المحرر موضوع: الجنرال عامر رمزي نجمة هبطت في سماء العراق  (زيارة 2460 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.اثير الطائي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 59
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجنرال عامر رمزي نجمة هبطت في سماء العراق




اقيم الحفل التابيني للمرحوم عامر رمزي بتاريخ 23/7/2010 وبدعوة من مؤسسة النور للثقافة والاعلام شارك نائب الامين العام لتجمــــــع كفاءات العراق المستقل (الدكتور هيثم الجبوري) برئاسة الوفد المرافق له المؤلف من السادة(الاستاذ علي زهاوي والاستاذ جاسم محمد وانيس الطائي واثير الطائي واحمد الامين والسيد احمد عبد الكريم ونشوان السلطاني والاخوة بشير حميد وامير العربي وقيصر حميد والاعلامي سرمد التميمي..... واخرون)
وتمت مراسيم الاربيعينة على صالة منتدى المسرح الوطني في الساعة الخامسة عصراً يوم الجمعة وبحضور عائلة النور ورئيس المؤسسة الاستاذ احمد الصائغ والدكتور شفيق المهدي (مدير عام في وزارة الثقافة والاعلام) والدكتور عقيل مهدي (عميد أكاديمية الفنون الجميلة) والأستاذ جمال الطالقاني رئيس مجلس إدارة شبكة أنباء العراق والاخوة كل من الحبيب الشهم يعقوب يوسف عبدالله وشيخ النور الاستاذ حمودي الكناني والاستاذ خزعل طاهر المفرجي والاستاذ طارق الاغا وعلي الغزي والاخ العزيز ميلاد حامد والأستاذ علي العبودي مع وفود من واسط وميسان وذي قار
وكان هناك حضور للسيدات الفاضلات ومنهم(منى الخرساني،حذام يوسف طاهر، والمتميزة فاطمة العراقية)وعذرا للذين لم اذكر اسمائهم
تخلل الحفل القصائد وكلمات المودة والعزاء لتواسي دموع الحاضرين محبي الرمزي واسرة الفقيد ومعهم طفلته الصغرى مريم عامر رمزي التي شممت عطرها فتذكرت والدلها الطيب ، وكان الاثر بالغا في كلمات القصيدة التي القاها الشاعر المعروف جبار الخطاط والتي ابكت الجميع
وفي اثناء الحفل القى الصائغ كلمة بالمناسبة وقدم ( درع الوفاء) وشهادة محبة وتقدير بأسم مؤسسة النور للثقافة والاعلام لعائلة المغفور له
وعلى هامش الاحتفال جاءت برقيات التعازي والترحيم التي عبرت عن المشاعر النبيلة المخلصة تجاه الرمزي من الاستاذ علي الخباز والاخوات الفاضلات المهندسة رفيف الفارس من ليبيا والتشكيلية ثائرة البازي من السويد التي ارسلت كلمتها عبر الاثير حيث جاء في مقتطفات حديثها
الزميل عامر رمزي زرع محبة وحصد محبة , فلـيرتاح أحبته لأن الذي زرعه في دنيته بين عائلته وأهله وأصدقاءه هي المحبة.
أعزائي كنت أتمنى أن أكون بينكم أتقاسم معكم ألآمكم, دموعكم, آهاتكم . ويعلم ربي مقدار ألمي لتقصيري هذا .
ليرحم ربي عامر رمزي والصبر والسلوان لزوجته وأمه وأخاه ولخالته ويارب السعادة لأولاده مريم وفادي ونور.
  
المخلصة والمحبة للجميع
ثائرة شمعون البازي


وهنا لابد من الاشارة بأن كلمات التأبين لا تفي الراحلين حقهم، وتبقى الحد الأدنى من واجب الوفاء لهم، فكيف إذاً حين يكون الراحل بقامة الاعلامي والاديب المرحوم عامر رمزي، الذي عرفه الكثيرون، اديبا واعلاميا على مدى أكثر من 30عاما، وظلت هموم الوطن والشعب وبخاصة المثقفين هاجساً له، لازمه بمبدئية وثبات في كتاباته المتميزة
والوقوف أمام شخصية الرمزي أمر مهيب، فهذه الشخصية منذ شبابها وحتى قدوم أجلها تميزت بانعطافات وتطورات حادة، وعركتها الحياة وكونت فيها نموذجاً يحتذى به فهــــــويمثل في تطـــــــور حياته عدة نماذج، فهو الشاب المغامر الذي يتميز بفكـــــراً صافي ، وهو نموذج الاب المثالي لعائلة عصامية ومثابرة وعلامة مضيئة في تاريخ الاعلام والادب العراقي والعربي
احبتي الاعزاء بأسمي وباسم زملائي في الكفاءات العلمية اعزيكم واوقول لكم
لقد فقدنا زميلاً عزيزاً واديباً بارزاً. وستبقى ذكراه خالدة في أفئدتنا وعقولنا وستبقى ذكراه متجذرة في انفسنا ولاننساه لان اعمق من الذاكرة
رحمك الله يا ابا فادي وتغمدك برحمته واسكنك فسيح جناته
أخلص العزاء لزوجته اختنا  العزيزة أم فادي ولأولاده ولعائلته، وأخلص العزاء لمؤسسة النور وكتابها الافاضل وتقديري لكل من ساهم في اقامة هذا الحفل التأبيني
واتمنى من الله ان يحفظ الاهل والاصدقاء ويلهمكم الصبر والسلوان

اثير الطائي