسة نشهد مبادرة عراقية كوردستانية مفرحة وسارة  متمثلتا بالبيان الذي  اعلنه مجموعة من نواب كورد في مجلس النواب العراقي حول الازمة االبرلمانية وتأخر تشكيل الحكومة وبيان استيائهم من تأجيل الجلسة اشارة الى مواظبة الناخب العراقي الذي ادلى بصوته رغم الظروف الامنية والاقتصادية غير المستقرة الذي كان يتوقع من الساسة واصحاب القرار في الكتل البرلمانية الفائزة مراعاة مصلحة الشعب والناخب والاتفاق بينهم على تسمية مرشحيهم للرئاسات الثلاث وطالبوا بعدم التجاوز على الدستور وتنفيذ ما ورد به حرفيا ومراعات الشقوف الزمنية الموضوعه مسبقا


فطوبى للنواب الكورد من شمالنا الحبيب لموقفهم الثائر أملين من جميع الكتل والنواب ان يكونوا بنفس المستوى من المسؤرلية والوعي السياسي والانساني والاخلاقي
وهنا يجب الاشارة الى أن اخطر ما تمر به البلدان في العالم هو ان يتم الالتفاف على دستور الوطن المقدس ونحن نقول للبرلمانيين العظماء أن ما بني على باطل سيبقى باطل الى الابد لأن تأجيل جلسة البرلمان جريمة دستورية

وفي الختام نقول
حسبنا الله ونعم الوكيل

اثير الطائي