الاخبار و الاحداث > أخبار شعبنا

لمناسبة دخولها السنة الثالثة صدور العد (17) من جريدة صوت بخديدا وهو عدد خاص بـ (

(1/1)

د. بهنام عطااالله:
لمناسبة دخولها السنة الثالثة صدور العد (17) من جريدة صوت بخديدا وهو عدد خاص بـ (12) صفحة

صدر العدد (17) من جريدة (صوت بخديدا) ، وهو عدد خاص ومتميز بمناسبة دخول الجريدة سنتها الثالثة  ، فقد ظهرت الجريدة بحلتها الجديدة وتصميمها الجميل وبـ (12) صفحة وبلونين . صاحب اميازها المركز الكلداني للثقافة والفنون ويرأس تحريرها د. بهنام عطاالله وسكرتير التحرير د. ميخائيل شميس .
جاء في الصفحة الأولى وبحروف بارزة مانشيتاً يقول : (صوت بخديدا) علامة بارزة في مسيرة الصحافة المحلية لابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري .  ومن الجدير بالذكر إن هذه الجريدة كانت أول جريدة صدرت في سهل نينوى يحررها أدباء ومثقفون وكتاب من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري .حيث صدرت لاول مرة في أوائل حزيران 2003 . يصدرها المركز الكلداني للثقافة والفنون في دهوك بالتعاون مع نخبة خيرة ومبدعة من أدباء وكتاب قره قوش / بخديدا والبلدات المجاورة والتي يتواجد فيها أبناء شعبنا. كتب رئيس التحرير د. بهنام عطاالله مقالاً افتتاحياً جاء بعنوان (المسؤولون الادرايون والسلطة الرابعة) وتغطية صحفية لانتخاب السيد مسعود البارزاني رئيساً لاقليم كردستان  وخبراً عن إقامة المركز الكلداني للثقافة والفنون في دهوك احتفالية كبرى بمناسبة يوم الطفل العالمي . فضلاً عن تعقيباً للزميل نوري بطرس عطو عضو الجمعية الوطنية عضو لجنة صياغة الدستور إلى الاخوة السريان رداً على مقالات كانت قد نشرت في جريدة (صدى السريان) الناطقة بلسان حركة تجمع السريان المستقل .
وفي الصفحة الثانية نشرت نشاطات وأخبار محلية عامة منها لقاء (الأب لويس قصاب بنخبة من أدباء وكتاب بخديدا) من اجل تدوين تاريخ البلدة بعد 4 نيسان 2003 وخبراً مصوراً عن مهرجان مار افرام السرياني المقام في بخديدا تابعته أشواق بهنام . وخبراً آخر عن الندوة الأولى التي أقامتها لجنة التنسيق والمتابعة المنبثقة عن مجلس مطارنة نينوى  وعقدت تحت شعار من اجل وحدة شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وضمان حقوقه الدستورية) .وخبراً آخر عن البدء بتشكيل (كشافة السريان) في مركز السريان للثقافة والفنون في بخديدا .
أما في الصفحة الثالثة فقد نشر الزميل نمرود قاشا تحقيقاً خاص جداً ومصوراً ومعززاً بلوحات كاريكاتيرية رسمها الفنان عماد بدر بعنوان (الحراسات .. مشروع لتحقيق صحفي .. ‍كما التقى في نفس الصفحة د. بهنام عطاالله مع الفنان د. متي عبو آل كرتش تطرق فيه إلى نشاطاته الفنية وخاصة المسرحية منها في ثانوية قره قوش حيث ظهرت هناك حركة فنية وادبية ومسرحية يشار لها بالبنان وتخرج منها فنانون وأدباء وكتاب كان لهم فيما بعد دوراً كبيراً في مسيرة الابداع والمشهد الثقافي العراقي عموماً .
وفي الصفحتين الرابعة والخامسة المخصصة للثقافة والأدب فقد أجرى شوقي يوسف بهنام حواراً مع الروائي والمؤلف حسين رحيم  حيث أشار في هذا الحوار إلى ان (الرواية فن متجذر في عمق الحضارة الإنسانية) . ونشر في الصفحتين قصائد شعرية ونصون منها : (بخديدا) لغسان شعبو وقصيدة (هموم الكهولة) لجلال مرقس و(قصيدتان) لمؤيد ايشو ، و(بستان اللوز) لعبد السلام العجيلي و (عشتار الخلود) لصباح احمد حسين . وفي مجال القصة نشر ت (ثلاث قصص قصيرة جداً) لرجاء اسحق الازخي / عن موقع بخديدا ، كما نشرت الإصدارات الثقافية الجديدة فضلاً عن مقال بعنوان ( الصحافة السريانية في الموصل) كتبها توفيق سعيد توفيق .
وفي الصفحتين السادسة نشرت هيئة التحرير استطلاعاً صحفياً يبين وجهة نظر القراء والمثقفين بجريدة صوت بخديدا ، لمناسبة دخولها السنة الثالثة ، كما نشرت الصفحة برقيات كانت قد تلقتها من جهات ثقافية وشخصيات وكتاب وأدباء وعاملين في مجال الإعلام والصحافة منهم : المحامي افرام فضيل البهرو / نائب رئيس تحرير مجلة (الصوت الكلداني) ، والكاتب والصحفي فخري أمين ود. ميخائيل شميس نائب رئيس الهيئة التنفيذية لحركة تجمع السريان المستقل والمذيعة التلفزيونية قمر المزوري ، والسيد جميل برنادوس هومي / دهوك والصحفي بيركو يحي خيرو  والكاتب شابو يوسف دنو من دهوك .
أما في الصفحة السابعة فقد نشر فصل من كتاب للكاتب ابلحد افرام ساوا بعنوان ( اصل الشعب الكلداني ومكان نزوحه) .وريبورتاجاً مصوراً بمناسبة يوم الطفل العالمي ضمن الاحتفال الكبير الذي أقامه اتحاد نساء الكلدان في بخديدا / قره قوش .
ونشرت في الصفحة الثامنة مقالات ودراسات منها : اقدم نصب مسيحي مؤرخ في بخديدا للأب د. بهنام سوني . ومقال بعنوان ( تعلم فن السرور من اجل السعادة ) للأديب ميناس يوسف سيفو وتحقيقاً لمخطوطة أعدها بشار الباغديدي بعنوان (معنى تسميات الاقانيم الإلهية حسب مخطوطة قديمة يرجع تاريخها لسنة 1731 ميلادية) . ومقالاً للكاتب اواز احمد محمد من دهوك بعنوان (كيف تواجه النقد الآثم) ومقالة أخرى للزميل الكاتب حسين علي غالب بعنوان ( أين الإعلام الديمقراطي العراقي) .
أما في الصفحة التاسعة فقد أجرى رئيس التحرير د. بهنام عطاالله وعبر البريد الالكتروني حواراً صريحاً وشاملاً ومصوراً مع السيد ميناس يوسف سيفو رئيس المركز الكلداني للثقافة والفنون في دهوك ، تطرق فيه إلى السيرة الذاتية والبدايات الأولى في الكتابة . كما قدم نبذة مختصرة عن فكرة تأسيس المركز وبين ايضاً أهم منجزات المركز الثقافية والفنية . كما أجاب عن الرؤية المستقبلية للمركز وعن سؤال آخر حول صحافة أبناء شعبنا في سهل نينوى فقد أشاد بها وقال : رغم حداثتها إلا أنها خطت خطوات إيجابية وحققت نتائج ملموسة على مستوى المنطقة .
وفي نفس الصفحة نشرت زاوية بعنوان (من أديرتنا) دير مار ايليا الحيري أو الدير المنقوش والذي يقع على الساحل الأيمن جنوبي من الموصل عند معسكر الغزلاني .
وفي الصفحة العاشرة نشرت مقالات عدة بمناسبة إطفاء الشمعة الثانية لجريدة صوت بخديدا منها :مقالة لتوفيق سعيد توفيق بعنوان (بمناسبة عامها الثالث .. شكراً لصوت بخديدا .. والباقي عليكم) . وكتب المحرر الرياضي تركي عجم مقالاً بعنوان ( مع دخول الجريدة سنتها الثالثة .. كلمة لابد منها) . أما كريم اينا فقد استعرض العدد الأول من الجريدة وفكرة إصدارها هذه والإرهاصات التي مرت بها هيئة التحرير جاء بعنوان (صوت بخديدا العدد الأول .. وبعض الهموم) . أما صباح زومايا فقد كتب تهنئة معنونة ( هنيئاً صوت بخديدا) .
ونشرت الصفحة الحادية عشرة لقاء مع الفنانة جوليانا جندو كانت قد أجراه معها موقع (عنكاوا كوم) حيث قالت : أنا فخورة بأنني غنيت بكل لهجات شعبنا .كما نشر فراس خضر حيصا كلمات متقاطعة ترمز إلى (صوت بخديدا) .
أما في الصفحة الثانية عشرة والأخيرة فقد كتب مدير التحرير في زاويته (في الصميم) مقالاً تحت عنوان ( صوت بخديدا.. مرحباً بالسنة الثالثة) ، ونشرت الصفحة اخباراً فنية وثقافية منها : (قصص القاص انور عبد العزيز القصيرة في رسالة ماجستير) ، و (القبض على كاميرون في حالة تلبس ) و (فلم ألام تريزا في مهرجان الإسكندرية) . وتهنئة من أسرة تحرير الجريدة والأدباء للزميل الأديب رمزي هرمز ياكو بمناسبة الخطوبة وغيرها من المواضيع .



 

تصفح

[0] فهرس الرسائل

الذهاب الى النسخة الكاملة