المحرر موضوع: التحليق في سماءك ياوطني بدون سمة دخول!!  (زيارة 686 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد عنتر الدوخي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 485
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
منذ الازل يسكن في داخلناحلم ورثناه من بيئتنا اليتيمه التي تطرق ابواب الأمل فتجدها مؤصده دائما امامها ونحن كعادتنا وجود ذائب في نغمه عراقيه(هواك انت يذكرني بفرات ودجله يوميه) منذ ان دب  الشوق في عروقناونحن نتصيد اللحظه التي تمنحنا الدفئ المغاربي المعطر بشذى الاندلس ورياحين الدار البيضاء ووجده وفاس ومهرجان اصيله اعذروني اخوتي العرب في مغربنا ونحن نختزن ذلك الحلم العسير الرابض في وجداننا ونحن بعيدين جدا كسعة الفراغ الذي يلفنا: متى تسنح لنا الفرصه للتحليق في سماءك ياوطني ؟ وهران, تلمسان , تطوان,الدار البيضاء,تونس الخضراء وفي مدن بلادنا المستنعمه بالثراء والخير والبركات و القيم العربيه الاصيله وهذا تجلى بشكل واضح وملموس في الثراء الفكري والحضاري الذي سطع في سماء بلادنا في مغربنا العربي الكبير,و اليوم تحمل هذه المدن لواء الثقافه والعروبه والقيم  الراسخه التي  تؤكد بلا ادنى شك انتماءها الفكري والحضاري لهذا الوطن العربي الكبير رغم الذي حل بتلك البلاد من تغريب على ايدي القوات الغازيه التي تمثلت بالوجود الفرنسي في القرن الماضي وبفضل البارئ جلت قدرته وضع ابناء المغرب العربي رسالة بلدهم وامتهم كأمانه في اعناقهم ابتداءا من حروب  التحرير  وحركة الأعمار وبناء المدن فاليوم اقطار المغرب العربي تحتل مكانه هامه ومتميزه وعندما نعود ونتصفح حلمنا فنجده يتكور في فكره بسيطه متى تفتح ابواب الحدود على مصراعيها؟ لنحمل حقائب السفر ونذهب يحدونا الأمل الكبير ان نجد  انفسنا بين احضان الأطلسي  ونخلد الى شواطئه وجباله  الشاهقه الجميله ونفترش  سهول مدينة (اصيله) ونلتحف سماءها المعطر   بشذى الفن المغاربي ومكتباتها العامره بالمخطوطات والكتب ومتاحفها المتوجه بالنفائس وأسواقها الممتعه والتي تفوح منها روائح الأندلس  وصور الأبداع ومسارحها ومهرجاناتها ونطوف في ارجاءها كيف  تتحقق هذه الأحلام بدون  فيزا اوسمة دخول  او تحقيق هويه؟  مازال الملايين من ابناء  بلادنا  في مشرقنا العربي يعتبرونها من الامال الصعبة التحقيق متى نرى سواحل الاطلسي وناكل لحم السردين وهو طازج  و نطرب على أ نغام عبد الوهاب الدوكالي والمرحومه رجاء بن مليح وسلوى الجزائريه و احمد حمزه وهل تقع في ايدينا رواية( ذاكرة الجسد) لاحلام مستغانمي  ورواية (العشق والموت في الزمن الحراشي) للطاهر الوطار:؟هل ستقع في ايدينا مقدمة ابن خلدون؟ اليس من حقنا كعرب   ان نتواصل بيننا  ونؤسس روابط ثقافيه وعلميه وادبيه وانسانيه نتباهى بها بين الأمم ومن اليسير ان نرمم الجسور التي   كادت تتهاوى بفعل الأمواج العاتيه  مجرد امنيه تعتلج في الصدور وهي دعوه كذلك!!

,


 

 

 


فهد عنتر الدوخي


--------------------------------------------------------------------------------