المحرر موضوع: كيف نحصل على نوم هادىء و مريح؟  (زيارة 3155 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل boqta

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 496
  • الجنس: أنثى
  • ما لا يكلي ثوب الغربة ولا الغرب عنواني ..
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
النوم نعمة ربانية أنعم الله بها على عباده بعد طول المشاق و التعب المضني في النهار، وهو مؤشر صحي على صحة الإنسان و عافيته في جميع النواحي الجسدية والنفسية، وتشير الإحصائيات الدولية، والتي أجرتها المراكز الصحية في مختلف بلدان العالم أن كل واحد من أصل خمسة أشخاص يعانون من اضطراب في النوم، فما هي الوسائل و الطرق التي تجعل المرء يتمتع بنوم هادىء يا ترى؟
ربما تكون اضطرابات النوم ناتجة عن السرير، الذي لم يتم تغيره منذ زمان. لذا ينصح بتغير السرير و المفارش والوسادة واستبدالها بأخرى مريحة أكثر، وتحاشى شراء المفارش والوسادة الرخوة التي تؤذي الظهر والرقبة أكثرمما تريحهما .
حاول تنظيف الوسادة و الأغطية.. بشكل دائم ومستمر، و أعرض مكونات السرير إلى أشعة الشمس بين الحين و الآخر، للقضاء على الرطوبة وللحصول على سرير صحي مناسب فهذا من دواعي النوم المريح.
اجعل غرفة النوم، مظلمة، وهادئة، ويجب أن لا تتجاوز درجة حرارتها ال 19 درجة، وحاول أن تغير اتجاه السرير فربما يكون هذا مناسبا أكثر لنومك.
قد يكون سبب القلاقل في النوم ناتجا عن اختلال في التغذية و خاصة في العشاء، لذا ننصح بعدم الإكثار من تناول الوجبات الثقيلة في العشاء، وكذلك الوجبات الخفيفة، ففي الحالة الأولى تسبب لك الوجبة الثقيلة إزعاجا وآلاما في البطن أما في الحالة الثانية فقد تسبب لك الوجبة الخفيفة جوعا فتحرمك من النوم، وإليك بعض النصائح في هذا الخصوص:
1 ننصح بعدم تناول المنبهات، كالشاي والقهوة قبل النوم بأربع ساعات على أقل تقدير.
2 ننصح بعدم تناول اللحوم والمواد السكرية في و جبة العشاء، والاستعاضةعنها بالفواكه والخضار والحليب، لا تحاول السهر على أفلام الرعب أو الموسيقى الصاخبة، وحاول أن تنسى كل همومك ومشاغلك في النهار بتدوينها على ورقة مع إيجاد الحلول المناسبة لها، عندها تستطيع الخلود إلى النوم دون تفكير.
لتريح عضلاتك اغتسل بالماء الفاتر، فالماء الساخن يسبب الإزعاج، والماءالبارد يزيد حرارة الجسم.
يجب الخلود إلى النوم عندما تشعر بالنعاس، ولا تؤجله إلى وقت آخر فلحظة النعاس تأتي ولاتعود إلا بعد حين.
لا تحاول القراءة أو مشاهدة التلفزيون، عندما ترغب في النوم فهذه النشاطات تخص فترة الاستيقاظ وليس لحظات النوم، وهكذا نجد أن هناك مؤثرات عديدة تجعل نوم الأنسان مضطربا، ولا يمكنه التغلب عليها إلا بإرادته الشخصية وحسن تهيئته للظروف المحيطة به، كي ينعم بنوم هادئ خالٍ من المشاكل و المتاعب.

 

حبيبي بعيني الك دمعة..........


غير متصل ندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 163
  • الجنس: أنثى
    • مشاهدة الملف الشخصي
عاشت ايادي